افتتاحية صحيفة "الشرق" ليوم الاربعاء في 30 ايلول 2015 | الشرق : اعتراضات تواجه "تسوية الترقيات" العسكرية و"المستقبل" يرحب "بأي تسوية تعيد عمل المؤسسات" كتبت صحيفة "الشرق" تقول : يدخل لبنان اليوم، يومه الثالث والتسعين بعد الاربعماية من دون رئيس للجمهورية.. وجلسة مجلس النواب التي تحمل الرقم 29، لانتخاب رئيس، ستمر اليوم كسابقاتها ولا جديد.. حيث لن يكتمل عقد النصاب والمقاطعون سيستمرون في مقاطعتهم، كما حصل في الجلسات السابقة وسيرفع الرئيس نبيه بري الجلسة الى موعد لاحق.. وبانتظار عودة رئيس الحكومة تمام سلام من نيويورك اليوم، حيث مثّل لبنان في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإن شيئاً لم يتبلور نهائياً بعد لعقد جلسة لمجلس الوزراء، والتي يتوقع البعض ان تكون السبت، او مطلع الاسبوع المقبل، خصوصاً بعد البلبلة التي حصلت جراء التسريبات الاعلامية عن "تسوية الترقيات" العسكرية من تسعة بنود، وافق عليها الرئيس سعد الحريري، واعلان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، أنه "لن يقبل أي تسوية سياسية على حساب الجيش.." وآزره في هذا، وزير العدل (اللواء) اشرف ريفي الذي كرر مواقفه السابقة وتأكيده أنه "لن يسير بأي امر غير قانوني..". ترقب وانتظار وإذ كانت الانظار تتجه الى نيويورك، وما يمكن ان يصدر من قرارات بشأن الاوضاع في المنطقة، بعد التباين الجلي في المواقف بين الرئيسين الاميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين.. فإن لبنان ماضٍ في سياسة الترقب والانتظار من دون اقفال أبواب الحوارات الداخلية المتنوعة، في وقت يأخذ كثيرون (ومنهم "المجلس التنفيذي لـ"اللقاء الكاثوليكي") على أهل الحكم بأنهم في "غيبوبة متمادية في خضم التطورات والمستجدات الدولية وانعكاساتها التغييرية الخطيرة على المنطقة... ويدفنون رؤوسهم ورؤوسنا بالنفايات.. معرضين مصير البلاد والعباد لكل أنواع المخاطر..". ومن حيث لم يكن محتسباً، عاد الحراك الشعبي من الناشطين في حملة "بدنا نحاسب" الى الواجهة من جديد يوم أمس، وأعلنوا من أمام وزارة الطاقة فتح باب المواجهة على مصراعيه مع السلطة، تحت عنوان "وقف الهدر في الكهرباء ومحاسبة الفاسدين" تخلله اشتباك مع القوى الأمنية التي تتولى حراسة المبنى، وتكسير الزجاج.. كتلة سليمان: لا تسوية على حساب الجيش إلى ذلك، وبعد عودته قبل أيام من فرنسا، حيث التقى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، فقد عقد الرئيس ميشال سليمان اجتماعاً مع "كتلته الوزارية" شدد خلاله على "ضرورة ابقاء المؤسسة العسكرية خارج اطار الصراعات والمقايضات". وفي هذا، لفت وزير الدفاع سمير مقبل الى ان المشاورات والاجتماعات المتعلقة بالترقيات والتعيينات سارية المفعول.. موضحاً أنه كوزير للدفاع "لن أقبل بأي تسوية سياسية على حساب الجيش، وهذا الأمر غير وارد على الاطلاق، ونحن ككتلة الرئيس سليمان ضد الطروحات التي تبحث.. واذا كانت كل المكونات السياسية ستوافق، حينها يعرض الموضوع على مجلس الوزراء، الذي عليه اتخاذ القرار وتحمل المسؤولية..". ورداً على سؤال أجاب مقبل: "اذا لم يكن هناك معيار فالتسوية لا تمشي.. واذا لم تتوفر العدالة والقانونية لن نمشي بأي طرح..". ريفي: لن أقبل بأي حل غير قانوني بدوره وزير العدل اللواء اشرف ريفي، أكد بعد لقائه الرئيس سليمان أنه "ضد الحلول الترفيعية سواء في المؤسسات او في المواقع الرئاسية..". وإذ لفت ريفي الى ان "البلد بحاجة الى انتخاب رئيس جمهورية". فقد أكد ان "أي حل ترفيعي يأخذنا الى أزمات اضافية أكثر وأكثر... ولن أقبل مهما كلف الأمر بأي حل غير قانوني لأي كان، ولا يوجد شيء يفصل على مقاس أشخاص معينين.." موضحاً أنه "لا يتكلم باسم "المستقبل" إنما باسم اشرف ريفي.. وأنا لا أسير، مهما كلف الأمر بأي أمر غير قانوني أعرف كم هي تداعياته على الوطن وعلى المؤسسات..". المشنوق: "المستقبل" يوافق على ما يحقق الاستقرار أما وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق فقال بعد زيارته مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان ورداً على سؤال عن الأخبار التي تقول ان تيار "المستقبل" وافق على الترقيات: "تيار المستقبل يوافق على أي شيء يحقق الاستقرار، ولست مطلعاً على هذا التفاصيل.. وأؤكد أن الرئيس الحريري دائماً موقفه داعم للاستقرار الحكومي وللحوار، واذا كانت هذه الترقيات هي جزء من الاستقرار السياسي، وجزء من صحة العمل الحكومي، فبالتأكيد الرئيس الحريري يوافق على الترقيات..". ونقل المشنوق ان المفتي دريان "حريص جداً على موضوع الاستقرار الحكومي واستمرار الحوار، سواء الحوار الموسع في مجلس النواب او الحوار الثنائي بين "المستقبل" و"حزب الله"، بصرف النظر عن النتائج، لأن هذه الحوارات لا ينتظر منها نتائج سريعة..". وحول "الحراك الشعبي" قال وزير الداخلية أنه "مطمئن ان قوى الأمن ستقوم بعملها بشكل مثابر وجدي ومسؤول..". "المستقبل": يد ممدودة للحلول من جانبه أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري ان "تيار المستقبل" صاحب اليد الممدودة والانفتاح، وهو يعمل دائماً على ايجاد حلول لاعادة عمل مؤسسات الدولة بعيداً عن التحجر في المواقف.." مرحباً "بأي تسوية تعيد عمل المؤسسات". ولفت حوري في حديث اذاعي، الى "ان لا معطيات جديدة في ملف الرئاسة في ظل المواقف المعروفة مسبقاً من قبل الكتل التي ستقاطع جلسة انتخاب الرئيس.." داعياً المقاطعين الى "النزول لوضع النقاط على الحروف لنحاول لبننة الاستحقاق وسحب الذرائع من الخارج الذي يناقش أمورنا الداخلية أكثر من اللبنانيين". "اللقاء الكاثوليكي": أزمة الثقة تحل بالمحاسبة و"أمام الغيبوبة المتمادية لأهل الحكم في لبنان في خضم التطورات والمستجدات الدولية وانعكاساتها التغييرية الخطيرة على المنطقة.." فقد أصدر المجلس التنفيذي لـ"اللقاء الكاثوليكي" بياناً لفت فيه الى ان "احادية القطب المسيطر تنكسر، والاتحاد الاوروبي يتزعزع ومواقف المرجعيات السياسية العالمية تتلون، وكيانات دول تتهدم، ونحن في لبنان لاهون مفككون نغرق موسمياً في شبر ماء.." وبدل ان يعمل الذكاء اللبناني على تحييد لبنان (...) نجر الوطن الى هاوية". ورداً على من يقول "ان كل ما نعانيه هو نتيجة عدم انتخاب رئيس للجمهورية" قال البيان: "ان عدم انتخاب الرئيس هو نتيجة وليس سبباً.. والنظام الفاشل هو السبب..". وخلص البيان الى القول الى ان "أزمة الثقة تحل ببساطة، المحاسبة في موازاة طرح الحلول والخطط والبرامج..". عسيري يرد على مهاجمي المملكة على صعيد مختلف فقد رد سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي عواض عسيري على "المواقف التي صدرت في لبنان وايران وصوبت على السعودية على خلفية حادث التدافع في مشعر منى.. والتي وصلت الى حد استغلال الدين لتشويه صورة المملكة والكيد منها رداً على فضحها المخططات الهدامة التي تحاك لدول المنطقة..". وسأل عسيري "لماذا سارعت بعض الجهات الى كيل الاتهامات واستبقت التحقيقات.. أليس ذلك دليلاً على وجود نيات مبيتة مسبقة لمهاجمة المملكة ومحاولة تشويه صورتها..؟! وقال: "إن طبع المملكة هو الترفع عن الرد على المهاترات، وعلى الذين يعتمدون لغة الكيد والتشفي.. إلا أننا نقول لهم انظروا الى الأمور نظرة سوية ولا تبرروا أخطاءكم بمحاولات النيل من نجاحات المملكة..". "بدنا نحاسب" لوقف الهدر والفساد.. وتحرك السبت على نحو آخر، وفي وقت شهدت الساحات هدوءاً ملحوظاً على مستوى الحراكات الشعبية، فقد أطل حراك "بدنا نحاسب" على نحو مباغت يوم أمس، من أمام وزارة الطاقة في كورنيش النهر وحصل عراك بالأيدي مع القوى الأمنية المكلفة بحراسة المبنى، وتدافع أدى الى تحطيم زجاج أحد المداخل.. وإذ لم يدم الحراك طويلاً، فقد اعتبر "الناشطون" في الحملة في بيان أنه "لا يعنيهم أي تفاوض او لقاءات مع السلطة.. ونعتبر أنفسنا في حملة بدنا نحاسب غير معنيين بها بأي شكل من الأشكال". وأشاروا الى ان "أكثر من أربعة عقود والسلطة تمعن في سرقة مال الدولة والمواطن عبر الكهرباء وأكثر من 30 مليار دولار صرف على الكهرباء ومازلنا نقبع في ظلمة القرون الوسطى". وطالب الحراكيون بـ"وقف الهدر والفساد في الكهرباء والمياه ومحاسبة المرتكبين والزامهم ارجاع المال المسروق.." موضحين ان "التحرك المقبل سيكون السبت المقبل أمام شركة كهرباء لبنان..".        

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع