إبراهيم في افتتاح مركز امن عام قرطبا: لن نستكين حتى البلوغ بملف. | افتتح المدير العام للامن العام اللواء عباس إبراهيم رسميا المركز الجديد للامن العام الاقليمي في بلدة قرطبا قضاء جبيل، بدعوة من رئيس إتحاد بلديات قضاء جبيل رئيس بلدية قرطبا فادي مرتينوس، خلال إحتفال أقيم في باحة البلدية، حيث أعد إستقبال حاشد للواء إبراهيم تخلله ألعاب السيف والترس ونثر الارز والورود وعروضات من فرق الخيالة. حضر الاحتفال وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر، النائب سيمون أبي رميا ممثلا رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون، المونسنيور شربل أنطون ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، النائبان وليد خوري، عباس هاشم، رئيس إقليم جبيل الكتائبي المهندس روكز زغيب ممثلا رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، رئيس مركز قرطبا في حزب القوات اللبنانية هادي مرهج ممثلا رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، الوزير السابق ناجي البستاني، النواب السابقون: نهاد سعيد، شامل موزايا، مهى الخوري أسعد، ميشال الخوري، راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، إمام مدينة جبيل الشيخ غسان اللقيس، العميد سامي خوري ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، العميد ميلاد الخوري ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص، العميد رفيق الزغندي ممثلا مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، قائمقام جبيل بالانابة نجوى سويدان فرح ممثلة محافظ جبل لبنان، الامين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل، الأمين العام الأسبق لحزب الكتلة الوطنية المحامي جان الحواط، رئيس دير مار سركيس وباخوس الأب بطرس زيادة، المدير العام لوزارة الأشغال العامة طانيوس بولس، المدير العام لوزارة الطاقة والمياه جوزف نصير، رئيس مكتب أمن الدولة في قضاء جبيل المقدم بسام أبي فرح، رئيسة فرع الصليب الأحمر في جبيل رنده كلاب، رئيس مركز الدفاع المدني في جبيل شكيب غانم، عدد من رؤساء البلديات، المخاتير وكبار الضباط في المديرية العامة للامن العام وحشد من الفاعليات القضائية، السياسية، الاجتماعية، الروحية والاعلامية. بداية النشيد الوطني فنشيد الأمن العام، ثم ألقى مرتينوس كلمة اعتبر فيها "أن افتتاح هذا المركز في البلدة ولمحيطها هو خطوة مباركة في مسيرة يجب أن تبدأ وتستمر على طريق اللامركزية الادارية، التي دخل ومع الأسف تنفيذها في عداد الاحلام اللبنانية"، مؤكدا "أن ليس هناك اطمئنانا لدى الرأي العام اللبناني يتقدم على الاطمئنان الذي يوفره تسلم اللواء إبراهيم لاخطر الملفات وأكثرها في التجاذب والتسييس"، وقال: "البناء هو الجانب المعاش والشاهد على صناعة التاريخ لمدننا وبلداتنا وقرانا، وليس هناك بناء لبناني وطني إلا إذا كان هذا حصيلة البناء المتنوع والمتكامل لسائر المناطق اللبنانية، إن تجاربنا مع المركزية الشديدة لم يفض إلا إلى الاختناق في المدن، والهجرة من الأرياف، وإن تجربتنا مع إنماء المناطق والأرياف كان شاهدا على عصر الدولة العزيزة والاستقرار في عهد الرئيس فؤاد شهاب". أضاف: "إننا نحيي الذي بادر الى المستطاع والممكن، نرى أن المبادرة في جانب من جوانب تطوير عمل المديرية العامة للأمن العام في سبيل الخدمة المباشرة للمواطنين، غير أن الحديث عن الجوانب الأخرى التي هي أكثر إشراقا وفاعلية لأنها الأهم في لحظة تعرض الأمن القومي اللبناني لشتى المخاطر،الأعمال الادارية التي تسعى الى الانتظام العام لهذه المؤسسة بإعتراف كل اللبنانيين وعلى إختلاف مشاربهم وحيث أن بعضهم إختلف مع البعض الآخر في تقييم عمل بعض المؤسسات، إتفقوا جميعا على مهنية وصدقية ونجاح المديرية العامة للأمن العام، بخاصة الملفات الطارئة التي تتصل بالأمن الوطني اللبناني". تابع: "تحية الى رجل الدولة النموذج في لحظة تعرض مؤسسات الدولة الى سيول الانتهاك ومخاطر الاستملاك، وهذه المديرية لم تتول فقط وبنجاح المسؤوليات الحساسة في الدولة ومع الدول من الشرق والغرب، بل سعت أيضا الى إنتظام العلاقات الأمنية بين كل المعنيين في هذا الشأن، بل أنها نجحت في الانتظام الممكن في السياسة بين سائر الأطراف، في لحظة القطيعة والاستقطاب بين طرفي الصراع". وقال: "أما الأزمات السياسية التي يمر بها لبنان أيها السادة فلا أرى لها حلا الا بانتخاب رئيس للجمهورية على قاعدة وفاق وطني كامل، وإعادة تكوين السلطة، وبناء مؤسسات الدولة. قد لا تكون كلمة تسوية تليق بالأوطان العزيزة، إلا أنها في لبنان مدخل في فلسفة الكيان وشرط حمايته. ان المعنى التاريخي للتسوية يتجاوز المحاصصة بين الفرقاء تعبيرا عن حب اولئك جميعا لوطنهم". وختم قائلا: "ان جميع شهداء لبنان سواسية عند أهلهم وعند ربهم يرزقون نعمة الأبدية والخلود، والصلاة لهم هي قيمة للأحياء. فعلى اللبنانيين جميعا أن يعلموا ان التواصل مع الشهداء يكون من خلال الدعاء لهم في السماء وليس باسترجاع الذكريات الأليمة التي تنبش القبور وحولها لتزيد من انتشارها فتكبل حاضرنا وتمنعنا من استمرار التواصل معهم بالأمل والرجاء". والقى اللواء ابراهيم كلمة دعا فيها الى "الالتفاف حول الدولة واحترام مؤسساتها"، وقال: "بعد مرور ثمانية اشهر على المباشرة بالعمل في مركز الامن العام الاقليمي الموجود في منطقة عزيزة على قلوبنا، يسعدني جدا ان اكون بينكم اليوم لنحتفل سويا بالافتتاح الرسمي لهذا المركز في بلدة قرطبا، مستكملين بذلك الخطة التي أقرتها المديرية العامة للامن العام التي تقضي بتعميم الدوائر والمراكز على كل لبنان للاسهام في تأمين الامن والاستقرار من جهة، وتوفير الخدمات للمواطنين والمقيمين، وتحررهم من مشقة الانتقال وهدر الوقت والمال، الى مقار الامن العام البعيدة من اماكن سكنهم من جهة اخرى. فالأمن العام هو من يذهب مباشرة الى المواطن، ويسهل عليه اموره انسجاما مع الشعار الذي رفعه: جهاز في خدمة لبنان واللبنانيين وليس العكس". واضاف: "قرطبا هي بوابة الجرد الجبيلي، الغارقة بين القمم الراسيات والمسترخية في ظلال البساتين الوارفة، المعطرة برائحة التراب يخضب أرضها المعطاء التي توالت عليها حقب التاريخ، وكانت شاهدة على عظمة هذا الوطن الذي بناه الآباء والأجداد بالعرق والدم والدمع، وأسبغوا عليه الكثير من الحب والعطف على الرغم مما حل بهم من نكبات. وان هذه البلدة تتشابه مع كثير من بلداتنا المنتشرة على مساحة كل لبنان: وفاء للوطن، ثبات على القيم، إصرار على رفض اليأس والتمسك بثقافة الحياة. ان قرطبا نسجت افضل انواع التواصل مع محيطها المتنوع، فتفاعل معها وتناغم، وتعامل معها كحاضنة في هذه البقعة الجَبلية الجُبيلية التي تآلف فيها الصخر الاصمّمع الينابيع المنبجسة من رحم الارض، وتلازمت الصلابة مع نداوة جاد بها سحر الطبيعة، ما أكسبها خاصيّة تجلت في تكوين ابنائها الذين كانوا المجلين في شتى الميادين، فتسلموا أرفع المناصب والمواقع في الدولة وبلغوا بكفاياتهم سدة الوزارة والنيابة واحتلوا المراكز المتقدمة دينيا، عسكريا، ديبلوماسيا، اداريا وقضائيا. وها هي اليوم تستمر في دورها الرائد بهمة مجلسها البلدي المعروف باجتهاده، ونزوعه الدائم الى تطوير البلدة وتحديثها من دون المس بطابعها التراثي. فالتحية له، ولرئيسه الدائم النشاط الصديق الاستاذ فادي مرتينوس". وتابع: "انتهز فرصة وجودي معكم وبينكم لكي أوجه من خلالكم كلمة صادقة من القلب أدعو فيها الى الوحدة والاتحاد ، والايمان بالدولة - على الرغم مما هي عليه من عثار - لأن الدولة تبقى دائما الملاذ الاول والاخير، ولا يمكن ان نطلب منها شيئا لأنفسنا وللوطن اذا لم نكن لها عضدا بتقديمنا الولاء للشرعية اللبنانية.وان يكون خيارنا تحصين الدولة وتعزيزها. وها نحن في الامن العام تمكنّا من وضع الخطط التطويرية للمديرية واجهزتها على المستويين الاداري - الخدماتي والامني، وحققنا نتائج واضحة في الكثير من الملفات، ولن نستكين حتى نستطيع البلوغ بملف ابنائنا العسكريين المختطفين الى الخواتيم السعيدة، كائنة ما كانت الصعاب والمعوقات، كما بادرنا الى مفاجأة الارهاب بضربات استباقية، وان هذه المسيرة ستستمر ولن تتوقف، بل سنواصل العمل، الى جانب رفاقنا في المؤسسات العسكرية والامنية، لضمان الامن والاستقرار، وتدعيم ركائز السلم الاهلي في البلاد". وقال: "ان الامن العام ما كان ليستطيع ان يكون العين الساهرة، والاذن الراصدة واليد الضاربة، لو لم يكن جسما متماسكا في خدمة مشروع الدولة، وهو لا يقوى ولا يتعزز الا بدعمكم له وتعاونكم معه. فلنلتف حول الدولة، نحترم مؤسساتها، نتعاون معها، نقيم حوارا دائما، نوالي بحكمة، ننتقد بموضوعية ونفتح صفحة مشتركة نكتبها بحبر الالتزام بحب لبنان. فإما ان يكون لبنان دولة قوية عادلة تليق بتاريخه او لا يكون". وختم قائلا: "اجدد شكري لاعضاء المجلس البلدي ولرئيسه الصديق الاستاذ فادي مرتينوس وجميع الحاضرين بيننا وكل اهالي قرطبا والجوار على هذا الاستقبال المميز، واؤكد لكم ان الامن العام سيبقى الى جانبكم والى جانب كل انسان شريف في هذا الوطن العزيز والغالي". وتمنى اللواء ابراهيم على منظمي الاحتفال "ازالة صوره التي وضعت في الساحة وعلى الطريق المؤدي الى بلدة قرطبا واستبدالها بالعلم اللبناني". بعد ذلك، تم تبادل الدروع التذكارية ثم ازاح اللواء ابراهيم ومرتينوس الستارة عن اللوحة التذكارية وجال الجميع في ارجاء المركز. واقام مرتينوس مأدبة عشاء على شرف اللواء ابراهيم والحاضرين شارك فيها وزير السياحة ميشال فرعون، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، الامين العام لقوى الرابع عشر من اذار الدكتور فارس سعيد، رئيس بلدية جبيل زياد الحواط، قائد الحرس الجمهوري العميد وديع الغفري وعدد من المدعويين.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع