يعقوب: ما وصلت إليه الأمور في لبنان محاولة عميقة لإنتاج صدام وانفجار. | رأى النائب السابق حسن يعقوب، امام وفود وشخصيات، زارته، في دارته في بدنايل، "انه بين الحراك والحوار، هناك محاولة ابتزاز مزدوجة، للشعب اللبناني وللمقاومة"، معتبار أنه "كان الاولى للمقاومة، التي لا تنتمي الى الفساد والتي لها مصلحة مباشرة بضربه،أن تذهب أمام الشارع الثائر وأن تقلب المشروع لصالحها وتعمل على تغيير هذا النظام الداخل في موت سريري منذ زمن". وأكد "أن قانون الانتخاب العادل وحده، يبقي على العلاقة المصلحية الصحية بين الشعب والنواب ويبقي القرار بيد الشعب، وبالتالي تحل كل المشكلات"، معتبرا "أن قبول المقاومة بالنسبية رغم خسارتها بعض المقاعد، هو دليل قاطع على أن المقاومة، لكي تستمر، إنما هي في حاجة لنظام قوي سوي وغير فاسد". ولفت يعقوب الى "أن هيبة بعض القيادات في السلطة كسرت إلى درجة أنه لم يعد بإمكان مسؤول سياسي أن يفتح مطمرا للنفايات. وهذا موضوع مهم ويعول عليه"، مشيرا الى "ان هذا النظام مغلف بقشرة رقيقة إذا ما نجح الحراك بإزالتها يتداعى النظام والطبقة السياسية برمتها"، وقال:" إذا لم يتمكن الوزير أكرم شهيب، ومن خلفه النظام، من تنفيذ خطة النفايات، فهذا يعني بداية العد العكسي لانهيار هذا النظام". ورأى "أن العنوان العريض للتسوية المقبلة هو شراء الوقت وتحصين المؤسسات العسكرية والأمنية لحماية هذه الطبقة السياسية وإبقائها جاهزة لمواجهة حراك الداخل وارهاب الخارج". واقليميا، اعتبر يعقوب "أن أهم ما حصل في سورية هو أن الدول شارفت على بلوغ مرحلة تقر خلالها بأن رأس محاربة الإرهاب هو الجيش السوري"، مؤكدا "أن هذا الجيش سيكون المعتمد الرسمي لمحاربة الإرهاب، وقد اكتسب الخبرات الاعلى على الإطلاق في هذا الميدان. والعامل الروسي سيكون المدخل إليه، وسوف نرى مشهدا معاكسا ومناقضا تماما للمشهد القديم". وتطرق يعقوب الى الوضع القائم داخليا،وقال:الطبقة السياسية الموجودة كانت تتبادل المصالح في ما بينها، بحيث حصنت نفسها بدوائر، طائفية ومذهبية ومنها المناطقية والحزبية والمصلحية وغير ذلك. وبهذا الشكل رتبت هذه القيادات تأييدا لوجودها في السلطة. لكن العلاقة المصلحية التي انقطعت بين الطبقة السياسية والشعب من خلال التمديد الأخير للمجلس النيابي، أظهرت مشهدا متوحشا لهذه الطبقة، أوصل الناس إلى درجة أصبحت فيها غاية آمال وطموحات اللبنانيين ان يرفعوا النفايات من امام منازلهم وشوارعهم، وهذا قمة الإهانة والاحتقار للشعب. وما وصلت إليه الأمور ليس بريئا ولا يتعلق بالجشع المادي فقط، بل هو محاولة عميقة لإنتاج صدام وانفجار هدفه الفوضى". وعن استهداف المقاومة "في حين أن كل الطبقة السياسية مستهدفة ضمن أجندة الحراك المدني، رأى يعقوب " ان الأميركي لا يهمه من يعمل معه أو ضده، بل تهمه أهدافه فقط. ومعروف أن الهدف المركزي هو مصلحة إسرائيل في لبنان، ومصلحتها تقتضي بأن تزول هذه القاومة، ولطالما انصبت الجهود على هذا الهدف. لذلك نقول انه بين الحراك والحوار، هناك محاولة ابتزاز مزدوجة، للشعب اللبناني وللمقاومة". وتحدث عن طاولة الحوار في هذه المرحلة، وقال:" الحوار محاولة لتقطيع المشكلة على شكل مربعات لإسقاطها جزءا تلو الآخر، في محاولة لإبقاء السيطرة على الوضع القائم. بالنسبة لي شخصيا، لم أؤيد ذهاب المقاومة الى حوار مع هذه الطبقة السياسية بهذه التسوية وهذا الابتزاز. وكان أولى بالمقاومة، التي لا تنتمي الى الفساد والتي لها مصلحة مباشرة بضربه، أن تذهب أمام الشارع الثائر وأن تقلب المشروع لصالحها وتعمل على تغيير هذا النظام الداخل في موت سريري منذ زمن". واعرب يعقوب عن اعتقاده "أن الفرصة مواتية امام المقاومة اليوم للمشاركة مع "الأوادم" في بناء نظام متين قوي للبنان"، وقال:"النظام القوي والمتين يتم من خلال تأمين التمثيل الحقيقي العادل للمواطنين. فوحده قانون الانتخاب العادل، يبقي على العلاقة المصلحية الصحية بين الشعب والنواب ويبقي القرار بيد الشعب، وبالتالي تحل كل المشكلات.إذا قانون الانتخاب هو المدخل الوحيد للحل، وليس انتخاب الرئيس من قبل الشعب كما يطرح العماد ميشال عون؟ قانون الانتخاب هو الأساس.أما طرح العماد عون فهو اقتراح آخر لتمثيل الشعب في السلطة. وإذا كان هذا الاقتراح غير وارد فأمامنا خيار القانون الانتخابي العادل، لأن القانون الحالي حرم شرائح واسعة من اللبنانيين من التمثيل". وعن النسبية التي أشار اليها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في حديثه الاخير، وهل من مصلحة حزب الله طرح النسبية ومعروف انها قد تخسره بعضا من مقاعده في المجلس النيابي؟ قال يعقوب:" قبول المقاومة بالنسبية رغم خسارتها بعض المقاعد هو دليل قاطع على أن المقاومة، لكي تستمر، إنما هي بحاجة لنظام قوي سوي وغير فاسد. وهذا دليل على أن المقاومة غير شريكة في الفساد، وغير مستفيدة من هذا النظام بل متضررة منه. وفي مرات كثيرة، يستخدم هذا النظام ضد المقاومة لضربها، وهو ما شهدناه في الكثير من القضايا". وعن ملف النفايات، قال يعقوب:"العجز عن إقناع أي منطقة بأن يقام فيها مطمر سيقف حاجزا أساسيا في وجه الحل. وإذا لم يتمكن الوزير أكرم شهيّب، ومن خلفه النظام، من تنفيذ خطة النفايات، فهذا يعني بداية العد العكسي لانهيار هذا النظام".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع