ممثلة وزير الصحة في مؤتمر للروتاري عن شلل الأطفال: نسعى للحفاظ على. | إفتتح اليوم اللقاء الإعلامي الإقليمي الذي تنظمه شركة "سانوفي باستور"، (المصنع الأكبر للقاح شلل الأطفال في العالم، والشريك الدائم في برنامج الاستئصال الذي انطلق في العام 1988)، احتفالا بمرور ثلاثين عاما على إطلاق برنامج Polio Plus في لبنان ومن أجل كشف النقاب عن التقدم الذي أحرزه البرنامج والأهداف المرجوة منه بحلول العام 2018، وذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وبدعوة من أندية الروتاري في لبنان، في "هيلتون حبتور"- سن الفيل، في حضور ممثلة وزير الصحة العامة وائل بو باعور الدكتورة رنده حماده ورؤساء وحكام مناطق وأعضاء الروتاري واعلاميين محليين واقليميين. بعد الأناشيد الوطنية اللبنانية والأميركية والأردنية، ونشيد الروتاري، دعا عريف الإحتفال ديفيد زين الى الوقوف دقيقة حدادا على المتطوعين الذين قضوا خلال حملة التلقيح، ثم عرض فيلم عن مراحل مكافحة فيروس شلل الأطفال. وبعد تقديم الكورس لنشيد "إنضموا إلينا"، ألقى رئيس اللجنة التنظيمية في الروتاري ميشال جزار كلمة رأى فيها ان "الروتاري تمكنت، من خلال خدمتها للمجتمع، وإصغائها للناس وتواصلها معهم وتلبية حاجاتهم الملحة، من حيازة الإحترام والثقة بفضل مصداقيتها، واقعيتها واضطلاعها بالمشاركة الفاعلة: مكافحة شلل الأطفال على مساحة العالم هو من أولى أولوياتها". وقال: "نحن نجتمع اليوم في بيروت، في مؤتمر شلل الأطفال الأول للمنطقة 2452، للاحتفال بمرور ثلاثين عاما على إطلاق برنامج Polio Plus، وان مثل هذه اللقاءات يهدف الى تحفيز الآخرين للإنضمام إلينا، انها فرصتنا لتغيير العالم، للتأكد من أن الشلل لن يصيب أي طفل بعد الآن". أضاف: "لا مكان للتعب في صفوفنا، فنحن على قاب قوسين وأدنى من القضاء على هذا الفيروس بالتعاون مع شركائنا العالميين، لا سيما منتجة اللقاح سانوفي باستور، منظمة الصحة العالمية، منظمة اليونيسف، التحالف العالمي للقاحات والتحصين (GAVI)، مؤسسة بيل وميليندا غيتس ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية (CDC)". ثم تحدث حاكم المنطقة 2452 مصطفى ناصر الدين، فقال: "في الحادي عشر من آب المنصرم بلغنا مرحلة جديدة في حربنا على فيروس شلل الأطفال: سنة كاملة من دون تسجيل أي حالة شلل سببها الفيروس في إفريقيا. وفي السابع والعشرين من آذار الماضي سجلت الهند خلوها من أي إصابة بشلل الأطفال. بهذا الإنجاز الكبير يثبت الروتاريون بأن حلمهم بالقضاء على شلل الأطفال سوف يتحقق أبكر مما توقعه البعض". أضاف: "يترافق إنقاذ عدد كبير من الأطفال والعائلات مع توفير الملايين بل البلايين من تكاليف العلاج والعناية، وهذا الإنجاز يعني أيضا المزيد من الأفكار والدروس المستقاة لمجتمعات عديدة في جميع أنحاء العالم". وأكد أن "التزام أعضاء الروتاري يظهر الدور الأساسي الذي نضطلع به في تحسين الصحة على صعيد العالم، وشراكاتنا مع الحكومات والمجتمعات المدنية وشركات القطاع الخاص في تأمين خدمات للمجموعات التي لا تتمتع بامتيازات تظهر قدرة تضافر الجهود على القضاء على مرض خطير كشلل الأطفال". وختم: "اننا اليوم وأكثر من أي وقت مضى نحتاج قوة الروتاريين في اكثر من 205 بلدان، وهدفنا المشترك المضي قدما حتى النهاية، وصولا الى عالم خال من شلل الأطفال". بدوره أوضح الرئيس المنتخب لأندية الروتاري العالمية جون جيرم، الذي يزور لبنان بالمناسبة عينها، أن اللقاء سيتوج بالتوقيع على "ميثاق شلل الأطفال" مع المنطقة الروتارية 2452، وشكر الجميع على "العمل الرائع الذي تقومون به في مجتمعاتكم المحلية لجهة تحسين نوعية عيش السكان"، وقال: "الجميع يتذكر مراحل انتشار شلل الأطفال ومخاوف الأهل من أن يلتقطوا العدوى". أضاف: "أرى أشخاصا جعلوا من القضاء على شلل الأطفال ومحوه عن وجه الأرض، إلتزامهم مدى الحياة. قطعنا وعدا لأطفال العالم، وروتاري تتحلى بالشغف والمثابرة". وذكر ب"توافد اللاجئين السوريين الى لبنان حاملين معهم الفيروس، ولولا الجهود المبذولة لعانى اللبنانيون من تفشي المرض". وتابع: "تشكل المنح المالية الطارئة التي قدمتها أندية الروتاري في الشرق الأوسط والعمل التطوعي لأعضائها في هذه المنطقة عاملا مهما ساهم في القضاء على شلل الأطفال في سوريا والعراق خلال عامي 2013 و2014 ومنع تفشيه في المنطقة؛ مما أتاح تحقيق تقدم غير مسبوق في العام 2015. فقد شهدنا للمرة الأولى القارة الأفريقية خالية من شلل الأطفال طوال العام. كما تراجعت نسبة الإصابة بالمرض في باكستان إلى 70% مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية. عملنا لم ينته بعد، وأتمنى أن نرى العالم خاليا تماما من شلل الأطفال. وإن أندية الروتاري العالمية تثني على جهود شركة سانوفي وتهنئها على ريادتها والتزامها الراسخ تأمين اللقاحات لكل طفل. فبفضل دعمها، نحن أقرب من أي وقت مضى إلى استئصال شلل الأطفال كليا. وقد نشهد قريبا تحول عالمنا إلى عالم خال من شلل الأطفال". وختم: "تنتظرنا مسيرة طويلة من العمل لجهة تحسين حملات التلقيح والرقابة: فالسنتان المقبلتان تعتبران حاسمتين لجهة إبقاء نيجيريا وأفريقيا ككل على المسار الصحيح. لذا فإن دعم الواهبين، والحكومات، والشركاء، ما زال ضروريا اليوم أكثر من أي وقت مضى لتأمين حملات تلقيح عالية الجودة ضد شلل الأطفال". وبعد تسليم جيرم درعا تكريمية، القت ممثلة وزير الصحة العامة كلمة جاء فيها: "وزارة الصحة اليوم بصدد التعاون مع كافة الفرقاء والمعنيين بمكافحة شلل الأطفال، للحفاظ على لبنان خاليا من هذا المرض، حيث أنه ومنذ 14 سنة لم يشهد بلدنا أي حالة مرض شلل الأطفال، وذلك بالجهود والخطط التي تضعها وزارة الصحة العامة مع منظمة الصحة العالمية واليونيسف، إضافة الى شركائها في القطاع الأهلي بما فيهم جمعية BEYOND وROTARY لبنان". أضافت: "إن حالات النزوح التي شهدها ويشهدها لبنان تتطلب منا جميعا، كهيئات صحية وأهال ومجتمع مدني، أن نكثف الجهود لكي لا نضيع أية فرصة على أي طفل من أجل تلقي جرعة اللقاح المطلوبة، ومن هنا تناشد وزارة الصحة العامة وكافة المعنيين إيلاء هذا الموضوع أهمية كبرى للحفاظ على لبنان خاليا من شلل الأطفال". وذكرت بأن الوزارة، ومن ضمن البرنامج الوطني للتلقيح، "تؤمن كافة اللقاحات الأساسية الى كل الأطفال اللبنانيين وغير اللبنانيين وعلى كل الأراضي اللبنانية، بجودة نوعية، وتحرص على تأمينها مجانا لكافة المستفيدين وخاصة من خلال المراكز الصحية والمستوصفات، كذلك من خلال أطباء القطاع الخاص المتعاونين جدا في هذا المجال". إشارة الى انه وفقا لمنظمة الصحة العالمية، يشكل الأطفال دون الخمس سنوات الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمرض شلل الأطفال. هذا المرض شديد العدوى بحيث ينتقل من شخص لآخر. وتؤدي حالة واحدة من أصل 200 حالة عدوى بالمرض إلى شلل عضال. ويلاقي ما يتراوح بين 5% و10% من المصابين بالشلل حتفهم بسبب توقف عضلاتهم التنفسية عن أداء وظائفها. وقد تراجعت حالات الإصابة بشلل الأطفال بنسبة 99% منذ العام 1988. فبعد أن تم تسجيل حوالى ثلاثمئة وخمسين ألف حالة يومها، تراجع عدد الإصابات إلى 354 حالة في العام 2014. وهذا التراجع هو نتيجة الجهد العالمي لاستئصال شلل الأطفال. لكن طالما هناك طفل واحد مصاب بشلل الأطفال، يبقى جميع الأطفال غير الملقحين في مختلف دول العالم معرضين لخطر الإصابة بهذا المرض. وتشير التخمينات الى ان الفشل بإستئصال شلل الأطفال من معاقله الأخيرة يمكن أن يؤدي إلى تسجيل مئتي ألف إصابة جديدة سنويا في غضون عشر سنوات. وفي معظم البلدان، توسعت الجهود العالمية لتتيح للقدرات المحلية إمكانية معالجة سائر الأمراض المعدية من خلال بناء نظام مراقبة صحية ونظام تحصين فعال.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع