حميد: حركة أمل لن تنجر إلى لغة الشارع ولن تستغل لإثارة الفتن | أحيت حركة "امل" الذكرى السنوية للشهداء القادة داود داود، محمود فقيه وحسن سبيتي والشهيد علي قميحة، واقيم المهرجان في باحة مدرسة كفرصير الرسمية حضره عضو هيئة الرئاسة في حركة "امل" خليل حمدان ورئيس المكتب السياسي للحركة جميل حايك واعضاء من المكتب السياسي ، وزير المال المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب رئيس حركة "امل" علي حسن خليل، والنواب: ايوب حميد، هاني قبيسي، عبدالمجيد صالح، علي خريس واعضاء من الهيئة التفيذية في الحركة وممثلون عن الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وقيادات الاقاليم في حركة "امل" وممثلون عن الطوائف الروحية وفاعليات بلدية واختيارية ولفيف من رجال الدين وحشود شعبية من مختلف المناطق اللبنانية غصت بهم باحة الاحتفال والشوارع المؤدية اليها. استهل الاحتفال بالنشيدين الوطني ونشيد حركة امل. بعدها تم عرض رمزي لمجموعات من افواج المقاومة اللبنانية - "امل". ثم القى محمد سبيتي نجل الشهيد القائد حسن سبيتي كلمة عوائل الشهداء، جدد فيها الالتزم بخط حركة "امل" وخط الامام السيد موسى الصدر بقيادة الرئيس نبيه بري، منددا باسم عوائل الشهداء باي محاولة للنيل من قامة ودور الرئيس نبيه بري الذي كان وسيبقى صمام امان لبنان ووحدته وتعايش ابنائه". ايوب حميد بعدها القى النائب حميد كلمة حركة "امل" استهلها بالحديث عن مناقبية الشهداء القادة، قائلا : "التحية إلى الشهداء الذين حملوا في عقولهم وقلوبهم الإيمان بخط الإمام الصدر بصوابية رؤيته وتطلعه إلى خير الوطن وخير الإنسان، وبعد تغييب الإمام القائد كانوا خير إخوة نضال وجهاد إلى جانب حامل أمانة القائد المغيب، كانوا إلى جانب الأخ الرئيس نبيه بري". وتابع:"تعود الذاكرة إلى تلك المرحلة من عمر لبنان، إلى واقع لبنان، إلى ما كان فيه الناس من ضياع وتضييع، إلى ما كان فيه الوطن من مرحلة التداعي والتحلل والخطر الإسرائيلي الداهم والدائم، إلى مرحلة الاحتقار للإنسان وكرامته، إلى مرحلة لم يكن فيها للمناطق النائية وللأطراف من يعنى بها ويهتم لتربيتها ولإنسانها. تعود بنا الذاكرة إلى مرحلة تضييع فلسطين وتغييبها عن خارطة الاهتمام كما هو اليوم تماماً، تعود الذاكرة إلى عفن النظام السياسي الموروث عن الانتداب وعن مراحل القهر العثماني، وما جاءت به حروب العالم على هذا الوطن". اضاف:"تعود الذاكرة إلى ما في لبنان من هموم وأحزان وأزمات لا تزال تتوالى تباعا، ومن لغير هذا الوطن إمام الوطن والمقاومة، لمواجهة المحتل والسعي إلى مقارعته بقوة الإيمان وقوة السلاح ومن لهذا النظام الفاسد إلا الإمام القائد لكي يصوب المسار وليكون التغيير من أجل الإنسان في هذا الوطن، من أجل المواطنة الحقة والشعور الحقيقي بالكرامة، ومن لفلسطين وما كانت تعيشه وقدسها الشريف وكل مقدساتها كنيسة القيامة، كما المسجد الأقصى من لفلسطين ونصرتها ولمقاومة أبنائها ومجاهديها غير الإمام القائد، فكانت تلك الحركة الإيمانية المنطلقة من رؤى لا يمكن أن تغيب، ومن ثاقب بصر وبصيرة يتجاوز الزمن عنها ولكنها تبقى ثابتة صامدة تثبت يوما بعد يوم أنها لا بد منها، وأن سلك دربها والسير بتعاليمها وخطاها هو الخلاص لهذا الوطن ولخير هذه الأمة المباركة. والنبيه في هذا الخط وهذا النهج، لم يترك يوما فرصة من أجل فلسطين وقضايا العرب ولبنان والإنسان والتلاقي وعدم التباعد والبقاء على هذا السر الكامن في هذا الوطن المبارك، ألم يرد ذكر هذه الأرض في القرآن الكريم بأنها الأرض المباركة التي باركنا حولها؟" وتابع حميد:"للشهداء الذين نحتفي بهم اليوم، غابوا أجسادا ولكنهم يبقون الرموز التي منها نستلهم الثبات والإيمان والصبر، في درب المقاومة والعمل الإنمائي، في درب السعي إلى وحدة اللبنانيين، ودرب العمل من أجل يكون لبنان وطنا لكل بنيه كما جاء في الدستور ووثيقة الطائف. هؤلاء الشهداء عبدوا بنضالهم وتضحياتهم دروب التواصل بين الشمال والبقاع والجنوب والعاصمة بيروت، وعبدوا بعنائهم وتعبهم وسهرهم وقلقهم وأحلامهم هذا التواصل الذي لطالما حض الإمام الصدر عليه ودافع عنه، وتبعه في خطاه دولة الرئيس نبيه بري، أن نكون جميعا قلبا واحدا نجتمع على خير وطننا وخير أمتنا ولا نهتم لكل نوائب الدهر، ولكل ما يمكن أن نواجهه من صعاب وعثرات، المهم أن يبقى الوطن، ما دامت الأجساد تمضي وتندثر، ولكن قيم الشهادة والدفاع والمقدسات تبقى مستمرة في هذا الوطن وأبنائه". اضاف:"تذهب الأجساد وتندثر ولكن معاني الشهادة والمقاومة والقيم الإلهية ورسالات السماء، لا يمكن أن تندثر وتذهب، هكذا تعلمنا من هؤلاء القادة، ومما أفاض به من نفض غبار السنين عن هذا الوطن وعن كل معاناة أبنائه، من الإمام الصدر وفي مدرسته ومن الأمين على مدرسته دولة الرئيس نبيه بري". وقال:"إن استطاع الأشرار أن يقتلوا الأجساد، ولكنهم لن يغيبوا القضية، لن يغيبوا هذا النهج الرسالي، لن يستطيعوا ولن يستطيع الغدرة القتلة أن يغتالوا فينا داوود ومحمود وحسن وأبو جمال ومحمد سعد وخليل جرادي وكل تلك الكواكب التي مضت على درب العطاء والفداء والشهادة. لن يستطيع القتلة أن يغيبوا من مبادئنا ومعتقداتنا في أننا على الدرب سائرون وأن القرابين في عين الله، وان من يقضي يلحق به إخوة آخرون يستبشرون بالذين سبقوهم ويؤكدون على أن المسار إنما هو دائم لا يمكن أن يتوقف ولا يمكن لهذا السيل الهادر أن ينثني أو ينحني ما دام متمسكا بحبل الله وبقيم السماء وبالإنسان المستخلف على هذه الأرض". وتابع:"إننا اليوم، وفي أيلول بالذات نتوقف عند معاناتنا كلبنانيين ولكن يغيب عن بالنا فلسطين، وهذا الذي يجري اليوم من استباحة للمسجد الأقصى، وهذه الطواغيت التي تنتشر يوماً بعد يوم، بإدارة وعناية حكومية ورسمية باستباحة القدس ومقدساتها والتي تخرج في نهاية المطاف إلى هدم المسجد الأقصى وكنيسة القيامة". وسأل حميد:"ماذا يجري من حولنا وما هذا الصمت المريب الذي نراه اليوم، نشغل في جزيرة العرب، وسوريا والعراق وشمال إفريقيا، وهل المطلوب أكثر من ذلك لننسى فلسطين؟ ماذا يجب أن يحصل بعد حتى تكون القضية منسية، وتكون إسرائيل دولة يهودية وتسفير ما تبقى من أبناء فلسطين والقدس؟" وتوجه بالتهنئة إلى الجمهورية الإسلامية في إيران على إنجاز الاتفاق النووي "عسى أن ينعكس انفراجات على المنطقة". وعن الوضع الداخلي، قال حميد:"في هذه اللحظات الحاسمة، كانت دعوة الرئيس إلى الحوار، ضمن العناوين التي أدرجت، لتستنقذ الوطن، ونستنقذ ما تبقى من كرامة لنا كلبنانيين، قبل أن تضيع الدماء والتضحيات والشهداء، وقبل أن تعاود إسرائيل مكرها علينا من جديد، لنستنقذ لبنان من خلال عودة التشريع، ومن خلال انتخاب رئيس للبلاد، ومن خلال التوافق على آلية العمل في مجلس الوزراء، ولنصل إلى قانون انتخابي. نحن قلنا منذ البداية أن أولوية انتخاب رئيس للبلاد هي أولية، ولا يجوز على الأقطاب تجاهل هذه القضية الأساس التي تعيد للبنانيين ثقتهم بوطنهم، ولكن ذلك إذا لأي سبب من الأسباب لم تكن فرصة لكي ننجزه، هل نعطل ما تبقى من أمور فيها خلاص لبنان أيضا إذا ما استطعنا أن نتوافق على قانون انتخابي جديد مع اعتماد النسبية وتوسعة المحافظة أو القضاء الانتخابي إلى أي مدى بدءا بلبنان دائرة انتخابية واحدة إلى ما يمكن أن يكون بتوافق الأطراف المعنية، فإن ذلك سيكون بداية الحلحلة للباقي". وتابع:"قانون انتخاب يعني حكومة تجهز، قانون انتخاب يعني مجلس نيابي يشرع، وانتخاب مجلس نيابي جديد، وانتخاب رئيس للبلاد، قانون انتخاب متوافق عليه يعني البدء بحل الأزمات التي تتصعد تباعا ويوما بعد يوم، ومثال على ذلك موضوع النفايات، فهي أزمة وهي حدث وهي فضيحة لكنها إذا ما نظرنا إلى عمق سبب هذه الأزمات، عمق هذه الأزمات الداخلي هو النظام الطائفي الفاسد، وكان هناك من يقف بوجه من ينادي أنه على اللبنانيين التلاقي والتطور والتوافق وعلى اللبنانيين صياغة نظام عصري يعطي للمواطن حقا ويعطي الإنسان الكرامة والكيان والأمن، والانطلاق إلى رحاب واسعة في هذا الوطن والأمة." وأشار حميد إلى "الوصاية المستمرة لتمنعوا على اللبنانيين أن يحلموا بدم جديد وبآفاق رحبة واسعة، اين هي المشكلة إذا؟ المشكلة أن تنتظروا كلمة الخارج أم علينا أن نستفيد من هذه اللحظة التي يشغل العالم بنفسه وبمشاكله لكي نحاول استنقاذ وطننا واستنقاذ ما تبقى من قيم ومن معان نتمسك بها جميعا، أليس حريا بنا أن نبدأ بالدفاع عن تضحياتنا وشعاراتنا الأمس قبل اليوم واليوم قبل الغد قبل أن يفوت الأوان؟" وأكد "أن كل مشاريع تدمير الوطن تقف وراءها إسرائيل، إما مباشرة أو عبر حركات التكفير التي تتسلح بالدين والإسلام لضرب القيم والترويج للإرهاب الإجرام والقتل. كما أكد "أن الحركة لن تنجر إلى لغة الشارع، وأن تستغل لإثارة الفتن، وأن يكون لبنان في إطار التناحر والفوضى الخلاقة وغيرها". كما رفض استغلال الشعارات "من أي كان ومن أي وسيلة إعلامية للمس بالمؤسسات العسكرية والأمنية ولا لأي أحد الاعتداء عليها، لأنها الضامنة الباقية لبقاء لبنان ولوحدته". وفي الختام، تلا الشيخ حسن عيسى السيرة الحسينية .  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع