سلام من الأردن: غارقون في النفايات السياسية والعضوية | 8 اتفاقيات تعاون.. والخط البحري بلا تسهيلات     مرّ الرجل فجأة على المتجمعين أمام الباب. مد يده مصافحاً، وقال بتواضع أنا الدكتور عبد الله النسور رئيس مجلس الوزراء. انتقل إلى القاعة حيث كان الوفد المرافق للرئيس تمام سلام في زيارته السريعة إلى الأردن لترؤس وفد لبنان في اجتماعات الهيئة العليا اللبنانية الأردنية. حياهم فرداً فرداً قبل أن ينتقل برفقتهم، إلى الخارج حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي للضيف اللبناني، الذي رافقه الوزراء أكرم شهيب، رمزي جريج، ميشال فرعون، رشيد درباس، عبد المطلب حناوي، نبيل دو فريج وألان حكيم. تلك الهيئة لم تجتمع منذ العام 2010، أي منذ ما قبل الحرب السورية. في هذه الفترة حصلت متغيرات لا تحصى في المنطقة أثرت مباشرة على اقتصادي البلدين، خاصة بعد تدفق النازحين إليهما وقطع شريان التجارة البرية بينهما، بعد إغلاق المعابر بين سوريا والأردن. على الأثر، كان من الطبيعي أن ينخفض التبادل التجاري بين البلدين من قاع إلى آخر، حتى وصل في العام 2013 إلى 297 مليون دولار، ثم في العام 2014 إلى 252 مليون دولار، وصولاً إلى 90 مليون دولار في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، ما يعني أنها لن تزيد عن 200 مليون دولار في نهاية العام. حمل سلام همومه اللبنانية التي لا تحصى وانتقل لساعات إلى عمّان للتوقيع مع نظيره الأردني على ثمانية بروتوكلات تعاون تم الاتفاق عليها في اللجان التحضيرية، التي بدأت اجتماعاتها منذ أربعة أيام برئاسة المديرة العامة لوزارة الاقتصاد والتجارة عليا عباس والامين العام لوزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردني يوسف الشمالي. تلك البروتوكلات على أهميتها لم تكن الطبق الرئيسي في اللقاءات التي عقدها سلام إن كان مع النسور أو مع الجالية اللنبانية التي التقاها قبيل مغادرته إلى المطار. الفراغ الرئاسي كان حاضراً والشلل المجلسي أيضاً، كما لم تغب «محاولات شل الحكومة»، لكن النسور أبدى ثقته في بداية المؤتمر الصحافي المشترك مع سلام بأن قيادة الأخير للبنان «في هذه المرحلة هي فرصة تاريخية كبيرة لرجل في موقعك لينقذ لبنان مما هو فيه»، مضيفاً انّ «لبنان يستحق مثل هذه الوقفة وهذا الصبر الذي تتحلى به». هذا الصبر أعاد سلام تأكيده، مبدياً ثقته بأن الشعب اللبناني سينتخب في النهاية رئيساً وسيعيد إحياء مؤسساته. لم يستطع سلام النفاذ من المقارنة بين الحكومة الأردنية والحكومة اللبنانية. قال لـ «السفير» إن الحكومة الأردنية تقطع المراحل وتعمل لمواجهة الأخطار على كل المستويات، فيما نحن نرجع إلى الوراء ونغرق في مشاكل لا تنتهي. في المؤتمر الصحافي المشترك، قال النسور إن «من واجب الامة ان تدع لبنان يعيش بسلام»، مؤكدا ان «المنطقة نجحت في تصدير أزماتها الى لبنان». وفي الملف السوري، جدد سلام دعوة الأسرة الدولية للخروج من موقف المتفرج على المأساة، والسعي الجدي لوضع حد لها عبر حل سياسي يضمن وحدة أراضي سوريا ويعيد اليها الأمن والاستقرار. كما لاقاه النسور بالإشارة إلى أن الأردن كان دائماً يقول إن الحل الوحيد المتاح أمام الأزمة السورية هو الحل السياسي. ورداً على سؤال، نفى تورط الأردن في الوحول السورية، قائلاً «نحن لا مطامع لنا في التراب السوري ولا مصلحة لدينا سوى في استقرار سوريا وأمنها، كما لا يوجد أي فصيل محسوب علينا ولا نملك الأموال لنموّل أي طرف». في المقابل، أمل سلام ان يتم تبديل التدخل السلبي لقوى اقليمية ودولية في سوريا، بتدخل إيجابي على وتيرة ووفق إمكانية إيجاد حل سياسي لهذا الواقع. كان للإرهاب الذي يكتوي بناره الأردن ولبنان، حيّز واسع في كلمة سلام الذي دان «هذا الارهاب بشدة، ونؤكد تصميمنا على التصدي له. وندعو المجتمع الدولي الى مزيد من التنسيق والتعاون من أجل محاصرته وتجفيف منابعه والقضاء عليه». عندما التقى سلام الجالية اللبنانية في الأردن، كان أكثر صراحة في التعبير عن ألمه من الواقع الذي وصل إليه لبنان. لم يجد شيئاً يتحدث عنه سوى الأمل «بالارادة اللبنانية»، مؤكداً «أننا مؤتمنون على الحفاظ على لبنان وأنا من جهتي عاهدت نفسي واللبنانيين عدم التخلي عن هذه المهمة مهما كلف الامر». لكن قبل ذلك، نقل سلام إلى أبناء الجالية الكثير من الإحباط: قال لهم: «هل أنقل اليكم أوجاعنا وآلامنا ومصائبنا في لبنان؟ هل أنقل اليكم المعاناة الكبيرة والازمة الكبيرة المتمثلة بالشغور الرئاسي المستمر والمتمادي؟ هل أنقل اليكم شلل السلطة التشريعية وعدم تمكننا من إقرار القوانين التي فيها مصلحة لبلدنا وشعبنا؟ هل أحدثكم عن التسلل الذي يمضي ايضا باتجاه الحكومة في محاولة لشلها ومنعها من العمل والقيام بواجبها؟ أم أنقل اليكم الاستحقاقات الحياتية والمعيشية والاقتصادية والامنية؟ أم أحدثكم عما نحن غارقون فيه من نفايات سياسية وعضوية واقتصادية واجتماعية؟». ما وُقّع وما لم يُوقّع في بداية اليوم الأردني، وقع الوزراء المعنيون على اتفاقات تتعلق بالتعاون في المجال الاقتصادي والتجاري والاستثماري. وتم التأكيد على وضع اتفاقية منطقة التجارة الحرة الموقعة بين البلدين في العام 2002 موضع التنفيذ. كما تم الاتفاق على آليات لحل المشاكل التي تواجه القطاع الخاص في المبادلات التجارية بين البلدين، لا سيما من خلال تفعيل وحدة التدخل السريع في وزارتي الاقتصاد. وعلمت «السفير» أنه فيما تم الاتفاق على التعاون في مجالات عديدة تتعلق بالنقل البحري، إلا أن الاتفاق لم يشمل تقديم الأردن تسهيلات لإقامة خط نقل بحري بواسطة «رورو» (بواخر تنقل شاحنات) من الموانئ اللبنانية إلى ميناء العقبة كبديل من الخط البري المتوقف إثر إقفال معبر نصيب على الحدود الأردنية السورية. فجرى إدراج الطلب اللبناني في محضر المحادثات على أن يدرسه الأردن، علماً أن خط طرابلس ـ العقبة صار شبه جاهز لتسيير الرحلات عليه. وفي هذا السياق، جرى نقاش في مسألة إعفاء الشاحنات اللبنانية من الرسوم، أسوة بما يفعله لبنان، لكن الجانب الأردني تحفظ على الأمر. كذلك، تم التطرق لإمكانية فتح ممر بري عبر السويداء، انطلاقا من أنها أقل خطراً من الممرات الأخرى، إلا أن هذا الخيار استبعد لأنه ليس آمناً تماماً. كما كان لافتاً ترحيب لبنان بعرض الاردن إمكانية التعاون لإعادة بناء وتشغيل قاطرات السكك الحديدية. وفي المجال الإعلامي، جرى التوقيع على بروتوكول تعاون بين وكالتي أنباء البلدين وكذلك في المجال الإذاعي والتلفزيوني. كذلك، تم الاتفاق التعاون في مجال الطاقة المتجددة وترشيد استخدام الطاقة، وفي السياحة والتنمية الاجتماعية والدفاع المدني والصحة والزراعة.. وفي المعلومات أن الاردن رفض طلب لبنان قيام السلطات المختصة بإبلاغ السفارة عند توقيف أحد الرعايا اللبنانيين خلال 24 ساعة من حصول التوقيف، مكتفياً بالتأكيد أنه سيدرس الطلب ويبدي رأيه بالطرق الديبلوماسية. ومرد هذا الطلب إلى أن بعض الحالات قضت أكثر من شهر في السجن قبل أن تتبلغ السفارة، علماً أن لبنان يبلغ جميع السفارات بتوقيف أحد رعاياها في اليوم نفسه. كما كان لافتاً إعلان الجانب الأردني أنه يواجه تصاعداً في تهريب حبوب الكبتاغون من لبنان إلى الأردن، طالباً إنشاء لجنة مشتركة من أجهزة مكافحة المخدرات لتفعيل العمل في مذكرة التفاهم الموقعة في مجال مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية وتعيين ضابط اتصال بين البلدين لتبادل المعلومات.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع