خليل حمدان من حاروف: لإنجاح عملية الحوار | أكد عضو هيئة الرئاسة في حركة "امل" الدكتور خليل حمدان ان "الحوار هو السبيل الوحيد لخلاص لبنان وان اي اتفاق ينتج عن الحوار ياخذنا الى مكان يمكن القول فيه ان عملية النهوض الوطني قد بدأت. وقال حمدان جاء خلال حفل تأبيني في بلدة حاروف، في حضور مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، امين عام الحزب العربي الاشتراكي علي حرقوص، المسؤول السياسي لحزب البعث العربي الاشتراكي في الجنوب فضل الله قانصو وممثلين عن حركة "امل" و"حزب الله" وحشد من اهالي البلدة وقرى الجوار: "ان الكوارث على هذه الامة حدث ولا حرج، من شق الصدور في سوريا الى قطع الاعناق الى استهداف الجيش العربي السوري واستهداف الشعب السوري الى حرب عالمية على سوريا كما ارادوا للعراق وكما ارادوا للمنطقة بكاملها. ففي هذا الظرف بالذات، تأتي اسرائيل لكي تنقض في فرصة سانحة وفي ليل مظلم بعيدا عن تبصر الامة العربية لأنها في غفلتها لكي تنقض على المسجد الاقصى ويقولون ان العدو الصهيوني يريد ان يقسم القدس مكانيا وزمانيا". أضاف: "نقول هذا لكي نتحدث عن الكبوة وعن الكارثة التي وقعنا بها لأن العرب تصدعوا وتشتتوا عندما غابت فلسطين على انها المكون الجمعي للعرب والمسلمين جميعا وبالتالي لم يعد هناك ما يجمعنا. كبرى القضايا والكوارث قد تجمعنا لكي نغيث هذه القضية فماذا عن التفاصيل الاخرى فقد عملوا على العصبيات والاثنيات والعرقيات والطائفية والمذهبية ليجعلوا هذه المناطق مشتعلة". وقال حمدان: "ان هذه الغفلة وهذا الموت السريري الذي يعيشه العرب في هذه الايام يحتم علينا الانتباه في لحظة حرجة لكي نقول ان الذي يجري في المنطقة العربية هو ليس حراكا من اجل الديموقراطية انما من اجل القضاء على الديموقراطية ومن اجل استهداف الجيوش التي تعد لقتال اسرائيل ومن اجل خلق مناطق متعددة متوترة لتكون اسرائيل فقط المستفيد الاول والاخير". اضاف: "نحن اصبحنا في مرحلة الداعشي وابناء النصرة عندما يشاهدون ان العدو الصهيوني يقصف في القنيطرة ويصيب الجيش العربي السوري يصرخون الله اكبر ويبتهلون لله ان اسرائيل استطاعت ان تنال من اهلنا في سوريا وفي غير سوريا. عندما يضرب الجيش المصري يصرخون الله اكبر. وعندما يقتلون الاطفال حتى يجهزون على عرس بكامله يصرخون الله اكبر، حتى باتت كلمة الله اكبر بالنسبة للغرب كلمة مشينة وليست كلمة عظيمة حتى وقعنا في ازمة مصطلح لكي لا يميز الناس بين الارهاب والجهاد وبين المقاومة وقتل الناس والابرياء لكي يكون كل من يشهر السلاح بوجه اسرائيل هو ارهابي وقتال للناس ولا يميزون بين من يدافع عن حقه وبين من يشن حربا ارهابية على المنطقة كلها تحت عنوان الحراك الارهابي التكفيري الذي يستهدف الحجر والبشر والتاريخ والجغرافيا وحتى يستهدفون الاطفال حتى لا يكونوا في الغد الواعد ضمانة". ودعا حمدان الى "الالتفات الى الواقع"، وقال: "نحن امام ازمة كبيرة في هذا البلد، تعدد طوائف ومذاهب وازمة حكم لا يستطيع احد ان يتنكر لها ولا يستطيع احد ان يقول للذين يجلسون في الساحات ويستنكرون انقطاع الماء والكهرباء ويرفضون اكوام النفايات التي باتت تعلو كأنها بنايات شاهقة فلا تستطيع ان تقول لهذا الحراك المدني الا انه على حق ولكن نقول بقدر ما هذا الحراك هو على حق نقول لهم احذروا من يحاول ان يستغل هذا الحراك المدني لمصالح سياسية اخرى ولتصفية حسابات سياسية اخرى". أضاف: "ان الصوت ينبغي ان يرتفع وان الغضب لدى الناس مبرر ولكن هناك من يحاول ان يستغل غضب الناس لامور خاصة لذا نأمل ان يكون هناك وعي حقيقي لما يجري ونقول ان الحوار هو الحل الواضح والبين من اجل معالجة الامور والمشاكل. هذا الحوار الذي دعا اليه دولة الرئيس نبيه بري ينبغي ان يكون حوارا داخل المؤسسات وتحت قبة البرلمان وان لا يكون هذا الحوار في الشارع. لذلك، من يرغب ان لا تنفلت الامور وتتدحرج كرة الثلج، عليه انجاح عملية الحوار في الداخل لأن اي حل ما لم يتم التوافق عليه هو حل سيلقى في النهاية الفشل المحتوم، وافضل حل في لبنان لا يلقى موافقة جميع أفرقاء الحوار فهو حل لا يؤدي الى نتيجة وبالتالي اسوأ حل يتم الاتفاق عليه يمكن ان يخرجنا من هذه الازمة الى مكان نستطيع ان نقول فيه ان عملية النهوض الوطني قد بدأت ونحن نحذر من طرح ازمة الحكومة وازمة الحكم وازمة النظام على حد سواء فالمسألة ليس فيها الكثير من الخيارات وليس لدينا متسع عملاني على ارض الواقع لكي نعالج ازمة الحكم وازمة الحكومة والنظام وكافة الازمات في وقت واحد فهذا يحتاج الى جدول زمني وسلم اولويات كما طرحها دولة الرئيس نبيه بري في الذكرى السابعة والثلاثين لإخفاء الامام الصدر في مدينة النبطية". وختم حمدان: "رأفة بلبنان يجب التمسك بنهج الحوار ومن اجل اطفالنا يجب التمسك بهذا النهج ونحن نقول يجب ان نضرب على ايدي الفاسدين جميعا لأي طائفة انتموا ولأي مذهب انتموا وبالتالي هذا الشعب اللبناني الذي عانى من همجية اسرائيل ومن عدوانيتها ومن الظروف الصعبة والقاسية التي احاطت بنا جميعا، هذا الشعب يستحق التفاتة حقيقية والى عمل دؤوب ومستمر للخروج من هذه الازمة. وهذا هو المنهج الحقيقي الذي رسمه الامام المغيب السيد موسى الصدر".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع