باسيل من الأمم المتحدة:التوطين واللجوء ممنوعان دستوريا في لبنان والحل. | اكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في كلمة القاها خلال مشاركته في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي والاردن ولبنان حول الازمة السورية في الامم المتحدة، انه "يمكن ايجاد مناطق آمنة للنازحين السوريين داخل سوريا"، مذكرا ان التوطين واللجوء ممنوعان دستوريا في لبنان"، ومشددا على ان "عودة السوريين الى سوريا هي الحل الوحيد". واعتبر باسيل ان "لبنان يواجه خطرين: النزوح والارهاب"، مشيرا الى "وجود 200 نازح سوري في الكيلومتر المربع الواحد على امتداد مساحة لبنان، ويشكل عدد النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في لبنان حوالى 45 بالمئة من عدد سكان لبنان ونحارب الارهاب على حدودنا وارضنا، وهناك ايضا 210 الاف طالب سوري في مدارسنا مقابل 225 الف طالب لبناني، اضافة الى 70 الف مولود سوري في لبنان، اضافة الى خسارة تزيد عن 15 مليار دولار". ورأى ان "هذه الازمة غير مسبوقة بأرقامها في تاريخ البشرية، وقد نبهنا سابقا من تداعياتها على لبنان والمنطقة واوروبا"، معتبرا ان "اوروبا التي تضم 512 مليون نسمة (128 مرة اكثر من عدد سكان لبنان) ومساحتها 4،4 مليون كيلومتر مربع (اي 440 مرة اكبر من مساحة لبنان) خاضت جدلا كبيرا لاستقبال 120 الف لاجئ (12 الى 15 مرة اقل من عدد النازحين في لبنان)". ودعا باسيل الى "اعادة التفكير بالازمة في سوريا والمنطقة على الصعد السياسية، الاقتصادية والاجتماعية: - في السياسة، مقاربة جديدة قائمة على حل سياسي لما يريده السوريون، ومع هذا المسار، يمكن ايجاد مناطق آمنة للنازحين السوريين داخل سوريا، وباعتبار ان التوطين واللجوء ممنوعان دستوريا في لبنان، فإن عودة السوريين الى سوريا هي الحل الوحيد. فالسوريون العالقون بين العنف في بلدهم والسلوك النافر ضدهم في الدول المضيفة يضعانهم في مكان يقودهم الى التطرف، ما يؤثر على الدول الجارة لسوريا وتلك المجاورة لتلك الدول، وصولا الى جميع الدول. ان احتواء هذا الخطر هو ابعد من الجغرافيا، وله علاقة بالايديولوجيا، وهذا ما يجب فعله. - في الاقتصاد، مقاربة جديدة تقوم على الكلفة الاقل بإبقاء السوريين في بلادهم بدل هجرتهم الى الخارج، ومقاربة تقوم على البعد الانمائي وليس الانساني فقط. لدينا افكار عدة منها تطوير القطاعات المنتجة كالزراعة، حيث يعمل السوريون بشكل كبير وحيث يجب اعطاء اللبنانيين الحوافز. ويجب وقف معاقبة لبنان لكون دخل الفرد فيه متوسط، حيث يحرم لبنان من القروض الميسرة والتسهيلات. وننتظر هذه القروض والتسهيلات ،ان لم يكن اعفاء لبنان من القروض الخارجية، في لقاء البنك الدولي المقبل في ليما. - في الاجتماع، مقاربة جديدة تقوم على المحافظة على النسيج الاجتماعي للدول، خصوصا في لبنان القائم على التوازن الدقيق، حيث ان النقل القسري للشعوب بسبب معتقداتها، يعتبر جريمة ضد الانسانية بشكل عام، لكنه يعتبر في الشرق الاوسط جريمة ضد التعددية. ان لبنان بلد نموذج في التعددية والتسامح، وقد انفرد بتطويره نظاما سياسيا قائما على المناصفة بين المسلمين والمسيحيين من خلال نظام ديموقراطي هو الوحيد الضامن للتعددية في وجه التطرف الديني، في الوقت الذي تقوم فيه كيانات مذهبية تتصارع لاعادة رسم الشرق الاوسط. نحن في لبنان مصممون على الحفاظ على نموذجنا الثقافي المتعدد وعلى ألا نخسر رسالتنا ودورنا، وفي اوقات صعبة كهذه، تكون الحاجة اكبر الى قرارات صعبة يتخذها رجال يتمتعون بشرعية شعبية". وأضاف: "ان اي حل في لبنان قائم على بعد انساني فقط، متجاهلا هذه الابعاد، سوف يعرض لبنان ونموذجه للخطر. وان اي تشجيع لاستقبال النازحين على اساس ديني او ثقافي او مهني سوف يصيب التعددية في المنطقة وفي اوروبا، وسيزيد الارهاب. وبالتالي، ندعو على خلاف ذلك الى اعتماد سياسات تبقي اهل المنطقة متجذرين في ارضهم". وختم: نساهم في افكار عدة لتفعيل العمل الانساني مع النازحين. واهم تلك الافكار: ضرورة اعطاء المساعدات مباشرة الى مؤسسات الدولة بدل مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية لأنها الادرى بالحاجات. لقد تم التعاطي مع ازمة النزوح (والارهاب) على انها ازمات محلية، وتبين لاحقا انها ازمة عالمية. ويشهد العالم نزوحا جماعيا لشعوب ومكونات المنطقة من مهدها في الشرق الاوسط، لذا فقد حان وقت العمل الحقيقي.انها مسؤوليتنا الجماعية ولا يمكن ان نتهرب منها بالتفرج على ما يحصل، لأنه يصيب الجميع". لارسن وكان وزير الخارجية اجتمع مع المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة لمراقبة تنفيذ القرار 1559 تيري رود لارسن الذي قال بعد اللقاء: "عقدت اجتماعا جيدا جدا مع الوزير باسيل تناولنا فيه مواضيع عدة حول لبنان تتعلق بالقرار 1559، وركزنا بشكل خاص على مسألة النازحين، وارتداداتها على المؤسسات اللبنانية وعلى قطاعات التربية والكهرباء والمياه وعلى كل المرافق الحيوية". أضاف: "ربما ما نراه حتى الان ليس الا بداية لتدفق النازحين الى لبنان. وفي هذا الاطار ناقشنا كيف يمكن للمجتمع الدولي ان يساعد لبنان بأفضل طريقة في هذا الظرف العصيب في ظل الضغط الهائل الذي تتعرض له المؤسسات في لبنان. من هنا كان الحديث عن الكفاح من اجل استقلال لبنان السياسي ووحدة اراضيه". وتابع:"توافقت نيابة عن الامين العام للامم المتحدة مع الوزير باسيل على إبقاء التنسيق مستمرا بشكل وثيق فيما يخص اي جديد يطرأ". وجدد تأكيد "ضرورة ان يكون لبنان عبر حكومته في حوار مستمر مع الدول المانحة من اجل الايفاء بوعودها في تقديم المساعدات المالية". وردا على سؤال، اشار لارسن الى ان "موضوع الرئاسة حضر في الاجتماع مع الوزير باسيل. وعما اذا كان هناك من مبادرة من الامين العام للامم المتحدة بشأن الموضوع الرئاسي"، قال: "ان هذا الموضوع هو شأن لبناني داخلي ويجب ان تحل هذه المشكلة. واستمعت الى وجهة نظر الوزير باسيل. وأؤكد ان المجتمع الدولي مستمر في تشجيع القيادات اللبنانية على انتخاب رئيس جديد للبنان" رئيس المحكمة الجنائية الدولية كما التقى الوزير باسيل في مقر الامم المتحدة رئيس المحكمة الجنائية الدولية وزير خارجية السنغال الصديقي كابا الذي قال: "ان الاجتماع كان صريحا ومنفتحا حول المحكمة الجنائية الدولية. وقلنا انه من المهم جدا ان ينضم لبنان الى هذه المحكمة بسبب طابعها الكوني ذي الصلة مع دول العالم . ونأمل ان يكون انضمام لبنان خطوة الى الامام". وردا على سؤال اشار كابا الى ان "ذلك يستوجب نقاشا ديموقراطيا ما بين الدول الاعضاء في المحكمة، إذ يجب اولا ان يكون هناك توافق داخلي على هذا الانضمام على المستوى الديموقراطي. اما على المستويين الدبلوماسي والسياسي سيكون لبنان الدولة العضو ال 184 بعد فلسطين. وهذا ما يساهم في منع الارهاب الدولي ان يتخذ من لبنان ساحة له". وعن مبادرة وزير الخارجية جبران باسيل بمراجعة المحكمة في جرائم الحرب التي ارتكبتها اسرائيل في غزة وتلك التي ارتكبتها داعش في الموصل، قال كابا: "عندما تحصل مثل هذه الافعال، تأخذ العدالة وقتا طويلا، لكن الاهم هو ان نتمكن في اطار المحكمة الجنائية الدولية من اتخاذ القرارات الصحيحة والتي من شأنها ان توقف عملية الافلات من العقاب". اجتماعات ثنائية مع نظرائه كذلك عقد الوزير باسيل اجتماعات ثنائية مع نظرائه وزراء الخارجية العماني يوسف بن علوي، واليوناني نيكوس كوتسياس، والقبرصي لوانيس كاسوليدس الذي قال: "ان قبرص دولة جارة قريبة للبنان وتربطها به علاقة صداقة وستبقى وفية للبنان وخير صديق له، وهي وقفت الى جانبه في ظروف عديدة. ونتفهم المشكلة الكبيرة التي تواجهه نتيجة للازمة السورية، وبحثنا في سبل ايجاد حل سياسي لهذه الازمة. واذا فشل المجتمع الدولي، فإن الخطر المتمثل بالمجموعات الارهابية كداعش تحديدا سوف يتزايد". وعن مسألة اللجوء الى اوروبا، قال: "ان قبرص تدعم التعامل برأفة مع اللاجئين ومساعدتهم، مع التمني بايجاد حل سياسي من شأنه اعادة هؤلاء من لبنان واوروبا الى ديارهم في سوريا". وعن ترسيم الحدود البحرية، قال الوزير كاسوليدس:"لا مشكلة في الاتفاق بين لبنان وقبرص بل المشكلة في النزاع بين لبنان واسرائيل بشأن المنطقة الاقتصادية الخالصة . ولا يمكن المصادقة على الاتفاقية في البرلمانات الا بعد ان تحل المشكلة. وهناك جهود تبذلها الولايات المتحدة للحل، وما ان يتم التوصل اليه يمكن للبنان ان ينضم الينا". وختم لقاءاته الثنائية باجتماع عقده مع وزير خارجية فنلندا تيمو سويني الذي اشار الى ان الوضع في لبنان صعب جدا وفنلندا تدعم جهود لبنان حكومة وشعبا، وتساعده بوسائل كثيرة، وهي تشارك ضمن الكتيبة الايرلندية في اليونيفل ومستعدة لتطوير التعاون الثنائي بين البلدين، لا سيما في مجال التبادل التجاري". وشارك الوزير باسيل في القمة التي انعقدت على هامش الدورة السبعين للجمعية العمومية بدعوة من الرئيس الاميركي باراك اوباما حول مواجهة الارهاب والتطرف. وحضر في الاجتماعين اللذين ضما رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الى كل من الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع