حسن فضل الله: سنذهب إلى الحوار بكل جدية ومسؤولية لإيجاد حلول للازمات | أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسن فضل الله، أن "التيار الوطني الحر فاجأ كل الذين راهنوا على ضعفه ووهنه، من خلال هذا التجمع والتظاهرة الشعبية الحاشدة، التي أعادت التأكيد على التمثيل الحقيقي في الشارع المسيحي للعماد ميشال عون". واشار في احتفال تأبيني لعبد الحسن فوعاني والد الشهيد أحمد فوعاني، في حسينية بلدة حولا الجنوبية، الى ان "هذه التظاهرة الكبرى هي رسالة واضحة بأن هذا التيار يملك من التأثير والفاعلية والشعبية، ما يخوله أن يكون الشريك المسيحي الأساسي على مستوى الدولة، ومن هنا كان مطلبه بالشراكة وبأن يكون رئيس الجمهورية ممثلا حقيقيا للطائفة التي ينتمي إليها، كما أظهرت هذه التظاهرة أيضا أن شعبية الخيارات للتيار الوطني الحر وللعماد ميشال عون عالية جدا، لافتا الى ان "كل الذين شنوا عليه الحملات، خصوصا من العام 2006 يوم التفاهم مع حزب الله، ووقف موقفه التاريخي إلى جانب المقاومة في مواجهة العدو الإسرائيلي، كانت حملاتهم مجرد دعائية وسياسية". وشدد على ان "الناس نزلت وقالت للعماد عون نحن مع خياراتك، بما فيها خيار التفاهم مع المقاومة، وموقفه معها سواء في مواجهة العدو الإسرائيلي أو العدو التكفيري، مشيرا الى "أننا أمام فرصة لمعالجة أمورنا الداخلية وهي فرصة الحوار، وحزب الله دائما من دعاة الحوار لمعالجة الأزمات الداخلية". وقال: "الآليات والطرق والوسائل التي نواجه بها عدونا الخارجي، نستطيع أن نحولها في الداخل إلى طرق أخرى، ومن بينها الحوار الذي هو المدخل الطبيعي لمعالجة الأزمات"، معتبرا أن "هذه الفرصة تتمثل اليوم بدعوة دولة الرئيس نبيه بري الكتل النيابية إلى طاولة الحوار". اضاف: "نحن سنذهب الأربعاء المقبل إلى هذا الحوار بكل جدية وحرص ومسؤولية وسعي لإيجاد حلول ومعالجات، وإعادة العمل بمؤسسات الدولة بدءا من انتخاب رئيس للجمهورية، اننا مع الدعوة لانتخاب رئيس للجمهورية، كذلك اننا نتمسك بفتح المجلس النيابي وبتفعيل عمل الحكومة من خلال الآلية التي تفاهمنا عليها". واعتبر فضل الله أن "المشهد الإنساني المؤلم الذي يضج به العالم اليوم، والمرتبط بقضية النازحين السوريين إلى أصقاع الأرض، خصوصا بعد غرق العديد من النازحين وظهور قضية ذاك الطفل، مرتبط بفقدان معظم الشعب السوري لنعمة الأمان". وتابع: "نحن لا ندعي أن سوريا كانت واحة للحرية والديمقراطية قبل هذه الأزمة، فكان هناك أزمات ومشاكل، كما كان هناك محاولات للاصلاح، ولكن في سوريا كان هناك نعمة الاستقرار والأمان، وأن هذا البلد لم يكن مديونا، وإنما يحتاج إلى فسحة من الحرية والديمقراطية، ولكن عندما ضربت نعمة الأمان ودخلت المؤامرة إلى سوريا أصبح جزء من الشعب السوري مشردا، والبعض الآخر أصبح نازحا يعيش بلا كهرباء ولا مياه ولا أمن ولا استقرار، ان هذه العائلة التي غرقت لم تكن هاربة من النظام، بل من كوباني فهم أكراد عين العرب، أي أنها كانت هاربة من تنظيم داعش". وختم: "علينا نحن في لبنان أن نعتبر ونتعلم ونأخذ الدرس من الذي يحصل في سوريا، كما أخذنا الدرس في عام 1982 عندما اجتاحت إسرائيل الجنوب وانطلقت المقاومة الإسلامية، وكان قبلها مقاومات تقاتل هذا العدو وتواجهه، فالخلاصة أنه لولا تصدي المقاومة للجماعات التكفيرية لما كنا نحن اليوم ننعم في وطننا بالأمان على عكس بعض البلدان من حولنا".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع