افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الخميس في 13 آب 2015 | الشرق : سلام يلتقي العاهل الاردني ويوقع "بروتوكولات تعاون" "التيار الحر" يبدأ تحركاته الشارعية.. ولا خوف من انفراط عقد الحكومة     كتبت صحيفة "الشرق" تقول : يدخل لبنان اليوم يومه السادس والاربعين بعد الاربعماية من دون رئيس للجمهورية.. والجلسة الـ27 التي كان دعا اليها الرئيس نبيه بري لانتخاب رئيس يوم أمس، لم تخرج عن سياق الجلسات السابقة، ولم يكتمل النصاب حيث حضر 34 نائباً علماً ان النصاب القانوني هو 86 نائباً، فأرجأ الجلسة الى ظهر الاربعاء في 12 ايلول المقبل.. وعلى ما كان متوقعاً، فإن وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف، الذي أنهى أمس زيارته الى لبنان، والتقى قيادات سياسية وغير سياسية، غسل يديه من أية مسؤولية لايران في تعطيل او تسهيل انجاز الاستحقاق الرئاسي، بحجة ان "ايران لا تتدخل في الشؤون الداخلية في لبنان.." على ما قال بعد لقائه وزير الخارجية جبران باسيل. لا خوف من انفراط عقد الحكومة وفي وقت كان رئيس الحكومة تمام سلام يوقع في عمان مع نظيره الاردني عبد الله النسور عدداً من "بروتوكولات التعاون في مجالات مختلفة.." ليعود ويحضر لجلسة مجلس الوزراء اليوم الخميس، كان رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" (رئيس "التيار الحر")، (الجنرال السابق) النائب ميشال عون يحشد أنصاره في عدد من المناطق اللبنانية وتحديداً في سنتر ميرنا الشالوحي في سن الفيل احتجاجاً على قرار ارجاء تسريح القادة العسكريين الثلاثة (قهوجي، سلمان، خير).. وذلك بالتوازي مع التطمينات التي أطلقها نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع سمير مقبل، بعد لقائه البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي في الديمان أمس، مؤكداً ان "لا خوف من انفراط عقد الحكومة لأن الافرقاء واعون لهذا الخطر ويحرصون على استمرار العمل الحكومي..". وإذ توجه ظريف الى سوريا، فقد أشاد الرئيس نبيه بري بزيارة الوزير الايراني للبنان، منوهاً بالمواقف التي أدلى بها تجاه لبنان. ونقل النواب الذين التقوه في اطار "لقاء الاربعاء النيابي"، ان ظريف أبلغه ان ايران ملتزمة عدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، وأنها حريصة على كل ما يساهم في دعم ومساعدة لبنان في هذه الظروف الدقيقة..". باسيل: نطمح للاستثمار في ايران وكان الوزير الايراني، التقى نظيره اللبناني جبران باسيل وعقدا مؤتمراً صحافياً مشتركاً، حيث أفاض باسيل بعواطف الصداقة، مؤكداً "اننا اليوم نقف سوياً في خندق واحد في معركتنا ضد الارهاب.." ولفت الى "ان لبنان يعاني، اضافة الى الارهاب، أزمة النزوح السوري حيث نرى ان عودتهم الى أرضهم يمكن ان تكون المقدمة السياسية لأي حل سياسي في سوريا.. كالحل القائم على البنود الاربعة التي قدمتها ايران لوقف حمام الدم.." لافتاً الى ان لبنان يطمح، وهو على أتم الاستعداد للمساهمة الايجابية والدخول الى الاسواق الايرانية والاستثمار فيها.. وكذلك الاتيان بالصناعات والطاقات والامكانات الايرانية للاستفادة منها في لبنان..". ظريف: لا نتدخل بالشؤون الداخلية من جهته لفت ظريف الى ان هناك اليوم فرصة أمام دول المنطقة، ولجيراننا برؤية جديدة قائمة على الحوار لا بد لها ان تتعاون من أجل تطوير السلام والاستقرار والتقدم في هذه المنطقة، والوقوف أمام عدوين: الاول الكيان الصهيوني والثاني التطرف والارهاب والطائفية.. ورداً على سؤال: "هل تنصح اللبنانيين بالتحاور لانتخاب رئيس للجمهورية؟ وهل ايران مستعدة لاداء دور لانتاج رئيس؟ قال ظريف: "نتمنى ان يستمر الحوار بين المجموعات اللبنانية.. ونحن في ايران لا نتدخل في الشؤون الداخلية في لبنان.." متوقعاً من "اللاعبين السعوديين، ان يسهلوا هذا الأمر..". وكان وزير الدفاع سمير مقبل الذي التقى ظريف أكد أننا "لم نبحث أبدأ في موضوع الهبة الايرانية للجيش.." وقال: "طلبنا منه المساعدة في تقريب وجهات النظر بين اللبنانيين للقول إنه لا يمكن الوصول الى أي حل إلا عبر الحوار بينهم، وان من يتوصل الى حل مع أميركا حول النووي الايراني بإمكانه ان يساعدنا في لبنان". مشيراً الى أنه "لمس منه كل تجاوب وايجابية..". 14 آذار تستغرب من جهتها، وإذ استغربت الأمانة العامة لقوى 14 آذار ان يتهجم قائد سابق للجيش (عون) على قائد حالي (قهوجي) فقد حذرت من ان "يتحول أي اعتراض على تدبير اداري الى أزمة وطنية مفتوحة.." واستهجنت لقاء ظريف بعض المنظمات الفلسطينية التي مقرها دمشق ويستخدمها النظام ضد الشعب السوري". وتساءلت "هل قررت ايران استخدام الوجود الفلسطيني في لبنان كورقة من بين أوراقها المستخدمة في نصرة النظام السوري..". سلام في الاردن: لتجفيف منابع الارهاب وسط هذه التطورات، وإذ تتجه الأنظار الى السراي الحكومي حيث تنعقد اليوم جلسة مجلس الوزراء الاولى بعد قرار إرجاء تسريح القادة الأمنيين ترقبا لما قد يحصل في ضوء اعتراض وزراء "الوطني الحر". فقد توج رئيس الحكومة تمام سلام زيارته الاردن بلقاء الملك عبد الله الثاني ومشاركاً في افتتاح اللجنة العليا اللبنانية - الاردنية معلنا ان "النزوح السوري ومواجهة الجماعات الارهابية معضلتان أمام لبنان والاردن..". وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاردني عبد الله النسور، أعلن الرئيس سلام عن "التوقيع على عدد من بروتوكولات التعاون في مجالات مختلفة..". ولفت سلام الى أننا "نحن في لبنان، وبسبب التداخل المتعدد الأوجه بيننا وبين سوريا، قد نكون البلد الأكثر تأثراً بتداعيات المأساة هناك.. وآخر نموذج للتداعيات الاقتصادية، هو توقف الصادرات البرية الزراعية والصناعية اللبنانية الى الاردن ومنه الى الخليج العربي.." وتوجه بالشكر الى الحكومة الاردنية ورئيسها "الذي لقينا منه كل تجاوب وتعاون لحل مشكلة سائقي الشاحنات اللبنانية الذين احتجزوا عند الحدود السورية - الاردنية منذ أشهر..". وجدد الدعوة الى الأسرة الدولية للخروج من موقف المتفرج على المأساة السورية والسعي الجدي لوضع حد لها عبر حل سياسي.." داعياً المجتمع الدولي الى مزيد من التنسيق والتعاون من أجل محاصرة الارهاب وتجفيف منابعة والقضاء عليه.. التحرك العوني على الارض إلى ذلك، وتحت وطأة إرجاء تسريح القيادات العسكرية الثلاث، الذي شكل ضربة موجعة، أخرجت رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون عن طوره، واعلانه بعد اجتماع "التكتل" الاسبوعي (أول من أمس)، ان "الكيل طفح، وان مرحلة استرجاع الحقوق "المسلوبة" بـ"الاقدام" انطلقت.. داعياً أنصاره الى التظاهر (أمس).. حيث خرج هؤلاء بمواكب سيارة في أكثر من منطقة في "تحرك تمهيدي تحضيراً لتظاهرة كبرى ينوي تنفيذها اليوم". وبحسب ما كان حدد "التيار الوطني" فقد احتشدت مجموعات شاركت في التحرك، في سنتر ميرنا الشالوحي، والحديقة العامة في جبيل، ومكاتب "التيار" في جونية وبعبدا وساحة ساسين ونهر الموت، وسط تدابير احترازية للقوى الأمنية في وسط بيروت.. "المستقبل" وفي هذا، فقد اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري، ان "النزول الى الشارع حق ديموقراطي طالما أنه تحت سقف القانون.." متمنياً "لو كان النزول للمطالبة بانتخاب رئيس للجمهورية..". كذلك اعتبر عضو الكتلة النائب سيرج طورسركيسيان، ان "دعوة عون مناصريه الى النزول الى الشارع غير ملائمة في ظل الأجواء التي تمر بها البلاد..". جعجع: وضع البقاع غير مقبول على صعيد آخر، استنكر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع "حادثة التعدي على موكب المطران حنا علوان والأب ايلي نصر أثناء توجههما من بكركي الى دير الاحمر على طريق عيون السيمان.." معتبراً ان "هذا الحادث بكل المقاييس غير مقبول". مناشداً في كلمة له خلال حفل عشاء تكريمي للقوات في البقاع الشمالي أقيم في معراب "قائد الجيش والمدير العام لقوى الأمن الداخلي وكل الاجهزة الأمنية التحرك بسرعة، وأقول لهم ان الوضع في منطقة البقاع لم يعد مقبولاً.." داعياً وزيري الدفاع والداخلية لاصدار الأوامر للأجهزة الأمنية لاثبات فاعليتها ليعيش أهل البقاع بهدوء وأمن واستقرار..". ولفت جعجع الى "ان الأمور لن تستقيم قبل انتخاب رئيس جديد للجمهورية.. فلينزل كل النواب الى المجلس النيابي، ولينتخب رئيس، فتتشكل حكومة جديدة وتعود حياتنا السياسية الى طبيعتها لنبدأ بحل مشاكلنا تدريجياً".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع