اتحاد المستثمرات العرب افتتح اعمال الملتقى الفكري العاشر بعنوان. | افتتح "اتحاد المستثمرات العرب" اعمال الملتقى الفكري العاشر بعنوان "الثقافة بوابة التنمية المستدامة والسلام الشامل"، مساء امس في فندق "برنتانيا بالاس" - برمانا، برعاية الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ممثلا بالمستشار الدكتور محمد سعد الهاجري، سفراء: مصر الدكتور محمد بدر الدين زايد، كولومبيا جورجينا ملاط، فلسطين اشرف دبور، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان صعب، رئيسة "اتحاد المستثمرات العرب" الدكتورة هدى جلال يس، وفود نسائية تمثل جهات اقتصادية ومالية وتجارية ومصرفية واستثمارية من 11 دول عربية وهي: الاردن، سلطنة عمان، البحرين، ليبيا، مصر، الكويت، المملكة العربية السعودية، تونس، العراق، فلسطين، لبنان وجمهور من المهتمين. الهاجري الافتتاح بالنشيدين اللبناني والمصري، ثم قدم للاحتفال عدد من الخطباء من رؤساء الوفود النسائية المشاركة واعضائها، وألقى الهاجري كلمة الامين العام للجامعة العربية، قال: "ان الامة العربية تمر في مرحلة تاريخية واحداث تعمل على محو الهوية العربية، التراث الثقافي العربي المهم، وفي ظل الارهاب الغاشم الذي يحاول اسدال ستائره علينا فاننا في حاجة الى كل الجهود العربية والعالمية المخلصة التي من شأنها المساهمة في بناء الامة العربية وتقدمها، والثقافة هي حجر الاساس الذي يجب ان نرتكز عليه للنهوض والتقدم بالانسان لان بناء الانسان اساس بناء المجتمعات البشرية". واضاف: "اننا نعيش في عصر متسارع التغيير ومشابك بالقيم ومترابط بالمصالح، نتيجة للثورة العلمية والحضارية الكاسحة التي طاولت كل مناحي الحياة ولنظام العولمة بأضلاعه السياسية والاقتصادية والامنية والفكرية والاعلامية التي طوت السموات واسقطت الحواجز وحملت في طياتها مزايا وفرصا لا تحصى، وفي الوقت نفسه افرزت سلبيات وطرحت تحديات خطيرة على كيان الاسرة، وعلى ترابط المجتمعات وسلوكيات الافراد، مما يستوجب اخذ الحيطة من توقعاتها ودرء اخطارها واصلاح تأثيراتها الحتمية ومن ضمن هذه التحديات محاولة تكريس آليات الهيمنةالسياسية والفكرية والاقتصادية للقوى العظمى وتهميش الخصوصيات الثقافية والتنوع الفكري الذي كان دوما مصدرا للاثراء الحضاري والتقدم الانساني، كما ان خطورة سلبيات نظام العولمة تكمن بالذات في ما يوجه من مواد ثقافية ومعلوماتية لفئة الاطفال والشباب في قوالب جذابة وتقنيات عالية من دون مراعاة تأثيراتها السلبية على تربية الفرد وعلى تشكيلة شخصيته ومن هذه السلبيات تكريس ظاهرة العنف والعنصرية والخوف من الآخر والاستهتار بالموروث الثقافي وبالقيم الاخلاقية والحث في على انتهاج طرق الربح السريع على حساب العمل الجاد وروح الاجتهاد وتحصيل العلم النافع". يس وبعدما قدمت مصممة الازياء العالمية منى المنصوري عرضا للازياء، وهي اماراتية تصل الى العاليمة في مجال تصميم الازياء، قالت الدكتورة يس: "ان المطلوب من المرأة العربية الدخول في كل مجالات العمل والاستثمار وميادينهما وخصوصا في المنظومة الاقتصادية على الصعيد العربي، وان للثقافة دورا مهما ومحوريا لبناء الشخصية الانسانية والفكر الانساني وهناك ابعاد مهمة للثقافة في واقعنا العربي وعلينا غرس ثقافة العمل في اعماقنا وان ننمي ونطور ونحدث ثقافة العمل والانتماء الى الوطن لدى أولادنا وابنائنا، وهذا الامر حلقة مترابطة من المنزل والمجتمع والبيئة والمدرسة والجامعة وبعدها الانخراط في سوق العمل وكشفت عن اقامة احتفالية عالمية، من خلال رحلة في قناة السويس الجديدة واقامة عرض ازياء نسائي لمصمم ومبدع عالمي والمقرر حدوثة في 29 ايلول الحالي". وأضافت: "ان أي نجاح للمملكة العربية السعودية في قيادة خط الاعتدال وسفنية الأمة العربية الى شاطئ الامان هو نجاح لأي دول عربية وان خطتها ثابتة وحقيقية في مواجهة الارهاب الغاشم في الواقع العربي وما يحصل في فلسطين وسوريا والعراق وسواها لن نتخلص منه لناحية قطع جذور والارهاب والتناحر والقتل ابشع والتهجير والتشريد للملايين من ابناء الامة العربية الا بدعوات المحبة والصدق والاخلاص والعمل على اقامة كيانات وتكتلات اقتصادية ومنظومة وعي عربية". قاسم وتحدثت رئيسة "الجمعية الخيرية لمساعدة المسنين" آسيا قاسم بلغة وجدانية وادبية عما يحدث "في العالم العربي، في مختلف الاوطان والبلدان، من قتل وتهجير وذبح وحرق وتدمير وسفر لأبناء الامة العربية الى القارة الهرمة: اوروبا في معاناة ومأساة حقيقية، بعيدا من المعايير الانسانية والاخلاقية والدينية وطالبت بأن يكون ويظهر منقذ لهذا الواقع من شخصية قيادية عربية قوية ومبادرة وحكيمة". سفير مصر وألقى سفير مصر الدكتور زايد كلمة قال: "ان هذا الملتقى هو مساحة كبيرة للقاء أهل الفكر والثقافة، من خيرة النساء العربيات، في جمعة على خبر ومحبة، من التواصل العربي النسائي، وان هناك دورا للازهر الشريف وجامعة الدول العربية والجامعات التعليمية في مصر في ارساء الفكر ونشره على صعيد العالم العربي كله، وندعو الى اقامة رابط قوي كمسؤولين وديبلوماسيين ومثقفين عرب، محوره خطاب سياسي عربي مدني تحديثي، قادر على جبه أخطار التحديات على صعيد الامة العربية، وايضا جبه الخطاب الديني المتشدد عبر تبني خطة شاملة وحقيقة وثابتة". دروع ثم قدم رئيس وفد سلطنة عمان عبد العزيز المجرفي دروعا تكريمية الى رؤساء الوفود النسائية المشاركة واعضائها وايضا الى الكاتب والاديب العربي الدكتور يوسف زيدان. ثم وزعت قاسم ويس دروعا تكريمية الى زهاء 60 شخصية نسائية ووجوه اعلامية وفنية ومالية ومصرفية وتجارية واستثمارية من لبنان ومصر والدول المشاركة وعددها 11 دولة. زيدان وعلى هامش الملتقى، وبدعوة من "الجمعية الخيرية لمساعدة المسنين" و"ملتقى الثقافة العربية في لبنان" وبرعاية السفير المصري، ألقى الكاتب العربي الدكتور يوسف زيدان محاضرة عن "تطورات الوضع العربي الحالي"، فقال: "ان الوضع العربي الحالي، وفي المرحلة المقبلة ليس جيدا حسبما ها نحن الآن، واننا نناقش هذا الامر بيننا، وهناك دول تتشرذم وتتفكك، ونزاعات عرقية وعقائدية ودينية تتطور احداثها بشكل سلبي وحقيقي، وهذ افتضاح لصيغ الخضوع السياسي طوال الفترة الحالية والمقبلة". وأضاف: "ان الاسلام لم ينتج له سوى هوية دينية، اما العرب فلم يستطيعوا بناء هوية لهم، وكل هذا يعود الى ان المفكرين العرب تخلوا عن دورهم بل بقوا مجرد جاهرين للاستعمالات وعليه لن ارسم للواقع العربي طريقا محدد المعالم، وان اي دين هو دين مفتوح قابل للتأويل، وما يحصل هو نشر ثقافة الكره والحقد والانتقام والتشفي، بل تعميم ثقافة الحب والاعتدال والتسامح وقبول الآخر، وفي كل المراحل التاريخية لم يكن هناك أي ذكر لمسألة العروبة بل للاسلام الحاكم الجامع، وما نعيشه ونمر فيه بالنسبة الى الامة العربية، التي وضعها وحالها، أشبه بالقفص المظلم الاسود، وما نراه غير مبني على معايير الحقيقة بل على جهل الحكام". وسأل: "يتحدثون عن الخلافة الاسلامية من خلال الدولة العثمانية عن أي خلافة التي فيها السلطان الحاكم يقتل أخاه واولاده من اجل مصلحة الدولة العليا، واحد هؤلاء السلطانين قتل 19 شقيقا له، من اجل الحكم وأي خلافة اسلامية ادت الى قتل 60 الف مواطن مسلم مصري، من اجل السيطرة على معرض النيل، واي خلافة اسلامية قتلت مليون ونصف مليون ارمني عام 1915 لأسباب دينية بحتة". ثم كانت مداخلة وتعقيب من السفير المصري والمستشار في جامعة الدول العربية الدكتور الهاجري.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع