محفوظ: وسائل الاعلام لم تغط الحدث بل شاركت في صنعه وتورطت في بث أخبار. |   تطرق رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ بعد اجتماع للمجلس في مقره في وزارة الاعلام، الى الأداء الاعلامي للمؤسسات التلفزيونية والترخيص لبعض المحطات الاذاعية، وقال: "هذه الجلسة كانت مخصصة لأمرين: الاول لمتابعة الاداء الاعلامي خلال الحراك الذي حصل والامر الثاني هو الموافقة على طلبات تجديد الترخيص لمؤسسات مسموعة منها: باكس نتوورك، راديو دلتا، راديو وان، صوت الحرية، صوت الموسيقى، فضول ميوزيك، لايت اف.ام.، مون ليبان، ميكس اف.ام. وتمت الموافقة على تجديد التراخيص لهذه المؤسسات، بعد ان كانت سابقا مربوطة باستكمال التغطية لما يفوق 50% من كامل الاراضي اللبنانية.كنا قد استندنا في ذلك على تقرير لهيئة الاتصالات وتمت معالجة هذا الموضوع من جديد في ضوء أمرين اولا: التقرير الذي ورد من لجنة الاتصالات لا يمكن اعتباره تقريرا دقيقا ويأخذ في الاعتبار المواصفات التقنية الدولية باعتبار انه لا تتوفر امام هيئة الاتصالات التقنيات اللازمة، لانه كنا قد استندنا الى هذا التقرير سابقا". أضاف: "والامر الثاني، جاء للمجلس الوطني رد من وزير الاعلام رمزي جريج يقول: انه يريد من المجلس حسم الامر اما بالموافقة او بعدمها، لأنه لا يستطيع ان يتقدم بجوابنا الى مجلس الوزراء، وبالتالي نعتبر اننا نطالب الحكومة بإجراء مسح للترددات الاذاعية يستوفي الشروط التقنيات المطلوبة دوليا لأنه في ضوء هذا المسح من الممكن للمجلس الوطني ان يأخذ الاجراءات اللازمة ازاء الاذاعات". وانتقل بعدها محفوظ الى تقييم الاداء الاعلامي خلال الحراك المدني، وسجل الملاحظات التالية: "1 - البث المباشر تم تخصيصه لتغطية وقائع التحركات الاحتجاجية الشعبية ومطالبها المشروعة التي جرت في وسط العاصمة واماكن اخرى متفرقة. وتبين نتيجة المتابعة ان المؤسسات التلفزيونية اللبنانية قامت بتغطية شاملة تعكس الاجواء العامة في البلاد ولاحقت الاحداث بصورة موضوعية في اخبارها وتغطياتها الحية. ولكن بالرغم من ذلك، برزت بعض المخالفات من جانب بعض المؤسسات وان بعض القنوات استخدمت الهواء السياسي لدعوة المواطنين الى المشاركة في التحركات وحدث فيها مشاركة في صناعة الحدث مما يتناقض مع كونها مبدئيا ووفقا للقانون تنقل الحدث ولا تصنعه. ولوحظ ان اطلاق شعارات متعددة خصوصا على بعض الشاشات تم تكرار ظهورها بصورة متوافرة ومنها "ثورة مستمرة"، "طلعت ريحتكم"، و"ما تضل متلن عالكرسي"، "نزال الساعة 6" و"كرة الثلج تكبر"، "لنعلي الصوت لنبقى في لبنان". هذه الامور كانت دعوات صريحة للمشاركة في التظاهرات، علما بأنه يمكن للاداء الاعلامي ان يصوب الحراك بالاتجاه الصحيح، وهذا هو المطلوب من المؤسسات الاعلامية المرئية وخصوصا انه كان يبدو في احيان كثيرة ان هناك شططا بالنسبة للحراك الذي ندعمه كمجلس وطني للاعلام، ونؤيده. والحراك يملك مشروعية باعتباره يعترض على الفساد، ومثل هذا الحراك هو عابر للطوائف ويؤكد على فكرة المواطنية، وهذا ما نحتاجه في لبنان ويدعو الطبقة السياسية الى معالجة ازماتها الداخلية وايجاد الحلول للناس وهذا الامر مطلوب بالنسبة للكهرباء والنفايات والمشاكل المزمنة التي يدفع ثمنها المواطن، وهذا الحراك في تقديري الشخصي يخدم البلد باعتباره يدعو الى الاصلاح وتصويب الاداء السياسي للطبقة السياسية". وتابع محفوظ: "ثالثا، كان هناك اطلاق نعوت وصفات على مؤسسات رسمية تنطوي على بعد تحريضي من نوع "نفايات سياسية"، بالتزامن مع ظهور صور للمجلس النيابي وغيرها من التوصيفات والتعابير السلبية بحق قوى الامن الداخلي وشرطة مجلس النواب. وفي تقديري، كان على الاعلام تجنب هذه الامور لأنه بذلك يعزز الممارسات السلبية التي تسيء للحراك. رابعا، التورط في بث اخبار غير دقيقة وشائعات تثير البلبلة خلال التظاهرة في الساحات كما ان تسمية بعض الرموز السياسية هو امر خاطىء يفترض بالمؤسسات المرئية والمسموعة ان تتجنبه ويمكن فهم هذا الامر عندما يحصل بشكل بث مباشر ولكن عندما يعاد البث المباشر يعتبر هذا مخالفا للقانون وخصوصا انه حصل اجتماع بين رؤساء مجالس الادارات في المؤسسات الاعلامية المرئية وبين وزير الاعلام رمزي جريج وبين المجلس الوطني، تم التوافق في هذا الاجتماع على ان يعطي رؤساء مجالس الادارة التوجيهات اللازمة للصحافيين وتجنب ما يضر بالمصلحة العامة وما يؤدي الى التوتير الطائفي. ولكن للاسف تكرر اعادة البث وخصوصا فيما يتناول رموزا اساسية ومثل هذه الحساسيات التي تعتمد على القدح والذم احيانا يضر بالحراك ويبعده عن وجهته الحقيقية". كما تطرق محفوظ الى موضوع صدور الحكم النهائي في قضية الزميلة كرمى خياط، فأمل من المحكمة الدولية "ان تعتبر كرمى خياط بريئة ذلك انها في المسائل الاساسية التي بنت عليها تقديراتها السابقة في الاتهام كانت المحكمة تعتبر ان ما قامت به "الجديد"، قد يؤدي الى تحقير المحكمة واعاقة سير العدالة والى تهديد حياة الشهود وقد تبين للمحكمة ان مثل هذه الامور لم تحصل ولم تتم". وقال: "ان كانت قناة الجديد بريئة فبالتالي اعادة البث على موقع الكتروني يخدم المحكمة الدولية باعتبار ان ما قامت به الجديد ادى الى وقف التسريبات الاعلامية ووقف تصريحات شهود الزور. ولذلك نتمنى على الدولة ان تستكمل هذا الامر بتبرئة كرمى خياط. وفي كل الاحوال نقف الى جانب كرمى خياط والى جانب الحريات الاعلامية ونرى انه على المحكمة الدولية ومن اجل صدقيتها، ان لا تتورط في حكم على كرمى خياط".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع