افتتاحية صحيفة "الشرق" ليوم السبت في 15 آب 2015 | الشرق: تحرك الشارع العوني لم يثبت جدواه ولا بدّل المعادلات ومعلومات عن مسعى اميركي لتوضيح مرحلة ما بعد النووي     كتبت الشرق: دخلت الأزمة الحكومية المتجددة مسارا جديدا، لا توحي المعطيات المتوافرة في شأنه حتى الساعة بإمكان وضعها على سكة المعالجة السريعة، لا بل ان الكسل الظاهر في حركة المساعي يعكس رغبة غير معلنة بإدخال هذه الازمة موقتاً الى الثلاجة السياسية ريثما تنضج ظروف ملائمة للتحرك على خطوط الوساطات الكبيرة، خصوصا وان سلام لم يوجه حتى اليوم الدعوة لعقد مجلس الوزراء. وفي الموازاة، تشي اجواء «التيار الوطني الحر بمزيد من التصلب خلف المواقف المعلنة والشروط المتصلة باسترجاع حقوق المسيحيين متجاوزاً كل الاتهامات المساقة ضده في شأن فرملة العمل الحكومي وعرقلة الشؤون الحياتية للمواطنين وعدم تسهيل الحلول للازمات المتراكمة من النفايات الى اجور الموظفين. واذا كان تحرك الشارع العوني مرتين متتاليتين للضغط على الحكومة بهدف حمل رئيسها على الخضوع الى منطق التيار في ما يتصل بجدول اعمال جلسات مجلس الوزراء والقرارات التي تصدر عنه، لم يفلح في تغيير المعادلة، فانه وفق ما قالت مصادر سياسية لـ المركزية وجه رسائل في جميع الاتجاهات تحت ثلاثة عناوين: الشك في ثبات وجود وشعبية التيار الوطني الحر من خلال الحشد الخجول الذي وفره التحرك في الشارع. - توجيه رسالة محددة الى المسؤولين في الدولة بعدم محاولة تجاوز التيار ومطالبه وحقوقه تحت اي ظرف. صوت الشارع العوني واوضحت المصادر ان المعادلة المتحكمة بالوضع الداخلي لم تعد تتيح للتيار المجال لايصال صوته الا عبر الشارع، وبنسبة محددة غير مسموح تجاوزها، خشية تعريض الاستقرار الامني للخطر، وهو ما يحذر منه حلفاء رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون، وما دام اسقاط الحكومة السلامية غير متاح بحسب هؤلاء وفي شكل خاص امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الذي اكد التمسك بالحكومة من جهة ومد العماد عون بجرعة دعم عبر تأييد حقوقه ومطالبه من جهة ثانية. ميدانيا، قال عضو تكتل «التغيير والاصلاح الوزير السابق سليم جريصاتي لـالمركزية، ان «التحرك الشعبي السلمي، سيستمر ويزخم لوضع حد للتمادي في المخالفات الدستورية والقانونية، كما اننا لن نترك المركب لهم وسوف نستمر بالشد على خناقهم من داخل السلطات، سواء في مجلس الوزراء او في مجلس النواب كي نعطل تعطيلهم ولفت الى ان «كل القضايا الملحة التي طرحت او التي قد تطرح على مجلس الوزراء لا يحتاج حلها الا الى موقف واحد من رئيس الحكومة وفريق الاكثرية: العودة الى الممارسة الدستورية الصحيحة واعتبر من جهة ثانية، ان «اي لقاء علني عن قصد او غير قصد بين قادة في الجيش، يرمز الى وحدة الجيش، وهو لقاء طبيعي لا يمكن ان نحمله اكثر مما يحتمل. جريج واحتواء الازمة من جهته، رجح وزير الاعلام رمزي جريج ان تتحرك خطوط الاتصالات لاحتواء الأزمة،منوها بـالدور الكبير للرئيس بري في هذا المجال لأنه مؤيد للحكومة وهو على اتصال بجميع الأفرقاء. وعن انعقاد جلسة حكومية جديدة الاسبوع المقبل، لفت جريج إلى أنه «إذا رأى الرئيس سلام أن الفريق المعطل متمسك بموقفه، قد يتجاوزه ويدعو إلى جلسة جديدة ويطبق الآلية الدستورية على عمل المجلس، مشيرا إلى أن الآلية لا تحتاج نقاشا وهي واضحة في الدستور، وقد اعتمد التوافق، لكن التوافق لا يعني الاجماع ولا يعني التعطيل، بحيث لا يستطيع فريق أن يوقف عمل الحكومة من الناحية المبدئية متمنيا «على الرئيس سلام أن يتخذ القرار الحاسم ويعمد إلى تفعيل عمل الحكومة، آملا في أن يكون هناك جلسة للمجلس الاسبوع المقبل. رسائل ظريف في مجال آخر، اوضحت اوساط سياسية اطلعت على اجواء لقاءات وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف لبيروت انها حملت الى الحلفاء في لبنان «شيفرة جديدة تتصل بالمرحلة المقبلة وكيفية التعاطي معها في ضوء انطلاق قطار التسويات السياسية لازمات المنطقة. ولفتت في الموازاة الى حرص المسؤول الايراني على الاشادة بالمسؤولين الرسميين خصوصا بالرئيسين نبيه بري وتمام سلام في ما اعتبرته الاوساط دعما لمنطق الدولة والمؤسسات الرسمية اللبنانية. وتوازيا، بدا لافتا كلام الرئيس بري عن انه تطرق مع ظريف الى الملف الرئاسي رافضا الكشف عن مضمون المحادثات او حتى عن الاتجاه الذي قد يسلكه هذا الملف. الا ان الاوساط اعربت عن اعتقادها ان لا حلول على «السخن كما يتردد ناقلة عن الرئيس بري تأكيده ان اللعبة الامنية التي استخدمت قبل الدوحة لن تتكرر راهنا للوصول الى تسوية سياسية لبنانية. فيلتمان ووّرك من جهة ثانية، علمت «المركزية ان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان قد يزور لبنان في وقت غير بعيد خلال الشهر الجاري او مطلع ايلول المقبل ، وذلك على هامش زيارة متوقعة في هذا الموعد الى سوريا تردد انها قد تكون مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، أو منفردة. وليس بعيدا، كشفت معلومات خاصة عن ان مساعد وزير الدفاع الاميركي روبرت وورك سيزور لبنان قريبا لعقد لقاءات مع كبار المسؤولين، تتناول التطورات في لبنان والمنطقة في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي والتسويات السياسية، اضافة الى متابعة ملف المساعدات الاميركية العسكرية للجيش اللبناني الهادفة الى مده بالدعم اللوجستي في مواجهة الارهاب وتداعياته، وفي شكل خاص على الحدود الشرقية. ===============  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع