القصار اتصل بجنبلاط وتداول معه بالأوضاع العامة في البلاد | أجرى رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق عدنان القصار، اتصالا هاتفيا برئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط، حيث تداول معه بالأوضاع العامة في البلاد، وشاكرا له "مواقفه الأخيرة ولا سيما التحذيرات التي أطلقها بشأن الوضع الاقتصادي، والتي استند فيها للأرقام التي تظهر استمرار تراجع المؤشرات الاقتصادية وتنامي الدين العام". وشدد جنبلاط خلال الاتصال، وحسب بيان، على "وجوب حزم القوى السياسية أمرها وأن تنتخب رئيسا للجمهورية في أقرب فرصة ممكنة كون البلاد لم تعد تحتمل الانتظار أو تأجيل الحلول نظرا للظروف الحرجة التي آلت إليها الأوضاع في لبنان"، معتبرا أن "التسوية السياسية لن تكون هزيمة لأحد بل انتصارا لجميع اللبنانيين". القصار من جهته، أكد القصار "دعمه ودعم الهيئات الاقتصادية للنائب جنبلاط"، معتبرا أن "المواقف الوطنية والتحذيرات التي أطلقها في الآونة الأخيرة، بشأن الوضع الاقتصادي والأعباء التي تواجهها القطاعات الإنتاجية منذ ما يزيد عن السنة وثلاثة أشهر، هي مواقف مسؤولة من زعيم وطني كبير، وتلامس في الصميم مخاوف وهواجس الهيئات الاقتصادية التي لطالما دعت في مناسبات كثيرة، إلى وجوب تحييد الاقتصاد عن التجاذبات السياسية". واشاد "بالدور الاستثنائي الذي يلعبه النائب جنبلاط في هذه المرحلة المصيرية، حيث أثبت حرصه على المصلحة الوطنية، من خلال التحذيرات التي أطلقها حول دقة الوضع الاقتصادي، وضرورة التنبة للتداعيات المحتملة"، داعيا "جميع القوى والأطراف السياسية إلى ملاقاة النائب جنبلاط في منتصف الطريق، والعمل معا من أجل اجتراح الحلول وإيجاد المخار التي من شأنها إخراج الاقتصاد اللبناني من حالة التراجع التي يشهدها، والتي في حال استمرت سوف تكون لها بالتأكيد انعكاسات خطيرة، خصوصا مع تجاوز معدل الدين العام اللبناني الـ 70 مليار دولار، وتراجع القدرة الشرائية لدى اللبنانيين، وانخفاض عدد السياح العرب والأجانب الوافدين إلى لبنان، الأمر الذي جعل القطاعات الانتاجية ولا سيما قطاعي السياحة والتجارة تتكبد خسائر هائلة، ما حذا بالكثير من المؤسسات إلى تسريح عدد كبير من العاملين لديها، ولجوء مؤسسات تجارية أخرى إلى الإقفال". وأسف "لاستمرار الشغور في موقع الرئاسة الأولى منذ سنة وثلاثة أشهر، كذلك غياب جلسات مجلس النواب ما منع إقرار مشاريع قوانين والمصادقة على هبات وقروض لبنان واللبنانيين الذين هم بأمس الحاجة إليها". واعتبر أن "ما يزيد الأمور تعقيدا اليوم، هو وصول التعطيل والشلل إلى عمل مجلس الوزراء، حيث لا جلسات لمجلس الوزراء نتيجة انعدام التوافق السياسي، وهذا ما يضع البلاد أمام محطة مفصلية، قد لا نستطيع بعدها تدارك العواقب الوخيمة التي سنواجهها". وختم: "إننا إذ نثمن الانجازات التي تحققها الأجهزة الأمنية، سواء في الداخل أو على الحدود، والتي أدت إلى تجنيب لبنان المخاطر الأمنية، فإننا نعتبر أن حماية الاقتصاد الوطني وتجنيبه أي انهيار، يجب أن يأتي في سلم أولويات القوى والأطراف السياسية، التي عليها أن تتخذ القرارات الوطنية الجريئة وتحمل مسؤولياتها التاريخية، وذلك يكون من خلال فك أسر المؤسسات الدستورية وفي مقدمها موقع الرئاسة الأولى الذي يشكل الممر الإلزامي لاستعادة هيبة الدولة وانتظام العمل المؤسساتي، والوصول بالبلاد إلى بر الأمان".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع