لقاء في دار الندوة ناقش كتاب جذور الارهاب في النص التوراتي للكاتب. | نظمت الحملة الاهلية لنصرة فلسطين لقاء في "دار الندوة" ناقش كتاب "جذور الارهاب.... في النص التوراتي" للكاتب مصلح الهباهبة، شارك في الدكتور عمر شبلي والعميد الدكتور اديب راشد، وقدم له محمد قليلات، في حضور المنسق العام للحملة الاهلية معن بشور، أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين - المرابطون مصطفى حمدان، وممثلي احزاب قومية وأهلية. افتتح قليلات اللقاء بالقول: "لم تكن الحركة الصهيونية وليدة القرن التاسع عشر وبالذات وليدة مؤتمر بال، بقدر ما كانت خميرة لعقيدة عنصرية رافقت اليهود عبر تاريخهم. من هنا يجب الاخذ بالاعتبار المرحلة الممتدة بين عام التشتت وعام التأسيس للحركة الصهيوينة عام 1897، والمرحلة الأخرى وهي المدة التي اعقبت مؤتمر بال، والتي توجت بقيام الدولة الاسرائيلية. لذا يجب عدم فصل المرحلة الاولى، والتي تميزت بطابعها النظري المبني على الدين، على الرغم من التطبيق النسبي، عن المرحلة الثانية التي تميزت ببلورة النظرية الصهيونية، واعطائها زخما وابعادا سياسية مستقبلية ومرتكزات دولية وتحديد مفاهيمها وأطر برامجها ووضعها موضع التطبيق". شبلي بدوره، عرض شبلي ابرز ما ورد في الكتاب وأبدى الملاحظات الاتية: الكتاب جيد في اختيار المادة التي اراد المؤلف تبيانها للعالم، العنصرية غريزة تكوينية في الفكر الصهيوني واعتبار اليهود أعلى جنس بشري، العدوانية الشرسة لتحقيق اقامة دولة اسرائيل، الفكر الخرافي الذي تعج به النصوص المختارة، إله بني اسرائيل إله عدواني هم خلقوه صورة لافكارهم ومعتقداتهم، الصهيونية نقيضة السلام الانساني لانها حركة عنصرية تؤمن باستخدام الاخرين لعبادتها، لم يتبدل الفكر اليهودي العنصري عبر التاريخ ولذا سيبقون مضمرين العداء للبشرية كلها، تناقض فكرة إلههم مع قيم الخير والحق والجمال، تمنى على الكاتب ان يهتم اكثر بالمقدمة لكل موضوع طرحه قبل ايراد النصوص، منهجية البحث كانت تقتضي ربط الحدث الممارس على الارض بالنص التوراتي وليس بتعداد المجازر كعملية احصائية، لو ان الكاتب ميز بين ثورة إليهة وتوراة صهيونية وتغيير عنوان الكتاب، اليهود لا يؤمنون بكتاب منزل من السماء ولذا كان إلههم ارضيا، هم يكتبون على غلاف العهد القديم "تاريخ انبياء وملوك بني اسرائيل" وداود وسليمان عندهم ملكان وليسا نبيين، يجب ان يكون هذا الكتاب بداية لدراسة أعم وأشمل". راشد من جهته، تحدث راشد عن فصول الكتاب "الفصل الاول: عن العنصرية والتمييز في النص التوراتي، والعنصرية ضد غير الهيودي، والعنصرية والتمييز ضد المرأة، الفصل الثاني: بعنوان الوعد الالهي وارض الميعاد يعرض فيه الوعد الالهي لليهود وشروطه، ومخالفة اليهود لشروط الوعد، والغضب الالهي على اليهود وعقاب الله لليهود. الفصل الثالث: المجازر والابادة في التوراة، والمجازر الواردة في التوراة، وقتل الاطفال في التوراة. الفصل الرابع: التوراة والفلسطينيون، وفيه يتحدث عن النصوص التي ورد فيها ذكر الفلسطينيين في التوراة، وعواصم ومدن عربية وما تنبأت التوراة لها من مستقبل". وسأل: "هل يمكن لعقل معاصر ان يصدق هذه المفاهيم الاسطورية والرمزية، والتي تحولت مع الصهيونية إلى مبررات مقدسة تحولت إلى ايديولوجيا مشحونة بالعنف والكراهية والعنصرية؟". وأشار الى أنها "بطولات يجري تلقينها للاطفال، ليس كأساطير بل كوقائع وكتاريخ يجب تمثله والاستفادة من عبره ودروسه، وكانت سببا للحروب والقتل والمذابح". مداخلات بعد ذلك جرت مداخلات تحدث فيها حمدان والشيخ محمد نمر زغموت. الهباهبة وفي الختام ناقش الهباهبه الملاحظات التي قدمها المداخلون.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع