اتفاقيتي تعاون بين مستشفى نبيه بري الحكومي والجامعة اللبنانية | وقع مستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي في النبطية، مع الجامعة اللبنانية- كلية العلوم، اتفاقيتي تعاون بحثي وتدريب طلاب ماجستير تغذية، في احتفال أقيم في قاعة المحاضرات في المستشفى، وحضره النواب ياسين جابر، هاني قبيسي وعلي بزي، ممثل رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد مسؤول التعبئة التربوية ل"حزب الله" في الجنوب صفا صفا، ممثل النائب عبد اللطيف الزين سعد الزين، رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، عميد كلية العلوم البروفسور الدكتور حسن زين الدين، المفتشة العامة التربوية فاتن جمعة، ممثل المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، رئيس مكتب الضمان في النبطية علي مهدي، مدير كلية الحقوق- الفرع الاول الدكتور حسين عبيد، المسؤول التربوي المركزي ل"حركة أمل" الدكتور حسن اللقيس، المسؤول التربوي للحركة في الجنوب الدكتور محمد توبة، رئيس مجلس الادارة المدير العام لمستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي في النبطية الدكتور حسن وزني، ممثل رابطة الاساتذة في الجامعة اللبنانية الدكتور ناصيف نعمة وحشد من الاطباء في المستشفى والاساتذة في الجامعة اللبنانية ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات. وزني بعد ترحيب وتعريف من الدكتور علي نعمة، القى وزني كلمة قال فيها: "نلتقي اليوم في هذا الحفل برغم الظلام الذي يلف المنطقة من حولنا حيث تعبق رائحة الدم والموت والجنون والإنقسام والحروب والتخلف، وما يعيشه بلدنا من ضياع على كل المستويات السياسية منها والأمنية والإجتماعية والحياتية، وخوف على المستقبل ومنه، وبرغم كل ذلك إننا في هذه المنطقة وهذه المؤسسة مصرون على التقدم وإستدامة التنمية نتطلع بأمل إلى الأمام بعيدا عن اليأس والإحباط". أضاف: "نحن هنا نلتقي لنضيء شمعة في هذا الظلام ولنقول أننا من المؤسسات التي تسعى نحو التطوير الهادف، وما نقوم به اليوم هو فعل إيمان بالعمل البناء ومحطة هامة على هذا الصعيد للتنسيق والتواصل والتعاون مع المؤسسات الوطنية، سيما الجامعة اللبنانية التي هي الأساس في بناء الشباب وإحتضانهم وتوجيههم وفتح أبواب المستقبل أمامهم، هذه الجامعة التي هي اليوم أمل الأجيال وفيها مسؤوليات كبيرة جدا، نحن على ثقة تامة بأنها بأيد أمينة عارفة كل المعرفة بأوضاعها وعالمة بأهمية وعظم هذه المسؤولية الملقاة على عاتقها، وخصوصا أنها برئاسة معالي الدكتور عدنان السيد حسين الذي عمل ويعمل على التطور المستمر رغم الظروف والأوضاع الإقتصادية في لبنان والتي تعكس نفسها على الجامعة اللبنانية، وأنت معالي الدكتور تعلم بأن هذه الجامعة هي الحضن والأساس والملاذ الأخير لأبنائنا ومستقبلهم". وتابع: "نوقع اليوم إتفاقية بحثية وأخرى تدريبية، لطلاب الماستر ليس فقط بالتغذية إنما بإختصاصات أخرى أيضا، وهاتان الإتفاقيتان لهما أهمية كبيرة على الصعيد العلمي والأكاديمي ومن حيث الشكل والمضمون، ونحن متمسكون وساعون إلى تطوير العلاقة مع الجامعة اللبنانية التي هي الأم، أولا كمواطنين وعاملين بالشأن العام بالنسبة لنا ولكافة المؤسسات التربوية والعلمية في لبنان، كنا منذ ثلاث سنوات قد وقعنا مع معالي رئيس الجامعة إتفاقية المستشفى الجامعي مع كلية الطب في الجامعة اللبنانية، بجهود من حضرة عميد الكلية الدكتور بيار يارد الذي حمل هم هذه الكلية التي نعتبرها كأطباء من أهم الكليات، وحافظ على مستواها العلمي ومستوى خريجيها بحكمة وإدارة ومتابعة دائمة رغم كل الصعوبات التي واجهتها هذه الكلية من إدارية وسياسية وغيرها، وإستوعبت الكثير من الطلاب الذين منعتهم الحرب من متابعة دراستهم في سوريا، وها هي تجربتنا مع الجامعة ترقى إلى الأمام، لندخل في تجربة جديدة مع كلية العلوم في الجامعة اللبنانية بتعاون وتنسيق مع عميدها الأخ الصديق الدكتور حسن زين الدين، شاكرين له هذا الحرص، لعله الحنين، فهو من إنطلق في عمله الجامعي والتربوي من النبطية حيث أسس فرعا لكلية العلوم، وكان أول دخول للجامعة اللبنانية إلى النبطية وجبل عامل، وكذلك الشكر لمدير فرع النبطية الدكتور وسام جمعة على الجهود والمتابعة معنا". وقال: "إننا في المؤسسة العامة لإدارة مستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي في النبطية، هذه الجملة التي تحمل في مضمونها ومكوناتها عناوين كبيرة، فللمؤسسة معنى نفهمه من خلال ما ربانا وعلمنا إياه من أحيينا ذكرى تغييبه منذ أيام، الإمام الصدر، بناء وحفظ المؤسسات، وعمل على إطلاقها منذ بداية عمله في لبنان حتى مؤامرة تغييبه، وهي تحمل إسم راعي مسيرة التنمية والتحرير ومن حمل أمانة الإمام دولة الرئيس نبيه بري الذي بفضل رعايته نقل الجنوب من حال إلى حال، في البنى التحتية والمدارس والجامعات والمستشفيات وغيرها، وأطلق اليوم مبادرته الحوارية لينقذ ما تبقى من هذا الكيان، وليقول للجميع بأن هذا الوطن هو لجميع أبنائه، ولا بد من التلاقي والحوار لإعادة الحياة إلى الجسم اللبناني بعد أن بدأت تخمد شيئا فشيئا إذا إستمرينا على ما نحن عليه اليوم". أضاف: "هي النبطية مدينة عاشوراء والإمام الحسين، مدينة العلماء ومدينة المقاومة وحاضنة المقاومة وشهدائها ومجاهديها محرري الوطن وحراسه. كل هذه العناوين التي يحملها إسم مؤسستنا تحملنا في إدارتها أمانة كبيرة في الحفاظ عليها وتنميتها وتطويرها وإستمراريتها لنقدم لأهلنا، خصوصا الطبقات الفقيرة، واجب الرعاية والعلاج بأفضل التقنيات، وفي كل عام ومرحلة نقوم بالتحسين والتطوير والتوسعة في الأقسام الموجودة، وبإستحداث أقسام جديدة كقسم الحروق والأمراض السرطانية والتشخيص ومركز التدريب المستمر، وتستقبل المستشفى في أقسامها الداخلية والخارجية ما يناهز 100 ألف مريض سنويا بين داخلي وخارجي، ومددنا جسور التعاون بالإضافة إلى الجامعة اللبنانية مع المركز الطبي في الجامعة الأميركية بخصوص العلاج الشعاعي لمرضى السرطان ومع أوتيل ديو بخصوص زرع الأنسجة". وختم وزني آملا "تطوير هذا التعاون لمصلحة الجميع وأولا وأخيرا مصلحة أهلنا ومرضانا". زين الدين ثم القى زين الدين كلمة قال فيها: "أنا شاهد، عندما اتخذ الرجل الشجاع دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري القرار الشجاع بافتتاح اول فرع للجامعة اللبنانية في محافظة النبطية، دعما لصمود الاهالي، في مرحلة كانت من اخطر مراحل الحرب العدوانية الاسرائيلية على شعبنا، وكان لي شرف تأسيسها وادارتها في العام 1985 في موقع لم يبعد سوى مئات الامتار عن تلال الموت الاسرائيلية، وانطلق فرع كلية العلوم بخطى ثابتة وهو يشكل اليوم خامس مرتكز من مرتكزات القوة والنجاح لكلية العلوم على صعيد مستوى الشهادات الممنوحة او على صعيد البحث العلمي او في تفاعل الكلية مع محيطها، وكما للجامعة موقعها، كذلك للصحة موقع في التنمية وفي دعم صمود الناس، ومستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي في النبطية بادارة الدكتور حسن وزني عنوان نجاح ومحط امال وما نحن بصددهاليوم من توقيع مذكرة تفاهم تتيح لطلاب الماستر في كليتنا باختصاصات التغذية اجراء تدريباتهم في المستشفى، وهذا النوع من العلاقات تجتهد كليتنا باقامته مع مؤسسات جامعية داخل لبنان وخارجه بتشجيع من رئيس الجامعة". السيد حسين وكانت كلمة لرئيس الجامعة اللبنانية قال فيها ان "هناك حاجة اجتماعية تتأمن عبر المستشفى الحكومي، ويجب ان يصل هذا الصوت الى كل الحكومة لدعم المستشفيات الحكومية ومنها مستشفى نبيه بري الحكومي في النبطية، لاننا لسنا مضطرين لتحميل الفقراء المزيد من الاعباء بالتوجه الى المستشفيات الخاصة، والحراك الاجتماعي الموجود يجاوب على هذه الشكاوى وعلى العذاب الذي يشعر به الانسان في لبنان، مستشفى الرئيس بري الحكومي الجامعي معلم كبير يجب ان ينهض وان يتسع في دوره وفي امكاناته وقدراته". أضاف: "لا احد يستطيع ان يوقف شعبا يريد ان يتعلم، ولا احد يستطيع ان يمنع فروع الجامعة ان تتصل ببعضها البعض، وهنا اشكر كل من ساعدنا من اهل الجامعة اللبنانية على ربط هذا الفرع بالنبطية وببيروت وبكل فروع كلية العلوم في البحث والتدريب، ونحن لا نستطيع ان نكمل الا بهذه الطريقة، وبالنسبة لهذا المستشفى الكريم سوف نلتزم كجامعة لبنانية حسب الاتفاق وما يزيد، بالمقابل نتمنى لهذا المستشفى الرائد النجاح في دوره وهو الذي يستقبل سنويا مئة الف مريض ويؤمن حاجة اجتماعية للمواطن، وهذا الصوت يجب ان يصل الى كل الحكومة". وختم: "بقدر ما تنتج كلية العلوم ابحاثا اضافية بقدر ما تفيد المستشفى، وبقدر ما تفتح المستشفى ابوابها ومختبراتها في مجال التدريب امام الطلاب واساتذتنا واطبائنا بقدر ما نستطيع ان نتقدم اكثر، ندخل اليوم مع كلية العلوم في هذه التجربة الجديدة وستكون مفيدة على الصعيدين المهني والبحثي الاكاديمي، نحن في الجامعة بحاجة الى هذين الاطارين وللمستشفى ايجابية في التعامل مع الجامعة". ثم وقع السيد حسين وزين الدين ووزني على الاتفاقيتين.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع