ابو فاعور وضع حجر الاساس لترميم مبنى في مستشفى بعبدا الحكومي | وضع وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور حجر الاساس لترميم المبنى "ب" في مستشفى بعبدا الحكومي، ظهر اليوم، بالتعاون مع مجلس الانماء والاعمار وتمويل من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الايطالية والمديرية العامة للتعاون التنموي في المستشفى، في حضور سفير ايطاليا مسيمو ماروتي، النواب: ناجي غاريوس، حكمت ديب وفادي الاعور، رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر، رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين وعدد من موظفي المستشفى. الجسر والقى رئيس مجلس الانماء والاعمار كلمة قال فيها: "نلتقي اليوم لنحتفل بوضع الحجر الأساس لمشروع حيوي يشكل ثمرة تعاون بين وزارة الصحة العامة ومجلس الإنماء والإعمار والجهة المانحة وهي الدولة الإيطالية. فبعد أن أنجزنا المرحلة الأولى من أشغال تأهيل مستشفى بعبدا الحكومي التي شملت تأهيل أقسام التوليد والعناية الفائقة والعمليات وبعض الخدمات وقسما من الأسرة، وذلك بتمويل من قرض من البنك الإسلامي للتنمية، بقيمة 3,15 مليون دولار، أجرينا مناقصة لتلزيم أعمال المرحلة الثانية من التأهيل وهي تشمل أقسام الطوارىء والأشعة والمختبر والعيادات الخارجية والإدارة وأسرة الاستشفاء، وجرى إرساء العقد بقيمة 3 ملايين يورو بتمويل كامل من هبة مقدمة من الحكومة الإيطالية". أضاف: "هذه المبادرة من الحكومة الإيطالية تأتي بعد أن ساهمت إيطاليا، في وقت سابق، بتمويل بعض أشغال التأهيل الملحة، بحدود 300 ألف يورو والتي أدى تنفيذها إلى إحداث نقلة نوعية في وضعية هذا المستشفى. إن إنجاز أعمال تأهيل هذا المستشفى سيشكل مساهمة كبرى في رفع مستوى الخدمات الصحية في قضاء بعبدا خاصة وهو ذو قدرة استيعابية هامة. ولا بد من التنويه بأن هذا الصرح سيكون مستشفى جامعيا بفضل التعاون بين إدارته والجامعة اللبنانية التي تلعب أدوارا حيوية في قطاعات عدة إلى جانب رسالة التعليم، وذلك بتوجيهات رئيسها الصديق معالي الدكتور عدنان السيد حسين". وتابع: "بالرغم من أن الوطن يمر بظروف دقيقة، لا يخفى على أحد أن المطالب الأساسية للشعب ليست الملفات السياسية الشائكة، وإنما المطالب الحياتية والاجتماعية. فيمكن للخلافات السياسية أن تستمر طويلا إلى أن تجد حلولا وتوافقات وطنية لكن الخدمات العامة، وفي طليعتها الخدمات الصحية، لا يجوز أن تكون عرضة للتجاذبات السياسية. فالسياسة، في مفهومها النبيل، هي إدارة شؤون المجتمع ورفع مستوى التنمية وليس ربط هذه الملفات بمشكلات ذات طابع سياسي صرف. لذلك، يأتي لقاؤنا اليوم ليؤكد أننا مستمرون في العمل على ملفات التنمية، قدر الإمكان، بالتعاون مع الوزارات المعنية ومع مصادر التمويل". وشكر لدولة إيطاليا "جهودها المتواصلة في دعم لبنان وخاصة عبر المنح التي يشكل مشروع تأهيل مستشفى بعبدا نموذجا عنها، فالمساعدات الإيطالية للبنان تغطي عدة قطاعات في مختلف المناطق اللبنانية وهي تتم إما عبر إدارات ومؤسسات الدولة أو مباشرة بإدارة قسم التعاون الدولي في السفارة الإيطالية". كما شكر وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور الذي "يواكب، بشكل يومي، وضعية المشاريع التي ينفذها مجلس الإنماء والإعمار لصالح وزارة الصحة العامة. السيد حسين بدوره، قال السيد حسين: "ان مستشفى بعبدا الحكومي دعمنا كجامعة لبنانية قبل أن ندعمه منذ وقت طويل، لأنه أتاح الفرصة لتدريب طلاب كلية العلوم الطبية على أعمالهم البحثية والسريرية وكان لنا فرصة منذ ثلاث سنوات أو أكثر لتعزيز هذا المستشفى من خلال مساهمة مالية بلغت ثلاثة مليارات ليرة قدمت من موازنة الجامعة اللبنانية". أضاف: "لقد استطاع هذا المستشفى في ثلاث سنوات أن يزود نفسه بتجهيزات عصرية جدا غير موجودة في مستشفيات عريقة في لبنان، لكن الاضافة النوعية الجديدة هي بفضل السفارة الايطالية والحكومة الايطالية عبر ترميم جزء من هذا المبنى على أمل أن نكمل هذا الترميم في القسم الآخر من المبنى، بحيث يتحول مستشفى بعبدا الى مركز جامعي أبعد من الوضع الحالي ليزداد عدد الأسرة واعتقد انه اصبح اكثر من مئة سرير، وهذا أمر لم يكن مطروحا منذ ثلاث أو أربع سنوات". وتابع: "عند الحديث عن كلية العلوم الطبية في الجامعة اللبنانية أرجو ألا ينظر الى ذلك من باب المجاملات أو الدعاية أو التسويق، لأنني متيقن كرئيس للجامعة اللبنانية بأن الكلية العريقة صارت تنافس أهم كليات العلوم الطبية في الشرق الاوسط وليس في لبنان فقط. والنتائج الرائعة أقرها مستشفى الجامعة الاميركية في آخر تقارير علمية له. كما تبلغنا اليوم من مركز البحوث العلمية أن الجامعة اللبنانية حازت في هذا العام على 38 بالمئة من الابحاث المقبولة، وبذلك احتلت المرتبة الاولى بين جامعات لبنان. لذلك نطلب أن نستمر في هذه السياسة أيا يكن رئيس الجامعة أو عميد الكلية، فالمهم ان نخدم الجامعة اللبنانية وبذلك نخدم هذا المستشفى ونخدم الوطن". وختم متوجها الى وزير الصحة "الحريص على الجامعة اللبنانية، بأن يتابع في هذه السياسة، سياسة عدم التخلي عن الجامعة الوطنية وعن مستشفى بعبدا الحكومي وذلك خدمة لكل لبنان"، معتبرا ان "العصر المقبل هو عصر كل لبنان وليس عصر تجزئة". سفير ايطاليا من جهته، أشار السفير الايطالي الى أن "العلاقة بين لبنان وايطاليا مميزة ومتينة جدا وقد تجسدت في العمل مع السلطات اللبنانية المعنية في التركيز على تحسين البنى التحتية الضرورية لتطوير الاقتصاد والاوضاع المعيشية للمواطنين اللبنانيين. وفي ظل المأساة الانسانية التي تشمل الملايين في المنطقة وما فرضته من أعباء على لبنان بشكل خاص، أرتأت ايطاليا المساعدة في اطار الجهود الدولية للبنان واللبنانيين وايطاليا تقف بجانب لبنان اليوم وتنوي مساعدته أكثر". أضاف: "خلال 18 عاما التزمت ايطاليا بتقديم 300 مليون يويو لدعم لبنان في القطاع الصحي الحكومي في بعبدا وزحلة وجبيل، وهناك الكثير من المشاريع والمبادرات المقبلة كما خصصت 75 مليون يورو للبنى التحتية للمياه المبتذلة في عنجر والضنية وحراجل ومشمش في عكار، كما نشارك في تأهيل وتثمين المواقع الاثرية الثقافية في صور وبعلبك والمتحف الوطني". وأوضح أن "هناك 16 منظمة غير حكومية تقوم بمشاريع في المجال الاجتماعي وتعزيز تعميم مراعاة المنظور الاجتماعي والاندماج واحترام حقوق الانسان". أبو فاعور أما وزير الصحة فقال: "كل الشكر لسعادة السفير الايطالي وللسفارة وللدولة الايطالية ولمكتب التعاون على هذا العمل المشترك الذي يأتي في سياق الكثير من النشاطات والتقديمات التي تقوم بها السفارة الايطالية والتي لمست عندما كنت وزيرا للشؤون الاجتماعية واليوم وزيرا للصحة، مدى الجدية والفعالية التي تؤمنها هذه المساعدات من قبل الدولة الايطالية. وايطاليا تكاد تكون من الدول القليلة جدا من بين ما يسمى المجتمع الدولي قامت بواجباتها تجاه لبنان في مواجهة أزمة النزوح السوري وفي ظل هذا الاخفاق المتمادي والمتنامي لما يسمى بالاسرة الدولية في الوقوف الى جانب الشعب السوري والى جانب لبنان في هذه الازمة وربما تكون الدولة الايطالية من الاستثناءات القليلة في هذا المجال". أضاف: "الشكر على هذه المساعدة في هذا الانجاز الذي نحن في صدده اليوم لمجلس الانماء والاعمار على هذا الامر وعلى غيره من الجهود الانمائية، والشكر أيضا للجامعة اللبنانية. وأتوجه الى رئيس الجامعة بالقول: في كلمتك ليس من باب الترويج" يبدو اننا في حاجة لترويج كبير لانه في هذه الغابة من المؤسسات التربوية الخاصة التي تسوق أكثر مما تنتج، يجب ألا تخجل الجامعة اللبنانية بإنجازاتها ويجب أن يصدح صوت الدولة عاليا بالوقوف الى جانب الجامعة اللبنانية. كما اشكر مدير ادارة مستشفى بعبدا الحكومي فريد الصباغ لما قام به في هذا الافتتاح، وهذه مساهمة بسيطة من الدولة في الوقوف الى جانب مواطنيها". وتابع: "قد نختلف في التوصيفات وفي رؤيتنا للتحركات الشعبية الحاصلة ونختلف في رؤيتنا في أساليب التحرك وأشكاله ومدى موافقتنا عليها واعتراضنا، ولكن يجب الاعتراف وأن نقول "نبت العشب بين السياسي وبين المواطن وقد نبت العشب بين مطالب المواطنين وأولويات السياسيين ونحن منهم. وأعتقد أن هذا الصراخ الشرعي الذي نسمعه في وسط بيروت بصرف النظر عن رأينا كما قلت بأشكال التحرك وبما قد يجري من تعنيف أو غيره، يجب على أهل السياسة ونحن منهم، أن نعيد الاعتبار الى قضية ومطالب وحاجات المواطن اللبناني". وقال: "كنا نحن في واد والمواطن في واد آخر، أولوياتنا السياسية وخلافاتنا تطغى على أي أمر آخر حتى بات المواطن البسيط العادي كإبرة ضائعة في أكوام من القش السياسي والسياسيين. ونحن لا نعفي أنفسنا عندما نتحدث عن هذا الامر من المسؤولية، قد تكون مسألة النفايات هي القضية التهمة التي أيقظت هذا الشعور ولكن بعيدا عن هذه القضية الدائمة ماذا عن القضايا الاخرى النائمة؟ ماذا عن الكهرباء والمياه وملف النفط والغاز العالق وعن فرص العمل وعن الاوضاع الاقتصادية وعن كل المؤشرات الاقتصادية السلبية، وماذا عن الحد الادنى من فرص العمل وعن الدورة الاقتصادية وعن عشرات المؤسسات التي تقفل أبوابها نتيجة الوضع الاقتصادي الصعب؟". واردف: "أعتقد أننا يجب أن ننظر الى ما يحدث في وسط بيروت كجرس انذار صحيح وما بعده لا يستوي أن يكون كما قبل، ولا يجوز عندما تعود الحكومة الى الانعقاد وعندما يعود شملنا السياسي الى الالتئام بمجلس الوزراء والنواب ونأمل برئيس جمهورية، لا يجوز أن نعود الى جداول أعمالنا الرتيبة التي لا تعترف بأولويات المواطنين، يجب أن يكون هناك جداول أعمال تهدف بشكل أساسي الى اعادة اقناع المواطن اللبناني بأن هذا البلد قابل للحياة وبأن هذه الطبقة السياسية قابلة لتلبية مطالب المواطنين، يخطىء أي سياسي الا اذا ما نظر واعتبر مما يجري في شوارع بيروت". وشكر "كل المساهمات التي أدت الى افتتاح هذا القسم الجديد"، وقال: "آن الاوان لنكف عن تبجيل الدولة ورجل الدولة وأهل السياسة عندما يقومون بواجباتهم، وآن الاوان ألا ننقص من شأن من يقوم بواجباته ولكن فعليا عندما تقوم الدولة بواجباتها يجب ألا تشكر وتبجل على واجباتها وهذه عادة منتشرة في كل المناطق اللبنانية، يجب أن ينصف من يقوم بواجباته ولكن يجب ألا يبجل ويفخم ونجعل من الامر اسطورة لانه في النهاية غاية السياسي مسلك شريف في خدمة الناس لا أكثر ولا أقل". بعد ذلك، أزاح أبو فاعور الستارة عن اللوحة التذكارية، ثم تفقد ورشة العمل وأعمال الترميم في مبنى "ب".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع