بري إستقبل سفراء سوريا والاتحاد الاوروبي وتركيا وتلقى برقيتي تهنئة. | إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة، السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي وعرض معه للتطورات الراهنة. وقال السفير السوري بعد اللقاء: "لقاء دولة الرئيس للمعايدة اولا بالاضحى المبارك، وكانت جولة أفق بعد الذي حدث ويحدث في الجمعية العامة للامم المتحدة والمواقف الروسية والاميركية والاستدارات الاوروبية". وأضاف: "ما يجري في المنطقة، والذي قرأ فيه دولة الرئيس بأنه إستثمار لصمود كبير جسدته سوريا جيشا وشعبا وقيادة، والذي عبر عنه في هذا الحراك الدولي الذي كان لروسيا دور محوري فيه، ويستشرف هذا الدور مستقبلا فيه مصلحة للانسانية جميعا في مواجهة الارهاب وكل الذين دعموا ومولوا وسلحوا وما زالوا يكابرون في رعاية هذا الارهاب صاروا يستشعرون ارتدادات هذا الخطر عليهم، وبالتالي كان هذا التوافق الدولي الذي بعضه واضح وصريح وبعضه لا يزال يأخذ مواقف تحمل عناوين متعددة ولكن بغاية واحدة هي مواجهة الارهاب". وتابع: "لقد إستشعر الجميع إرتدادات هذا الارهاب ومخاطره عليهم وتقدير الذي يعلن هذا الموقف أو الذي يقوله مداورة بأن سوريا وجيشها ورئيسها والصمود المذهل للشعب السوري الذي إحتضن هذا الجيش وهذه المقاومة تنوب عن البشرية جميعا في مواجهة الارهاب، هذه القراءة لدولته بأن المستقبل صارت فيه ملامح الامان أكبر وملامح الانتصار على هذا الارهاب الخطير على الكون كله صار في مرتبة اليقين لا سيما بعد الاتفاق النووي صارت السكة أوضح بإتجاه مستقبل آمن لهذه المنطقة". وأردف علي "طبعا تحدث دولته عن لبنان وعن المخارج التي يجري البحث عنها وعن الحوار والحرص على الوصول الى قانون إنتخابي عادل يعتمد النسبية، وعن الخروج من الدوامة التي يعاني منها هذا البلد العزيز". وعند سؤاله هل ناقشتم مع دولة الرئيس التصريحات الاخيرة التي كنا نسمعها في الاسابيع والايام الماضية حول عدم التمسك بالرئيس الاسد؟ أجاب: كل هذا الذي قلته هو رد على هذه المواقف التي تعبر عن إرتباك مطلقيها، لأن ما يقوم به الرئيس بوتين، وما تحدث به الرئيس روحاني وكذلك الرئيس الصيني وما تتحدث به قوى فاعلة في فرنسا وبريطانيا والمسؤولة الاولى في المانيا، وما يتحدث به الجميع الان من نواب وسياسيين وكتاب استراتيجيين، وما يقر به الجميع من خطأ السياسات الخارجية لهذه الدول تجاه أوطانهم والمصلحة الانسانية، وبالتالي فأن هذا الكلام هو تعبير عن إرتباك وفشل وإحباط أكثر منه تعبير عن مواقف حقيقية". وعن موضوع مواقف دول خليجية أجاب: "الذي حدث ويحدث كشف الطوابق كلها لذلك فأن هذه الدول تعرت وإنكشفت مواقفها وإرتكاباتها ليس بحق سوريا فقط بل بحق شعوبها، ما يجري في هذه الدول وفي تركيا هو إرتباك، ونحن نرجو العافية لهذه المنطقة ولشعوب هذه الدول لأننا حريصون على هذه الشعوب. وإذ كان قادة هذه الدول هم أعداء شعوبهم فنحن حريصون على هذه الشعوب لكي تبرأ منهم ومن السياسات التي أذت سوريا وشعبها وهجرت ودمرت حضارات في العراق وفي سوريا وهي تصيب مصر بالأذى الكبير أيضا، كما أنها أخرت الحلول للقضية الفلسطينية العادلة وزورت الحقائق، ولكن رغم كل هذه الخسائر والدمار نحن على سكة الخلاص والعافية بفضل صمود سوريا وبفضل المقاومة في لبنان وإنتصارها في العام 2006. فلولا كل هذه الانتصارات وكل هذه المواقف التي جسدتها روسيا والصين في أقدام السيادة الدولية والشرعية لما كان العالم الان ينعم بأنه وصل الى سكة الخلاص من إرهاب يتهدد الكون بأكمله. لذلك هذا العيد فيه بركة وخير لأن فيه علامات وبشائر الوصول الى مستقبل فيه أمان للبشرية بأذن الله". وعند سؤاله عن النازحين السوريين الذين يموتون غرقا قال: "هذه نتائج السياسات الحمقاء التي قادتها حكومات أردوغان والخليج التي مولت هذه الارهاب وبكل أسف برعاية أوروبية وأميركية، إن مصلحة الكون أن يشخص الامور تشخيصا صحيحا ويسمى من مول هذا الارهاب ومن فتح الحدود له وعطل تنفيذ القرارات الدولية خصوصا 2170 و 2178، كل هذه الامور لو طبقت تطبيقا أمينا، لو كانت السياسة التي يتحدث فيها بالدفاع عن حقوق الانسان والغيرة على هؤلاء اللاجئين، لو كان هولاند وكاميرون والرئيس أوباما وكل هؤلاء لو كانوا أمناء على حقوق الانسان وعلى الشعارات التي يرفعونها لما كان حصل كل هذا الامر، ولما كانت هذه المآسي لتحدث لا للعراقيين ولا للسوريين ولا للفلسطينيين ولا ايضا لشعوبهم لأن هذه المآسي يتشارك فيها الان كل العالم وارتداداتها على كل العالم. أما العدل والمعايير الواحدة لكل البشرية وإما ظلم سيتقاسم الجميع إرتداداته، العدل أساسي والمعايير الموحدة هي أساس واحترام الشرعية الدولية أساس، لا التلاعب عليها او التلطي وراء عناوين كاذبة لخداع الرأي العام". سفيرة الاتحاد الاوروبي   وإستقبل بري أيضا سفيرة الاتحاد الاوروبي الجديدة في لبنان كرستينا لاسن بحضور المستشار الاعلامي علي حمدان، وكانت مناسبة لعرض التطورات الراهنة. السفير التركي   كما إستقبل أيضا السفير التركي الجديد في لبنان تشاتاي أرجيياس في حضور حمدان وعرض معه للاوضاع الراهنة، كما نقل لدولته رسالة تهنئة بعيد الاضحى من رئيس مجلس الامة التركي عصمت يلماز". برقية من اوباما من جهة أخرى تلقى الرئيس بري رسالة من الرئيس الاميركي باراك أوباما مهنئا بعيد الاضحى المبارك، ومشيدا بهذا العيد ومناسك الحج التي يشارك فيه الاف المواطنين الاميركيين، وقال في البرقية: "يشكل عيد الاضحى، الى جانب كونه مناسبة إحتفالية سعيدة، موسما للاحسان والصلاة والتأمل، ولقد تأثرت بملايين المسلمين في الولايات المتحدة الاميركية وأرجاء العالم الذين يحيون ذكرى إستعداد النبي ابراهيم للتضحية بإبنه من خلال تقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين". وأضاف: "تتجلى هذه المعاناة في أي مكان في العالم أكثر مما تبدو واضحة مع الفارين من النزاعات الدائرة في بورما ونيجيريا والعراق وسوريا، حيث يواجه رجال ونساء وأطفال أبرياء وحشية وحرمانا لا يعقلان، وفي ظل الاوضاع الراهنة يجب أن نوجه التحية للدول التي بذلت كل الجهود من أجل جيرانها". وختم أوباما: "يعبر هذه التضامن عن الجذور والقيم المشتركة بين الناس من كافة الاديان، كما أنه يمثل الصورة الحقيقية لمجتمع عالمي، يقدر التعاطف والتنوع والتعاون". برقية من كيري كما تلقى بري برقية تهنئة بالعيد من وزير الخارجية الاميركية جون كيري.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع