وقفة تضامنية مع أهالي العسكريين المخطوفين في رياض الصلح يعقوب: نرفض. | نفذ حزب التواصل الاجتماعي وجمعية "صرخة وطن"، عصر اليوم، وقفة تضامنية مع أهالي العسكريين المخطوفين في ساحة رياض الصلح، حضرها النائب السابق حسن يعقوب، الأب عبدو رعد واهالي العسكريين وحشد من المتضامنين. بعد النشيد الوطني وكلمة باسم حزب التواصل الاجتماعي تلاها غانم زين الدين، ألقى رئيس جمعية "صرخة وطن" جهاد ذبيان كلمة قال فيها: "في زحمة الساحات وعجقة اللافتات وكثرة المطالب المحقة لن نرضى ان نجعل من كل ذلك تمييعا وتسويفا لملف العسكريين المخطوفين. يا اصحاب النفوذ، ماذا نقول لابنائنا العسكريين، في أي جرود كانوا او لأي حدود عبروا، أنقول لهم احوالكم مثل أحوالنا وأسركم وضيمكم نفسه لسان حالنا. يا أصحاب النفوذ، لم نعد نعلم اين اصبحت المفاوضات، واين عرقلت الجولات، من تقاعس، ومن رفض المساعدة بطي هذا الملف بخواتيمه المرجوة". ودعا إلى "إطلاق الحملات على ابواب السفارات والضغط بالاعتصامات والاعلان عن يوم وطني تضامنا مع العسكريين وأهاليهم". تحدث الشيخ حمزة حمص باسم أهالي العسكريين فقال: "إن جهودنا باءت بالفشل، ذلك لأن البعض في حكومتنا منشغل في حسابات وطموحات شخصية لدرجة أن قضية في حجم الوطن كهذه، أصبحت على هامش جدول أعماله، ولكن فليطمئنوا، إذ أن موقفهم في الأساس لم ولن يغير شيئا. وإن المشكلة هي عند البعض الآخر، الذي يصر على تحميل هذا الملف أوزار الدنيا كلها، وعلى ربطه بأزمات المنطقة بأسرها. وهنا، نسأل: لا يستحق أبناؤنا أن تتم مقايضتهم، إسوة بغيرهم ممن يتم أسرهم على الجبهات هناك؟". وألقى الاب رعد كلمة قال فيها: "نقف اليوم متضامنين مع أبنائنا وأحبائنا العسكريين المختطفين ومع ذويهم المتألمين. إننا آسفين كيف أصبحت قضيتهم طي النسيان، لقد أتينا طالبين تحويل هذه القضية إلى مسألة رأي عام محلية ودولية، بعد أن فشلت الحكومة لتاريخه في تحقيق أي نتيجة. أتينا كي لا ننسى، فإذا كان شعب ينسى شهداءه لا مستقبل له، فكيف بشعب ينسى أسراه ومخطوفيه ظلما وعدوانا. ولا يسعنا في هذه الوقفة إلا أن نؤكد أن السلطة هي لخدمة الناس، وليس لقهرهم، فمقياس نجاحكم أيها الحكام هو رضى الناس، وليس بأحد راض عن إهمال قضية المخطوفين وعدم طرح حلول عملية".   وألقى يعقوب كلمة قال فيها: "إن القضية ليست قضية خطف عسكريين، بل هي قضية خطف سياسي، ونخشى أن تصبح هذه القضية مثل قضية تغييب الامام موسى الصدر ورفاقه". وإذ رفض تسييس الجيش، قال: "لا نعرف كيف بدأت معركة نهر البارد وكيف انتهت، ولا نعرف كيف بدأت معركة عرسال وكيف انتهت، فكيف يخطف عسكريون بعد انتهاء المعركة؟ إن إدخال الجيش في زواريب سياسية يوصلنا الى المجهول وهو اذلال للشعب اللبناني". وتخوف من "أن تتحول قضية العسكريين المخطوفين الى قضية منابر"، داعيا الخاطفين الى "الافراج عن العسكريين بسرعة"، رافضا "أن تصير هذه القضية ورقة للمساومة"، داعيا الجيش إلى "التحرر من السياسيين، وأن يقوم بعمله لأنه لا يحتاج إلى قرار من احد". وتخلل الوقفة اشكال بين اهالي العسكريين وأحد المشاركين على خلفية وصفه الخاطفين بالارهابيين، رافضين التهجم على احد خوفا على سلامة ابنائهم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع