الراعي شارك في سينودس العائلة في روما: لا يمكن للكنيسة صم أذنيها و. | أوضح البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي يشارك في أعمال السينودس الخاص من أجل العائلة في روما، برئاسة قداسة البابا فرنسيس، خلال مقابلة خاصة لموقع "أليتيا" أجراها معه الخوري فريد صعب، أن "المواضيع التي يعالجها السينودس لا تقتصر على ما تتداوله وسائل الاعلام، إنما وبحكم كون الكنيسة أم ومعلمة فهي ملزمة بأن تتناول كل المواضيع التي تطال العائلة بشكل عام وكل فرد من أفرادها بشكل خاص، وكل ما يمت الى الحياة العائلية بصلة". وقال: "إن السينودس يدرس اليوم دور العائلة ورسالتها في الكنيسة والعالم المعاصر، في العام الماضي تمت تهيئة القسم الأول منه والذي اقتضى بسماع التحديات المطروحة على الكنيسة اليوم من كل أنواعها، الروحية والراعوية والإجتماعية وحتى السياسية وكل ما يتعلق بشؤون العائلة، ثم كانت المشاورة الجديدة حول نتيجة الإجتماع الأول وقد صدر عنها الوثيقة المعروفة بأداة العمل التي توسعت بعد أن طالت المشاورات العالم الكاثوليكي بأسره وأعني بها المشاورات مع كل الكنائس الشرقية ال 22 ومع كل المجالس الأسقفية في العالم". أضاف: "كلهم يشاركون اليوم في السينودس، الذي يضم كرادلة وبطاركة وأساقفة قد تم تعينهم من قبل قداسة البابا أو تم إنتخابهم من قبل المجالس الأسقفية. ويشارك البطاركة ورؤساء الكوريا الرومانية بحكم وظيفتهم. ويبلغ عددنا بذلك ال 270 عضوا، يضاف إليهم الخبراء والعلمانيون المعينون من قبل قداسة البابا، ليصل عدد المشاركين الى حوالي 350 عضوا، ولكل منهم دوره وكل واحد يمكنه التحدث مدة ثلاث دقائق يعالج فيها أي نقطة يريدها من أداة العمل". وتابع الراعي: "باشرنا بتناول فقرة تلو الأخرى من أداة العمل، لتتم صياغة الاقتراحات، هذا الأسبوع هو القسم الأول من السينودس وعنوانه "الكنيسة تسمع التحديات التي تواجه العائلة" ومع الأسبوع الثاني يبدأ قسم جديد عنوانه "دعوة العائلة في الكنيسة والعالم"، فيما يعالج الأسبوع الثالث "رسالة العائلة في الكنيسة والعالم". ومعالجة المواضيع تتم من خلال فرق عمل وزعت بحسب اللغات، وهذه الطريقة مفيدة جدا بحيث أنها تحفظ حرية النقاش والتعبير. ومن قلب كل فريق عمل تخرج خلاصة معينة ناتجة عن غنى متبادل تعالج فيه القضايا المطروحة." وأردف: "اذا الكنيسة هي أم ومعلمة، أم، لا يمكن للكنيسة صم أذنيها أو إغماض عينيها عن مشاكل العائلة بكل تفاصيلها، أزواج وأطفال وشباب ومسنين ومعوقين ومرضى وغيره. وعليها أن تحمل كل فرد منهم بأمومتها وتتعرف أكثر على وجع أبنائها، وكمعلمة، الكنيسة تلقن كل الناس من خلال عقيدتها، كي تساعدهم على تخطي صعوباتهم الروحية، الراعوية، الإقتصادية والسياسية، فموضوع السينودس ليس قائما على بعض الشواذات التي تتحدث عنها الصحف اليوم، هذه نقطة من النقاط التي تعالجها الكنيسة بحكمة وحنكة الأم وحنانها. فالكنيسة لا تساوم على تعليمها ولكن بحنان الأمومة تكون قريبة من كل الناس دون تمييز، بغية مساعدتهم بالسير على خط ومسلك الحقيقة. والكنيسة لا تقبل الشواذ ولكنها تتناول الشواذ وتساعد الناس بحنان وحب من أجل تخطي المحن والمشاكل". وقال: "نحن نشكر الرب على هذه النعمة الكبيرة، ولننتظر نتائج التصويت بالجمعية العمومية التي من خلالها تخرج التوصيات لتسلم موثقة الى قداسة البابا، إنطلاقا من الخطوط العريضة والمشاورات، إلى أداة العمل ومداخلات الآباء وكل توصيات المجموعات اللغوية وصولا إلى التصويت الأخير فالبينان الختامي. ومن هذا كله يستنتج قداسة البابا الإرشاد الرسولي ويعطي تعليمه للكنيسة. إذا حاليا لا وجود لأي قرارات أو مقررات رسمية، فالتقرير النهائي يصدر فقط عن قداسة البابا بالإرشاد الرسولي الذي يخرج جاهزا بعد مضي سنة أو أكثر من تاريخ إنتهاء السينودس". وختم الراعي كلامه ب"الدعاء والصلاة والطلب من الجميع أن يواكبوا السينودس بصواتهم، لكي يلهم الروح القدس آباء المجمع للعمل بما هو لخير الزواج والعائلة بكل أبعادها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع