المطران درويش شارك في ندوة عن الامام الصدر | أحيت حركة أمل الذكرى السنوية السابعة والثلاثين لتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، في ندوة بعنوان "التعايش في فكر الامام الصدر"، وذلك في حسينية بلدة ابلح شارك فيها نائب رئيس حركة امل هيثم جمعة، ورئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام درويش. وأدارها المسؤول الثقافي ل "أمل" في البقاع الشيخ عباس شريف، في حضور أعضاء المكتب السياسي الوزير السابق الدكتور علي عبدالله والدكتور احمد جمعه، عضو المجلس الاستشاري الدكتور عمار مهدي،عضو قيادة اقليم البقاع محمد عواضة،المسؤول التنظيمي للمنطقة السابعة علي الموسوي رئيس واعضاء مجلس بلدية أبلح وفاعليات سياسية وتربوية وثقافيه واجتماعية وروحية. درويش والقى المطران درويش كلمة جاء فيها: "37 سنة لغياب الامام السيد موسى الصدر، ما زلنا نؤكد ونعترف بأنه موجود بيننا في تياره الفكري والروحي ونهجه التربوي والسياسي ، وما زالت مدرسته الفكرية التي بناها راسخة لأنه تسلح بالتعاليم السمحاء وبرسالة السماء الجامعة، فاخترق الشرنقة الطائفية وعانق الوطن الواحد والشعب الواحد فكان عابرا للطوائف والمذاهب كافة". وقال: "ليس من السهل ان يتحدث الانسان عن الكبار، فسماحة الامام هو من كبار بلادنا الذين برعوا في خط مرحلة مشرقة من تاريخ لبنان، وأنا اليوم لن أتحدث عن مآثره السياسية فهذه مهمة رجال السياسة ولن اتحدث عن ظروف تغييبه لأن الكبار لا يغيبون بل يبقون حاضرين في تاريخ الأمة وكيانها. في كل مرة نتحدث عن المقاومة نذكر الامام الصدر وعندما نتحدث عن التآخي والانفتاح والتعايش والصداقة بين الأديان نستحضر ذكراه، وعندما نتحدث عن الحوار والتآخي نستلهمه القول صار الصدر رمزا من رموز وحدة لبنان وحلما لما نريده، اما ذكراه السنوية فصارت لتجديد ايماننا بتخطي عصبية المذاهب وبأن الخير في لبنان سينتصر". وأضاف: "نحن اليوم بأمس الحاجة الى بناء جسور محبة وتواصل وقبول الآخر ، وهي الأسس السليمة والوحيدة لبناء لبنان جديد قائم على العدالة والمساواة والاحترام المتبادل والتعاون لما فيه خير كل اللبنانيين وسعادتهم والإمام الصدر كان سباقا في تجديده الخطاب الديني واعتبر ان الدين جعل لخدمة الانسان لا الانسان لخدمة الدين وان الدين الذي لا يرفع من شأن الانسان وكرامته ليس دينا الهيا". وتابع: "نتحمل نحن رجال الدين المسؤولية الكبرى، فعلينا أن نجدد خطابنا الديني فنجعل من كلماتنا طريقا ليتحرر الانسان من عصبيته وانغلاقه على ذاته، كذلك على رجال السياسة ان يجددوا خطابهم السياسي فيشجعون بكلماتهم الحوار الحقيقي الذي يؤدي الى وحدة الافكار والقلوب وإلى التلاقي حول قواسم مشتركة لكي تشعر كل فئة بالرضى وبالاطمئنان وبأن لبنان هو لكل اللبنانيين". وختم : "يمكننا ان نقول بكلمة موجزة إن الامام موسى الصدر هو أمة مختصرة في شخص واحد حمل هموم المسيحيين والمسلمين على السواء ولا سيما هموم المحرومين دونما تمييز في المعتقد او الجنس او اللون او الطائفة". جمعة وألقى جمعة كلمة جاء فيها: " لقد آمن الإمام الصدر بأن رصيد لبنان الأول والآخر هو إنسانه الذي كتب مجد لبنان بجهده وبتفكيره وبمبادراته وبهجرته إلى العالم ، هذا الانسان الثروة يجب صيانته والحفاظ عليه ، ولقد دعا اللبنانيين جميعا الى احترام بعضهم البعض واحترام كل منهم وجود ورأي وماضي ومعتقدات الآخرين ، وأوجب على كل مواطن أن يقتنع أنه من أجل تحقيق الوحدة الوطنية يجب ان يكون بالبداية صادقا مع نفسه وفيما بعد مع الاخرين ، وهكذا يخلق الجو المناسب للانطلاق نحو الوحدة الوطنية". وقال: "لقد آمن الإمام الصدر بأن الولاء يجب ان يكون ولاء وطنيا لا طائفيا بحيث يشعر المواطن بأن الوطن هو حصنه وكرامته وحصته وهو يعطيه اكثر مما تعطيه طائفته وبذلك يتعمق مفهوم الولاء للوطن وهذا ما يحصل عن طريق العدالة الاجتماعية. لقد آمن بالعيش المشترك للبنان بلد اللقاء الانساني بلد الله بلد المحبة، واعتبر ان التعايش الاسلامي المسيحي ثروة يجب التمسك بها". وأضاف: "ان المدرسة الحوارية التي ارساها السيد موسى الصدر يقودها اليوم ببراعة متناهية وخبرة عالية دولة الرئيس نبيه بري الذي يدعو دائما إلى رص الصفوف والحفاظ على الوحدة الوطنية لمواجهة الاخطار المحيطة والقادمة دائما من العدو الصهيوني الذي لا يتركنا وشأننا في لبنان". وتابع: "ان سماحة الامام الذي دعا الى جمع الطاقات ومواجهة الانحراف في الحكم والسياسة يدعو المخلصين اليوم الى ادراك حجم التحديات التي تواجه بلدنا لبنان ويدعوهم الى الخروج من البازارات الطائفية الضيقة ومن الشخصانية الجامدة ، ويدعوهم الى المبادرة فورا الى تحريك القدرات والهمم وتأدية الواجب من اجل اعادة انتظام عمل المؤسسات الدستورية والإسراع دون ابطاء الى انتخاب رئيس للجمهورية وتيسير شؤون البلاد والعباد من خلال اعادة التشريع الى مجلس النواب وعودة الحكومة الى العمل المنتج . فلبنان يحتاج الى من يصونه لا الى من يهمله وان الشعب اللبناني يستأهل كل تضحية والعيش بكرامة".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع