جابر دعا لتمتين أواصر الوحدة في ذكرى تغييب الامام الصدر ورفيقيه |   إعتبر عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ياسين جابر، أن ذكرى تغييب الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، "تأتي هذا العام في ظل أجواء من التعقيد تشهدها المنطقة العربية ومعها لبنان ، حيث نرى قرقعة السلاح وقرع طبول الحرب التي جرت الويلات والخراب والدمار والقتل والتشريد على العرب والمسلمين الذين لم يعملوا بوصايا الامام الصدر في الحفاظ على المقاومة وعلى عناصر الوحدة والقوة، بل ذهبوا الى الاقتتال الداخلي وسمحوا للمؤامرات بالنفاذ الى داخل الجسم العربي لتفتيته وإضعافه خدمة لاسرائيل ، وهو ما نشاهده في العراق وسوريا والحدود الشرقية اللبنانية ، حيث نتعرض لتهديد وجودي من قبل جماعات إرهابية تكفيرية، ويتزامن ذلك مع تهديد لقادة حرب العدو الاسرائيلي بفتح الجبهات مع سوريا ولبنان، وهو ما يدعونا للتسلح بعناصر قوتنا، والتأكيد على المعادلة الذهبية الجيش والشعب والمقاومة لمواجهة أي عدوان اسرائيلي". ورأى في كلمة له لمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين لتغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه، أن "الامام الصدر كان رجلا استراتيجيا، وأطلق الشرارة الاولى للمقاومة التي أعادت التوازن الى الصراع العربي - الاسرائيلي ، ومنها انطلقت الطلقة الاولى من تلال الطيبة وشلعبون ورب ثلاثين في مواجهة العدو الاسرائيلي ، وهي التي حررت الجنوب ودحرت العدوان الاسرائيلي عن لبنان في تموز من العام 2006 ، وهي روح المقاومة نفسها التي انتصرت على العدوان الاسرائيلي في غزة"، مشيرا الى انه على مستوى لبنان كان "الامام الصدر وحدويا وداعية حوار ووحدة ووفاق بين اللبنانيين وهو الذي اعتصم وصام في مسجد الصفا لمنع اندلاع الفتنة في لبنان ، اننا نحتاج اليه والى فكره ومبادئه في هذه الظروف الصعبة التي يجتازها لبنان ، اننا نحتاج الى افكاره المتنورة وانفتاحه على الاخر والى صلابة موقفه في وجه الاعداء". وقال جابر ما "أحوجنا هذه الايام الى الامام الصدر رجلا رؤيويا يدعو الى التقريب بين المذاهب ، فيما يحاول الآخرون تعميم الفتنة والتباعد بين الطوائف والمذاهب، ما أحوجنا الى كلماته القائلة "أن التشيع والتسنن هما من نبع واحد ونبي واحد وكتاب واحد ، وان الاديان واحدة في البدء والهدف والمصير"، انها اللغة الجامعة التي اعتمدها الامام الصدر في مواجهة التفرقة بين المسلمين ، وهو الذي قال "أن التعايش الاسلامي - المسيحي ثروة لبنان الحقيقية". وتابع:"إننا مدعوون اليوم للتأكيد على الثوابت الوطنية التي آمن بها الامام الصدر، وأولها ان لبنان وطن نهائي لجميع ابنائه سيدا حرا مستقلا عربي الانتماء والهوية ، وهو الذي حذر من الاطماع الاسرائيلية في مياه الليطاني ودعا للدفاع عن لبنان والجنوب وعن اللبنانيين من كل الطوائف والمذاهب والمناطق ، لانه لم يفرق بين لبناني وآخر، بل قال:"أن الانتماء للوطن هو معيار التزام الوطنية الحقيقية". وأكد جابر أن "صدق الاخلاص والالتزام الوطني، يكون بالعودة الى التزام المفاهيم والقيم الوطنية التي تمسك بها الامام الصدر على مستوى الوطن، من خلال نبذ الطائفية والمذهبية ورفض الانغلاق والتقوقع والالتزام بالوطنية الحقة من خلال الالتفاف حول مفهوم الدولة العادلة والقادرة حسبما كان ينادي الامام الصدر والتمسك بعناصر قوة لبنان المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة لحماية الوطن وصيانة الحدود في مواجهة العدو الاسرائيلي الذي يشن عدوانا على القنيطرة والجولان السوري يسحق من خلاله الطفولة البريئة، وها هو هذا العدو الذي حذر منه الامام الصدر يطل برأسه من خلال الاعتداء على الجنوب الذي يشهد يوميا خرقا للسيادة اللبنانية من خلال التحليق المتواصل للطيران الحربي المعادي، فضلا عن ان قادة وجنرال اسرائيل ما زالوا يضعون لبنان على منظار التصويب وفي دائرة الاستهداف ، الا ان لبنان سيواجه كل الاعداء بالمقاومة التي أطلقها الامام الصدر ". وتابع: "إننا مدعوون كلبنانيين في هذه المناسبة الوطنية التي سيطل من خلالها الرئيس نبيه بري على اللبنانيين بمواقف هامة في كلمة سيلقيها من ساحة عاشوراء في النبطية في 30 الجاري، وهو حتما سيتناول فيها مجمل الاحداث والتطورات على الساحتين المحلية والاقليمية ، مدعوون الى تمتين أواصر الوحدة الوطنية اللبنانية لانها المدماك الاساس لمواجهة كل الاخطار، كما ان مدينة النبطية تفتح ذراعيها لكل الآتين من الحشود الجماهيرية من كل لبنان للتأكيد على التمسك بالنهج الذي رسمه الامام الصدر في التصدي للعدو الاسرائيلي من خلال المقاومة، والارهاب التكفيري من خلال معادلة الجيش والشعب والمقاومة". أضاف: "للمناسبة ندعو اهلنا في كل لبنان وفي النبطية الى المشاركة الكثيفة في مهرجان الامام الصدر هذا العام ، خصوصا واننا نشهد نجاحات للقوى الامنية وآخرها الانجاز الامني والصيد الثمين الذي حققه الامن العام باعتقال "المجرم احمد الاسير" قاطع التواصل بين اللبنانين والطرق الى الجنوب والارهابي الذي تسبب مع عصابته باستشهاد كوكبة كبيرة من العسكريين في عبرا، وهو نفسه الذي تسبب في السنتين الماضيتين بتأجيل حركة "أمل" لمهرجان الامام الصدر في النبطية نظرا للاخطار التي كانت سائدة في حينه، ونظرا للاجرام والارهاب التكفيري". وختم جابر: "أن قضية إخفاء الامام الصدر باتت لغزا بعدما نال الخاطف الطاغية معمر القذافي جزاءه العادل من شعب ليبيا، وصار إسمه في مزابل التاريخ ، من هنا نطالب بمعرفة مصير الامام ورفيقيه وهذه مسؤولية الدولة اللبنانية التي كلفت القضاء اللبناني القيام بهذه المهمة الوطنية، ولن يهدأ لنا بال إلا بعودة الامام الصدر الى ساحة جهاده في الجنوب اللبناني وهو القائل "أن الجنوب أمانة يجب أن تحفظ بأمر من الله والوطن".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع