باسيل جال على عدد من قرى وبلدات ساحل الشوف واقليم الخروب: قمة. | جال وزير الخارجية والمغتربين المهندس جبران باسيل، على عدد من قرى وبلدات ساحل الشوف واقليم الخروب بدعوة من "التيار الوطني الحر"، وعقد سلسلة من اللقاءات مع الناشطين والهيئات في التيار والاهالي، فزار بلدات الناعمة والدامور والرميلة وجون وبيت الدين ودير القمر ومجد المعوش وغيرها. بدأ باسيل والوفد المرافق جولته الشوفية في دير مار جرجس الناعمة في الصباح الباكر بصلاة في كنيسة الدير حيث استقبله الأب الرئيس ادمون طانيوس والوزير السابق ماريو عون ورهبان الدير وفاعليات وهيئات وناشطين من "التيار الوطني الحر" وإنتقل إلى صالون الدير حيث كانت كلمات الترحيب بالوزير الضيف. وقال باسيل:"أجمل ما نبدأ به زيارة الدير. هذا الدير الأثري وهو ما يعز على قلبي ويظهر أساس وجودنا في هذا البلد، ويدل كم اننا بنينا على صخر. وهذا دليل على تعلق كبير بهذه الأرض وإن وزيارتنا تعني العودة إلى الجذور والأرض التي خرجنا من رحمها وأنتم دفعتم الكثير من تهجير وغيره. وقيمتنا كتيار وطني هو إنتشار لفكرنا ليس فقط على مساحة الوطن بل أوسع وأشمل وعلى أسسه نعيد البناء". الرميلة ثم إنتقل الى كنيسة مار انطونيوس الكبير ـ الرميله وسط إستقبال حاشد وعقد لقاء مع الناشطين والمؤيدين. وقال: "كنا بالأمس في عكار وأقول لكم سنصل وإياكم إلى كل أصقاع الوطن، ولننسق سويا مع كافة المناطق اللبنانية وهذا ليس بالصعب على أناس مثلكم عانوا الكثير. لا نريد أن نبني التيار على أساس تنظيمي. وإننا في هذه المنطقة في ساحل الشوف التي هي أساس امتدادنا والتي تشكل مدخل الجنوب. إنها زيارة سريعة لكن تحضيرية لعمل جماعي. نحضر التيار ليكون موحدا منظما في بلدات الشوف مع بعضنا البعض بعيدا عن كل الحساسيات الضيقة". وقال: "نعيش مجددا مواجهة مع محاولة إقصاء جديدة عشناها في قرانا وفي السياسة وهي موجودة حاليا وتطال الجميع، ونأمل أن نكون حاضرين في الأيام المقبلة وجاهزين لأن ما بدأناه مستمر، وقضيتنا مبدئية لذلك تحركاتنا ليست مبرمجة بل عفوية وهادفة". الدامور وبعد ان شارك في قداس الأحد في كنيسة مار الياس الحي في الدامور عقد لقاء مع الناشطين والمؤيدين والأهالي، وقال: "إن المشاركة لا تحصل إذا كنا محرومين من التمثيل الفعلي، ومحجوبين بقوة القانون أو بقوة الأمر الواقع، علينا أن لا نضيع قوة إيماننا وكرامتنا، وهذا هو الأساس وهذا ما يجعلنا نكون أقوياء بوطننا وبوطن نريده قويا، وهو يعطينا قوة الوجود والحضور، لذلك إننا نبني التيار على أسس قوية بعد تاريخ 25 سنة، في النضال والمبادىء وكافة أشكال الصراع مع كل ما هو غير مألوف لوطننا من خلال تيار نريده قويا من خلال تنظيم جديد على أسس ديموقراطية وتمثيل نسبي داخل التيار، لنشعر أن ما نحن محرومون منه في البلد نؤمنه لناسنا داخل التيار الوطني فلا يشعرون بالتهميش وإن ما نريده هو مشروع قوة داخل التيار وداخل لبنان، وإننا أساس ومكون أساسي في هذا البلد، لأننا ركيزة قوية، لذلك يحاولون إضعافنا". وتابع: "المطلوب قوتنا في تيارنا وفي مجتمعنا وفي بلدنا والأساس هو الوحدة، فبوحدتنا نحفظ وجودنا ضمن قدرتنا على التمييز بين إنماء البلدة ومصلحة البلد من أجل المصلحة العامة، وخلافاتنا السياسية الموجودة دون أن نتأثر، من هنا أهمية الفصل بين الإثنين". وقال: "بتجربتي في العمل السياسي وجدت أنهم لم يستطيعوا أن يفصلوا بين العمل العام وبين جبران باسيل الرجل السياسي وهذا الأمر لم يأت عن عبث لأنهم لا يريدون أن نكون موجودين ونعلن عن ذاتنا لأن ذاتنا وما نقدمه من محبة ومن خير للآخر تفضحهم، وهو غير مطلوب من قبلهم". أضاف:" هذه القوة إذا ظهرت تأخذ من الآخرين ولا يريدون أي موقع قوة لنا، من هنا الإستهداف والحرب ومحاولة الإلغاء في الخدمة العامة وفي حقوق الناس، لديهم فكرة واحدة وهي الإستضعاف والإستخفاف بالمسيحيين ولو لم تكن موجودة هذه الفكرة لم يكن بإستطاعة أي أحد توقيف مشروع كهرباء، أو مشروع نفط أو لعبة النفايات والهدر وأن قمة الإستخفاف بالمسيحييين أخذ آخر صلاحية لرئيس الجمهورية لناحية توقيع المراسيم العادية، وهذا الإستخفاف فينا جميعا، هو نفسه بالسياسة فلا يريدون دورا لرئيس جمهورية ولا تمثيلا حقيقيا لا بوزارة ولا بإدارة، لقد قتلوا فينا الفعل وردة الفعل والثورة هذا هو الأمر الأهم الذي نريد إسترداده، هذه العودة بعودة الثورة في قلبنا ولننتفض على هذا الظلم، نحن أناس لدينا كرامتنا وهذا الإمعان بالنحر بنا بهذا الشكل لا يجعلنا نرضخ بل على العكس تقوى عزيمتنا وإن ما قاموا به تجاه المتظاهرين هو لتكسير الإرادة، وإصدار المراسيم السياسية هو أيضا كسر للارادة على أعيننا جميعا، تيارا وطنيا ومردة وقوات وكتائب، فنطيح بها وبالكثر من الإستخفاف، نحن شعب لدينا إرادة وباستطاعتنا أن نثور، هذه أمور تطال الجميع بوجودنا، وتطال آخر ذرة كرامة في هذا البلد ونحن لسنا تابعين، لكن المطلوب من كل الشعب اللبناني مواكبتنا هكذا تكون عودتنا لوطننا ولشوفنا ولذاتنا". جون وزار باسيل بلدة جون، حيث عقد لقاء عند مدخل جون الشرقي مع الهيئات والناشطين في التيار الوطني الحر في قرى وبلدات الاقليم، واستقبل بنحر الخراف ونثر الارز والزهور، وكان في استقباله الوزيران السابقان الياس حنا وماريو عون، رئيس بلدية جون العميد المتقاعد سليم خرياطي، كاهن رعية مار يوسف المارونية الاب سام اسكندر، رئيس بلدية المغيرية مصطفى ضاهر، مختارا جون سمير عيسى ويوسف مارون وممثلون عن الاحزاب واعضاء هيئة التيار في المنطقة. باسيل وأعرب باسيل بكلمة عن "سروره لوجوده في جون"، مشيرا الى "ان جون خرجت مناضلين وابطالا"، مؤكدا انه "فخرنا"، موضحاان "صوتنا سيبقى عاليا"، ومؤكدا "التمسك بالارض والمنطقة ومحبتنا لبعضنا البعض"، مشددا على "اهمية اللقاءات مع قرى الشوف"، مشيرا الى "ان العيش الذي نعيشه سويا في جون هو الذي دفعنا الى التفاهم ومن ثم تطور"، آملا "ان يصبح وحدة حال في مصير واحد ونحن نواجه الارهاب طالما نواجه قوى الشر والتكفير"، مؤكدا "اننا قوى الاعتدال والانفتاح والعيش الواحد بوجه هذا التكفير في منطقة الاعتدال والعيش الواحد". دير المخلص بعدها انتقل الوزير باسيل والحضور والوفد المرافق الى دير المخلص، حيث استقبله عند مدخل الدير الرئيس العام للرهبانية المخلصية الأرشمندريت انطوان ديب، رئيس الدير الاب سليمان جرجورة، رئيس مدرسة دير المخلص الاب عبدو رعد وعدد من الرهبان. وانتقل الجميع مباشرة الى كنيسة الدير للصلاة، ثم استمع باسيل من الأرشمندريت ديب الى شرح عن "تاريخ الدير وتأسيسه منذ العام 1711 ودوره الوطني عبر التاريخ في المنطقة وللكنيسة وانتشار المسيحيين في المناطق المختلطة، بالاضافة الى النكبات والأزمات التي تعرض لها الدير خصوصا في الحرب"، مشيرا الى "ان الرهبنة المخلصية تأسست في العام 1683 في صيدا على ايدي المطران افتيموس الصيفي"، لافتا الى "ان المطران الصيفي هو من أسس الكنيسة الكاثوليكية"، مؤكدا "اننا في هذه المنطقة بالاضافة الى دور الكنيسة والمسيحيين مع اخوتهم من الأديان والطوائف الأخرى هو الشهادة"، معتبرا "ان التاريخ والرسالة اكبر منا"، متمنيا "ان ما يقوم به الوزير باسيل يكون دائما لتثبيت الوجود المسيحي"، مطالبا "الحفاظ على مسيحيتنا من الداخل"، مؤكدا انه "في حال حافظنا عليها لا يمكن ان يزعزعها شيء". بعد ذلك توجه الجميع الى صالون الدير، فأشار ديب الى "سرور الرهبنة والمخلصية ودير المخلص بكل شخص يزور الدير وكل شخص ملتزم مسيحيا"، معتبرا انه "علامة تشجيع لمسيحيي الأطراف والمناطق للبقاء والتفاعل"، داعيا الى "تطوير وتحسين العجينة اللبنانية لتبقى دائما". باسيل ثم تحدث الوزير باسيل فقال: "أمام فظاعة ما يجري، مجبرون على التكلم. علينا ان نعرف ما هو تاريخنا وعلى ماذا مؤتمنين؟ فهذا الشيء الذي بني، بني بايمان الانسان حتى قام بهذه الروعات في الحجر والصخر والخشب وبالرخام والرسم، فهذا هو الايمان الكبير، الذي هو تراث كبير من الانجاز المعماري والفكر الانساني، الذي اوجدنا ان نكون اساسيين في هذا الشرق وهذا الجبل". أضاف: "حتى اصبحنا اليوم، يقال الاطراف، تخيلوا ان الشوف نسميه الاطراف، فالشوف جبل لبنان. نحن اليوم معرضون لحفلة ازالة جديدة، تعرضنا لها بأشكال كثيرة، فقد تعرضنا لها قبل قيام لبنان الكبير وبعده، وتعرضنا لها بعد انشاء الكيان اللبناني واخذنا استقلالنا، ففي حرب الجبل تعرضنا لها، في 13 تشرين تعرضنا لها وفي العام 2005 وقت العودة، واليوم هناك محاولة جديدة، وللأسف عبر عنها اكثر رموز الاعتدال في لبنان رئيس الحكومة تمام سلام عندما شطب المكون المسيحي الأول في السلطة، وأصدر المراسيم دون توقيعه، وبالتحدي عندما يدعو اليوم ليأخذ مكان رئيس الجمهورية، ويقول لا استطيع ان افرط، فمن اجل ذلك نحن مدعوون الى مواجهة جديدة وفعل مقاومة جديد، وأكيد سوف ننزل الى الشارع الاسبوع المقبل لكي نعبر عن رفضنا، وانني آمل من النزول الى الشارع هو مثل هذه الحجارة التي بنيت، نكون عندها نبني بناء صلبا، اكان بعملنا داخل التيار او بعملنا السياسي او بمواجهتنا مع هذا الامر الواقع الذي يفرضونه علينا اليوم، فما نريده منكم اليوم هو الصلاة، لأننا نحن المؤمنين نؤمن بالقدرة الالهية ونقوم بما هو علينا، ولكن هناك في النهاية قدرة القادر التي في النهاية تسعفنا، وتبقينا على استمرارية عملنا ونضالنا، فعلى هذه الروحية نلتقي اليوم، وعلى هذه الروحية صلينا"، معربا عن سروره لزيارته دير المخلص. وبعد ذلك دون الوزير باسيل العبارة التالية في سجل الدير وجاء فيها: "بإيمان كبير، نزور هذا الدير، لأننا نرى الخلاص بالإيمان وشهادة الحق من هنا ومن كل مكان حر في هذا البلد، توجب علينا ان نقوم بفعل ايمان ومقاومة ونضال ليبقى لنا مكان حر في هذا الجبل ومنبع النور لكل الشر". بعدها جال الوزير باسيل في ارجاء الدير، ثم اقيمت على شرفه مأدبة غداء تكريمية. في باحة الدير. دير القمر وفي دير القمر شارك في القداس الإلهي في كنيسة سيدة التلة بحضور السيدة تريسي داني شمعون والوزير السابق ماريو عون وحشد من الفعاليات والأهالي وبعد القداس عقد لقاء في متحف "ماري باز" مع الناشطين والأهالي وعبر خلاله عن سروره للتواجد في دير القمر، "قرية الرئيس القوي كميل شمعون"، مؤكدا أن "تاريخنا تاريخ رؤساء أقوياء وليس كما يشاع". وقال: "إننا نصلب لأننا رفضنا ألف الفساد ورفضنا أن نكون جزءا من تركيبته ورفضنا السكوت على إنتهاك حريتنا وسيادتنا وأن نستسلم"، مؤكدا انه "مهما رميت النفايات، سيبقى لبنان بلد الجمال وسنبقى نمجده لأن مشروعنا مشروع تمجيد الوطن وليس مشروع التكفير والكفر بلبنان ونريد ان نعيش الشراكة وليس داعش، يصنفون داعش داخل تركيبتنا، لتفريغ جوهر حياتنا المشتركة بطردنا الى الخارج من الرئاسة ومن المجلس النيابي ومن مجلس الوزراء. وإن مواجهتنا القائمة هي أن نكون شركاء كاملين، ولا خيار آخر لدينا، فالإستسلام ليس في قاموسنا والخضوع ليس بمفهومنا، والقبول لما هو أدنى من حقوقنا لا نتقبله في عملنا السياسي وفي الوطن، لذلك نبحث عن كل مكامن القوة، وهي فيكم وفينا وباتحادنا". أضاف: "لدينا الكثير من الثروات ولا تخافوا، بالقليل من العمل ينهض الوطن لكن لا يريدون نبش الثروات، يريدونها مليئة بالغبار ونجح نبش الثروات في الخارج، لكن لماذا محرومون هنا، لأننا نقبل بطبيعة سياسية فاسدة فنجدد لها. إننا مدعوون الى تجربة نأمل أن تشاركوا فيها وأن نعيش روحية الشراكة على المستوى الجماعي وليس الفرد من أجل بناء الدولة وتكون الدولة على صورة تيارنا". بكيفا كما وضع الوزير باسيل حجر الأساس لبئر مزمورا في بكيفا، وعقد لقاء مع المطران الياس نصار في مطرانية بيت الدين، وزرع شجرة الأرز في باحة الدير. مجد المعوش وفي مجد المعوش عقد لقاء حاشد مع الهيئات والناشطين في التيار والأهالي حيث أكد على "أهمية الشراكة" مؤكدا أن "الشراكة هي سجل حياة وعيش"، لافتا الى انه "في كل تعميم هناك تجن، ولا يجوز أن يتساوى من يعمر بمن يهدم وبين ناقض الدستور والشراكة وبين من يعمر الشراكة الوطنية".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع