افتتاحية صحيفة "الحياة" ليوم الأحد في 4 تشرين الاول 2015 | الحياة :الغرب يعرقل منح الغارات الروسية شرعية في مجلس الأمن   كتبت الحياة في افتتاحيتها:" واصل الطيران الروسي أمس غاراته على مناطق المعارضة وقصف مؤسسة دولية و "عناصر الدفاع المدني" في ريفي اللاذقية وإدلب وسط دعوات غربية وإقليمية حضت موسكو على ضرب تنظيم "داعش" الذي لم يتعرض سوى لخمسة في المئة من إجمالي الغارات الروسية. وقال رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيدف إن العمليات العسكرية في روسية "دفاعية لحماية الشعب الروسي". وذكر أن الدول الغربية تعارض منح "الغارات الروسية" شرعية في مجلس الأمن. وأفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" بأن "39 مدنياً على الأقل و14 من داعش قتلوا منذ بداية الضربات الجوية الروسية يوم الأربعاء"، لافتاً إلى أن غارات أمس استهدفت مناطق في ريف إدلب ما أدى إلى مقتل 15 مدنياً. وبث نشطاء معارضون فيديو أظهر تعرض عناصر من "الدفاع المدني" للقصف خلال إسعافهم مصابين في غارة سابقة. كما ضرب قاذفات روسية جبل التركمان في ريف اللاذقية. من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان، أن طائراتها "نفذت أكثر من 20 طلعة جوية في الساعات الأربع والعشرين المنصرمة وقصفت تسعة أهداف لتنظيم لداعش وأن الأهداف شملت موقعاً قيادياً ومخبأ تحت الأرض فيه أسلحة ومتفجرات حول الرقة ومخزن للأسلحة في معرة النعمان"، علماً أن لا وجود لـ "داعش" في ريف إدلب الذي يضم عناصر من "أحرار الشام الإسلامية" التي سعت دول غربية إلى فتح حوار معها. وقال مسؤول كبير في رئاسة الأركان الروسية الجنرال أندريه كارتابولوف: "نجحنا في خفض القدرات العسكرية للإرهابيين إلى حد كبير. لقد بدأ الذعر ينتابهم وسجلت حالات فرار في صفوفهم". مضيفاً أن "حوالى 600" مسلح من التنظيم "غادروا مواقعهم ويحاولون الفرار إلى أوروبا". من جهته، قال رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف: "التقويم الشامل للسبب في اتخاذ مثل هذا القرار قدمه الرئيس (فلاديمير بوتين) عندما أوضح ما الذي نحميه في هذه الحالة. نحن ندافع عن أنفسنا. نحن ندافع عن شعب روسيا من تهديد الإرهاب، لأنه من الأفضل أن نفعل ذلك في الخارج بدلاً من محاربة الإرهاب داخل البلاد". في لندن، انضم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون الى قادة أوروبيين آخرين في قوله إن "التدخل العسكري الروسي لا يهدف سوى لمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد". وقال: "من الواضح أن روسيا لا تميز بين داعش ومجموعات المعارضة السورية المشروعة. وعليه، فهي تساعد الأسد السفاح وتزيد من تعقيد الوضع". وقال وزير الدفاع مايكل فالون إن واحدة من كل 20 ضربة روسية تستهدف "داعش". وأعلنت لندن أن لا مستقبل لمحاولة روسيا الحصول على موافقة الأمم المتحدة على حملاتها العسكرية، الأمر الذي اعتبرته موسكو غريباً، لأنه ليس هناك ما يدعو للاعتراض على مقترحها. وكان الرئيس باراك أوباما قال إن تدخل موسكو وتحالفها "مع إيران والأسد" وضربها المعارضة المعتدلة أمور "مآلها الفشل"، وقد تجرها "إلى مستنقع" في الحرب السورية. وفتح أوباما لأول مرة إمكان إنشاء مناطق حدودية مع تركيا، مؤكداً أن الدعم الأميركي للمعارضة المعتدلة سيستمر، وأن "نظام الأسد سيسقط في النهاية". مضيفاً: "لن نحول سورية إلى حرب بالوكالة بين الولايات المتحدة وروسيا. هذا ليس نوعاً من التنافس بين قوى عظمى على رقعة شطرنج". وأعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أنه أبلغ نظيره الروسي في باريس وجوب أن تنحصر الضربات الجوية الروسية بـ "داعش". وقال هولاند إن "الضربات ينبغي أن تستهدف داعش، وداعش فقط"، في إشارة الى التنظيم المتطرف، فيما قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مؤتمر صحافي مشترك: "شددنا معاً على أن الدولة الإسلامية هي العدو التي علينا محاربته". وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيدعو بوتين إلى "إعادة النظر في الضربات"، متهما العسكريين الروس بإغفال سقوط عشرات المدنيين قتلى.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع