ريفي في افتتاح قصر عدل جبيل: دولة بلا رأس دولة ضعيفة لا أمل فيها | دشن وزير العدل اللواء أشرف ريفي مبنى القصر العدل الجديد في جبيل خلال احتفال دعت اليه وزارة العدل ونقابة المحامين في بيروت و"بنك بيبلوس"، في حضور الرئيس ميشال سليمان، وزيرة شؤون المهجرين أليس شبطيني، النائبين نعمة الله أبي نصر وعباس هاشم، الوزير السابق ناظم الخوري، نقيب المحامين في بيروت جورج جريج واعضاء مجلس النقابة، محافظ الشمال رمزي نهرا، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، قائمقام جبيل نجوى سويدان فرح، النقيبين السابقين عصام خوري وانطوان اقليموس، رئيس مجموعة "بنك بيبلوس" الدكتور فرنسوا باسيل، عقيلة الوزير ريفي سليمة ريفي، رؤساء بلديات: جبيل زياد الحواط، بلاط بولس القصيفي وبجة رستم صعيبي، رئيس رابطة مخاتير قضاء جبيل وديع أبي غصن ومخاتير المدينة، رئيس تجمع صناعيي قضاء جبيل جورج خيرالله، الامين العام الأسبق لحزب الكتلة الوطنية المحامي جان حواط، رئيس أنطش جبيل الأب جان بول الحاج، قائد الدرك السابق العميد المتقاعد الياس سعادة، آمر سرية جونية في القوى الامن الداخلي المقدم جوني داغر، آمر فصيلة جبيل النقيب كارلوس الحماتي، رئيس جمعية "آنج" الاجتماعية المحامي اسكندر جبران، رئيس امتياز كهرباء جبيل ايلي باسيل وقضاة محكمة جبيل ومحامي القضاء وحشد من الفاعليات والمدعوين. بعد النشيد الوطني وكلمة عريف الاحتفال المحامي أمين القدوم، ألقى الحواط كلمة وصف فيها هذا التدشين ب"الخطوة الأولى على طريق تحقيق اللامركزية الادارية"، وقال: "لو تحققت منذ زمن لوفرنا على لبنان الكثير من المشاكل التي نعيشها اليوم". وشكر الرئيس سليمان على "كل ما قدمه إلى بلاد جبيل من مشاريع انمائية"، مشيدا ب"الدور الذي قام ويقوم به الوزير ريفي منذ ان كان مديرا عاما لقوى الامن الداخلي حتى اليوم". كما شكر "الدكتور فرنسوا باسيل على تعاونه وتجاوبه في تأمين هذا المبنى وتجهيزه ليكون لائقا للقضاة والمحامين والمحكومين"، وقال: "من هنا، أعد أبناء جبيل من كل الانتماءات والطوائف بأننا سنبقى متضامنين من أجل انماء مدينتنا واعطاء صورة حضارية للعالم، رغم كل الظروف الصعبة التي نعيشها في هذه الايام والوضع الحكومي المزري والشلل في الوزارات ومجلس النواب وتعطيل رأس الدولة في غياب رئيس الجمهورية. فقد حان الاوان للعودة الى ضميرنا ووطنينا من اجل نتاج نخبة سياسية جديدة قادرة على الوصول بالبلد الى شاطئ الامان". وختم: "ما دام في لبنان طاقات قادرة على تحسين الاوضاع بشفافية وإخلاص، لا خوف على لبنان، وستكون جبيل في عام 2016 عاصمة السياحة العربية، ونؤكد للاشقاء العرب ان ما زال في لبنان رجال اوفياء قادرين على نقل الصورة الحقيقية عن لبنان الدولة والمؤسسات والكرامة والحرية والسيادة والاستقلال". ثم القى رئيس مجموعة بنك بيبلوس كلمة اعتبر فيها ان "مبادرة بنك بيبلوس في تأمين هذا المقر لقصر العدل في قضاء جبيل تندرج في تأمين البنية المادية الضرورية للجسم القضائي لتمكينه من القيام بمهامه بإنتظام وفعالية". وقال: "إن بنك بيبلوس لم يكن يوما مؤسسة مصرفية فحسب ، بل مؤسسة وطنية ملتزمة. همها ليس فقط تأمين الربح المشروع وصون مصالح المستثمرين والمساهمين في هذه المجموعة المالية والتأمينية، إنما أيضا تأمين فرص العمل اللائق والعيش الكريم لأكبر عدد ممكن من اللبنانيين، لا سيما الشباب من ذوي الكفايات العلميةالساعين الى مستقبل مهني واعد، والإسهام بفعالية في توطيد دعائم الدولة اللبنانية العادلة، القادرة والمتطورة، وفي توفير مقومات النمو الإقتصادي المستدام والمتوازن". اضاف: "الرأسمالية كما نفهمها ونمارسها وندعو إليها، هي الرأسمالية المؤنسنة والملتزمة، أي التي تستغل إمكاناتها في خدمة الإنسان وحاجاته وتطلعاته، وفي خدمة الوطن ورفاهية شعبه، إنها رأسمالية تسعى الى الربحية المشروعة والمعقولة، ولا تتغاضى عن واجبها تجاه المجتمع الذي يحتضنها والبيئة التي تعمل فيها. وهي رأسمالية تدرك أن الدولة وحدها عاجزة عن تأمين جميع متطلبات الناس، خصوصا في ظل التكاليف المتزايدة للحياةالمعاصرة، ما يفرض على القطاع الخاص الناجح والمقتدر أن يمد يد العون حيث ينبغي، وحيث يستطيع. غير أن هذا التعاضد وهذا التكافل بين القطاعين العام والخاص لا يستقيمان ولا يتعززان إلا إذا كانت الدولة دولة راعية لجميع أبنائها، بدون أي تمييز أو استنساب، دولة حق وقانون، دولة عدالة وشفافية، دولة مساءلة ومحاسبة، دولة حزم ومسؤولية". وتابع: "إن مبادرتنا هذه هي تجسيد عملي وواقعي لدعواتنا الصارخة والمتكررة الى المزيد من تحصين الجسم القضائي وتعزيز استقلاليته والى ملء الشواغر في سلك القضاء والإسراع في بت ألوف الدعاوى العالقة في المحاكم والى تكبير مساهمة القضاة والمحامين في تحديث مجموعة واسعة من النصوص التشريعية والتنظيمية التي تتناول شؤونا عامة بالغة الأهمية بالنسبة الى المؤسسات والأفراد، خصوصا في قطاع المال والأعمال، الذي يشهد تحولات متسارعة ومتزايدة، مع تنامي دور تكنولوجيا المعلومات وتقنيات العمل المعقدة في المصارف وأسواق المال وآليات التجارة الدولية، ومع الحرص المتعاظم على مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وسائر الجرائم الماليةالمنظمة". واردف: "لا يغيب عن بالنا أننا ما زلنا نعيش للأسف في ظل "إدارة الأزمة الوطنية" من غير أن ننتقل بعد الى مرحلة "حكم الدولة". لكن إدارة الأزمة سلميا، وإن كانت دون طموحاتنا بكثير، تبقى بديلا أفضل وأقل كلفة بكثير من المغامرات العنفية العبثية والمدمرة، التي نأمل أن يبقى وطننا الحبيب بمنأى عنها ضمن ظروف إقليمية بالغةالدقة والخطورة، في انتظار أن تتاح لأجيالنا القادمة فرصة الإرتقاء بلبنان الى مستوى "الوطن" ومصاف "الدولة" بكل ما لهذين المفهومين من معنى". وقال: "الأهم الآن هو عدم القبول بأن تتحول "إدارة الأزمة" من حالة الإستثناء الى ما يشبه القاعدة. وهنا تأتي أهمية التزام مختلف القوى السياسية اللبنانية بتأمين انتخاب رئيس جديد للجمهورية في أقرب وقت، كي يعكف العهد الجديد على استكمال مسار الحوار الوطني، عبر تنفيذ مقررات هيئة الحوار السابقة والتفاهم بخاصة حول استراتيجية لبنان الدفاعية، تمهيدا لعودة البلاد الى عافيتها المنشودة واستقرارها السياسي والأمني كشرط لازم للنهوض الإقتصادي والنمو المستدام. لقد سجلنا للأسف رقما قياسيا في تفويت الفرص السانحة، ما كلفنا انحسارا في معدلات النمو، وارتفاعا في معدلات البطالة وهجرة الشباب المتعلم، وتفاقما في العجز العام ومديونية الدولة، وتراجعا في أداء مختلف القطاعات الإنتاجية والخدماتية وفي حجم الإستثمارات وتدفقات رؤوس الأموال الوافدة". وامل أن "تسهم مبادرة بنك بيبلوس المتواضعة هذه في الجهود الخيرة التي يبذلها المخلصون وأصحاب الأيادي البيضاء، في سبيل إعادة بناء هيبة الدولة وفرض سلطة القانون وتفعيل عمل السلطات القضائية وتحديث أداء الإدارة العامة". وختم: "سنواصل في مجموعة بنك بيبلوس تأدية دورنا الوطني كأحد أهم الممولين للاقتصاد اللبناني، وسنستمر في سعينا مع الهيئات الفاعلة في الوطن إلى إصلاحات بنيوية تعزز مناعة الهيكل الإقتصادي، وتقلص الاختلالات في المالية العامة، وتحمي الاستقرار النقدي والمالي، وتساهم في مكافحة الفساد والهدر، وتؤسس لشراكة متينة بين القطاعين العام والخاص من شأنها تأمين محفزات النمو الاقتصادي المتوازن والمستدام". ثم القى النقيب جريج كلمة قال فيها: "كان هاجسي أن يحظى القضاء، ويحظى المحامون، ويحظى المتقاضون، وأن تنعم العدالة، ليس بترف أو دلع أو رفاهية، بل بالحد الادنى من مقومات العمل الكريم. وقد نزل طلبي بردا وسلاما على الدكتور فرنسوا باسيل الذي استمهل أربعا وعشرين ساعة، لا ليفكر أو يقرر، فجبيل فى قلبه وعقله. وقبل انقضاء الأجل كان الاتصال. قال لي: معك حق، عدلية جبيل لا تليق بالمدينة، مدينة الحرف في التاريخ، ومدينة المستقبل التي انتخبتها الامم المتحدة أفضل مدينة سياحية للعام 2013. سأضع مبنى بنك بيبلوس بالتصرف". أضاف: "انتهى كلام الدكتور فرنسوا باسيل ليبدأ العمل. شكلنا خلية أزمة للمتابعة: وزير العدل، والرئيس الاول، ورئيس المجلس البلدي، وأكون ظالما ان استثنيت هذا القاضي الكبير الذي تعب وجد وجهد وكد: الرئيس هنري خوري. وأسفر الحراك عن إطلاق المشروع خلال مؤتمر صحافي في بيت المحامي في 19 أيلول 2014". وتابع: "رغم كل عناصر الازمة في السياسة والامن والاقتصاد، كان لجبيل هذا المقر الذي منه سنفتتح السنة القضائية الجديدة متحدين المؤشرات المحبطة وكل الاشارات المتوترة. وأعلن بالمناسبة للزملاء المحامين أن الطابق الخامس من هذا المبنى خصص لنقابة المحامين بكل دوائرها وخدماتها، وسيصار الى افتتاحه رسميا يوم الخميس في 5 تشرين الثاني المقبل. وهذا المبنى يعيد بعض كرامة لا تكتمل الا باستقلالية تامة للقضاء، القضاء سلطة، لا شبهة سلطة، ولا شبيه سلطة، والرجلان، الوزير والرئيس الاول، يملكان كل القدرات للحفاظ على استقلاليته". وحيا ريفي على "الكتاب الذي وجهه الى وزير المال بتخصيص باب مستقل لمحكمة التمييز في الموازنة العامة سندا للمادة 26 من قانون القضاء العدلي، وهذا اجراء من شأنه تفعيل استقلال محكمة التمييز وبلوغ سلطة قضائية مستقلة، كما جاء في كتاب وزير العدل تاريخ 25 آب 2015". وقال: "نعم نحن والقضاء في معترك واحد، وحبذا لو تكون العلاقة سوية بين كل ادارات الدولة، علاقة تسودها المسؤولية والتصميم على النهوض بالسلطة الثالثة الى أعلى المراتب". وأعلن عن "توقيع بروتوكول تعاون بعد غد الخميس بين معهد الدروس القضائية ومعهد المحاماة". وتوجه الى سليمان بالقول: "تركت الرئاسة بالدستور، ودخلت الوطن بالضمير، ساعيا مع الساعين للانقاذ بوقف الشغور وانتخاب رئيس للجمهورية. استرجع بعض ما قلته لمجلس النقابة خلال تشرفنا بزيارة قصر بعبدا. قلتم: ان الجمهورية لم تبدأ معك ولن تنتهي معك. دعوتم الى تطبيق الطائف كاملا قبل الدعوة الى تعديل الدستور. قلت للقضاة: لا تخبرونني ما هي أحكامكم، وبماذا تقضي، احكموا بالقانون وباسم الشعب اللبناني". أضاف: "أنت من قماشة الرؤساء الكبار، هؤلاء الرؤساء الذين أعرفهم جيدا لا يتقاعدون في الوطن، يبقون واقفين لا يرزحون بالاحمال مهما كانت مرهقة، ولا ينكسرون بالرياح مهما كانت عاتية. ان هذا المشهد يدفعني الى استخلاص ما يلي: أولا: كم نحتاج في الوطن لقيادات ومؤسسات تحترم المهل، وتحترم الكلمة، وتحترم الوعد. فرنسوا باسيل جاءت أخلاقياته وأدبياته لتفصح عن قامة ورقي، وتفضح قصورا في الوطن والدولة. هو نفذ موجبا عن سواه، وهم نسفوا واجبا دستوريا وموجبا وطنيا، فأفرغوا في مكان ومددوا مرتين في مكان، وفي المكانين كان يجب الانتخاب لانقاذ الديمقراطية وصون النظام ومبدأ تداول السلطة. ان نقيب المحامين، ان نقابة المحامين، ان كل حراك نظيف وحر في البلاد لن يسكت عن هذا السلوك. هذه مصادرة واحتلال ارادة وتأميم سيادة، هذه هرطقة وغطرسة. ثانيا: ان نقابة المحامين ستبقى البيئة الحاضنة لكل الهيئات الملتزمة بلبنان، ولكل الثقافات المؤمنة بالكيان، ولكل العقول التي تفكر ولا تعطي فرصة لأن يفكر أحد عنها، أو يمون عليها، أو يملي عليها. ان نقابة المحامين التي ستحتفل بمئويتها الاولى في العام 2019 ، ستبقى شاهدا على الديمقراطية وتداول السلطة، ستبقى الولد المزعج الى أن يعود الكمال والاكتمال الى الدولة بكل أركانها، رئيسا منتخبا في قصر بعبدا، ومجلسا منتخبا في ساحة النجمة، وسلطة مكتملة في السراي، ودولة خالية من فساد جمهوريات الموز". وختم: "لبنان المفطور على الحرية لا يمكن أن يعيش في قفص القمع، ولا في مربعات الجهل. الديمقراطية راجعة، الديمقراطية باقية". وفي الختام القى ريفي كلمة قال فيها: "في أحلك الظروف التي مر بها الوطن، وفي أصعب المحطات التي توقف عندها زمن التطوير والتحديث، وبات التطلع الى المستقبل ولو على سبيل التأمل فقط، أمرا غير مقدور عليه، بقيت جبيل عنوانا لتحدي الصعاب ورمزا لنهضة على كل صعيد، فرسمت صورة لبنان الحلم، لبنان الحضارة، حيث يمتزج الإرث التاريخي العريق بكل بصماته التي لم تتمكن ذيول الحرب من محوها، مع نفوس أهل جبيل المحبة للحياة والمليئة بالأمل بمستقبل أفضل، لبنان العيش المشترك، حيث تجسد عدالة الإسلام الحاضر في جبيل بشرا وحجرا مع تسامح المسيحية، قاعدة ومعادلة تصلح لتطبق في كل زمان ومكان وعلى كل شبر من أرض لبنان". اضاف: "نعم أيها الأخوة، جبيل تصلح لأن تكون نموذجا للعيش المشترك وأكاد أقول أنها أقرب ما تكون للمدينة الفاضلة، ولأنها كذلك نلتقي اليوم لنفتتح صرحا للعدالة فيها يليق في بنيانه بإسمها ويلبي طموحات أبناء هذه المنطقة المؤمنة بمؤسسات الدولة والحريصة على أن تكون الكلمة الفصل في أروقتها للقضاء وحده، لا لغيره. هذه المنطقة وعنيت بذلك جبيل ومحيطها، لم تبخل على الوطن بخيرة من رجال الدولة على رأسهم فخامة الرئيس ميشال سليمان الذي خدم الوطن قائدا للجيش فحماه بوحدته، ورئيسا للجمهورية فصانها بإعلان بعبدا التاريخي الذي كرس مبدأ أزلية الدولة وزوال الدويلة". وتابع: "منذ أن توليت مهامي كوزير للعدل وأنا أعمل جاهدا بالتعاون مع مجلس القضاء الأعلى لكي نرتقي بالقضاء اللبناني كمؤسسة الى المستوى الذي يليق بقضاة لبنان وأبنائه، فأطلقنا ورشة على كل صعيد، ومن جملة ما عملنا عليه هو توحيد الهوية المعمارية لقصور العدل ووضعنا تصورا لقصر عدل نموذجي بعد أن شكلنا لجنة من قضاة ومهندسين متخصصين لوضع الخرائط المطلوبة، وهذا النموذج يعكس في تصميمه هيبة القضاء ويليق في تقسيمه والإنسياب في داخله بعمل القضاة والعدالة بما يحفظ كرامة المتقاضين والإنسان". واعتبر ان "نهضة هذا الوطن لا تقوم إلا بالشراكة بين القطاعين العام والخاص وهذا الأخير، وعندما يثق بمن يتعامل معه، لا يتأخرعن مساندة الدولة ومؤسساتها في الحفاظ على إستمرارية عمل المؤسسات وتطوير أدائها، وها نحن اليوم نشهد نموذجا حيا لهذا التعاون البناء ولهذه الثقة، ونحن اليوم نتسلم هبة مقدمة من بنك بيبلوس بشخص الصديق العزيز الرئيس السابق لجمعية المصارف اللبنانية الدكتور فرنسوا باسيل، الذي تخطت إنجازاته القطاع المصرفي، لتصبح على مستوى الوطن، فله منا فائق الشكر والتقدير". واردف: "كما أن العدالة لا تستقيم ما لم يعزز التعاون بين جناحيها، وعنيت بذلك القضاء ونقابتي المحامين في بيروت وطرابلس، اللتين تستحقان منا كل تقدير وأخص بالذكر النقيب جورج جريج وأعضاء مجلس النقابة اللذين لم يوفروا جهدا أو دعمالمساندة القضاء في إرساء منظومة عدالة متقدمة في لبنان. وأتوجه بالشكر أيضا الى رئيس بلدية جبيل زياد حواط وأعضاء المجلس البلدي على عملهم الدؤوب وعلى ما قدموه لجبيل ولهذا الصرح القضائي بالتحديد، فقد أعادوا لبنان الى خارطة العالمية بحفاظهم على تراث هذه المدينة وإظهار معالم الحضارة فيها، وما أكثرها. ولا يغيب عني أن أشكر الرئيس هنري خوري والمحامي فادي بركات على الجهود الإستثنائية التي بذلوها في إتمام هذا الإنجاز القضائي". وقال: "مع كل خطوة نحو بناء المؤسسات نسير في الطريق الصحيح لبناء الدولة القوية. ولأننا نؤمن جميعا أن دولة بلا رأس يديرها ويحفظ التوازن فيها، هي دولة ضعيفة لا أمل فيها، فإننا نجدد الدعوة الى مجلس النواب لانتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد، وهكذا نكون قد أعدنا قطار التنمية الى مساره الصحيح، وأحبطنا مخططات البعض لتعميم الفراغ بما يخدم الدويلة فقط". وتوجه الى القضاة في لبنان قائلا: "انتم الضمانة والأمل، فكونوا على قدر المسؤولية التي أولاكم إياها الشعب اللبناني، لا تترددوا في إحقاق الحق وصون العدالة، نتفهم التحديات التي تواجهكم كل يوم ونعلم جيدا حجم الأعباء الملقاة على عاتقكم، لكنكم كما عرفناكم جميعا أهل للثقة ومصدر للطمأنينة، نضع بين أيديكم اليوم ساحة من ساحات الحرية في هذا الوطن، فاملؤها بصدى أحكام تنطق بالحق وتحفظ كرامات الناس وأموالهم من أي إعتداء". كما توجه الى اللبنانيين بالقول: "كفانا رهانات خاسرة على مشاريع من هنا أو هناك، الرهان لا يكون إلا على الوطن ولأجله فقط، رهاننا دائما على القوى الشرعية التي تعمل تحت كنف الدولة ولمصلحتها، رهاننا على الجيش اللبناني والقوى الأمنية الشرعية، رهاننا على القضاء العادل الذي يحكم بلغة القانون والحق بعيدا منطق الإستقواء، قضاء يحاسب الفاسدين ويضع المفسدين وراء القضبان كي ينعم شعبنا بالحد الادنى من حقوق المواطنة. وفقنا الله وإياكم في مسيرة بناء الدولة،عشتم، عاشت جبيل، عاش القضاء اللبناني شامخا كشموح الأرز، عاش لبنان، وطنا للعدالة والإنسان". وفي الختام، قص سليمان وريفي وباسيل وجريج والحواط شريط الافتتاح، وجال الجميع في ارجاء المبنى.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع