الراعي في اليوم الثالث من جولته في قرى عاليه: يقلقنا عدم الاكتراث. | استهل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اليوم الثالث من زيارته قرى قضاء عاليه، بزيارة بسوس، وسط استقبال شعبي حاشد عزفت خلاله نوبة بسوس الخيرية الاناشيد الترحيبية، يرافقه راعي أبرشية بيروت المارونية المطران بولس مطر، النائب البطريركي العام بولس الصياح، امين سر البطريرك الاب ايلي خوري، المونسينيور جوزف البواري، النواب: هنري الحلو، فادي الهبر، وفؤاد السعد. دخل الراعي الى كنيسة سيدة الانتقال ، تتقدمه الاخويات والحركات الرسولية وحملة البيارق. بعد رفع الصلاة ، تليت طلبة يا أم الله، ثم كانت كلمة لرئيس البلدية قيصر الفغالي، رحب فيها بالراعي والوفد، وقال:" يعيش لبنان اليوم واحدة من أسوا المراحل في تاريخه ، القلق يحاصر أبناءه، قلق نخشى ما يوازيه حتى في احلك الظروف التي مرت علينا في السنوات الاخيرة، الفساد يعشعش في مؤسساته وإداراته، هجرة شبابنا جرح نازف وبيع الاراضي الذي تحذرون منه دوما قائم على قدم وساق، يتوج بفراغ في رأس السلطة، ونحن الشعب كالعسكري المكسور يحاصرنا الضياع ، ولكننا نؤمن اننا لن نبقى في العتمة ونوركم بيننا يا صاحب الغبطة ستشع قناديل أحلامنا من جديد، من يزرع قلوبنا أملا". وألقى كاهن الرعية يوحنا حبيب بويز كلمة قال فيها:" لا تغفل عنكم يا صاحب النيافة معاناة هذه البلدة وصمودها، لقد كانت بسوس الارض الطيبة التي نمت فيها دعوات رسولية في الكنيسة واعطت شهداء للوطن ومغتربين حملوا اسم لبنان . أبناؤها اليوم يتطلعون الى زيارتكم بشوق وأمل ، وينتظرون الاهتمام بما يعانون خصوصا من جهة تفعيل المشاريع السكنية للشباب كي يثبتوا في ارضهم، ونرجو ان تكون البطريركية أذنا أبوية تصغي وتسمع وتتابع مشاكل أبنائها". ونوه الراعي بدور أبناء البلدة وثباتهم بايمانهم ، وقال:" تحية الى نوابنا الذين رافقونا طيلة مدة الزيارة من دون تعب ، زرنا بسوس وأحببنا شعبها واكرامهم لأمنا مريم، هذه بلدة الايمان والالتزام وخصوصا انكم تحافظون على الكنيسة السريانية الانطاكية. زيارتنا اليوم لتأكيد روابط الشركة والمحبة بيننا، نعم عشتم مرحلة صعبة في الحرب ولكن نعمة الرب ظاهرة وهي اكبر من شرور الحرب، ونتأمل من السياسيين وهم معنا اليوم ان تشمل خطة الانماء هذه البلدات". أضاف: "الهوة عميقة بين الشعب والمسؤولين ، والمطلوب ردمها، فعلى السلطة المدنية والجماعة السياسية ان تواكب الشعب في مرحلة البناء، وما يقلقنا اليوم هو عدم الاكتراث بموضوع رئاسة الجمهورية، البعض منزعج ويعتبر كلامنا هرطقة، البطريرك يتكلم كل يوم عن موضوع الرئاسة ، يزعجهم الامر ولكنني اقول كيف يمكن ان يكون هناك جمهورية من دون رأس ومجلس نواب مشلول وحكومة شبه مشلولة والنفايات في كل مكان ، ولكي يبقى الرجاء والامل ومحبتنا لله الاقوى ومحبتنا لبعضنا، ستحمي لبنان". وقدمت أيقونة مار شربل من صنع يدوي لأبناء بسبوس. حارة الفغالية وكانت المحطة الثانية في حارة الفغالية في وادي شرور، حيث دخل الراعي الى كنيسة مار ميخائيل تتقدمه الكشافة والحركات الرسولية. رفع الصلوات ، ثم كانت كلمة رئيس البلدية سامي ابو مراد الذي قال:"أرض وادينا تتبارك اليوم بزيارتكم يا من تحملون رسالة الشركة والمحبة وتتمسكون بالثوابت الوطنية، صوت غبطتكم هو صوت الله في ضمائرنا، ونأمل ان يسمع هذا الصوت المسؤولون في بلدنا فيعيدوا اليه الطمأنينة، فيترسخ الامن وتتثبت المؤسسات، وهذا ما تدعون اليه يوميا". وكانت شهادة للمطران مطر عبر فيها عن تكافل وتضامن أبناء الرعية الذين بقوة ايمانهم واتحادهم ، "استطاعوا ان يبنوا كنيسة من أموالهم الخاصة وسط ظروف قاسية". وبعد تحيات الشكر والتقدير، أعرب الراعي عن "فخره بأبناء البلدة الذين تركوا الكنيسة كإرث عظيم لابنائهم"، محييا "الكنيسة الارثوذكسية"، مشيرا الى "التاريخ العظيم الذي يجمعها بالكنيسة المارونية". ولفت الى ان "أرض وادي شرور نشرت أثيرها في العالم مع شحرور الوادي وصباح"، وقال: "أعطيتم الكثير ونطلب من الرب ان يعطيكم اكثر، نعرف صمودكم ونقول عليكم ان تأخذوا بيد بعضكم البعض مع المجتمع الاهلي والبلديات كنوع من خطوات تدريجية باتجاه اللامركزية الادارية، لكي تنفذوا ما انتم بحاجة اليه بغياب من هو المسؤول عن تقديم ابسط المقومات اليكم ، وخير دليل على ذلك الكنائس التي بنيت من سواعد وحال الشعب في احلك الظروف ، حتى اليوم تعرفنا الى 75 كنيسة بناها أبناء البلدات من أموالهم وجهودهم الخاصة، اتحدوا على مستوى البلديات وانطلقوا بالعمل الانمائي". ختاما، تسلم الراعي مفتاح البلدة، وهدايا تذكارية وأيقونة المسيح الفادي. وادي شحرور العليا هذا، وانضم الى الوفد النائب آلان عون في وادي شحرور العليا، حيث دخل الراعي الى كنيسة قطع رأس مار يوحنا المعمدان، الكنيسة الارثوذكسية ، وكان في استقباله فاعليات البلدة وحركة الشبيبة الارثوذوكسية. بعد رفع الصلاة، ألقى كاهن الرعية انطوان سعادة كلمة قال فيها: "يسر رعيتنا ان تستقبلكم يا من حملتم عن منكبيكم آلام لبنان ، يا من صرختم بأعلى الصوت للمسؤولين بأن يكونوا على قدر المسؤولية، ما زلتم تعملون لتثبيت الشباب في وطنهم ، عملتم بجهد كبير لجمع كلمة المسيحيين في هذه الظروف العصيبة". أضاف: "أنتم تحملون إرث انطاكية ، وقد سعيتم مع اصحاب الغبطة ورؤساء الكنائس ليبقى الصوت المسيحي منيرا ظلمات الجهل وموبخا الحكام على تقاعسهم ، نطلب اليكم ان تبقوا الصوت الصارخ في برية هذا الوجود، كما انت الراعي الذي يسلم الامانة لربه راضيا مرضيا". بدوره، قال الراعي: "انها كلمة ارثوذكسية للكاهن بامتياز ورفعت صوتكم. في هذه الكنيسة الحبيبة ، أحيي البطريرك يوحنا العاشر وراعي الابرشية المطران جورج خضر صاحب الرأي المستقيم من دون منازع". أضاف: "اننا مع صاحب فكر، صوت واحد، واذا وجد بطريرك منا في غير كنيسة يمكنكم ان تعتبروه بطريرككم يزوركم . اليوم يمكنكم ان تعتبروا البطريرك يوحنا العاشر يازجي يزوركم بشخصي الحقير. نحن نقدر ونعرف كم هي كبيرة مشاغله ومروره على رعاياه في سوريا، ونحن نقول له الموارنة في حلب ووادي النصارى والشام وفي كل سوريا يحبونك". وتابع: "اليوم عند وصولي ، سئل الي انكم تستقبلون البطريرك يوحنا، فأشكر استقبالكم، وباسمكم اليوم نواصل مطالبة الجماعة السياسية تجاه هذا الوطن شعبا وكيانا ومؤسسات لانتخاب رئيس للجمهورية ، وهذا الكلام سنصونه بصلاة نرفعها الى الله بشفاعة مار يوحنا المعمدان". وفي الختام، قدمت أيقونة العذراء مريم كهدية تذكارية. حارة التين ودخل الراعي كنيسة مار انطونيوس الكبير في حارة وادي شحرور العليا حارة التين، بعدما اطلق الحمام الابيض ونثر الورود، واستقبله كاهن الرعية حنا خضرا بقصيدة. وأثنى الراعي في لقائه داخل الكنيسة ، على "محبة اهالي البلدة التي عبروا عنها على طريقتهم ، سائلا الله أن يمدهم بالصحة لهم ولابنائهم لمتابعة الرسالة التي أوفوا بها من الله في بلدتهم وبلدهم والعالم اجمع". وكان الاب خضرا ألقى كلمة ترحيبية، أشار فيها الى ان "الرهبنة المارونية تقوم في منطقة بعبدا وعاليه ، وهي تلتمس صاحب الغبطة لمتابعة مسيرتها في خدمة الله والاخوة". ثم ألقى العميد المتقاعد رفيق الفغالي قصيدة للمناسبة، اعرب فيها عن "تجديده للدور الذي يقوم فيها صاحب الغبطة على الصعيدين الروحي والاجتماعي ، ملتمسا بركته. كما القى هادي روحانا قصيدة ترحيب بالمناسبة باسم الشاعر رفيق روحانا. وفي الختام، قدمت لوحتا العشاء السري وأيقونة العذراء كهدية من أبناء البلدة. =====ل.ط

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع