قيادة الجيش تخرج عن صمتها: هذا موقفنا من الترقيات | تعمّدت قيادة الجيش، في الآونة الاخيرة، ان يكون موقفها "غامضاً "مما يجري من تجاذب سياسي حول التعيينات الامنية او الترقيات المتداولة. ولم تشأ التصريح علناً بشأن ملف يتعلق بالوضع الداخلي للمؤسسة العسكرية. والغموض المقصود يرمي الى تحييد الجيش عن الدخول في سجالات سياسية. لكن مصادر عسكرية رفيعة كشفت لـ"الاخبار" بعضاً مما جرى تداوله اخيراً في الحوارات الجارية في شأن التعيينات الامنية، وموقف الجيش منها. بدأت فكرة البحث السياسي في التعيينات الامنية (ومعالجة وضع العميد شامل روكز من بينها) مع محاولة تنشيط الحكومة واقناع رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون بضرورة تفعيل عملها. الممر "العوني" للتفعيل كان من خلال التعيينات الامنية. بدأت المفاوضات على هذا الاساس، من خلال جولات الوزير وائل ابو فاعور، في ظل اعتقاد ان حزب الله طلب من النائب وليد جنبلاط ابتداع حل لتسيير عمل الحكومة ومعالجة وضع روكز معاً، وهو امر يتشارك فيه جنبلاط مع تيار المستقبل لتفعيل الحكومة، علماً ان ثمة آراء متعددة ومختلفة في المستقبل حيال الترقيات وقانونيتها في ضوء رفض بعض اركانه الفكرة من اساسها. من هنا طرحت فكرة الترقيات الى رتبة لواء او تأجيل التسريح او الاستدعاء من الاحتياط. ليتفق السياسيون ويبلغوا الجيش أي معايير يجب ان تطبق لترقية العمداء قبل ان تستفحل قضية التعيينات وتأخذ هذا المدى الواسع، اجابت قيادة الجيش بأن "اي حل يجب الا يمس بمعنويات الجيش، واي خيار بين تسيير الحكومة وتفعيلها وضرب الجيش وهيكليته، تكون الافضلية لحماية لجيش حتماً". في هذا الوقت تفاعلت الطروحات المتعلقة بالترقيات، وسط تباين حول عدد المقترحين للترقية بين 8 عمداء و12 عميداً، فيما ظل جواب الجيش واحداً، بحسب المصادر العسكرية البارزة: "أعطونا معياراً واحداً تجري على أساسه الترقيات. وأي ترقية او تغيير اداري يجب ان يكون ضمن القوانين. والجيش يتحدى ان يكون قد جرى التشفي بأي ضابط او جرت مخالفة اي قانون في كل الترقيات وفي كل التدابير المتخذة في ظل القيادة الحالية". جاء الاقتراح بالعودة الى قانون 1979 وهو ملغى، بعدما صدر قانون 1983 الذي حصر رتبة لواء بمن هم داخل المجلس العسكري فحسب، بحجة عدم صدور المراسيم التطبيقية للقانون السابق. ما يعني ان اي ترقية الى رتبة لواء لن تشمل حكماً الدخول الى المجلس العسكري. وبحسب هذه المصادر، فان الذين كانوا يُرقّون لرتبة لواء سابقا، لم يُرقّوا لاسباب سياسية. علما ان الالوية داخل المجلس العسكري موزعون بحسب الطوائف ولهم وظائف محددة، وكل منهم له موقعه وخدمته كالعضو الدرزي، اي رئيس الاركان، فيما العضو الكاثوليكي موضوع في تصرف قائد الجيش. ولقائد الجيش رأي في رئيس الاركان والعضو المتفرغ، لكونهما تابعين للقيادة مباشرة، فيما لوزير الدفاع رأي في الآخرين بالتشاور مع قائد الجيش. بعدما وصلت المفاوضات الى نقطة البحث في الترقيات الى رتبة لواء وحصرها بثلاثة فحسب، طرحت مجدداً ــــ فضلا عن طبيعة المهمات التي يجب ان توكل اليهم ــــ فكرة المعايير والمقياس الذي يجب اتباعه لاختيار الثلاثة، علما انه للمرة الاولى يكون السعي لتطبيق المعايير على قياس الاشخاص لا العكس. وبما ان العميد الماروني معروف اسمه، لا بد ايضا ان تطرح الاشكالية لدى اختيار العضوين السني والشيعي. فهل تختارهما المرجعيات السياسية اسوة بالعضو الماروني ام قيادة الجيش؟ وعلى اي معيار تختارهما: الاقدمية ام التراتبية ام غيرها؟ فالترقيات العادية في الجيش تتبع تلقائيا قوانين محددة ومعايير معروفة، وتطبقها لجنة دائمة مختصة امنياً وادارياً تتبع قائد الجيش، الا ان ما يجري من تسوية سياسية ستفترض حكماً اللجوء الى معايير جديدة على الجيش. في المقابل، ما كاد الحديث عن تسوية الترقيات ينتشر حتى سادت البلبلة والمراجعات في اليرزة، وكثرت التساؤلات التي يطرحها عمداء عن حقهم في الترقية ولا سيما من لديهم مراكز حساسة ومواقع اساسية في الجيش، وسط تكهنات باحتمال اللجوء الى مجلس شورى الدولة وامكان نجاح اي طعن في الترقيات المفترضة. علما ان الجيش لا يزال يحقق مع العميد حميد اسكندر، الذي قدم طعنا في تأجيل تسريح قائد الجيش العماد جان قهوجي، بسبب توقيت تقديم الطعن، ولان اسكندر خالف الاجراءات المعتمدة قانونا في الجيش ولم يأخذ اي اذن من قيادة الجيش، كما يفترض بأي عسكري في حال قيامه بأي امر قضائي. الجيش، حتى الآن، لا يزال يلتزم عبارة واحدة: "ليتفق السياسيون ويبلغوا الجيش اي معايير يجب ان تطبق لترقية العمداء، او ليتفقوا على اي حل غير الترقيات ليبحث الجيش في قانونيته واحتمال تطبيقه".   لكن اي حل غير الترفيع سيقابل حتماً بالاعتراض السياسي، وخصوصاً ان التسوية التي تدور حول روكز، لن تمر اذا كان الهدف استدعاؤه من الاحتياط لان هذا الاستدعاء لا يخوله الوصول الى قيادة الجيش بحسب قانون الدفاع. اما تأجيل التسريح، فيدور لغط قانوني حول ما اذا كان يسمح للمستفيد منه بان يصل الى قيادة الجيش. ماذا في خلاصة الوضع الدائر حول الترقيات؟ حتى الآن لا تزال الامور مجمدة، لا حلول مرتقبة في الافق حول المسار السياسي، والترقيات لن تمر، لأن الازمة في ظاهرها وباطنها سياسية. والرئيس ميشال سليمان الذي يرى ان عون لم يسهل له عهده، لا بل ضيّق عليه وخصوصاً في نهاية عهده، لن يقدم إليه هدايا مجانية، ولن يسهل له ايضا عمله، ما دام في امكانه ذلك وهو يملك حصة وازنة في الحكومة. الامر نفسه ينسحب على حزب الكتائب، علما ان الطرفين يريان، كما بعض من في المستقبل، ان عون لن يقف عند حد الترقية فيما لو جرت، وهو سينتقل عند تحقيق مطلبه الآني الى مطلب آخر، ومعارضوه لن يسمحوا له بذلك. ثمة خلاصة ثانية. من المؤسف ان تنتهي خدمة قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز، بكل المزايا التي يتمتع بها والخدمات التي قدمها للجيش، بهذا اللغط السياسي الذي يدور حوله.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع