فضل الله: نخشى دخول لبنان في تعقيدات ما حصل في أكثر من بلد عربي | أبدى العلامة السيد علي فضل الله خشيته من "أننا بدأنا نفقد قيم المحبة والخير والتعاون التي كانت ميزة من ميزاتنا، والتي كانت تسود علاقاتنا مع بعضنا البعض، وتركنا غرائزنا ومصالحنا تتحكم بنا، فأصبحت لغة المصالح والأنانية هي الحاكمة والمتحكمة بواقعنا على مختلف المستويات، وعلى أساسها نتحرك ونطلق المواقف والخطابات ونتخذ القرارات". وأضاف خلال كلمته في حفل تأبيني في قرية الساحة التراثية: "مشكلتنا أننا سخرنا الأديان والمذاهب لمصالحنا الخاصة والذاتية، وحولنا هذه الأديان التي تدعو إلى المحبة والخير للبشرية، إلى منصات للتقاتل والتحاقد باسمها، واستخدمنا مفرداتها في حروبنا الداخلية، من أجل تعزيز مواقع المتنفذين في هذه الطائفة أو تلك، أو هذا المذهب أو ذاك، وتحت عناوين وحجج متعددة". وتابع: "نحن لا ننكر وجود غبن أو حرمان لدى هذه الطائفة أو ذاك المذهب، أو هواجس مشروعة، ولكننا نؤكد دائما ضرورة أن تكون لغتنا في المطالبة بالحقوق، هي لغة الأنبياء والرسل، الذين كانوا يتحدثون لحساب الناس جميعا". ودعا إلى "استبدال الحديث عن حقوق هذه الطائفة أو تلك، بالحديث عن حقوق الإنسان، وهو ما يساهم في تعزيز الوحدة داخل الأوطان، ويمنع من انقسامها، فيما الحديث عن حقوق هذه الطائفة يستفز الطائفة الأخرى، أو هذا المذهب يستفز المذهب الآخر". وثمن "الحراك الذي يقوم به المجتمع الأهلي، والبعيد عن كل التلاوين الطائفية والمذهبية، لأن ما يعانيه إنسان هذا البلد من حرمان ومآس، يطاول كل أبنائه دون تمييز، ولا سيما في الأزمات الحياتية والاجتماعية التي يعيشها، سواء في الكهرباء والماء والنفايات وغيرها"، داعيا إلى "إنشاء جبهة واحدة في مواجهة الفساد والانحراف الخلقي والقيمي". وأبدى خشيته على "هذا الحراك، ومن دخول الكثيرين على خطه، من أجل استغلاله لمصالحهم أو حرفه عن مساره الذي انطلق من أجله، لإخراجه من طهارة منطلقاته، وإدخاله في حروب وفتن، كما جرى في أكثر من بلد عربي". وأعرب عن قلقه من "سوء تصرف من هم في مواقع المسؤولية"، محذرا من "دخول لبنان مرحلة تحمل تعقيدات ما حصل ويحصل في أكثر من بلد عربي"، مدينا "التعرض للمتظاهرين سلميا"، داعيا "كل من يحمل مطالب محقة إلى عدم الإساءة إلى القضية التي يحملونها، من خلال التعرض للأملاك العامة والناس". وختم: "إن المطلوب من المسؤولين اليوم، الإصغاء إلى وجع الناس وآلامهم، والتفكير في الأسباب التي أدت إلى وصول الأحوال إلى ما وصلت إليه، وخصوصا عندما يختزن الناس كل هذا الإحساس بالقهر. والمطلوب أيضا العمل لإيجاد الحلول، بدل إطلاق التصريحات، أو إثارة الهواجس والمخاوف، لعلهم يجدون حلا جذريا يرضي هؤلاء الناس ويقنعهم، وأخشى أن يفكر البعض بطريقة خاطئة أو تمييعية، أو غير واقعية، ويعتقد أن الناس لم يتغيروا".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع