أسامة سعد في ذكرى انطلاقة جبهة المقاومة: نجدد عهد الاستمرار على طريق. | أقيم احتفال في ساحة الشهداء في صيدا لمناسبة ذكرى إنطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، وبدعوة من التنظيم الشعبي الناصري والقوى الوطنية، وتخلل الاحتفال إضاءة "شعلة المقاومة". وحضر الاحتفال، إلى جانب أمين عام التنظيم الدكتور أسامة سعد، ممثلو الأحزاب الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية، وحشد كبير من الشباب الذين رفعوا أعلام جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وأعلام التنظيم والأحزاب الوطنية الأخرى. مياسي بدأ الاحتفال بكلمة لعضو اللجنة المركزية للتنظيم لينا مياسي، ذكرت فيها أن "صيدا هي صمام أمان وأنها الرائدة في صنع التاريخ المقاوم". وقالت: "من هنا، من صيدا نعلن انخراطنا الكامل في الحراك الشعبي والشبابي في المناطق اللبنانية كافة، في مواجهة النظام الطائفي العفن، وندعو الشباب للمشاركة بفاعلية في هذا الحراك الشعبي، ورفع الصوت عاليا في مواجهة نظام المحاصصة والاستغلال وأربابه". وتابعت: "كما نعلن عن رفضنا القمع الممنهج الذي تشنه القوى الأمنية، من ضرب وسحل ومطاردات بحق المتظاهرين المسالمين الذين يمارسون حقهم الديمقراطي في التعبير عن آرائهم، ونعتبر أن إستخدام هذا الأسلوب القمعي هو مدان ومستنكر، ويعبر عن مدى الإفلاس الذي وصلت إليه الطغمة الحاكمة". وشددت على الاستمرار في النضال من أجل إسقاط النظام السياسي الفاسد، الذي أثبت أنه غير قادر على تأمين الرعاية والأمان لأبناء هذا الوطن". وختمت: "من صيدا نتوجه للمناضلين المرابطين في الأقصى، بتحية التضامن ونقول لهم أنتم تصدون الخطر الصهيوني بالصدور العارية بالنيابة عن الأمة العربية كلها". سعد وتحدث سعد فوجه التحية الى ابطال المقاومة و روادها وشهدائها وذكر بانطلاق المقاومة في العام 1982، من بيت قائد الحركة الوطنية اللبنانية الشهيد كمال جنبلاط، وقال: "أطلقت القوى التقدمية اللبنانية جبهة المقاومة لكي تشق الطريق نحو التحرير والتوحيد والتغيير، فانطلق المقاومون في كل مكان، في بيروت وصيدا والجنوب وفي الجبل والبقاع وسائر المناطق، وانطلقوا من مخيم عين الحلوة وبقية المخيمات الفلسطينية، وخاضوا المعارك وسجلوا أروع ملاحم البطولة، أضم اليهم مجاهدو المقاومة الإسلامية الذين واجهوا قوات الاحتلال بكل إقدام وشجاعة، وألحقوا بها الخسائر الفادحة بعد أن أنجزوا خطوات نوعية متقدمة في مسيرة المقاومة". أضاف: "هكذا جرى إرغام جيش الاحتلال على الاندحار مهزوما من غالبية الأراضي اللبنانية المحتلة، وهكذا تم إسقاط أسطورة الجيش الذي لا يقهر، كما تم إلحاق الهزيمة به في حرب 2006. كما نتوجه في ذكرى انطلاقة المقاومة بالتحية أيضا إلى المقاومين الأبطال الساهرين على حماية لبنان من العدو الصهيوني، ومطامعه في أرضنا وثرواتنا، إلى المقاومين المتحفزين لتحرير ما تبقى من أرض محتلة". ودعا الى "العمل على توسيع دائرة الالتفاف الشعبي حول المقاومة، فالمقاومة تحمي لبنان أيضا من خطر الجماعات الظلامية الإرهابية التي تحتل جرود عرسال، وتهدد بنشر القتل والذبح والتدمير في ربوع لبنان، وبإعادته إلى عصور الظلام والاستعباد". وتابع: "كما نتوجه بالتحية إلى الجيش اللبناني الباسل الذي يواجه الإرهاب بكل شجاعة، ونطالب بتعزيز قدراته، وتزويده بالسلاح النوعي الذي يمكنه من تحرير جرود عرسال من احتلال الجماعات الظلامية الإرهابية". وقال: "إن الحراك الشعبي المنتفض ضد النظام الطائفي العفن ما هو إلا أسلوب جديد في المقاومة ضد أعداء الداخل، وما التحركات الشبابية والمطلبية الهادفة إلى تحرير المواطن من الاستغلال إلا استكمال لمعركة تحرير الوطن من الاحتلال. إننا إذ ندين ممارسات القمع والعنف الذي تعرض له المتظاهرون اليوم من قبل السلطة وأدواتها ، فإننا نؤكد أن ذلك لن ينال من تصميم شباب لبنان الثائر ضد الاستبداد والفساد". ودعا "مناضلي الحراك لتوحيد صفوفهم تحت راية برنامج للتغيير السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وإلى أن يضعوا على رأس سلم أولوياتهم النضال من أجل الانتقال من دولة الطوائف والمذاهب والعجز والفساد، إلى الدولة المدنية الديمقراطية القائمة على المواطنة والمساواة والعدالة الاجتماعية". واشار الى انه "من الضروري التشديد على أن قيام الحركة الشعبية الموحدة، والعابرة للطوائف والمذاهب والمناطق، هو شرط لا بد منه من أجل تعديل ميزان القوى باتجاه التقدم إلى الأمام نحو تحقيق أهداف الحراك الشعبي، وكذلك التشديد على أن المدخل الرئيسي إلى تجاوز النظام القائم هو سن قانون جديد للانتخاب خارج القيد الطائفي، وقائم على النسبية والدائرة الوطنية الواحدة". وأكد أن "المسجد الاقصى المبارك تنتهك حرمته من قبل جنود العدو الصهيوني ومستوطنيه، فالقدس عروس العروبة يغتصبها الصهاينة وأراضي الضفة الغربية تصادرها حكومة العدو، والقضية الفلسطينية تتعرض للتصفية. لكن في المقابل تقف مجموعات من المعتصمين الشجعان المرابطين في الاقصى، يواجهون بالصدور العارية الصهاينة المدججين بالسلاح". وأعلن ان "الخطر كل الخطر هو في ترك الفلسطينيين في الداخل يخوضون المواجهة وحدهم، بينما الأنظمة العربية صامتة صمت القبور تجاه ما يجري، بل هي تسارع إلى تطبيع العلاقات مع اسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني. وبينما الجماعات الظلامية الإرهابية تواصل أعمال القتل والذبح والتخريب في البلدان العربية، كما تواصل إنهاك الجيوش العربية، وإضعاف الحصانة الشعبية العربية في مواجهة العدو. وهو ما يشكل أكبر خدمة تقدم للعدو الصهيوني ومخططاته"، مشيرا الى أن "تآمر تلك الجماعات وصل إلى المخيمات الفلسطينية في لبنان، وعلى رأسها مخيم عين الحلوة". وشدد على "الدعوة إلى القيام بكل أشكال التضامن مع أهالي القدس والأراضي المحتلة، والعمل على تحصين مخيم عين الحلوة وسائر المخيمات في مواجهة مؤامرة التخريب والإرهاب، وكذلك دعوة القوى التقدمية والشعبية العربية، وكل أحرار العالم، إلى التحرك العاجل لنصرة الأقصى والقدس وكل فلسطين". وختم: "نجدد العهد بالاستمرار على طريق المقاومة والكفاح والنضال دفاعا عن قضايا الشعب والوطن والأمة، والكفاح ضد الظلامية والإرهاب والاستبداد في لبنان، وعلى امتداد الأرض العربية، والوقوف مع سوريا العربية الموحدة في مواجهة الإرهاب، ومن أجل الوصول إلى الحل السياسي القائم على الحوار. عهدنا خوض النضال السلمي الديمقراطي من أجل تجاوز النظام الطائفي العفن، وبناء الدولة المدنية الديمقراطية، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية". ثم توجه المشاركون يتقدمهم سعد وأضاؤوا شعلة المقاومة.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع