ميشال منصور رابحة جائزة مرافعات السفير لوي دولامار تمثل لبنان في. | تتوجه المحامية المتدرجة في نقابة محامي بيروت ميشال منصور- بصفتها رابحة جائزة مرافعات السفير لوي دولامار- في الايام المقبلة الى فرنسا بدعوة من وزارة الخارجية الفرنسية، لتمثيل لبنان في حدث حقوقي ضخم تنظمه وزارة الخارجية الفرنسية بالتعاون مع المجلس الوطني لنقابات المحامين في فرنسا، لمناسبة اليوم العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام. كما سيكون للبنان ممثلة أخرى أيضا من نقابة بيروت وهي المحامية الخبيرة في القانون الدولي الدكتورة ناي غانم والتي شاركت بتصفيات المتبارين الدوليين من فئة عن باقي الدول والذين تسجلوا وقد تم اختيارها أيضا من قبل اللجنة الفرنسية للمباراة النهائية في باريس. هذا وكان اختار في وقت سابق منظمو جائزة لوي دولامار، السفير الفرنسي السابق الذي اغتيل في لبنان في 4 أيلول 1981، في نسختها الرابعة في بيت المحامي، موضوع عقوبة الإعدام، وهو موضوع ليس بعيدا عن القيم والمعتقدات التي كان يدافع عنها هذا الديبلوماسي المحنك، المناصر للسلام وحقوق الإنسان. وقال نقيب المحامين في بيروت جورج جريج خلال حفل افتتاح المسابقة، إن "القاتل هو من أراد أن يعاقب فرنسا على مساعيها الديبلوماسية الرامية إلى حماية لبنان من خلال فض الحرب سلميا ومحاولة مصالحة الفصائل اللبنانية، والمتهم هو كل سلطة أجنبية تسعى إلى ترويض اللبنانيين والسيطرة على لبنان لدرجة ابتلاعه". وأثنى على السفير الفرنسي السابق باتريس باولي "الذي كان في اليوم نفسه يجول مودعا في ختام مهمته الديبلوماسية"، ووصفه بالـ"شخصية الإستثنائية المتميزة بأناقة ثقافية". وأفاد بيان أصدره المنظمون أن "المسابقة التي تجمع سبعة متدرجين شباب من نقابة بيروت وثلاثة محامين فرنسيين عليهم المرافعة أمام لجنة تحكيم دفاعا عن قضية معينة، هي تحية لذكرى لوي دولامار حيث تمنح جائزة خاصة تحمل اسمه إلى الفائزين الثلاثة، لبنانيين وفرنسي. هذا العام استثنائيا، سيشارك الفائز اللبناني الحائز على الجائزة الأولى في المرافعة الدولية التي ستقام بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام في باريس في 10 تشرين الأول 2015 والتي سيشارك فيها 12 متباريا نهائيا دوليا. كما سيتسنى للفائز اللبناني بالمركز الثاني المشاركة في مسابقة دولية للمرافعات لحقوق الإنسان ستجري عند نصب كاين التذكاري بالتعاون مع نقابة المحامين في كاين -النورمندي". وأوضح البيان أن المسابقة التي تم تنظيمها بالاشتراك مع نقابة المحامين في بيروت ونقابة المحامين في كاين-النورمندي ومؤسسة محاضرات التدرج التابعة لنقابة محامي باريس والسفارة الفرنسية، "شكلت فرصة هذا العام لتوجيه رسالة بالغة الوضوح إلى السلطات اللبنانية لصالح إلغاء عقوبة الإعدام، وهي قضية تدعمها نقابة المحامين في بيروت التي لا تنفك تؤيد متابعة الجهود في هذا الاتجاه مذكرة بلا كلل بمبدأ "احترام الحق في الحياة ومستنكرة جميع أعمال العنف والإرهاب المرتكبة ضد أي إنسان". ولفت الى أن "المسابقة التي أنشأها عام 2012 المحامي الأستاذ جو كرم، رئيس لجنة العلاقات الدولية في نقابة المحامين في بيروت، قد لاقت أصداء وصلت إلى قصر الإليزيه، تحديدا إلى مسامع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي أقام، في حركة رمزية للغاية، تكريما غير مسبوق للراحل لوي دولامار عبر وضع إكليل من الزهر على قبر الديبلوماسي في النورمندي بحضور حاكم منطقة الكالفادوس وعائلته، على حد تعبير نقيب محامي كان النورمندي روبير أبيري". وقال باولي في كلمة: "الديبلوماسيون والمحامون يتلاقون في مكان ما بما أننا جميعا في دفاع مستمر عن المصالح والقضايا الحسنة". وذكر بـ"حدث هام ألا وهو الإعلان المشترك الذي صدر عن نقيبي المحامين في بيروت وباريس في شهر تشرين الأول سنة 2014 وتم توزيعه بمناسبة مسابقة لويس دولامار، حيث تضمن نداء مشتركا لرفض عقوبة الإعدام". ثم جاء دور المتسابقين للمرور أمام لجنة التحكيم والمحاجة ضد عقوبة الإعدام. ونقل بيان المنظمين بعض ما جاء في المرافعات كالآتي: "احترام قدسية الحياة البشرية، دفاع ضد الهمجية التي تمثلها عقوبة الإعدام، أنشودة لتقديس الحياة، كلها مواضيع دافع عنها المحامي شادي عقيقي الذي أدلى بصراحة ختاما: "إني أتهم نظامكم القانوني بالغرق في الهمجية". أما بالنسبة إلى المحامي مازن فقيه، ليست عقولة الإعدام سوى "حل سريع للحكومة التي عليها بدلا من ذلك أن تركز على الوقاية". اختارت المحامية ميشال منصور من جهتها الدفاع عن أحد الأخوين اللذين زرعا القنبلة خلال ماراثون بوسطن، تامرلان تسارناييف. على الرغم من السخط الكبير الذي ولدته جريمته الفظيعة، فإن الحكم عليه بالإعدام هو طريقة "لإسكات الرأي العام"، قالت منصور، مذكرة أن الاتجاه السائد في العالم هو بلا شك نحو الإلغاء. وأضافت: "الدم لا يغسل بالدم" واصفة عقوبة الإعدام بأنها "اغتيال قانوني". كما حذرت المحامية من "الضغط الإعلامي والسياسي الذي يثقل كاهلنا"، مثنية على رفض التأديب والتعذيب وأي معاملة مهينة للإنسان. أما المحامية هنادي مقوم من نقابة المحامين في بيروت، فاختارت الدفاع عن حالة الرئيس العراقي السابق صدام حسين عبر طرح فكرة أن الإعدام لا رجعة فيه. من بين المحامين الفرنسيين، تميزت الأستاذة صوفي راي-غاسكون بفرادة مقاربتها حيث وضعت نفسها مكان رجل مثلي إيراني محكوم عليه بالإعدام بسبب خياراته الجنسية. فنجحت المحامية في مرافعة مؤثرة جدا في نقل مزيج من المشاعر إلى لجنة التحكيم جامعة الوحدة والخوف والأسى والقنوط. "لم يعد لدي اسم ولا شهرة، بت مجرد حروف أولى"، قالت المحامية أمام اللجنة. وهي في النهايةالتي فازت بالجائزة المخصصة للفرنسيين، فيما نالت كل من ميشال منصور (المركز الأول) وغنى زيباوي (المركزالثاني) الجائزة الممنوحة للبنانيين، علما أن زيباوي ترافعت عن قضية ناصر الفارس وهي قضية دافع عنها منذ بضعة أشهر نقيب المحامين في باريس، بيار أوليفييه سور، أمام محكمة التمييز اللبنانية. إشارة الى أن لجنة التحكيم تألفت من السفير باتريس باولي، نقيب المحامين في بيروت جورج جريج، المديرة العامة لوزارة العدل القاضية ميسم النويري، مدير المعهد الفرنسي هنري لوبروتون، نقيب المحامين السابق في كان روبير أبيري، عضو مجلس نقابة المحامين في باريس بودوان ديبوللوي ممثلا النقيب سور، نائب رئيس الجامعة اليسوعية ألاب الدكتور ميشال شوهرر، مؤسس الجائزة والمسؤول عن العلاقات الدولية في نقابة المحامين في بيروت المحامي جو كرم، مدير مجموعة "خوري هوم" رومان ماتيو، والمحامية أوفيلي غورديه الفائزة بجائزة دولامار العام الماضي والصحافية اللبنانية جانين جالخ.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع