الراعي اختتم اليوم الثاني في عين تراز: الرب افتقدنا بوطن يتميز عن كل. | ختم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اليوم الثاني من زيارته الرعائية لمنطقة عاليه في ساحة كنيسة القديس شربل في عين تراز التي هي قيد الإنشاء حيث احتفل بالقداس يحيط به رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر والنائب البطريركي العام المطران بولس صياح ولفيف من الكهنة. وقبيل البدء بالقداس، ألقى كاهن الرعية الاب بشارة بو انطون كلمة قال فيها: "يسرنا ان نستقبلكم يا صاحب الغبطة والنيافة خليفة القديس بطرس على كرسي انطاكيا. نستقبلكم في بلدة عين تراز المحبة للمسيح والمحبة لشخصكم الكريم وخصوصا العلاقة التاريخية بين آل السعد وبكركي. ويود فرحنا ان يتوازى وهذه الجبال العظيمة والسنديانة الجبارة، فإيمان أهل هذه القرى وهذه البلدات هو إيمان سفوح هذه الجبال وهذه السنديانة". الراعي بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة جاء فيها: "بكى الرب يسوع على اورشليم، هذه المدينة التي اختارها الله في سر تدبيره لكي يتجلى فيها ويحقق فداء البشرية وخلاص العالم وأرسل لها أنبياء ورسلا وكلمها بأنواع شتى، ثم أرسل تلاميذه، ثم أرسل هو اليها من لدن الآب لكنها كانت غارقة في كبريائها، في مادياتها، في رفض كلام الله لها، في عيش بعنجهية وتكبر فكان خرابها عام 60 بعد المسيح، كما تنبأ. بكى عليها وقال لها: لم تعرف وقت افتقاد الله لك من اجل سلامك، لذلك سيحاصرك الاعداء ويهدمونك. هذا حصل عام 70 بعد المسيح. نحن أمام هذا الكلام، لا بد ايضا ان نصغي الى صوت الرب لعله يقول لكل واحد منا ويبكي على إيمانه المسيحي. لعله يبكي على حياتنا، لعله يبكي على وطننا، وعلى مجتمعنا، وهو مجتمع غني، أرسل اليه الرب الكثير لانه ارض لبنان من الاراضي المقدسة، داستها أقدام يسوع، أعلن فيها انجيله وآياته. وبدأت الحياة المسيحية فيها من زمن الرسل، وأرسل لها قديسين، يكفي ان نذكر القديسين الذين أرسلهم لنا في الوقت الذي كنا نعيش فيه مرارة الحرب منذ عام 1975 حتى اليوم. أرسل لنا ابناء وطننا قديسين وطوباويين أعلنتهم الكنيسة على المذابح، في الوقت الذي كنا في زمن الحديد والنار والحرب والدمار، كان الرب، يفتقدنا بالقديس شربل والقديسة رفقا بالقديس نعمة الله، بالطوباوي الاخ اسطفان، بالطوباوي ابونا يعقوب، بخادم الله ابونا بشارة ابو مراد، بالمكرم البطريركي اسطفان الدويهي وسواهم من الذين تنظر الكنيسة في دعاويهم. هذه هي أيام افتقاد الله لنا، لعله يقول لنا هذا الكلام. لذلك نحن نصغي له في هذه الليلة المقدسة، يخاطب قلوبنا، لكي نصغي الى ارادته فنعيش حياة في لبناننا العزيز، يمجد الله بأشخاصه، بكنيسته وبشعبه وبدولته". أضاف: "نحن سعداء اليوم، ان نختم اليوم الثاني من زيارتنا الرعوية الى هذه المنطقة من قضاء عاليه بزيارة رعوية رتبها لنا مشكورا، سيادة راعي الابرشية المطران بولس مطر، مع الكهنة والآباء ومعكم. وانني معكم نقدم، اليوم، الذبيحة المقدسة من أجلكم، من أجل عين تراز ورشميا. الرعايا التي زرناها اليوم وعددها 14، نذكرها كلها بصلاتنا، ونحن سعداء ان ننهي يومنا هذا بهذه المسيرة الرعوية الروحية في رشميا وعين تراز، في مكان يحمل لنا الكثير من المعاني الروحية والوطنية والتاريخية. نحن نسأل الرب في هذه الذبيحة المقدسة ان يبارك كل هذه الرعايا كهنة وشعبها. يبارك عائلاتكم ويبارك اجيالكم الجديدة وكباركم". وتابع: "نحن نذكر اليوم كل مرضاكم ونذكر كل الذين سبقوكم وسبقونا الى بيت الآب. نصلي بنوع خاص من أجل ألا يبكي المسيح علينا. الرب افتقدنا بوطن يتميز عن كل اوطان هذه المنطقة من العالم العربي، وبسبب ميثاقه الوطني الذي شاء فيه اللبنانيون، مسيحيين ومسلمين، ان يفصلوا بين الدين والدولة خلافا لكل ما يجري في العالم العربي وان يعيشوا بميثاق وطني عيشا معا، بروح التعددية والوحدة. بلد ديموقراطي منفتح شرقا وغربا، بلد يحترم الحريات كلها ويحترم حقوق الانسان. بلد ديمقراطي برلماني سطر منذ 95 سنة من حياته، صفحات مجيدة. نحن افتقدنا الله لاننا لبنانيون، نحن نفاخر اننا لبنانيون، لان لبنان يعطينا معنى، لا نعيش فيه لنعيش. يمكن ان نعيش في كل مكان. نجد طعاما وخبزا في أي مكان. نجد وظيفة في أي مكان، ولكن ليس في كل وأي مكان نجد معنى لرسالة نحن نحملها تجاه الغرب والشرق من خلال الخصوصية اللبنانية التي نحن نفتخر بانها خصوصيتنا وميزتنا ورسالتنا". وقال: "افتقدنا الله في هذا الوعي اللبناني والابتكار اللبناني في دولة ابتكرت الميثاق الوطني، الميثاق لم يكن مكتوبا بل كان على الكلمة والثقة. اتفقوا ان يعيشوا معا مسيحيين ومسلمين بالمساواة الى جانب الخصوصيات التي ذكرت، افتقدنا الله برجالات دولة سطروا وابتكروا، افتقدنا بشعب مخلص لوطنه، افتقدنا بأناس ضحوا عبر التاريخ. فبنوا خلال 95 سنة. يؤلمني ويؤلمكم عندما نسمع من يقول اي لبنان نريد، لبنان كان قبلنا كلنا ونسأل أي لبنان نريد، الذي يسأل اي لبنان نريد لا يعرف لبنان ولا تاريخ لبنان، يؤسفنا ان يقال اي لبنان نريد من أناس يتعاطون الشأن العام. نعم افتقدنا الله بأناس لبنانيين، برجالات فكروا وابتكروا وقاوموا وصمدوا. ثم افتقدنا بالحرب اللبنانية منذ عام 1975 بشهداء وأناس ناضلوا، عاشوا المقاومة الحقيقية، أعطوا دماءهم ونحن في منطقة أعطت الكثير من الشهداء، نحن في منطقة هدمت فيها المنازل ودمرت كنائسها وكأن الذي فعل كان يريد ان يقتلع كل ذلك. افتقدنا الله فكان ان هذه الدماء كانت انطلاقة جديدة لحياة وطنية. وافتقدنا لانكم طويتم الصفحة ولانكم أردتم جميعا، انتم وشركاؤنا في الوطن وفي المنطقة بنوع خاص. افتقدنا لانكم أردتم واعتمدتم المصالحة وتعاليتم على كل الجراح ونسيتم هذا الماضي، لكن ظلت في الذاكرة دعوة مستمرة لعدم العودة الى مثل هذا الماضي. لذلك نحن نعيش دائما، في الشكر لله لانه يفتقدنا كل يوم ويفتقدنا في حياتنا اليومية بكلامه في الانجيل. يفتقدنا في تعاليم الكنيسة، يفتقدنا بالأناس الطيبين المخلصين، يفتقدنا بصانعي الخير وبالمرضى وبالذين يحملون أوجاعهم وأوزار الحرب وإعاقة ما وهم شهداء أحياء، كما افتقدنا بالذين بذلوا دماءهم على مذبح الوطن. يفتقدنا الله بصوت الضمير، صوت الله في أعماقي. ينبغي ان ننصت الى صوت الله الذي يفتقدنا. الحمد لله هناك الكثيرون يصغون لصوت الله في عمق أعماق ضمائرهم ولهذا هذا الوطن يصمد أمام كل شيء". أضاف: "ونصلي اليوم، من أجل ان يكون كل اللبنانيين مواطنين ومسؤولين ان نحمل معا افتقاد الله لهذه الارض اللبنانية. أليس لان الله يفتقدنا وقد مررنا في مراحل من تاريخنا أصعب من اليوم؟ اليس لانه افتقدنا عندما تفكك المجتمع اللبناني وكان على شفير الهاوية؟ ألسنا نشعر ان كل مرة نصل الى شفير هاوية ونحن اليوم على شفير هاوية، وكأن يدا خفية تمسك بهذا الوطن؟ أليس ان مناداة كل الدول الغربية والشرقية، تقول ان لبنان حاجة ولبنان يعنينا ان نحافظ عليه ويدعون النواب اللبنانيين لانتخاب رئيس أليس ايضا، بافتقاد الله لنا؟" وختم الراعي: "هذه الذبيحة المقدسة هي ذبيحة شكر للرب لانه يفتقدنا في كل شيء. نشكره على كل نعمه وعلى ما أنتم عليه وعلى هذه الزيارة الجميلة حيث التقينا الكثيرين، فرحنا وفرحوا وابتهلنا وابتهلوا ورأيناهم كلهم عاشوا من جديد، بنوا منازلهم وكنائسهم وبنوا قاعاتهم الرعوية. ومع انجيل اليوم نقول حقا الرب يفتقدنا". ==== ن.ح.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع