زهرا في حديث الى محطة "ان.بي.ان" : نواجه الخطر الإرهابي. | قال عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا في حديث الى محطة "ان.بي.ان"، "اننا نفتخر بانجاز الامن العام ونعرف انهم قادرون على توقيف آخرين لم يغيروا شكلهم ولم يزوروا اوراقهم ومعروفو مكان الاقامة، ونعتبر الاجهزة الرسمية اللبنانية وحدها من يجب ان تقوم بالتوقيفات ونحن نثق بها وندعم عملها ولا احد عنده اي تردد في هذا الموضوع الذي يؤكد الثقة والصدقية بجهاز الامن العام و(رئيس حزب "القوات اللبنانية") الدكتور (سمير) جعجع هنأه وتمنى على كل الاجهزة توقيف جميع المطلوبين في أي مكان والامن العام موضع احترام وتقدير عندنا". وأكد ان "القوات اللبنانية واضحة جدا وهي تهنئ على ما هو صحيح وتؤشر الى الخطأ، ومن لا يطيق ان يرى جعجع في الموقع الذي هو فيه لا يستطيع الا التطاولـ وهناك وسائل اعلام مجندة للتضليل ولكن هذا زمن ولى ولن يعود". وعن الكلام على التمديد لبعض الضباط، قال: "عندما تصير المبادرة مشروع قانون وتحال امام مجلس النواب يكون لكل حادث حديث، وفي هذا الوقت الدقيق ليس مزحة العبث بهيكلية المؤسسة العسكرية". وشدد على "اننا حلفاء الرئيس بري في الانتساب الى الوطن وتكريس ثقافة الاعتراف بالآخر وقد اتفقنا مع "التيار الوطني الحر" على مبادئ و"اعلان نيات" وهناك نقاط خلاف ندرسها ونبحث فيها معا، وفي لبنان لم نتنكر لشهداء "حزب الله" ونحترم كل الشهداء وكل من سقط على الارض اللبنانية وما دام الهدف هو الدفاع عن لبنان فلا نستطيع الا ان نحترم الشهادة". وأضاف: "اذا تجاوز عسكري من الجيش الذي نقدسه ونقدس دوره وتضحياته الحدود اللبنانية يكون معتديا ولو كان عندنا مشكلة مع النظام السوري وهذا يأتي من مفهوم السيادة الوطنية ونحن نقول ما يقوله القانون الدولي واذا كان موقفي من الجيش الوطني هكذا فلماذا اتساهل مع فريق آخر يتدخل خارج الحدود، وفي النهاية فان "داعش" او "النصرة" ليسا اسطورة وها هو الجيش يمنعهم من خرق الحدود". قال ردا على سؤال: "ان بعض الموتورين يطلقون على الدكتور جعجع (شائعات واتهامات) وهذا عملهم الدائم، وأنا لا اريد ان اعلق ولا ان اعير انتباها لما يقولونه، وهناك فريق سياسي يمتلك منظومة اعلامية وكما من الحقد وعدم الاعتراف بالآخر يجعله لا يرى الا السلبيات. عندما يصل خطر "داعش> الينا نصلي على الموضوع، ونحن نواجه الخطر الارهابي بواسطة الجيش والمؤسسات الامنية ونحن نقف وراءهم في الدفاع عن الحدود والسيادة، والبعض كان يعتبر ان الحدود السائبة تخدم مصالحه وعندما تولى الجيش ضبطها تغير الوضع ونحن ندعم المؤسسة الى اقصى الحدود". وعن العسكريين المخطوفين ذكر بأن "القوات والدكتور جعجع هم الوحيدون الذين قالوا بعملية عسكرية لتحريرهم اذا أمكن والا ترك الامر للمؤسسة العسكرية لمعالجته على قاعدة "اعطاء الخبز للخباز". وناشد جميع الافرقاء ان "يجدوا تسوية تحفظ الحكومة وتقوم على ضمان مصالح الناس. ونحن امام العجز عن الانتاج ونتمنى على كل افرقائها العمل على تغيير هذا الوضع". وأوضح ان "5 أيلول هو يوم ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية الذين نفتخر بهم ونعتبر انهم استشهدوا كي يبقى لبنان". وعن العلاقة مع "التيار الوطني"، رأى ان "التناقض والمواجهة صارا من الماضي و"اعلان النيات" غير في كل ما سبق وعندما طبعنا مع التيار تحدثنا عن مبادئ وعن اعلان ما يتفق عليه وابقاء نقاط الخلاف في الاطار السياسي. وقد اتفقنا على موضوع تشريع الضرورة وما يجب ان نبدأ به وهو اعادة انتاج السلطة في اقرار قانون انتخابات جديد وقانون استرداد الجنسية". ولفت الى انه عندما "بدأ الشغور الرئاسي اتخذنا قرارا (قدمته "القوات") في 14 اذار يدعو الى التزام الدستور والمادة 74 التي تقول ان مجلس النواب هيئة انتخابية فقط ثم طورنا الموقف وقبلنا بتشريع الضرورة على اساس المصلحة الوطنية العليا". وتوقف عند ما جرى سابقا في موضوع قانون الانتخابات من "الارثوذكسي الى المختلط الذي يجمع النسبي والاكثري والرئيس بري قال انه سيعطي اللجنة التي تدرس الموضوع مهلة شهر للحسم فيه، والا تطرح كل قوانين الاقتراحات الواردة ويجب وضع قانون الانتخاب أولوية في التشريع مع تأكيدنا ان الاولوية القصوى هي لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، وخلافا لرأي عون فنحن نعتبر مجلس النواب شرعيا ودستوريا وقانونيا والتمديد جاء لعدم فقدان آخر حصن دستوري في لبنان". وعن زيارة جعجع للسعودية، قال: "ان القوات تفتخر بعلاقاتها بالمملكة ودول الخليج وهي علاقات ثقة وعلاقات ممتازة ونحن نراهن على دول الاعتدال العربي لمستقبل مشرق على امتداد المنطقة، ومنذ اعلان لبنان الكبير ومسيحيو لبنان حرصاء على التنوع والتعايش، والطائف حسم امورا كثيرة بحيث تصالح السنة مع لبنانيتهم والمسيحيون مع عروبتهم، وكل هذا يتعزز في العلاقات مع الدول العربية وازمات المنطقة لا حل لها الا على طريقة الطائف وحفظه خصوصيات التنوع، وتفاهمنا مع العالم العربي قائم على احترام لموقفنا من بناء الدولة، وعلى هذا الاساس جرى استقبال جعجع الملتزم مشروع الدولة ودعم الاعتدال". وأكد ان جعجع "لا يتلقى توجيهات من احد ولا يغير في مبادئه، وفي اللقاءات مع المسؤولين السعوديين كان هناك ترحيب ب"اعلان النيات" والسعودية ترحب وتشجع اي تقارب لبناني - لبناني وهم يقولون ان ما نتفاهم عليه فهم معه وما نراه مناسبا يدعمونه". وأكد اننا "غير مقتنعين بتموضع عون السياسي ودعمه ل"حزب الله" وقد نتفاهم معه على الانتخابات الرئاسية وكلام السيد حسن لم يتغير ونحن ناشدنا الجنرال التفاهم قبل سنة ولا احد يريد تجاوزه في هذا الموضوع ولكن لا مقاربة موحدة حول الاستحقاق مع "التيار" وهي لو وجدت لكنا اعلناها". وكرر ان "لا مانع لدى القوات في فتح عقد استثنائي ولكن وفق تحديد موعد بدئه ومواضيعه وختامه على ان يكون قانون الانتخابات اولا فيه ومع احترامنا للرئيس بري ودوره وموقعه الا انه يعرف رأينا في هذا الموضوع، وقانون استرداد الجنسية حيوي وضروري بالنسبة الينا وبقية المواضيع مكان حلها مجلس الوزراء". وعن المؤتمر التأسيسي، قال: "ان عملية قيادة احدى الطوائف الكبرى للبنان انتهت وأي اعادة نظر في النظام لا يمكن ان تنتج الا السعي الى التوازن في ميزان القوى". ورأى انه "عندما تقبل ايران بموقع متواضع على مستوى المنطقة تحل الكثير من المشاكل".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع