ندوة في مخيم المية ومية عن "اللاجئون الفلسطينيون إلى أين؟" | أقيمت في مخيم المية ومية، ندوة حوارية عن "اللاجئون الفلسطينيون إلى أين؟"، بدعوة من الاتحادات والمنظمات الشعبية الفلسطينية، في قاعة نادي القسطل الثقافي الرياضي. حاوره في الندوة باحث دكتوراه القوانين الدولية جهاد البرق، مسؤولة العلاقات الخارجية في المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فرع لبنان الكاتبة انتصار الدنان، رئيس اتحاد الحقوقيين الفلسطينيين المحامي صبحي ضاهر. حضر الندوة: مسؤول حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في صيدا العميد ماهر شبايطة، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في صيدا عبدالله الدنان، ومسؤول الاتحادات والمنظمات الشعبية الفلسطينية طالب الصالح، عضو قيادة جبهة التحرير الفلسطينية وعضو لجنة المتابعة المركزية للجان الشعبية الفلسطينية في لبنان أبوالسعيد اليوسف، وعضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية القيادة العامة حسين الخطيب، وكوادر من مختلف الفصائل الفلسطينية، ونخبة من أبناء المجتمع الفلسطيني في مدينة صيدا ومخيماتها، ومثقفون ونقابيون وشبيبة وأخوات وأطر شعبية ومؤسساتية، وقد أدار الندوة محمود كياجي ورضوان عبد الله، حيث كانت محاور الندوة حول سلامة المخيمات والأمن الاجتماعي والاقتصادي، والهجرة: أسبابها وتداعياتها ونتائجها، وتقليص خدمات الأونروا: الأسباب والظروف والنتائج. بعد تقديم من محمود كياجي عن الندوة وأسبابها ودوافع اقامتها، تناول صبحي ضاهر لمحة تاريخية عن فلسطين ما قبل النكبة وحتى ظروف تأسيس الأونروا مرورا بوعد بلفور ونكبة فلسطين، حيث حصلت عملية الإغاثة الأممية والإعاشة التي كانت تعتمدها الأونروا منذ تأسيسها، ومن ثم بدأت بتقليصها على مراحل، تارة بحجة أن بعض الفلسطينيين كانوا إما يحصلون على جواز سفر أو آخرون كانوا يحصلون على وظائف إما في الأونروا أو في مؤسسات أخرى. واستعرض ضاهر تعريفات عن اللاجىء وعن الأوضاع القانونية للاجىء الفلسطيني في لبنان، وأنواع اللاجئين من مسجلين وغير مسجلين لا يستفيدون أساسا من خدمات الأونروا كلها، لا قبل تقليصها ولا بعده. ونبه ضاهر إلى "البند الخامس من الميثاق الأممي لتأسيس الأونروا والذي يشير إلى اعتراف الأمم المتحدة بضرورة استمرار المساعدة إغاثة اللاجئين الفلسطينيين بغية تلافي أحوال المجاعة والبؤس بينهم". وناشد ضاهر "الدول المانحة للأونروا أخذ دورها الكامل من أجل دعم اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمل الأونروا الخمسة: لبنان، سوريا، الأردن، الضفة الغربية، وغزة"، مثنيا على "دور منظمة التحرير الفلسطينية بالاهتمام بالرعاية والحضانة السياسية للوجود الفلسطيني". الكلمة الثانية كانت لجهاد البرق الذي عرض "فيها لوجود المخيمات الفلسطينية من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والوجودية الحياتية بشكل عام، بالإضافة إلى أنها خزان الثورة والنضال". وحض البرق كل "مرجعيات الشعب الفلسطيني للاهتمام أكثر بمخيمات وأماكن وجود اللاجئين، لأن المخيمات هي الشاهد على نكبة الشعب الفلسطيني المستمرة أكثر من 67 عاما"، واعتبر البرق أن "الأمن الاجتماعي والأمن الاقتصادي هما المحفزان على دعم الوجود الفلسطيني وصمود اللاجئين الفلسطينيين في المنافي لحين عودتهم إلى ديارهم، كي لا تتحول المجتمعات الفلسطينية إلى واقع أمني مكروه لا تحمد عقباه في ظل الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية والخدماتية عليه". ثم كانت مداخلة إعلامية للباحث وللكاتب رضوان عبد الله حول بدء تدمير المخيمات الفلسطينية، منذ تدمير مخيم النبطية عام 1972، مرورا بتدمير مخيمات تل الزعتر والكرنتينا وجسر الباشا وصولا إلى تدمير مخيم نهر البارد.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع