حمادة في ذكرى محاولة اغتياله بدعوة من الجراح والغز: الحقيقة بين أيادي. | كرم عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح والكاتب والمحلل السياسي أحمد الغز، النائب مروان حمادة بالذكرى الـ 11 لمحاولة اغتياله، بلقاء قبل ظهر اليوم، في مقهى "بول" في "زيتونة باي"، حضره وزراء: الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، الزراعة أكرم شهيب، السياحة ميشال فرعون والاعلام رمزي جريج، النواب: دوري شمعون، هنري حلو، أحمد فتفت، عمار حوري، زياد القادري، محمد قباني، انطوان زهرا، نديم الجميل، معين المرعبي، فادي كرم، جان أوغاسبيان، فادي الهبر، أمين وهبي، انطوان سعد وخالد زهرمان، الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري وشخصيات سياسية واعلامية. وألقى الجراح كلمة قال فيها: "نحيي هذه الذكرى كي نقول للبنانيين ان إرادة الحياة أقوى من إرادة الموت، وان الحق لا بد أن يأتي يوما وينتصر، كما ستنتصر الثورة السورية، وكما سينتصر مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء 14 آذار، كي يتسنى لنا أن نعيد لبنان الى حيث يجب أن يكون، لبنان السلام والمحبة والازدهار والتقدم". أضاف: "مروان حمادة يمثل ثورة اللبنانيين بوجه كل هذا الارهاب والظلم من لبنان الى سوريا الى العراق". من جهته، قال الغز: "هذا اللقاء اليوم هو باسم كل من يحب الحياة في هذا البلد الذي أراده الرئيس الشهيد رفيق الحريري وطنا للحياة. هذه الذكرى ليست للكلام، بل للتوقف عند شجاعة الحياة، لأننا اليوم نحتفل بأشجع الأصدقاء، بقدر ما نحتفل بتجديد الحياة وبتجديد الإيمان بلبنان وبحرية الرأي والتنوع". أضاف: "نلتقي كجيل عاش الدمار الكبير، في الزيتونة باي، حيث كان جبل النفايات في النورماندي، قبل أن تنطلق ورشة إعادة الاعمار مع الرئيس الشهيد. آنذاك كنت من وجهة النظر القائلة بأن لا نعيد الإعمار هنا، وأن يبقى جبل النورماندي شاهدا على ما فعله اللبنانيون ببلدهم، وعلى الدمار الذي عشناه". وختم: "كما وقفنا وراء الرئيس الشهيد لتجديد الأمل بلبنان، نقف وراء مروان حمادة لتجديد الارادة، كي يبقى لبنان الذي نريده لكل اللبنانيين. ونحيي الرئيس سعد الحريري الذي يواكبنا دقيقة بدقيقة، وقلبه وعقله معنا". أما حمادة، فقال: "بفضل الاصدقاء، بمبادرة طيبة من الزميل أحمد الغز والزميل جمال الجراح التقينا للذكرى ليس للاحتفال، ذكرى شهداء ثورة الارز، وعلى رأسهم غازي ابو كروم مرافقي الذي قضى في حادثة التفجير مثل هذه الساعة منذ 11 سنة وبذكرى كل الشهداء، لا يوجد كبار وصغار، هناك رئيس الشهداء الرئيس رفيق الحريري وقبله من المعلم الشهيد كمال جنبلاط وصولا الوزير الشهيد شطح، كل هذه الكوكبة من زعماء لبنان في الفكر والسياسة والصحافة الذي قضوا تحت مقصلة النظام السوري، ولكن الأهم من هذا النظام هي الممانعة المشوهة والمشروع الفارسي الذي اراد اجتياح لبنان". أضاف: "المعركة لم تتوقف، بدأت احد فصولها الحديثة بمحاولة اغتيالي ولكنها لم تنته بمحمد شطح الذي استذكره لأنه مات على مقربة من هذا المكان، والذي لم يأخذ حقه، وكل من لم يأخذ حقه يؤخذ بحقوق الباقين بسببه عبر الكثير من التنازلات والتسويات والتعثر والتردد، لكن مشهد الشعب السوري الذي يواجه بعد كل ما واجهه الدب الروسي هذا المشهد يجب ان يعلمنا ان الصمود والصبر هما اللذان ينقذان لبنان وليس المساومة مع هؤلاء القتلة وجماعتهم". وتابع: "الحقيقة بين أيادي المحكمة الدولية، ومنذ يومين كان المحققون ينهون الملفات التي يسمونها الملفات الملحقة التي تبدأ بقضيتي وتنتهي بجبران تويني، لكن كل الملفات ملفات واحدة، نفس القاتل ونفس المحرض وبالنتيجة نفس الضحايا، الضحايا هم الممثلون العريقون والحقيقيون، شعب لبنان وشعب سوريا وشعب العراق واليمن، المؤامرة لا حدود لها، مؤامرة اجتاحت الحجر والبشر ودمرت الدول وتحاول ان تدمرنا". وختم: "ان هذا الفصل في المعركة التي يخوضها لبنان معركة انتخاب رئيس جمهورية لا يجب التساهل به ابدا، انقاذ المؤسسات هو انقاذ الطائف وانقاذ الدستور وانقاذ الميثاق وانقاذ لبنان"

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع