أمل البقاع أحيت الذكرى الـ 37 لتغييب الصدر والفرزلي وقبلان أكدا رؤيته. | أحيت حركة "أمل" الذكرى 37 لتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، في ندوة بعنوان "لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه" في قاعة قيادة إقليم البقاع في بعلبك، شارك فيها النائب السابق لرئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، الوزير السابق عبدالرحيم مراد، عضو هيئة الرئاسة في الحركة الدكتور قبلان قبلان، في حضور المسؤول التنظيمي للحركة في البقاع مصطفى الفوعاني، رؤساء بلديات واتحادات بلديات ومخاتير وفاعليات سياسية ودينية واجتماعية. بعد النشيد الوطني ونشيد الحركة افتتاحا، تحدث مسؤول العمل البلدي للحركة في البقاع هيثم اليحفوفي عن مواقف الإمام الصدر في حماية السلم الأهلي والعيش المشترك الواحد بين اللبنانيين". مراد وألقى مراد كلمة قال فيها: "نتذكر في الإمام الصدر رجاحة العقل، وسماحة الوجه والسلوك، والحرص على وحدة الوطن، والوحدة الوطنية بين كل مكوناته، وتعزيز اللحمة الوطنية ودرء الفتنة التي سعى ويسعى العدو الصهيوني لزرع بذورها، مرة بلبوس طائفي كما حصل أبان الحرب الأهلية عام 1975، ومرة بلبوس مذهبي كما نرى اليوم. ولكن كما فشلت بالأمس محاولات العدو، ستفشل اليوم وغدا بفضل الوعي الذي أسس له الإمام المغيب". أضاف: "لبنان الذي حلمنا به يا إمام الوطن، لا يزال يئن من جور النظام الذي يتحكم به، هذا النظام الذي أورثنا إياه الاستعمار، لم ينتج سوى التفرقة بين أبنائه في الحقوق والواجبات، في الوقت الذي نطمح أن يكون لبنان وطن العدالة والمساواة، وطن الهوية الواحدة، الذي يحدد العدو من الصديق فيقاتل العدو ويؤازر الصديق". ودعا إلى "صياغة قانون انتخابي يعتمد النسبية والدائرة الواحدة على مستوى الوطن، لإنتاج مجلس يمثل المواطنين تمثيلا صحيحا، وينتخب رئيسا للجمهورية يكون فعلا رمزا لوحدة الوطن والوحدة الوطنية، وإلا سنبقى نتخبط في أزماتنا ونكرر أخطاءنا، وندفع الأثمان الباهظة". الفرزلي وألقى الفرزلي كلمة استهلها بمقاطع وجدانية، قال فيها: "من شمس فوق قامة الدهر يولد ألف ألف موسى الصدر، سيدي الإمام المغيب يا صانع الأمل، بقي أهلي والدماء على حبال البؤس وفي القلب تحسر وتأوه، لم يكن للدمع دور في الليالي الداجية، بين الفراق وشبيهه نتعلق والوقت يمضي في السراب ويهرق، نحن الممزق فكرنا وسبيلنا، نحن المرتق صمتنا وصراخنا لا نحتسي إلا مداد يراعنا، نبني السجون على حدائق أحداقنا لتبقى في عيوننا شمعة حرية، فمن بعلبك الأبية لك مني نبض الروح تحية". وتابع: "شرف لي أن أتحدث من على منبر حركة أمل، وأغتنمها فرصة طيبة لأحيي أخي دولة الرئيس نبيه بري حامل أمانة النهج الصدري الأثيل ورائد من رواد الوطنية والعروبة في هذا البلد، شاكرا الإخوة الذين نظموا هذا اللقاء الحواري الذي تصدر عنوانه جل اهتمام وجهاد سماحة الإمام المغيب السيد موسى الصدر، ونقطة مركزية محورية في نضاله الوطني لأجل وحدة واستقلال لبنان ومنعته وعروبته". وختم: "الإمام المغيب كان يقول لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه، لبنان ذلك الوطن الذي تتعايش فيه الأديان، والتعايش حقيقته عقائدية، هذا الوطن الذي يعرف فيه المسيحي الدين الإسلامي معرفة حقيقية، ويعرف فيه المسلم المسيحية معرفة حقيقية، وكان صوت الإمام الصدر أننا مسيحيون ومسلمون واحد، هذا هو العمق الوطني". قبلان بدوره قال قبلان: "لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه، شعار استثنائي أطلقه رجل استثنائي في هذا الوطن في ظروف استثنائية مرت بها البلاد، وكانت فيها الولاءات المتعددة وكان فيها الوطن ضحية النزاعات والانقسامات والفتن والحروب وصولا إلى الاجتياحات الإسرائيلية لهذا البلد، وكان لبنان وما زال مستهدفا بإنسانه وأرضه وتعايشه ومؤسساته، وكان هم الإمام الصدر جامعا شاملا هادفا إلى حماية البلد بعيدا عن التمييز". وأكد أن "اهتمامات الإمام الصدر الوطنية توزعت على اتجاهين : الأول المواطن اللبناني وحقوقه وواجباته من العدالة والمساواة ورفع الغبن والحرمان وتأمين مقومات الحياة الكريمة، والثاني التهديد الإسرائيلي القائم والمستمر للبنان، فاستشعر الإمام الصدر خطر هذا التهديد على لبنان وعلى الأمة العربية والإسلامية، فتوجه بتفكيره نحو إنشاء مجتمع قادر على مواجهة هذه التهديدات". وتابع: "كان الإمام المغيب يرى أن وحدة اللبنانيين وتعايشهم هي أفضل طريق لحفظ هذا الوطن، لأن الانقسام يجعل الأعداء يتسللون من النوافذ التي يحدثها هذا الانقسام، فقال أن سلام لبنان هو أفضل وجوه الحرب مع إسرائيل، وسلام لبنان بمنظور الإمام هو الوحدة والتلاقي والأخوة الوطنية بين جميع اللبنانيين تحت سقف الوطن الواحد الموحد". ورأى أن "الإمام بقوله "لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه"، أراد أن يقول للجميع أن لبنان هو وطن وهوية وانتماء وحضن وحياة وشهادة وقيم وحضارة وأخلاق، فكان قسمه الشهير في بعلبك، وأراد أن يترجم هذا الشعار إلى حقائق وممارسة ثابتة، فكان في الوقت الذي يحمل فيه هم الجنوب والدفاع عن الأرض، يعتصم للدفاع عن مسيحيي البقاع الشمالي ويرفض عزل المسيحيين. الوطن النهائي بمفهوم الإمام معناه قبول الشراكة مع الآخر وقبول الآخر، معناه رفض التقسيم والتوطين والعنف المسلح والفتنة والحروب، معناه دعوة إلى العدالة الاجتماعية التي هي أساس المواطنية، ودعم المؤسسات الوطنية وتوجيهها توجيها صحيحا، وحماية الأرض والتراب والوحدة والعيش الانصهار، ومعناه الولاء للوطن أولا قبل المذهب والدين والحزب، معناه تنمية وإنماء، ورفع الحرمان عن المواطن اللبناني لأي طائفة ولأي دين انتمى". وختم قبلان: "نحتاج في هذه المرحلة إلى إدارة البلاد من الرؤيا التي أوجدها الإمام الصدر في الوحدة الوطنية والعيش السليم، ورفض كل عناوين الانقسام والشرذمة، وحماية لبنان من أعدائه المتربصين به، والحفاظ على مؤسساته الدستورية والوطنية، وأن تبقى الهوية اللبنانية هي الأولى ليبقى هذا البلد هو الملجأ والحصن الأمين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع