افتتاحية صحيفة الديار ليوم السبت 19 ايلول 2015 | الديار :بري وجنبلاط يسوّقان لترقية العمداء وسلام يستبعد نجاحها نواب عكار يرفضون طمر نفايات الضاحية في سرار... وتظاهرة حاشدة اليوم   كتبت الديار في افتتاحيتها : "الحراك الشعبي" على موعد جديد اليوم مع تظاهرة ستنطلق من برج حمود الى ساحة النجمة عند الخامسة عصراً ويسعى المنظمون ان تكون حاشدة واعدوا العدة لذلك وفي المقابل فان الدولة جهزت عدتها ايضاً لمواكبة التظاهرة باجراءات امنية "لحماية المتظاهرين ومنع دخول المندسين" كما قال وزير الداخلية نهاد المشنوق، "الحراك المدني" بأشكاله المختلفة بات يومياً في ساحتي رياض الصلح والشهداء في مقابل استنفار امني. "رهان السلطة" على "ضعف الحراك" و"تعب المنظمين" و"الانسحاب من الشوارع" يبدو انه "رهان خاسر" في ظل "توسع الحراك" واعتماد المنظمين لأساليب جديدة في استقطاب الناس وضرب هيبة الطبقة السياسية وتاليا الدولة، ويقابل ذلك "عجز" السلطة بكل مكوناتها عن "الولوج الى الحل" ومدخله فتح حوار في العمق مع "قادة الحراك" والاستماع الى مطالبهم، لان سد الآذان عن اوجاع الناس والتمسك بالقمع كوسيلة وحيدة لانهاء الحراك امر لن يجدي ولن يوصل البلد الا الى الطريق المسدود في ظل ازمة كبيرة و"عواصف هوجاء" تحاصر المنطقة وتحديداً سورياً البلد المجاور للبنان الذي يعيش تداعيات هذا الحدث وآثاره، وبالمقابل ايضا فان الدولة تواجه الازمة "بفراغ" في المؤسسات التشريعية والتنفيذية رغم اعتراض الرئيس سلام على الامر والتأكيد بأن حكومته غير مشلولة، فيما الفراغ الرئاسي تجاوز السنة والنصف بالاضافة الى مسلسل من الازمات السياسية التي تبدأ بالتعيينات الى الآلية وتعطيل عمل الحكومة بالاضافة الى ازمات اقتصادية وجمود قاتل واقفال للمؤسسات الصناعية وتقنين في الكهرباء وازمة نفايات، تجاوزت كل الحدود، ويتم اليوم "مذهبتها". وهذا ما يؤشر الى ان الازمة عميقة وهي "ازمة حكم" لا يمكن الخروج منها "بمسكنات" بل بحلول جذرية وبتسوية شاملة تحدد مكامن الخلل في البلاد على كل المستويات. وعلى صعيد الاستعدادات لتظاهرة اليوم عقدت جمعيات "بدنا نحاسب" و"طلعت ريحتكم" و"حلوا عنا" اجتماعاً تنسيقياً لتأمين اوسع مشاركة في التظاهرة، وحدد المنظمون اهداف التحرك بمحاسبة وإقالة وزير الداخلية والبلديات نهاد والمشنوق واقالة وزير البيئة محمد المشنوق واطلاق المعتقلين واعلان خطة طوارئ بيئية. كما أكدت الجمعيات بعد اجتماعها على استمرار المواجهة مع "السلطة الفاسدة". وعشية تظاهرة اليوم ترأس وزير الداخلية نهاد المشنوق اجتماعاً امنياً طالب فيه القادة الامنيين باتخاذ اجراءات لحماية التظاهرة، ومنع المندسين والمشاغبين من القيام بأعمال شغب، وكانت منطقة رياض الصلح شهدت تحركاً شعبياً حاشداً تحت عنوان "سوق أبو رخوصة". ـ تسوية العمداء بين الحل والاعتراضات ـ وفي موضوع تسوية ترقية العمداء كشفت مصادر مطلعة على ان الاتصالات الجارية لمعالجة الازمة الحكومية وتعطيل مجلس النواب سرعت في الساعات الماضية سعياً الى مخرج مبدئي على موضوع ترقيات العمداء. وقال مصدر وزاري ان هذه الاتصالات تكثفت "ان هناك تقدماً يحصل، لكن الامور تبقى في خواتيمها". وحسب المعلومات فان الاتصالات تسارعت على غير محور حيث تركزت امس في عين التينة من خلال اللقاء الذي جمع الرئيس بري وسلام قبل الظهر، ثم اجتماع رئيس المجلس مع الوزير وائل ابو فاعور موفداً من النائب جنبلاط بحضور الوزير علي حسن خليل بعد الظهر. وقد تأرجحت هذه الاتصالات والمساعي بين "التفاؤل والتشاؤم" ففي حين عبّر ابو فاعور عن أمل بحصول الترقيات واجواء ايجابية قد تؤدي الى النتائج المرجوة قبل جلسة الحوار او ربما خلالها. ذكرت مصادر وزارية اخرى، ان ثمة تعقيدات ما زالت تواجه المقترحات المطروحة بشأن العمداء منها ما يتعلق بعددهم، ومنها ما يتعلق بأجواء القيادة العسكرية غير المشجعة وكذلك بما قيل عن اعباء مالية. واشارت المعلومات الى ان التواصل قائم مع العماد عون من قبل الرئيس بري عبر الوزيرين جبران باسيل والياس بوصعب. واشارت المعلومات ايضا انه فيما ابدى الوزير وائل ابو فاعور تفاؤلاً بانجاز التسوية عبر تعديلات عليها فان الرئيس تمام سلام لم يبد هذا التفاؤل بنجاح تسوية العمداء ملمحاً الى عقبات ما زالت تعترض الحل بعد اللقاء مع الرئيس نبيه بري مستبعداً انجازها بسبب الاعتراضات السياسية. لكن الرئيس سلام اكد ان الحكومة ستجتمع بعد عودته من اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة، ورفض مقولة بأن الحكومة "مشلولة" وتمنى حضور جميع مكونات الحكومة، لكنه اكد ان مجلس الوزراء سيعقد في اوائل تشرين الاول. وفي المقابل، كان لافتاً ما قاله النائب وليد جنبلاط في اقليم الخروب ان العماد ميشال عون على حق في مسألة ترقية العميد شامل روكز، وانني أعمل مع الرئيس بري على تسويقها. لكن هناك اعتراضات يجب ان نأخذها بالحسبان. واشاد بعمل العماد جان قهوجي في قيادة الجيش. وتابعت المعلومات ان تيار المستقبل لا زال معارضا للتسوية رغم ابلاغ ممثليه في الحوار الثنائي مع حزب الله في عين التينة عدم الممانعة في التسوية، لكن الرئيس فؤاد السنيورة اكد ان "القضية" بحاجة الى الدرس وعلينا "معرفة" رأي قيادة الجيش بالموضوع، وهل ستؤثر على "التراتبية" بين العمداء في الجيش. كما ان وزراء سليمان اعلنوا معارضتهم فيما اكد وزير الدفاع سمير مقبل انه اذا حصل توافق سياسي شامل على "التسوية" فعندها ستنفذ. وفي ظل هذه التباينات يقيم التيار الوطني الحر احتفالا تحت عنوان "تجدد مسيرة التيار في الذكرى العاشرة على قيامه"، كما سيتسلم الوزير جبران باسيل رئاسة التيار الوطني الحر، وسيلقي العماد ميشال عون كلمة سياسية شاملة سيحدد خلالها موقفه من مختلف التطورات وحضور جلسات طاولة الحوار. ـ نواب عكار يرفضون رمي نفايات الضاحية في عكار ـ وفي ملف النفايات، ورغم تأكيد العديد من الوزراء ان خطة شهيب ستنفذ بالقوة رغم الاعتراضات الشعبية وقبل هطول الامطار، برزت اصوات لافتة خلال اجتماع "البيال" لرؤساء اتحاد بلديات عكار وفاعلياتها مع نواب المنطقة وفي حضور الوزيرين نهاد المشنوق وأكرم شهيب، وصدرت مواقف واضحة من نواب عكار برفض استقبال نفايات الضاحية الجنوبية في مكب سرار في عكار وبالتالي "مذهبة النفايات" وطالبوا ايضاً بأن يتم طمر نفايات الضاحية والمتن في مناطق تابعة لحزب الله وأمل والتيار الوطني الحر، ولماذا يتم رمي النفايات في مناطق تيار المستقبل في عكار والمصنع، خصوصاً ان مطمر الناعمة سيفتح لـ7 ايام فقط. وأكد نواب عكار ان اهالي عكار سيوافقون على فتح مطمر "سرار" اذا اقتصرت النفايات على مدينة بيروت فقط. وهم مستعدون لمساعدة اهالي بيروت، لكن هناك اعتراضات من الاهالي على رمي نفايات الضاحية والمتن في عكار، خصوصا ان العماد عون لم يوافق على اقامة اي مطمر في جبل لبنان، ولماذا لا يتم رمي نفايات الضاحية في الجنوب. وطالب نواب عكار الوزيرين شهيب والمشنوق بأجوبة. وحسب المعلومات فان الوزير شهيب سيواصل اجتماعاته مع الجمعيات البيئية لاقناعها بقبول خطته وفي حال رفضت فانه سيرفع تقريراً الى الرئيس سلام، لان تنفيذ الخطة بالقوة يحتاج الى قرار من مجلس الوزراء. وهذا الامر تم التوافق عليه بين المكونات السياسية لان تكدس النفايات على الطرقات بات يشكل كارثة في المناطق ولا بد ان تقوم الحكومة بتنفيذه لان هذا الامر سيخفف النقمة الشعبية، ولذلك فان خطة شهيب للتنفيذ تنتظر عقد جلسة لمجلس الوزراء اوائل تشرين، وان الحكومة ستجتمع وستصدر قراراً في هذا الشأن بمَن حضر.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع