سلام التقى سفير مصر وفتفت و أبو فاعور | استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام ظهر اليوم في السراي الكبير، سفير مصر محمد بدر الدين زايد الذي قال بعد اللقاء: "بحثنا في الأوضاع اللبنانية وكذلك الإقليمية، واكدت حرص مصر على ان يتجاوز لبنان الشقيق هذه الظروف الصعبة وضرورة تمكين الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس سلام من اداء عملها حفاظا على المصالح اللبنانية واحتياجات الشعب اللبناني. كما بحثنا في الأوضاع الإقليمية ودقتها والتطورات المتلاحقة التي يمر بها عدد من الملفات الإقليمية. كما تطرقنا الى العلاقات الثنائية في ضوء الزيارة السريعة التي قام بها الرئيس سلام ورئيس مجلس النواب نبيه بري الاسبوع الماضي الى الإسماعيلية حيث شاركا في افتتاح قناة السويس الجديدة او مشروعات توسعة القناة وأثرها الكبير على الإقتصاد الإقليمي وليس فقط على الاقتصاد المصري خاصة وان هذه القناة الجديدة سيكون لها أثرها الكبير على تدعيم وازهار الاقتصاد العربي واللبناني بشكل خاص". فتفت واستقبل سلام النائب أحمد فتفت الذي قال على الاثر: "تداولنا في الشأن الحكومي وضرورة تفعيل عمله. من الواضح ان الرئيس سلام يعمل بكثير من التأني والحذر ولكن بتصميم كبير لتفعيل دور الحكومة. وشكرت دولته على إصداره مرسوم دعم تصدير المنتجات الزراعية التي بدأت (إيدال) العمل به واتمنى ان يكون مقدمة لصدور عدد من المراسيم التي وقع عليها عدد كبير من الوزراء وليس بالضرورة جميع الوزراء. وهذه الطريقة لإعادة تفعيل العمل الحكومي، ما يتطلب تعاونا من الأطراف كافة، ووقف محاولة شل كل المؤسسات بدءا من المجلس النيابي وصولا الى الحكومة لفرض مرشح معين لرئاسة الجمهورية. علما اننا تبلغنا من حزب الله في الحوار ان لا رئاسة جمهورية في الوقت الراهن قبل ان يكون هناك حوار سعودي ايراني فعلي وان يجلسوا على طاولة الحوار، وبالتالي يجب ان يدرك الجميع ان هناك اطرافا سياسية في لبنان أخرجت هذا الموضوع من التداول الداخلي ووضعته في التداول الإقليمي. فلنعد الى الداخل ولنسع جاهدين لحل المشكلات المتراكمة وعلى رأسها مشكلة النفايات والكهرباء والأمور الحياتية اليومية وتحديدا تأمين رواتب الموظفين ورواتب المواطنين اللبنانيين". أضاف: "كما بحثنا في الشأن الأمني وكانت إشادة من دولة الرئيس ومن الجميع بعمل الأجهزة الأمنية وتوقيف الشيخ أحمد الأسير كمطلوب، لكن مع الإصرار ايضا ان تكون هذه الأجهزة الامنية فاعلة على المستويات كافة وان تقوم بتوقيف المطلوبين في البقاع وكذلك المطلوب الموجودة صورته لديهم الذي أردى قتيلا امام السفارة الايرانية منذ حوالي السنتين بالاضافة الى المطلوبين من المحكمة الدولية ويبدو انهم موجودون في مناطق لبنانية. وكما كان الامن العام اللبناني فعالا في توقيف الشيخ احمد الاسير اعتقد انه يستطيع ان يكون فعالا في توقيف هؤلاء المطلوبين من المحكمة الدولية، علما اننا نطالب سائر الاجهزة الامنية اي المعلومات ومخابرات الجيش ان تكون بنفس الفعالية العامة". وزير الصحة والتقى رئيس الحكومة وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور الذي قال بعد اللقاء: "بحثت مع الرئيس سلام في موضوع المخاطر الصحية الناتجة عن استمرار أزمة النفايات واقول بصراحة دون اي رغبة في التهويل أو إثارة الهلع، اننا تجاوزنا الخط الأحمر واصبحت صحة المواطن اللبناني على المحك، لأن الأضرار كبيرة على المياه وعلى الغذاء وكذلك على الهواء وهذا الأمر لا يمكن ان يستمر بهذه الطريقة. يجب اتخاذ اجراءات، والإجراء الفعلي والجذري هو ان يجتمع مجلس الوزراء ويتخذ القرار ايا كان، إما ان يجري التصدير من البحر او ان يتم استحداث مكبات على البحر، وان تمارس الدولة سيادتها وتقول انها قادرة على فرض ما تبقى من هيبتها في اي منطقة لبنانية". وتابع: "من وجهة نظري الأمر يحتاج الى تشكيل هيئة طوارىء في المدى المنظور والقريب لمعالجة هذه القضايا. النفايات تتراكم امام ابواب المستشفيات والمؤسسات الصحية والمستوصفات، وامام المدارس ودور حضانات الأطفال والمؤسسات الغذائية والمطاعم والمطاحن، وبشكل خاص ما يحصل امام مطاحن بقاليان حيث ادعو الى رفع الضرر بشكل سريع. لا يمكن استمرار هذا المطمر الذي استحدث في مواجهة مطاحن بقاليان، رغم الاجراءات التي قامت بها المطحنة بالتفاهم مع وزارة الصحة الا ان هذا غير كاف. قبل ذلك قلنا اننا ما زلنا لم نبلغ دائرة الخطر، اليوم نعم نحن بلغنا الخطر، ويجب وقف رمي النفايات وإزالتها ونقلها الى مكان آخر، لا أعرف الى اين هذا ليس من مسؤولياتي، ولكن من مسؤوليتي كوزير للصحة التحذير من هذا الأمر الذي بات يشكل خطرا متماديا على صحة اللبنانيين". وقال: "كما بحثت مع دولة الرئيس في اللقاء الذي عقد بين الرئيس سعد الحريري والنائب وليد جنبلاط، من الواضح ان الأزمة متمادية وشر الازمة هو في غياب رئيس للجمهورية، ولكن استمرار تعطيل الحكومة امر لم يعد ممكنا القبول به. دون شك لا رغبة لدى اي من الاطراف السياسيين ونحن في مقدمهم، بخلق اي صدام او اي ارتطام مع اي طرف سياسي آخر. ومع الاحترام والتقدير لآراء القوى السياسية وفي مقدمها التيار الوطني الحر، مع الإحترام لحيثيته الشعبية ولرأيه ولمطالبه ولما يطرحه، لكن لا يجوز ان يدفع المواطن اللبناني ثمن الخلافات السياسية، هناك امثلة لم تعد الحكومة تستطيع ان تتعامل معها على قاعدة دفن الرأس في الرمال منها مسألة الرواتب. وضعت دولة الرئيس في اجواء ما يحصل في وزارة الصحة. الشركات بدأت تتوقف عن إعطائنا الأدوية، لأننا نحتاج لقرار من مجلس الوزراء لنقل 35 مليار ليرة لبنانية من احتياطي الموازنة الى وزارة الصحة. هذه القضايا يجب الا تخضع للحسابات السياسية منها رواتب الموظفين، دواء المواطن اللبناني، القضايا المعيشية، الهبات والقروض، والدولة اللبنانية ملزمة بها والا سوف تفقدها". وختم: "قناعتنا كحزب تقدمي اشتراكي وكلقاء ديمقراطي انه يجب الخروج من هذه الدوامة، ولكن اذا استعصى التفاهم، على الحكومة ان تقوم بما يجب عليها القيام به من اتخاذ قرارات. نحن لا ندعو الى جداول اعمال فضفاضة بل ندعو الى اخذ قرارات اساسية في موضوعات اساسية تهم معيشة المواطن اللبناني بتفاهم كل القوى السياسية. واذا لم تقم الحكومة بذلك فإنها فعلا تسقط في مسؤوليتها امام المواطن".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع