مؤتمر المدارس الكاثوليكية تابع اعماله والكلمات شددت على روحية الفرح. | تابع المؤتمر السنوي الثاني والعشرون "الانتظارات من الخدمة الاجتماعية" الذي تنظمه الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية في لبنان، اعماله لليوم الثاني على التوالي في مدرسة سيدة الرسل - الروضة، بمشاركة تربويين اختصاصيين قدموا مداخلات وعرضوا من خلال تجاربهم في الحقل التربوي الحلول التي يمكن أن تشكل مساهمة فعالة في التغيير وايجاد الأُطر الملائمة حول الخدمة الاجتماعية التي تجعل من المدارس الكاثوليكية في لبنان النموذج الأمثل إزاء هذه المبادرة. وتمحورت جلسات اليوم الثاني حول عناوين رئيسية، إذ تم التركيز على أهمية الفريق التربوي في المدرسة والتفكير سويا من وقت لآخر لاعطاء كل مرب الأفضل بما يملكه لتحقيق التفوق، الى أهمية الروحية التي تحتضن هذا الفريق لبلورة آفاق تجعل التلميذ مرتاحا بما يتعلمه. وكانت المناشدة والمطالبة للاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة داخل المدارس وتخصيص الأمكنة التي تناسبهم لأن هذا الأمر هو جزء مهم من الخدمة الاجتماعية خصوصا وأن المدارس الكاثوليكية تقوم على المحبة والرجاء والاهتمام بالانسان. وسلط المحاضرون الضوء "على دور المساعدات الاجتماعيات في المدارس التي تسهم بشكل كبير في هذا المجال"، وأشاروا "الى ضرورة قيام علاقة جيدة ما بين المدرسة والأهل والمجتمع، لأن تربية الجيل ضمن هذا الفريق المتكامل يؤهله لخوض غمار الحياة دون أن يبقى بعيدا إن في السياسة أو غيرها، بحجة الظروف التي يعيشها الوطن. فالمدرسة تؤهله ليكون انسانا حرا ومرتاحا ومحبا في بيئته، هذا يعني أن المدرسة تبني الانسان لمجتمعه ابتداء من صفوف الروضة الى الجامعة لأنها المكان الذي يصقل شخصية الانسان ليكون مثالا أينما وجد". ولفتوا الى أهمية "أن يعيش التلميذ في جو من الحب والرعاية منذ دخوله صفوف الدراسة، وهكذا يكون متصالحا مع نفسه والآخرين. لذلك يتطلب من الادارة أن تختار أفراد الهيئة التعليمية ممن يملكون دعوة ورسالة حقة في التعليم الى جانب امتلاكهم الاختصاص ليؤدوا بشكل ايجابي واجبهم التعليمي". ودعوا "الى بناء المواطن الملتزم والفاعل والبناء والى أن يكون لديه نظرة نقدية للتمييز بين الايجابي والسلبي وقيام مشاريع تنموية رائدة، أي أن يكون قد أضفى شيئا مما يملكه على الانسانية، وإلا لا قيمة لوجوده". جلسات المؤتمر وتمحورت الجلسة الأولى عن الأسس الأخلاقية والكنسية لمختلف المفاهيم للخدمة الاجتماعية في الوسط التربوي، أدارها الأب لويس خوند، وتحدث فيها الأب شربل شلالا عن تحديات التعليم الاجتماعي في الكنيسة الكاثوليكية والدكتور ميشال عواد عن الخدمة الاجتماعية، وعن الكنيسة وتربية الانسان. وشدد المحاضران "على أن أساس كل عقيدة سواء كانت اجتماعية أو كنسية هي كرامة الشخص البشري المخلوق على صورة الله ومثاله. لذلك تدعو الكنيسة الى التنمية البشرية المتكاملة التي تضم كل شخص في كل أبعاده ما إذا كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية أو بيئية أو روحية، لتحقيق وحماية هذه الكرامة من خلال الإدراك مع الشركة ككل. من هنا يجب محبة القريب والبعيد والأخذ في الاعتبار التضامن بين الجميع الذين هم في القارب نفسه. وكل واحد بحاجة الى الآخر". وتابعا:"كذلك تنظر الكنيسة دائما الى الخدمة الاجتماعية كعمل من أعمال الحب والمحبة المسيحية التي تجسد القيم الحقيقية للانجيل، والتي يتم اعتمادها لتحقيق مجتمع عادل حيث يمكن لأي شخص أن تكفل له النهوض الاجتماعي والروحي. إن الكنيسة في لبنان المنخرطة في العمل الاجتماعي من خلال مؤسساتها المختلفة لم تتأخر يوما في تنفيذ هذه الرؤية التي تعتبر رسالة من رسائل الكنيسة. إن المدرسة المسيحية كمؤسسة تربوية تقوم بتدريب أجيال جديدة هي أداة مميزة لتحقيق هذا الهدف". وتطرقت الجلسة الثانية الى موضوع تبادل المبادرات الفعالة والمبتكرة لشبكة من الاستراتيجيات الناجحة، أدار هذه الحلقة الأب عبدو رعد، وقدم كل من الأخت مارسيل كرم والأب شربل يوسف ولينا بيطار والدكتور ميشال حداد وأنطوانيت حنا وداليا عبد الأحد نماذج عن الخدمة الاجتماعية في مدارسهم ورأوا انها تساعد في تربية مواطن مسؤول وانسان متوازن في أبعاده وواضح في تطلعاته، واع لحقوقه وواجباته، مدرك حاجات مجتمعه، متواصل مع محيطه، كما أن مشروع الخدمة الاجتماعية سواء في المدرسة او الجامعة يساهم في ايقاظ الانسان الكامن داخل الطالب، بحيث لم يعد هم التلميذ الحصول على علامة عالية تدرج في بطاقة علاماته. وأن يصبح قادرا على عيش فرح العطاء من دون مقابل. وكانت مطالبة بأن تشمل الخدمة الاجتماعية في المدارس دور أيتام وعجزة وذوي الحاجات الخاصة. كما أكدت هذه النماذج على الالتزام بالعدالة الاجتماعية والإندماج الاجتماعي وتمكين المعلمين والطلاب لأخذ زمام المبادرة في تشكيل مجتمعهم، وإن الهدف النهائي هو تعزيز تماسك المجتمع والعمل التطوعي لتحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة - محليا وعالميا. وعنوان الجلسة الثالثة كان إعداد جهاز لتعليم الخدمة الاجتماعية: مراحلها، أنواعها مناهجها، اطارها: من هم القائمون بذلك، وما هي التدريبات ومن هي المرجعيات؟، أدارها الأستاذ ناجي الخوري، وحاضر فيها كل من الدكتورة سوزان أبو رجيلي، الأخت نهى دكاش والدكتور نبيل وهيبه. وشدد المحاضرون على أهمية الخدمة الاجتماعية في المدارس وعلى تنشئة متطوعين يستطيعون المساهمة في خدمة المجتمع المدني وبالوقت نفسه يغنون أنفسهم بمبادراتهم الشخصية لتعزيز العلاقة مع الآخر والتحاور معه كائنا من كان، إذ أن الخدمة الاجتماعية لا تقتصر على فئة دون أخرى أو على دين دون آخر. وأكدوا على أهمية الجو المدرسي الحاضن لهذه الخدمة من خلال جيمع أفراد الأسرة التربوية. اما الجلسة الرابعة فكانت عن تقييم مشاريع الخدمة الاجتماعية وتنوعها (قراءة مقارنة مع أنظمة أخرى)، أدارتها ميشلين غطاس من الجامعة الأنطونية، وحاضر فيها كل من لوي - ماري بيرون (من المدارس الكاثوليكية في فرنسا)، مايا الزغبي (عن البكالوريا الدولية)، كريستيان جعيتاني (اللجنة الوطنية في الأونيسكو) وايلي الجميل (المركز الثقافي البريطاني). وقدموا قراءات واقعية عن مجالات الخدمة الاجتماعية في مؤسساتهم وأجمعوا على أن الخدمة الاجتماعية هي استقبال للجميع وتطوير للتعليم واحترام الفوارق وتطوير لروح الأخوة واحترام ذوي الحاجات الخاصة بحيث تأتي هذه الخدمة علامة عن الالتزام بقضايا الانسان والتضامن مع المجتمع المحلي. وعنوان الجلسة الخامسة كان "قضايا قانونية وتوصيات" ادارها نقيب المحامين السابق أنطوان قليموس وقدم فيها صباح مطر عرضا عن جديد التشريعات التربوية ودور هيئة القضايا في الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية. كما قدم أعضاء اللجنة المنظمة الأخت عفاف بو سمرا والأخت ميرنا فرح والأب أندريه ضاهر توصيات واستراتيجية عمل مشترك جرت مناقشتها وتقرر اعلانها في وقت قريب بعد الانتهاء من الصياغة النهائية. بعد ذلك قدمت الرئيسة العامة للراهبات الأنطونيات نائبة رئيس اللجنة الاسقفية الأم جوديت هارون التوجيهات الختامية، وختاما شكر الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار المشاركين في المؤتمر والذين عملوا على انحاجه ودعموا مسيرته، واستنكر "ما تتعرض له بعض المدارس مثل مدرسة راهبات القلبين الأقدسين في بعلبك ومدرسة أخوة المدارس المسيحية في دده"، معربا "عن تضامن المؤتمرين مع جميع الذين تعرضوا للاهانة والأذى والأضرار". وأكد على موعد ثابت للمؤتمر المقبل يومي الثلاثاء والأربعاء 6 و 7 ايول 2016.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع