شهيب في افتتاح مستوصف في الرميلة : محطة جديدة في مسيرة الإهتمام. |   افتتحت دار الرملية والندوة الثقافية الإجتماعية في الرملية مستوصف البلدة بعد أن تم تجهيزه بالمعدات الجديدة والحديثة من قبل وزير الصحة وائل ابوفاعور والوزارة، برعاية تيمور جنبلاط وحضوره، وحضور وزير الزراعة اكرم شهيب، النائبين فادي الهبر وفؤاد السعد، لواء جابر ممثلا النائب طلال ارسلان، رئيس أركان الجيش اللواء الركن وليد سلمان، رئيس الصندوق المركزي للمهجرين العميد نقولا الهبر، طبيب قضاء عاليه وهيب نجم، رئيس البلدية نضال سلمان، وكيلي داخلية الجرد وعاليه في الحزب التقدمي الإشتراكي زياد شيا وخضر الغضبان، ممثل الحزب السوري القومي حسام العسراوي، ممثل الحزب الديمقراطي اللبناني وسيم الصايغ، رئيس الأركان السابق اللواء الركن شوقي المصري، الشيخ اكرم الصايغ ممثلا المرجع الروحي لطائفة الموحدين الدروز الشيخ امين الصايغ، رئيسي المحكمة الدرزية في المتن الأعلى وعاليه الشيخ القاضي غاندي مكارم والقاضي نزيه ابو ابراهيم وفاعليات. بعد النشيد الوطني قال نجم:"تقيم جمعية دار الرملية هذا الإحتفال تكريما لكبار المساهمين في بناء الدار، ويبقى المساهم الأول من أصدقاء البلدة الزعيم الوطني وليد بك جنبلاط، ويبقى المساهم الكبير أهالي البلدة الكرام بجميع عائلاتها. ان دار الرملية تلعب الدور الجامع وتشكل المكان الرحب لإقامة المناسبات، وان بلدة الرملية تعتبر رمزا للتنوع ضمن الوحدة والإنفتاح على المحيط الدرزي والمسيحي، وتجاوزت موضوع الحرب المشؤومة وحافظت على مكوناتها المسيحية والدرزية، بفضل الوعي الذي يتمتع به أبناؤها". وألقى رئيس الندوة رمزي سلمان كلمة قال فيها:"اهلا بكم في الرملية بلدة الشراكة والمحبة والوفاء، القرية النموذجية في عيشها المشترك وفي حبها للحياة، وفي تميز أبنائها. ان الندوة كانت دائما مسرحا للتلاقي ومنارة للمحبة والتعايش والعمل الإنساني منذ تأسيسها، ومنذ أن قام الزعيم وليد بك جنبلاط بوضع حجر الأساس لبنائها، ومن ثم حرص نواب المنطقة والقيمين عليها على دعمها، ونخص بالذكر الزعيم الأمير طلال ارسلان". ثم تحدث رئيس البلدية نضال سلمان وقال:"يجب ألا ننسى عدم التوازن بين المطلوب فعله للبلدة والإمكانات المتاحة، ولكن في زمن الذل والقهر والمعاناة التي لا تنتهي وفي ظل نجاح الدولة على مدى عشرات الأعوام بتدمير المرافق العامة التي تعنى بحياة المواطنين وتدمير المؤسسات". وطالب "بحل موضوع الصرف الصحي للبلدة رغم الوعود، وكذلك موضوع الري التي تأتي من نبع الصفا وضرورة وضع برنامج زمني لتوزيع هذه المياه، إضافة الى ضرورة الإهتمام بموضوع الطرقات خاصة طريق معصريتي - الرملية المزرية، إضافة الى مشكلة النزوح وحديثا والأبرز موضوع النفايات"، داعيا المعنيين "الى الضغط والمساعدة للافراج عن أموال البلديات للقيام بما هو مطلوب منا بحده الأدنى". بدوره ألقى شهيب كلمة تيمور جنبلاط وقال:"في دار تجمع نلتقي، كما عودتنا الرملية على الخير وعلى عمل اجتماعي مميز، الدار دار أهل، وجمعية الدار والندوة الثقافية الإجتماعية ما غابتا يوما عن دور في لم الشمل من أجل العمل العام، ثقافيا، اجتماعيا، تنمويا وبيئيا، ترفدها جمعية عودتنا هي الأخرى على اللقاء بالأهل، جمعية الثروة الحرجية والتنمية"، مؤكدا "ان الجمعيتين والندوة والبلدة لم يكتب لها النجاح لولا الإندفاع الرملاوي الأصيل والجاد إلفة وانتاجا و اهتماما بالشأن العام". وأضاف:"افتتاح مستوصف الرملية اليوم محطة جديدة في مسيرة الإهتمام بالصالح العام لتأمين حاجات الأهل في هذه البلدة العزيزة والجوار، أملنا أن يكون المستوصف على قدر الطموح ويؤمن رعاية صحية نحتاجها في كل بلداتنا ومناطقنا. شرف كبير لي أن أشارككم اللقاء السنوي لدار الرملية مع أخي ورفيقي وزميلي الوزير وائل ابوفاعور، والذي طبع وزارة الصحة بطابع التميز في خدمة الناس، كل الناس، والذي حالت ظروف طارئة دون حضوره معنا اليوم، وقد حملني اعتذاره لأنقله اليكم". وتابع:"وشرف كبير لي أن أشارككم افتتاح هذا المستوصف برعاية الأستاذ تيموز وليد جنبلاط حفيد المعلم كمال جنبلاط ونسيج نبض شبابي يزرع فينا التفاؤل بغد افضل، بغد مشرق رغم قسوة ما نحن فيه في لبنان على كل المستويات الإقتصادية والإجتماعية والبيئية والسياسية والأمنية، ومن محاولات تعطيل للمؤسسات وعرقلة لقضايا الناس ومصالحهم، ومن أخذ للبلد الى المجهول والمعلوم طبعا من أصحاب المخططات الواهمة الحالمين دوما بالسلطة بعد الإنتصارات الإقليمية الوهمية. لكن الأمل يبقى دائما بزخم الشباب، مع هذا الزخم الذي ترفده حكمة وليد جنبلاط ورئيسي مجلس النواب والحكومة لتفعيل انتاجية الحكومة وإخراجها من التعطيل المفتعل وصولا الى عودة الحياة الى المؤسسة الأم الى مجلس النواب وصولا الى انتخاب رئيس للبلاد، عندها نطمئن الى ان لبنان سيبقى بخير وسيتجاوز الصعاب وسينتصر على كل سياسة التعطيل والمعطلين". وختم شهيب:"أحيي جمعية دار الرملية وفريق العمل في المستوصف وأحيي الأهل، أهل المحبة والخير في الرملية، بلدة الخير والعطاء، بلدة البيئة وبلدة الرفاق الأوائل ومنهم الطيب الذكر الرفيق فؤاد سلمان، عسانا دائما نلتقي على العمل المشترك من أجل الخير العام". بعد ذلك، قدم تيمور جنبلاط ونجم وسلمان وابي علي دروعا تقديرية لكل من الوزير شهيب والعميد الهبر والمساهمين في بناء دار الرملية، ثم توجه جنبلاط والحضور سيرا الى مكان المستوصف حيث جرى قص شريط الافتتاح وجولة في أقسامه متفقدين المعدات المقدمة من وزير الصحة. ثم القى الدكتور نجم كلمة باسم لجنة المستوصف وقال:"اليوم يدخل المستوصف مرحلة جديدة من تاريخه، متمسكا بإيمانه في متابعة الرسالة التي آمن بها خاصة بعد المبادرة الخيرة الكريمة من قبل الوزير وائل ابو فاعور التي هدفت الى تعزيز وتفعيل دوره ليكون على مستوى طموحات البلدة والمنطقة، وليبقى ملاذا لتوفير الطمأنينة الصحية عبر تجهيزه بمعدات حديثة شملت مجموعة من القيادات المخصصة للطب النسائي والأطفال وطب الأسنان والعيون، بالإضافة الى جهاز تصوير صوتي وجهاز تعقيم ومعدات أخرى". بعد ذلك قدمت لجنة المستوصف درعا تقديرية لتيمور جنبلاط وأقيم حفل كوكتيل بالمناسبة، ثم توجه جنبلاط والحضور الى منزل عضو الهيئة الإدارية لدار الرملية الشيخ حسن ابو علي حيث أقام حفل عشاء تخلله قصيدة لمختار البلدة الشاعر اياد ابو علي.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع