افتتاحية صحيفة "الحياة" ليوم الاربعاء في 30 ايلول 2015 | الحياة : الجبير يقول ان ايران آخر من يتحدث عن الاستقرار في المنطقة أوباما يربط هزيمة "داعش" في سورية بـ "قائد جديد" كتبت صحيفة "الحياة " تقول : قال الرئيس باراك أوباما إن هزيمة تنظيم "داعش" في سورية لن يكون ممكناً إلا بعدما يترك الرئيس السوري بشار الأسد السلطة، مؤكداً على ضرورة وجود "قائد جديد"، في وقت أفادت دراسة في الكونغرس بأن حوالى 30 ألف أجنبي بينهم 250 أميركياً انضموا إلى "داعش". وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن إيران "آخر من يتحدث عن السعي لاستقرار المنطقة"، متهماً طهران بإرسال "ميلشيات شيعية للدفاع عن نظام الأسد". وأكد الجبير في قمة "مكافحة تنظيم داعش والتطرف العنيف" أن ظاهرة الإرهاب "لا يمكن أن تُنسب الى دين أو عرق" محددين، مؤكداً تصميم المملكة على "اجتثاث ظاهرة الإرهاب من جذورها". وأعلن استنكار بلاده "ما يصدر عن بعض الإرهابيين من افتراءات تجعل الدين الإسلامي ذريعة لأعمالهم الوحشية متجاهلين أنه دين الاعتدال وبعيد كل البعد من نهج التشدد الذي يتناقض كلياً مع مفهوم الرحمة والتسامح". وأشار الى جهود المملكة في محاربة الإرهاب، ومنها المبادرة إلى دعم تأسيس مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، داعياً الدول الى المساهمة في دعمه. وكان الجبير قال إن "إيران آخر من يتحدث عن السعي لاستقرار المنطقة"، مضيفاً في تعليق على سؤال لقناة "العربية" على خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إن آخر من يتحدث عن الديموقراطية يجب أن يكون الرئيس الإيراني، ففيما يتعلق بسورية لولا إيران لما كان هناك الخراب والدمار والقتل الذي نشهده فيها الآن، فهي تدعم نظام بشار الأسد، من طريق إرسال آلاف المقاتلين الإيرانيين، وإشعالهم الفتنة الطائفية بين السنّة والشيعة في سورية والمنطقة بأكملها، وتجنيدهم ميليشيات "حزب الله" وميليشيات أخرى في المنطقة وإرسالها إلى سورية للدفاع عن نظام الأسد". وكان أوباما قال أمام القمة التي جمعت نحو مئة من قادة الدول على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة "في سورية، يتطلب دحر تنظيم الدولة الإسلامية قائداً جديداً". وأضاف أن الجهود العسكرية والاستخبارية لن تنجح بمفردها لهزيمة "داعش" بل تحتاج الى أن ترفد بجهود سياسية، مشيراً الى أن الولايات المتحدة مصممة على العمل على ذلك مع كل الدول، بما فيها إيران وروسيا. وفي شأن العراق، أشاد أوباما بالجهود التي يبذلها رئيس الحكومة حيدر العبادي والجيش العراقي في محاربة الإرهاب. ودعا كل الدول الى تعزيز دعمها الحكومة العراقية وقواتها بهدف إلحاق الهزيمة بـ "داعش". وكرر أن هزيمة "داعش" لن تنجز بسرعة بل ستستغرق وقتاً وسيتخللها انتكاسات ونجاحات. وانتقدت روسيا تنظيم الولايات المتحدة قمة لمكافحة الإرهاب. ونقلت وكالة الأنباء "ريا نوفوستي" عن السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين قوله إن الوفد الروسي سيكتفي بإرسال ديبلوماسي "لتغطية الحدث". واعتبر تشوركين أن هذه القمة تشكل "قلة احترام" إزاء الأمم المتحدة وأمينها العام بان كي مون، فيما اتهم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس روسيا بأنها تتحدث كثيراً عن الأزمة السورية إلا أنها لم تدعم أقوالها بأفعال ضد تنظيم "داعش". في المقابل، تحدث العبادي عن "حجم الأعباء الملقاة على عاتق العراق في التصدي لداعش". وطالب المجتمع الدولي "بدعم العراق للتصدي للإرهاب" الذي يحاربه العراق نيابة عن العالم. وشدد الملك الأردني عبدالله الثاني على ضرورة وقف تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب، داعياً إلى ضرورة تضييق الخناق على قنوات التمويل التي يعتمد عليها "داعش"، فضلاً عن الدعاية في وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت. وعقدت القمة بعد لقاء أوباما مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن الرئيس أوباما ونظيره الروسي اتفقا خلال لقائهما في نيويورك مساء الإثنين على "بعض المبادئ الأساسية" في شأن سورية وسط استمرار الخلاف حول مصير الأسد. وقال كيري في مقابلة مع شبكة "إم إس إن بي سي" أمس: "هناك اتفاق على أنه يجب أن تكون سورية دولة موحدة وأن تكون علمانية وأن هناك حاجة إلى التصدي لداعش وأنه يجب أن تكون هناك عملية انتقال سياسي موجهة"، مضيفاً أنه لا تزال هناك خلافات على النتيجة التي ستسفر عنها عملية الانتقال وأنه سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف غداً. واعتبر الناطق باسم البيت الأبيض جوش إيرنست اعتراف روسيا بالحاجة إلى انتقال سياسي في سورية مجرد "بداية". وأوضح مسؤول أميركي أن أوباما وبوتين اتفقا على إجراء محادثات بين جيشي البلدين لتفادي صراع أثناء عمليات محتملة في الأجواء السورية. وقالت قوى المعارضة السورية السياسية والعسكرية أمس، إنها "تصر على رفض أي دور محتمل للأسد" رغم التحول الذي طرأ على المواقف الغربية تجاه دمشق. وقال الناطق باسم "حركة أحرار الشام الإسلامية" أحمد قره علي: "بقاء الأسد واستمرار نظامه بمثابة إفشال لأي عملية سياسية". وأفاد الناطق باسم "الجبهة الجنوبية" في "الجيش السوري الحر" الرائد عصام الريس: "ليس أمامنا إلا أن نعد لعمل عسكري أكبر ونضع مزيداً من الضغط لإظهار ضعف الأسد وحلفائه". ميدانياً، حققت فصائل سورية معارضة تقدماً جديداً في هجوم تشنه منذ أيام في محافظة القنيطرة وسيطرت على سرية عسكرية في إطار عملية هدفها فتح الطريق إلى الغوطة الغربية لدمشق. وتزامن ذلك مع "مذابح" ارتكبتها قوات النظام في محافظتي دير الزور وحمص حيث قُتل عشرات المدنيين في ضربات جوية وقصف صاروخي، وفق "المرصد السوري لحقوق الإنسان". الى ذلك، وقال رئيس مجلس إدارة شركة "سويوز نفت غاز" الروسية يوري شافرانيك، إن الشركة تخلت عن خطط للتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحل سورية بسبب الصراع هناك، وإنها قررت تجميد مشروعين بريين للنفط والغاز في سورية.        

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع