سلام عرض الأوضاع مع وزير المال ومقبل وزهرا: على الحكومة تسهيل شؤون. | استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير المال علي حسن خليل، وعرضا الاوضاع والتطورات. زهرا وكان استقبل ظهرا النائب أنطوان زهرا الذي قال بعد اللقاء: "ناقشت مع دولة الرئيس شؤونا ملحة للمواطنين، وضرورة خروج الحكومة من حال المراوحة والتعطيل الى الانتاجية الضرورية. هناك مواضيع لا يمكن ان يختلف عليها إثنان أو طرفان سياسيان، لأنها تهم كل اللبنانيين، وبالتالي المطلوب بالحد الأدنى من هذه الحكومة ان تتفق على الإنتاجية تسهيلا للمواضيع والضرورات الملحة لشؤون المواطنين. ونعتبر ان موضوع معالجة أزمة النفايات يأتي في الطليعة الى جانب أزمة رواتب القطاع العام التي ستستجد خلال الأسابيع القليلة المقبلة وغيرها من المشاكل التي تحل على الصعيد الحكومي، إضافة الى موقفنا الثابت من موضوع تشريع الضرورة والحاجة الى إدراج موضوعي قانون الإنتخاب واستعادة الجنسية في بداية أي جدول أعمال لأي جلسة، سواء كانت في العقد العادي أو اذا إتفق على عقد استثنائي قبل نهاية هذه الفترة من الآن وحتى منتصف شهر تشرين الأول". وأضاف: "بحثت مع الرئيس سلام أيضا في القضايا الإنمائية لقضاء البترون، ولأن الموضوع يتعلق بأكثر من وزارة، قمنا بمراجعة دولة الرئيس سلام القيم على نشاط كل الوزارات والذي ينسق بينها، وقد أحالني على مجلس الإنماء والإعمار لإستكمال هذه المراجعات. في منطقة ساحل البترون، وتحديدا في شكا وسلعاتا، أنجزت محطتان لمعالجة الصرف الصحي، كذلك أنجزت شبكات الصرف الصحي لمنطقة الساحل، الأولى انتهى العمل بها منذ أكثر من 6 سنوات والثانية في السنتين الأخيرتين، الا انه لم يتم ربط الشبكات بالمحطات وتشغيلها، وبدأ الصدأ يأكل محطة شكا، أما محطة سلعاتا - البترون فما زالت في النايلون وهي غير موصولة، ونحن همنا في الإنماء ليس تشغيل المقاولين لقبض مستحقاتهم في وقت نحن مدينون للإتحاد الأوروبي بقروض ميسرة، بل همنا الخدمة المطلوبة من هذه المنشآت في البنية التحتية، وبالتالي لن نرضى باستمرار الوضع على ما هو". وتابع: "من جهة أخرى هناك موضوع مياه الشفة في منطقة البترون، وقد أنجزت مشاريع كثيرة منها ما طالبنا به ومنها ما طالب به غيرنا، لكن تقلصت كميات المياه الى المنازل، والبعض أرجع ذلك الى أسباب سياسية، فلندقق في ذلك إن كان صحيحا، لكن البعض الآخر يقول ثمة اسباب تقنية، بمعنى ان مشاريع الشبكات التي نفذت ليست بالمواصفات المطلوبة لإيصال مياه الشفة الى المنازل، علما أننا لسنا في موسم الشحائح، والمتساقطات كانت هذه السنة جيدة. كما تم استهلاك أكثر من عشرة آلاف متر مكعب من المصدر الرئيسي لمياه الشفة في البترون، واستحدثت عشرات الآبار، ورغم ذلك تقلصت كميات المياه للمنازل، وهو ما يستلزم علاجا وتوضيحا وتحمل المسؤول مسؤولياته". وتطرق زهرا الى "اشكالية تنفيذ اوتستراد البترون -تنورين في جزئه الثالث وبدء تنفيذ الجزء المتعلق ببلدتي ميفوق-تنورين من اوتوستراد عمشيت وعملية الصيانة التي حصلت، وبعدما كنا على مشارف الوصول الى الاستغناء عن الصيانة في طرقاتنا الرئيسية والمحلية في منطقة البترون، اذ بها تتحول الى خنادق نتيجة اشغال البنى التحتية". وقال: "قمنا بمراجعة وزارة الاشغال واتحاد البلديات ومؤسسة المياه وكان جواب وزارة الاشغال ان احدا لم يستأذنها وجرى حفر وطم الطرقات من دون مراجعتها، اما البلديات فقالت ان القانون لم يطبق لناحية الحصول على موافقات قبل بدء العمل وانجازه، ومؤسسة المياه بدورها قالت ان العمل تم من دون علمها، لذلك ولهذه الاشكالية التي تتعلق بوزالاات الداخلية والاشغال والطاقة والمياه ورئاسة الحكومة لمجلس الانماء والاعمار وجدنا ان افضل الطرق هي المرور برئيس الحكومة كي يوعز الى كل الادارات بالتعاون كي تعالج هذه الاشكالية". السفير الفرنسي واستقبل سلام عصرا سفير فرنسا الجديد ايمانويل بون في زيارة بروتوكولية لمناسبة توليه مهامه الدبلوماسية في لبنان وتناول البحث العلاقات الثنائية بين لبنان وفرنسا وسبل التعاون القائمة. بعد اللقاء قال بون: "بمناسبة بداية مهامي كسفير لفرنسا في لبنان، التقيت للتو برئيس مجلس الوزراء دولة الرئيس تمام سلام. كما قال الرئيس هولاند خلال اتصاله الهاتفي الأخير معه، أشيد بعمله وبجهوده من أجل تحريك عمل الحكومة ومؤسسات الدولة. وقد عبرت أمام دولة الرئيس عن تقديري للاستقبال الودي للبنانيين والسلطات اللبنانية لي". أضاف "تحدثنا عن مجمل التحديات أمام لبنان اليوم في هذا الوضع الاقليمي المتأزم وكررت أمام دولة الرئيس تصميم فرنسا على مساهدة اللبنانيين في وجه هذه التحديات. ويدرك دولة الرئيس سلام التزام فرنسا الثابت والدائم من أجل وحدة لبنان وأمنه واستقراره وازدهاره". تابع "يترجم هذه الإلتزام الفرنسي من خلال ثلاث أولويات: - القيام بدور محرك على المستوى الدولي من أجل تسهيل حل للأزمة السياسية في لبنان وتعطيل المؤسسات مع الاحترام الكامل لسيادة لبنان. - دعم أمن لبنان والمؤسسات العسكرية والأمنية. - دعم لبنان في مواجهة تداعيات الأزمة السورية لا سيما مسألة اللاجئين السوريين". وختم بالقول: "شددنا مع الرئيس سلام على أهمية التعاون الثنائي في كافة المجالات خصوصا في التربية والتعليم والفرنكوفونية وعلى المستوى الاقتصادي والتجاري، كما أشكر الرئيس سلام على تمسكه بهذا التعاون وأكرر تقديري لكل جهوده من أجل لبنان". مقبل واستقبل سلام نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل وتم عرض للأوضاع العامة.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع