توقيع اتفاقية بين مستشفيي تلشيحا والمشرق و الجامعة اللبنانية | احتفل في مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في زحلة، بتوقيع اتفاقية تعاون بين مستشفيي "تلشيحا" و"المشرق" وكلية العلوم الطبية في الجامعة اللبنانية، في حضور رئيس مجلس ادارة مستشفى "تلشيحا" المطران عصام يوحنا درويش، رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، رئيس مجلس ادارة مستشفى "المشرق" الدكتور انطوان معلوف، عميد كلية العلوم الطبية في الجامعة اللبنانية الدكتور بيار يارد، المطران اندره حداد، المونسنيور جورج معوشي ممثلا المطران جوزف معوض، النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم، مديرة مستشفى "تلشيحا" ماريزا مهنا. كما حضر مدير مخابرات الجيش اللبناني في منطقة البقاع العميد عبد السلام سمحات، رئيس دائرة الأمن العام الأولى في البقاع العميد جوزف تومية، قائد الشرطة العسكرية في البقاع العقيد محبوب عون، رئيس مكتب مخابرات الجيش في زحلة المقدم سمير حرب، رئيس دائرة الصحة في البقاع الدكتور غسان زلاقط، رئيس مجلس ادارة مدير عام مؤسسة مياه البقاع المهندس مارون مسلم، رئيس المنطقة التربوية في البقاع يوسف بريدي، مدراء واساتذة كليات الجامعة اللبنانية في البقاع، رؤساء بلديات ومخاتير، اطباء وممرضات وادارة المستشفيين. بعد كلمة لمقدم الحفل خليل عاصي، تحدث معلوف فقال: "نجتمع اليوم لنؤكد ثوابت ايماننا بوطننا والتشبث بجذورنا وانتمائنا، اننا مسيحيون اصيلون نعمل للبنان بروح التعايش والمحبة والشراكة، هذه السياسة اثمرت نجاحا، فكانت تلشيحا والمشرق من اهم المؤسسات الطبية الرائدة في لبنان والعالم". أضاف: "ما نقوم به من فتح ابواب مؤسساتنا امام طلاب الجامعة اللبنانية للتخصص نعتبره الخطوة الأهم التي نقدمها الى مجتمعنا، هذه الجامعة الحاضرة في كل الطبقات والتي حافظت على مستواها بالرغم من كل الصعاب التي عصفت بهذا الوطن". يارد من جهته، قال عميد كلية العلوم الطبية: "هذا التعاون هو الخطوة الأولى في مسيرة طويلة. فعلى المستشفى تنظيم كوادره وحثها على تدريب وتعليم الطلاب، ومن جهة اخرى تأمين جميع المستلزمات الإدارية والطبية والحياتية اليومية. وعلى الكلية بدورها ان تؤمن مساعدة المستشفى في تنظيمه اكاديميا ومراقبة جودة التعليم فيه مما سوف ينعكس ايجابا على مستوى الخدمات الطبية المقدمة في هاتين المؤسستين". أضاف: "ان التعاون اليوم سوف يستتبع باتفاق تعاون مع كلية الطب في جامعة مونبلييه في فرنسا، وسأقوم بالتحضير له مع سيادة المطران درويش والنائب الفرنسي اللبناني الأصل الدكتور ايلي عبود والدكتور انطوان معلوف، من خلال زيارة واجتماع سوف يعقد مع العميد الفرنسي في الأول من شهر تشرين الأول 2015 في مونبلييه". وقال رئيس الجامعة اللبنانية: "ان لهذه المطرانية وللآباء عموما وللرهبانيات في لبنان فضل على التعليم العام والعالي منذ نشأة لبنان الكبير، والذي لا يعترف بفضل الآخرين لا يعترف بفضله، ولا اقصد بالآخر اللبناني المسيحي او اللبناني المسلم لأنني لا اؤمن لبنانيا بهذا التصنيف، ولأن رئيس الجامعة اللبنانية عندما يدخل الى المطرانية كما لو دخل مسجدا او دار فتوى او غير ذلك". أضاف: "هذه الجامعة هي جامعتكم، هي التي اعطت للوطن مئات الآلاف من الخريجين، ردمت الهوة بين الريف والمدينة، ارتقت بالمستوى التعليمي العالي. يكفي ان أقول ان معظم اساتذة التعليم العالي في كل جامعات لبنان هم من الجامعة اللبنانية، اما متعاقدون بالساعة واما متقاعدون بعد نهاية الفترة الوظيفية، وهناك منهم عمداء ورؤساء اقسام. وتابع: "سجلت كلية العلوم الطبية بإعتراف كل الكليات الطبية في لبنان مرتبة متقدمة في البحث والتدريس والتدريب، وهذا أمر عرفناه وتبلغناه من كبريات المستشفيات والجامعات العريقة في لبنان، السبب بسيط وواضح هذه الجامعة وتحديدا في كلية العلوم الطبية، لا مساومة على مباراة الدخول ولا على التعليم ولا على التدريب ولا على التخريج، يوجد مسار البعض يقول عنه صعب أو معقد، مسار رصين من البداية الى النهاية، وقد أمنت هذه الكلية مئات الخريجين الذين تابعوا تخصصهم العالي في أميركا الشمالية وأوروبا وجامعات العالم، بكفاءة معترف بها ونحن حريصون عليها. واذا لم تحافظ جامعة الدولة على مستواها تضعف الدولة. وقال: "أنا أعرف كما تعرفون أن الكلام عن الدولة اليوم موضع نقاش، لكن الجامعة لو استسلمت للمنطق السائد لما بقيت وإنتهت منذ عقود، لذلك لأحيي كل من تولى مسؤوليات في الجامعة اللبنانية منذ أكثر من ستين عاما الى اليوم وهم لبنانيون وطنيون، أما الذين إنجرفوا في الفئوية فلم تحسب لهم الجامعة حسابا ولم يذكرهم المجتمع، وهم قلة، والكثرة الواضحة في هذه الجامعة أنها تناضل من أجل لبنان العلم ولبنان الوطن." واردف: "اليوم وبحضور مديري فروع الجامعة في البقاع، أقول أنه من العيب على السلطة الحكومية ايا تكن، الا تباشر بمجمع البقاع الجامعي في حوش الأمراء المقر منذ عشرين عاما، ومن المعيب حقا هذا البطء بتنفيذ مجمع الفنار ومجمع طرابلس، وكأن الشعب اللبناني يشحد من بعض المسؤولين الذين لا يتقنون معنى الوطن ومعنى المواطنة. انا هنا لست محرضا ولكن لأنبه الى خطورة ترك شبابنا في مهب الريح، في جامعتنا أكثر من 70 الف طالب، لو تركوا في الشارع ماذا ستكون النتيجة على الصعيد الأمني والإقتصادي والإجتماعي".؟ وتابع: "هذه الجامعة تؤمن للدخل القومي مبالغ طائلة من الخارج، ورسم التسجيل ما زال 250 الف ليرة لبنانية وهو أمر غير مقبول، هذه الجامعة أمنت أحسن الكوادر العلمية في كل جامعات العرب لماذا التنكر لها والإهمال؟ أنا شخصيا كمواطن لبناني مع حراك الشارع السلمي، المدني، الوطني، مع التنبيه لأي إنقسامات طائفية ولأي تحريض على العنف. هذه ليست دعوة من الجامعة، لأن الجامعة تدبر نفسها بنفسها ولكن لا يجوز الا يكون من بين مطالب هذا الحراك الإجتماعي المدني مطلب تعزيز الجامعة اللبنانية. فالذين يخافون من مستوى الجامعة اللبنانية على بعض ما يسمى من جامعاتهم، عليهم الا يخافوا لأننا لسنا بمعرض منافسة معهم، نحن نقوم بدورنا كما قال قانون تنظيم الجامعة، وكما كل جامعة دولة محترمة في أي دولة من العالم، نحن لدينا جامعة واحدة يريدون جعلها على قياس الطوائف، لن نسمح لهم لأن تقسيم المجتمع طائفيا ثم سحب الأمر على الناحية الأكاديمية هو تدمير للبنان الوطن وتدمير للبنان الدولة." اضاف: "أقول هذا الكلام في زحلة لأني أعرف ماذا تعني وماذا يوجد في البقاع من تنوع، وهذه قيمة وطنية يجب أن نحافظ عليها، من هنا أهمية هذا التعاون مع المستشفيين المذكورين على أمل أن نرتقي بالمستوى الأكاديمي أكثر وأكثر وأن نؤمن لخريجينا فرص العمل بصورة متزايدة، فهذه مسؤوليتنا جميعا، وأنا أقدر ما ذكر في الكلمات من دعوة الى التضامن مع الجامعة اللبنانية، جامعة الدولة، المجتمع اللبناني والمجتمع المدني هو أقوى من كل المعرقلين". وختم: "لا أعلم اذا كان هناك من لديه التباس حول المجتمع المدني، إنه مجتمع المواطن العادي لا مجتمع الإلحاد كما يصورون، ولا مجتمع التنكر للفئات الطائفية كما يروجون زورا وبهتانا، لأنهم ليسوا أفهم من الإمام مفتي الديار المصرية محمد عبدو الذي دعا الى الإتيان على الدولة الدينية من أساسها لأنها لا تقدر قيمة الإنسان، ما نشاهده من حولنا من تزييف وتزوير لا يمت الى الإسلام ولا الى المسيحية، لذلك هذا الوطن اللبناني علينا أن نبنيه من خلال هذين الجيشين الكبيرين: الجيش اللبناني الذي تقدر تضحياته وشهدائه، والجيش الثاني الأكاديمي جيش الجامعة اللبنانية". بدوره، قال درويش: "أرحب بالسيد حسين وهو المؤتمن والأمين على المستقبل الثقافي والشبابي في لبنان، ان شاء الله نحقق معه حلم زحلة ببناء مجمع جامعي في حوش الامراء - زحلة في وقت قريب، وقد حملت هذا الهم في وقت سابق الى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام ووعدني انه في اول جلسة عادية لمجلس الوزراء سيطرح هذا الموضوع، وانه يوقع على المرسوم ببدء العمل وبناء هذا المجمع الثقافي". أضاف: "التعاون بين كلية الطب ومستشفى المشرق ومستشفى تلشيحا هو مهم جدا لنا وللانسان في منطقة البقاع وبيروت، لأنه كلما تعاونا مع بعضنا البعض كلما كان الأداء افضل. وعلى ادارة مستشفيي تلشيحا والمشرق بذل الجهد للمحافظة على متطلبات كلية الطب في الجامعة اللبنانية، فكل تعاون جديد بين الجامعة اللبنانية وأي جهة ثقافية أو صحية يزيد الجامعة اللبنانية تألقا ويرسخ رسالتها الثقافية والوطنية في لبنان". وختم: "التعاون اليوم هو بداية الطريق لنا، أنتم تعرفون أن البحث الطبي في الدول هو مقياس الحضارة ومقياس تقدم هذه الدول، وبقدر ما توجد لدينا الأبحاث الطبية في كلياتنا او مستشفياتنا بقدر ما نعد من البلاد المتقدمة، لكن لغاية اليوم للأسف الدول العربية ومن بينها لبنان لا تعطي أهمية كبيرة لهذه الأبحاث الطبية، فكل بحث طبي هو لخير الإنسان ومقياس لإحترامه شخصية الإنسان". بعد ذلك، وقع درويش والسيد حسين ويارد ومعلوف على إتفاقية التعاون، وعرض وثائقي عن إنجازات مستشفى "تلشيحا" خلال السنوات الثلاث الأخيرة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع