الراعي من قنات: نحن بحاجة لأن نلتمس اليوم فضائل مريم الوداعة والتواضع. | ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي امس، قداس عيد إنتقال السيدة العذراء في بلدة قنات قضاء حدث الجبة، عاونه فيه النائب البطريركي العام على الجبة المطران مارون العمار وخادم الرعية الخوري فادي شمعون والخوري جاك نقولا، في حضور المطران رولان أبو جودة، المونسنيور فيكتور كيروز، المونسنيور فؤاد بربور والمونسنيور جوزاف البواري ، القيم البطريركي في الديمان الخوري طوني الآغا، رئيس ديوان البطريركية في الديمان الخوري خليل عرب والخوري عبدو بو ضاهر وحشد من الكهنة. حضر القداس عضو كتلة "القوات" النائب إيلي كيروز، رئيس إتحاد بلديات قضاء بشري إيلي مخلوف، منسق القوات في بشري المهندس النقيب جوزاف إسحق، رئيس بلدية برحليون روبير كرم، رئيس بلدية قنات شليطا كرم، منسق القوات في البلدة منصور جعجع، مختار بلدة قنات جوزاف إسطفان والعديد من فاعليات المجتمع المدني والهيئات الإجتماعية وحشد من المؤمنين. بداية، ألقى بربور كلمة ترحيبية قال فيها: "بكل محبة وإحترام أتقدم من مقام غبطتكم بمشاعر الحب والتقدير، مهنئا لكم بالعيد ومهنئا الذين يرافقونكم ويعملون تحت رعايتكم، أساقفة وآباء ومعاونين، راجيا بشفاعة العذراء مريم صاحبة العيد أن يأخذ الله بيدكم لما فيه خير الكنيسة والوطن لتبقوا حريصين على دور الراعي. أنتم الذين تنادون دوما بروح الإيمان وشفافية المحبة وحرارة الصدق في القول والعمل". أضاف: "يسرنا يا صاحب الغبطة في هذا المساء المبارك أن نستقبلكم بالترحاب الكبير في جو عابق بالبخور والخشوع والصلاة، وقلبنا مفعم بالمحبة لكم ولمرافقيكم، وشفاهنا تبتهل الى الرب ليحفظكم منارة لهذا الشرق المعذب ويحقق رؤاكم لما فيه خير الإنسان ومنعة الوطن. فأهلا وسهلا بكم في هذه الرعية المتواضعة والوفية تستقبلكم بعاطفة بنوية صاقة تباركون رعيتنا فنكبر بكم بمواقفكم الوطنية والإنسانية الواعية والحكيمة التي ترضي الله والضمير والتاريخ. أهلا بكم وبكل الفعاليات والرسميين وكل المشاركين في هذا الإحتفال، تحلون بيننا كراما أعزاء. أهلا بكم بإسم فعاليات البلدة وجميع أبنائها، مقيمين ومغتربين، تحلون بيننا بركة وتعزية، في ذكرى غالية عليكم وعلينا: ذكرى المثلث الرحمة المطران فرنسيس البيسري وقد أتت بمبادرة مباركة مشكورة من بلدة قنات، لرفع لوحة تذكارية لشارع أساسي في قنات، تخليدا لذكراه عربون محبة وتقدير، إقرارا بعرفان جميل ووفاء لأعماله المبرورة ولخدماته المشكورة وعطاءاته السخية في مسقط رأسه إبان خدمته الكهنوتية والأسقفية. "فالذين يحسنون الخدمة ينالون منزلة رفيعة" يقول القديس بولس". وتابع: " نلتقي اليوم ونجتمع على ذكرى المطران فرنسيس البيسري وعلى محبته، فذكراه حية زاهية في قلوب أهله وأبناء بلدته ومحبيه". وقال: "أن نلتقي على إكباره خادما محبا في مدينة البترون طيلة 27 سنة يرعاها بمحبة صافية وغيرة رسولية تاركا ذكرا حميدا وصيتا طيبا. أن نلتقي على إكباره أبا يحتل منزلة رفيعة، فالله له من يرى فيه الأمانة والوفاء ليكون أمينا ووفيا لكنيسته، فأصبح نائبا بطريركيا في منطقة الجبة يقيم في الكرسي البطريركي طيلة 24 سنة راعيا ساهرا يقظا محبا يفخر برؤسائه ويحترم أخوته الأساقفة ويلقاهم بلطافة معهودة وبشاشة محبة واضعا علمه وخبرته ووداعته في خدمة الكنيسة. أن نلتقي على إكباره لا ننسى ما قامت به البطريركية برعاية أبوية شخصية من السيد البطريرك في المأتم الرسمي والشعبي، لمسنا التعزية بالأعمال المحبة والمضيئة ، جزاكم الله خيرا على جميل صنعكم وحسن عملكم يا صاحب الغبطة، أنتم القادرون الصادقون". وختم بربور: "رجاؤنا في هذا العيد بشفاعة السيدة العذراء شفيعة البطاركة أن تحفظ غبطتكم والعائلة البطريركية وهذا الحضور الكريم، بالمحبة والسلام لمجد الله وشكرا". بعد الإنجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان "تعظم نفسي الرب لأن القدير صنع بي عظائم"، وقال فيها: "بتأثر كبير نحتفل بعيد إنتقال أمنا مريم العذراء بنفسها وجسدها الى السماء، وهي شفيعة هذه الرعية العزيزة، بتأثر نحتفل بهذا العيد معكم وقد إعتدتم أن تحتفلوا به لسنوات عديدة مع المثلث الرحمة المطران فرنسيس الذي وهو كاهن الى الأبد يكون بين الأبرار والصديقين في مجد السماء وحاضر معنا في شركة القديسين، وقد شئتم أهله وهذه الرعية والمطران النائب البطريركي وكاهنها والبلدية ومختاريها وناديها وكل مكوناتها هنا وفي المنطقة أن نحيي معا هذه الذكرى بعد ستة أشهر عن إنتقاله من بيننا الى بيت أبيه السماوي. وقد رأيتم العزاء الحقيقي في هذا الإحتفال معا وشاءت البلدية معكم أيضا ان تحيي ذكرى كما تعرفون بتكريمه بتسمية أحد شوارع بلدتكم على إسمه بفضل ما قام به من خدمات روحية وإجتماعية وإنسانية وقد عددها حضرة الخورأسقف فؤاد بربور بالكلمة اللطيفة التي بدأ بها هذه الذبيحة". أضاف: "نعم بتأثر نحن نحتفل، ولكن برجاء لأنه معنا من فوق، هو معنا وقد أدى الرسالة كاملة كمسيحي وكاهن وأسقف، أداها بفرح، أداها بإخلاص وأداها بوفاء. ولذلك يشركه الرب في مجد السماء والعذراء مريم التي أحبها والتي عظم إسمها والتي كرمها في حياته كلها ينعم بمشاهدة وجهها بين الأبرار والصديقين في هذا اليوم العظيم حيث السماء تفرح بالتي جعلت سلطانة السماء والأرض الى جانب إبنها الفادي الإلهي ملك الملوك وسيد السادة. وأرجو أن تجدوا في كل هذا الرجاء العزاء الإلهي الحقيقي". وتابع: "فيما نحن نحتفل معكم يشاركنا أيضا كل أساقفة الكنيسة الذين هم على علم بأننا نحتفل اليوم بذكراه، ولا سيما أسرتنا البطريركية، ولكن تعلمون أن هذا اليوم معظمهم مأخوذون في واجبات راعوية في مختلف الكنائس. لكنهم في شركة الصلاة هم معنا لراحة نفس من هو عضو في سينودس كنيستنا وعضو دائم. يعضدنا مع الذين سبقونا من السماء لكي نواصل نحن خدمتنا في خدمة الكنيسة أبنائها وبناتها في لبنان والشرق الأوسط وفي بلدان الإنتشار. ومعا اليوم كما معهم نرفع نشيد التعظيم مع مريم وهو نشيد تلته يوم زارت أليصابات حالا بعد البشارة وهو نشيد نبوي ما جاء فيه كله نبوءة راحت تتم منذ ألفي سنة "تعظم نفسي الرب لأن القدير صنع بي عظائم"، هو نشيدها وقد أدركت أن الرب هو يجري فيها الوديعة المتواضعة الفقيرة يجري فيها العظائم. وتكللت عظائم الرب بالعيد الذي نحييه اليوم إنتقالها بالنفس والجسد الى مجد السماء وهي المرأة الوحيدة الى جانب الرجل الوحيد يسوع المسيح بالجسد والنفس البشريين يتمجدان في السماء، وهذه دعوة لنا رجالا ونساء أن نحترم أجسادنا ونحترم حياتنا لأنها معدة للملكوت. لقد خطت لنا مع إبنها الإلهي الطريق الى الله، نحن مدعوون الى فوق وجهتنا الى فوق، ولهذا نحن مدعوون بأن نسير في هذه الدنيا موجهين بنور إلهي. فتحت لنا الطريق لكي نسير عليه وسار عليه الكثير من الأبرار الذين رفعت الكنيسة أسماءهم على المذابح والذين لم ترفعهم أجيال وأجيال". وقال: "من هذه الأرض الطيبة من قنات العزيزة ومن كل هذه المنطقة، هناك أبرار كثيرون عاشوا بإخلاص حياتهم المسيحية. وأود أن أحيي هذه البلدة بالذات التي أعطت عائلات مسيحية مؤمنة، مخلصة، ملتزمة، ولذلك إختار الله من بينها العديد من الذين وضع عينه عليهم وكرم عائلاتهم بدعوتهم بعضا الى الكهنوت، بعضا الى حياة الرهبانية الرجالية، بعضا الى حياة الرهبانية النسائية، ماضيا وحاضرا أحييهم جميعا وكان على رأسهم المطران فرنسيس. إنني أحيي هذه العائلة التي تخشع أمام العذراء والتي ترفع معها كل يوم نشيد التعظيم لله الذي يجري عظائمه في كل واحد وواحدة منا. نعم، نشيد مريم هو نشيد كل الكنيسة، التي منذ ألفي سنة وعظائم الله تجري على يدها وفيها، هو نشيد كل مؤمن ومؤمنة نشيد كل متواضع وكل وديع كل فقيد من نفسه الذي يترك مجالا بأن يصنع الله فيه. لا تحصى عظائم الله في التاريخ، لكن العذراء تدعونا اليوم لأن ننفتح كما جاء في نشيدها، لا نستطيع أن ننفتح الى الله لكي يجري عظائمه في كل واحد وواحدة منا إلا بروح الوداعة والتواضع والفقر من الذات والذين أنعم الله عليهم كما جاء في النشيد أنعم عليهم بمال وقدرة وسلطة، هؤلاء مدعوون أيضا لكي ينفتحوا بروح التواضع والتجرد لله لكي يجري من خلال حالتهم إن كانوا مقتدرين أو ضعفاء، أصحاب سلطة أو لا، أصحاب مال أو لا، كل واحد في الحالة التي هو فيها إذا لم يتمتع بفضيلة الفقر من الذات والتواضع والوداعة فهو مقفل على عظائم الله". وتابع: "نحن نصلي اليوم هذا النشيد هو نشيدنا "تعظم نفسي الرب لأن القدير يصنع فينا وبواسطتنا العظائم". يكفي أن نعود الى تاريخنا وأن نستحضر كل هذا التاريخ ، ويكفي أن ننظر الى واقعنا اليومي في لبنان حيث كل شيء في حالة شلل كامل، وبالرغم من كل هذا يعيش اللبنانيون بفرح ويحيون أعيادهم ويعيشون برجاء بالرغم من كل الأخطار الأمنية والسياسية والإقتصادية، ذلك أن يد القدير غير المنظورة هي التي تحمي هذا الوطن. يد مريم سيدة لبنان غير المنظورة هي التي تحمي هذه البلاد، ما يعني أننا مدعوون أن نستمر في الرجاء ونحافظ على دورنا ومسؤوليتنا في هذا الوطن الذي شاءه الله وإختاره وداسه بأرجله الفادي الإلهي وبدأت المسيحية فيه منذ بداية عهد المسيح والرسل وحمل رسالة ويحملها اليوم، نحن مدعوون أن نجدد هذا الرجاء بالقدرة الإلهية، العظيم القدير يصنع العظائم ، لكن أردد وأقول نحن بحاجة لأن نلتمس اليوم فضائل مريم الوداعة والتواضع والفقر من الذات". أضاف: "العظائم التي أجراها الله فيها وتوجها بإنتقالها بالنفس والجسد الى السماء لا بد أن نستعرضها، وهي أنه مذ تكونت في حشا أمها القديسة حنة ككل كائن بشري منا يولد ثمرة حب وإتحاد أبيه وأمه، في اللحظة الأولى من تكوينها في حشا أمها ككل واحد منا عصمها الله من الخطيئة الأصلية الموروثة من آدم، والتي نولد فيها وتمحى منا بالمعمودية، لكن الله في سر تدبيره لم يشأ أن تتلطخ التي إختارها لتكون أم الفادي الإلهي عصمها، عمدها قبل المعمودية، وقبل موته وآلامه عصمها من الخطيئة الأصلية وجعلها له هيكلا. ماذا يعني كل هذا؟ يعني أن لا أحد يتكون في حشا أمه مجهولا من الله، كل واحد معروف من الله بل محبوب من الله بل مراد من الله، إذ ينفخ فيه روحا من روحه لكي يصوره على صورته ومثاله. هذا يعني أن ثقافتنا المسيحية هي إحترام قدسية كل حياة بشرية وكرامة كل شخص بشري ويعني أنه لا يحق لأحد ان يعتدي حسيا أو معنويا أو روحيا على حياة أي إنسان مهما كان السبب، فالإنسان هو خاصة الله. ولأن الله أراده ويعرفه لا أحد يستطيع أن يحد مخطط الله عليه. ولأنها عاشت مملوءة من النعمة لم تعرف الخطيئة الشخصية. ولهذا قال آباء الكنيسة منذ البداية "كان لا بد من التي لم تعرف خطيئة في جسدها ونفسها ألا تعرف فساد القبر، وجدير بها أن تنتقل نفسا وجسدا الى مجد السماء". وهي ثالثا من عظائم الله أنها أم الإله المتجسد أعطته جسدا، ربته، غذته، كرست نفسها له، هيأته لرسالته كيف يمكن لأم الإله الا تكون الى جانب إبنها بنفسها وجسدها. وأشركها في آلامه، رافقته حتى الصليب وقبلت كل تدبير الله في إبنها معلقا على الصليب وكما قالت نعم عند البشارة، قالت نعم عند أقدام الصليب، وإحتضنته بين يديها ذبيحة مرضية للآب. كيف يمكن التي شاركت الإبن في الآلام الا تشاركه في القيامة؟" وتابع: "هذه هي الأسس التي كللها الله بإنتقالها نفسا وجسدا الى مجد السماء. هذا لا يعني فقط مريم العذراء، هذا يعني كل واحد وواحدة منا. أردد وأقول إن قيمة كل إنسان أن الله يريد أن يظهر عظائمه فيه كبيرة كانت أم صغيرة . وفي ذكرى المثلث الرحمة المطران فرنسيس نعم أجرى الله على يده عظائم كثيرة لا تعد من خلال خدمته الكهنوتية والأسقفية". وختم الراعي: "يا رب في عيد إنتقال أمنا وسيدتنا مريم العذراء الى مجد السماء ونحن نرفع معها نشيد التعظيم لأنك أجريت فيها العظائم، نسألك أن تجدد فينا هذا الإيمان بأنك تريد ان تظهر عظائمك في التاريخ عبر كل واحد وواحدة منا وعبر كل إنسان من أي لون أو فكر أو جنس كان. أعطنا أن نحمل هذه الثقافة في عالم الإعتداء فيه على الإنسان حاصل من دون أي رادع لضمير، أعطنا أن ندرك من جديد أننا في لبنان كمسيحيين وفي هذا الشرق المعذب نحمل مسؤولية إعلان إنجيل كرامة الشخص البشري، إنجيل قدسية الحياة البشرية، إنجيل الأخوة بين الناس البنوة للآب الواحد في السماء هذا ما نسأله اليوم على يد أمنا مريم العذراء في هذه الذبيحة المقدسة وليشفع أيضا بنا ومعنا المثلث الرحمة المطران فرنسيس فنرفع معا في الأرض والسماء نشيد التعظيم للآب والإبن والروح القدس الآن والى الأبد". اللوحة التذكارية بعد القداس، أزاح الراعي وكيروز الستارة عن اللوحة التذكارية للشارع الذي يربط كنيسة مار جرجس بدير مار ميخائيل، والذي أطلقت عليه البلدية إسم شارع المطران البيسري. البيسري بعدها ألقى شقيق المطران الراحل شليطا البيسري كلمة العائلة، شكر فيها البطريرك الراعي وقال: "هل يوجد شوارع في قرانا وبخاصة قريتنا قنات، لكن يا سيدنا، في خطواتك التي طبعتها على أرضنا تجعل من الشارع أوتوسترادا. لكن لماذا هذا الشارع بالذات؟ في آخر الشارع، أبصر المطران البيسري النور، وهناك دخل لأول مرة المدرسة، وهناك أسس نادي مار ميخائيل في أوائل الخمسينات، الذي سمى في ما بعد نادي الإنعاش الإجتماعي. وهناك علم مجانا أبناء قريتي والمصطافين، وهناك لعب كرة الطاولة ومثل في إسكتشات فكاهية، وهناك أقام مأدبة إحتفال لسيامته كاهنا، وهناك في ساحة مار ميخائيل أقيم له حفل تكريم لسيامته أسقفا". أضاف: "هنا حيث نقف، كان المنزل الذي ترعرع فيه والذي قدمته العائلة مجانا لوقف السيدة، حيث شيد صالة الكنيسة مع خيرين مقيمين ومغتربين. كما رمم كنيسة السيدة بعد أحداث قنات بمعاونة المونسنيور فؤاد بربور خادم الرعية آنذاك. ولقد رمم مؤخرا قبة كنيسة السيدة وكنيسة مار شينا الأثرية وقبتها التاريخية المميزة. وفي المنزل هنا كانت فكرة تأسيس حركة فرسان العذراء، إذ قامت بالمهمة الوالدة رغم أنها كانت رئيسة أخوية الميتة الصالحة لأكثر من 50 سنة، ثم ترأس حركة الفرسان لاوندس لاوندس دخل بعدها شيبان نقولا، والآن هي في يد الناشط جدا يوسف شليطا بطرس". وختم البيسري:"الشكر الكبير لكم يا صاحب النيافة والغبطة، فلقد غمرتنا بمحبتك وسماحتك ووجودك وتكريمك لشقيقنا المطران فرنسيس البيسري. كما نشكر صاحب السيادة المطران العمار ومعاونيه لإهتمامه بهذا الحدث، ونشكر كل من تعب ونظم وبخاصة الآباء الكرام، والسادة مختار قنات جوزيف إسطفان ورئيس بلدية قنات شليطا كرم ونائبه جورج بطرس والأعضاء الكرام وكل من يعمل فيها وبخاصة العزيز جان إسطفان الذي سعى لذلك منذ سنوات. ووكيل الوقف يوسف رومانوس بطرس. والشكر كل الشكر للشيخ منصور جعجع ممثل القوات اللبنانية. كما ألقى كاهن الرعية شمعون كلمة جاء فيها: "كيف لي أن أرحب بكم يا صاحب الغبطة في هذه الرعية المحبوبة من الله، وأنتم راعيها. وكيف لي أن أرحب بكم يا صاحب الغبطة، وأنا إبن غبطتكم، فهل الإبن يتأهل بالأب؟ أم الإبن ينتظر عطف الوالد لينعم بالأبوة؟" وتابع: "في غمرة هذا الإحتفال،المليء بالبهجة والسرور، بمناسبة عيد إنتقال والدة الإله الى السماء بالنفس والجسد. وبمناسبة زيارتكم الأبوية الى هذه الرعية، المتخذة الشفافية سيدة الإنتقال. وبمناسبة إفتتاح شارع على إسم المثلث الرحمة، المطران فرنسيس البيسري، نائبكم العام السابق وإبن هذه البلدة الحبيبة، لا يسعني إلا أن أبدي أمام غبطتكم شعائر الطاعة، والمودة وإلتماس بركتكم الأبوية، والترحيب بإسم رعيتي وبإسمي الشخصي أهلا وسهلا بكم يا أساس بيعة بطرس وبولس، وكأن صوتك صوت أخ لهما، يا صنوه الأنبياء، وإبن طعمة الرسل، لابسا عفة يوحنا وغيرة إيليا. أهلا بكم يا من بيدكم عصا موسى تضربون بها أمواج الظلم والغش والرياء لتؤمنوا لنا الطريق السليم الى الميناء. أهلا بكم يا ملك الملوك ورئيس الرؤساء فملككم أعظم من أي ملك أرضي فأنتم وريث داود وإبراهيم. أهلا بكم في رعيتكم التي تهلل ألسن أبنائها فرحا وتبتهج عظام موتاها بهجة، فقدومكم هو قدوم السيد الظافر من الموت والمعطي الحياة. أهلا بكم يا علما من أعلام بلاد الأرز. أهلا بكم يا سيد لبنان وقت الصعاب. أهلا بكم في بلدة الشهداء". وختم شمعون كلمته: "وإسمحوا لي يا صاحب الغبطة أن نشكر بإسمكم الشخصي وبإسمي كل الذين تعبوا من أجل إنجاح هذا الحفل وبخاصة الشيخ منصور جعجع". كما ألقى الخوري سركيس خليل قصيدة شعرية حيا فيها روح المثلث الرحمة المطران البيسري، منوها "بعطاءاته وبمواقف البطريرك الراعي الوطنية". وبعد ان تسلم الراعي درعا تكريمية من بلدية قنات، ألقى كيروز كلمة قال فيها: "حللت أهلا ووطئت سهلا وجبلا وقلعة وأرضا مجبولة بالعزة والكرامة. فكما تباركت أرض قنات بدماء الشهداء الأبرار من اهلها وشباب القوات اللبنانية المناضلين المقاومين من أجل الإيمان والحرية، ها هي تتبارك اليوم بزيارتكم التاريخية، يا سيد بكركي وسيد الديمان، والأمين على الكنيسة وشعبها وإرث قنوبين ويانيح وإيليج وكفرحي.أهلا وسهلا بالراعي الكبير يزور الرعية، يزور قنات التي قرعت أجراسها فرحا براعيها، وستبقى أجراسها تقرع نعمة الرب وصلاة أبنائها". أضاف: "أرحب بكم يا صاحب الغبطة بإسم رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع وبإسم زميلتي النائبة ستريدا جعجع وبإسمي الشخصي وبإسم المنطقة التي نمثل، في بلدة آمنت وتمسكت بإيمانها حتى الشهادة. أهلا بكم في بيتكم وبين أبنائكم. جبة بشري هي حاضنة قنوبين والديمان والمحابس ورفات القديسين والبطاركة العظام. ومعكم سنواصل المسيرة ، مسيرة الصمود والتجذر في الأرض، في قنات، في جبة بشري وفي كل حبة تراب زرعها أجدادنا وآباؤنا بعرق الجبين وعند اللزوم بدم الشهادة. وإن لنا ملء الثقة بحكمتكم وبدوركم وبحرصكم على مضاعفة الوزنات التي تحملون، كي يبقى المسيحيون أحرارا كراما وفي الوقت عينه منفتحين ومتفاعلين ومتضامنين مع محيطهم وقضايا محيطهم العادلة". وتابع: "ما يزيد فرحتنا بزيارتكم، هو مناسبة إفتتاح شارع بإسم المطران الكبير الراحل فرنسيس البيسري، والذي إسمح لنفسي أمامكم بمخاطبته وكأنه ما زال بيننا. وهو فعلا بيننا، لقد عرفتك يا سيدنا فرنسيس إنسانا وصديقا ودودا حلو المعشر، حاضر الإبتسامة. وكنت في الوقت عينه محبا للحرية والعدالة ، جريئا، قويا في صمتك وجهادك في سبيل الرب وفي سبيل الحق والحقيقة. فكنت خير راع ومعز في زمن المحنة والصعوبات وخير سند للدكتور سمير جعجع في معتقله". وقال: "لقد أصبتم، بل وضعتم الإصبع على الجرح، عندما قلتم بالأمس القريب لا نريد حماية إلا من الدولة اللبنانية والجيش اللبناني. أجل هذه العبارة تختصر الكثير وهي تعبر عن قناعاتنا الراسخة ورهاننا على الدولة ومؤسساتها الدستورية دون سواها. نحن لسنا أهل ذمة، وإذا تمسكنا بهذه الجبال وهذه الأرض المنيعة فلأننا رفضنا ونرفض وسنرفض دائما أن نكون أهل ذمة. دولتنا هي التي تحمينا، وإذا عجزت وإضطرنا الأمر فلن نتردد في الدفاع عن أنفسنا وإيماننا وحريتنا. وإسمحوا لي يا صاحب الغبطة أن أتوقف قليلا عند الوضع المتفلت في البقاع، لا سيما في البقاع الشمالي حيث تتكرر الإعتداءات وعمليات الخطف والسلب والقتل، من دون أن تحزم الحكومة أمرها. ولذلك ندعو الحكومة الى إتخاذ القرار الحاسم بالضرب بيد من حديد على كل مجرم ومرتكب وكل عصابة ومجموعة مسلحة تستقوي على الدولة والناس، لا سيما بعد التجرؤ على التعرض للمطران حنا علوان والأب إيلي نصر. إن اهلنا في البقاع الشمالي لا يريدون إلا العيش في أرضهم بحرية وكرامة وبمعية الآخرين، ولا بد من رفع الغطاء عن المجرمين كي لا تتسع دائرة التفلت والفوضى". وختم كيروز: "في الخلاصة، إن ما نعانيه اليوم من أزمات متفاقمة ومتراكمة ومستجدة، ما هو إلا نتيجة تعطيل الإستحقاق الرئاسي، إن الأولوية عندنا ستبقى دائما إنتخاب رئيس للجمهورية، لأن هذه الخطوة تبقى مفتاح الحل لمختلف الأزمات".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع