بالصور.. من "بدنا نحاسب" الى "بدنا نشاغب": هكذا. | كأنّ المدينة ليست لنا، والممتلكات العامّة ليس ممتلكاتنا، والقوى الأمنيّة ليست مهمّتها الدفاع عنّا وحمايتنا، فلا بأس إنّ خرّبنا المدينة واعتدينا على الممتلكات وهاجمنا القوى الأمنيّة. ما حصل في وسط بيروت ليل أمس يؤكّد، مرّة جديدة، أنّ البعض يصرّ على إضاعة بوصلة المطالب المحقّة في سلوك هو أقرب الى الفوضى منه الى الضغط من أجل تحقيق هذه المطالب. لم يرُق للمتظاهرين أمس الجدار الإسمنتي الذي وضعته القوى الأمنية عند مدخل ساحة النجمة من جهة جريدة "النهار"، إذ وصفوه بـ"جدار برلين" الذي فصَل الإلمانيّتين، وقد رفعته السلطة السياسية حسب تعبيرهم لـ"فصل الشعب عن مجلس نوّابه، بعدما سرَقوا حقّه في الانتخاب ومدّد النواب لأنفسهم من دون العودة إلى اللبنانيين". الخطوة الأولى كانت تسَلّق الجدار، وهنا علَت التحذيرات من أنّ متسلّقيه معرّضون للسقوط في حال استخدمت القوى الأمنية خراطيم المياه التي تقدّمت لحظة اقترابهم منه، وكأنّ الجميع كان يَعلم أنّ مواجهةً ستقع. حاولَ بعض الشبّان ومن بينهم وارف سليمان فكَّ الشريط الشائك الذي وضِع وراء الحائط، واستخدموا أيديَهم بادئ الأمر على رغم أنّه مؤذٍ، وفي هذه الأثناء كان عناصر الأمن يراقبون، من ثمّ استنجد المعتصمون بـ"القداديح" لتذويب رابط البلاستيك الذي يربط الشريط الشائك بالحواجز الحديدية، وما هي إلّا دقائق، حتى نجحوا في إزالة أوّل عارضة حديدية فحَملوها، ورموها إلى الخلف، من ثمّ أزالوا الحواجز، وأصبحوا على تماس مباشر مع القوى الأمنية، وتدفّقَ نحو ثلاثين شابّاً خلف الجدار الإسمنتي، فاستخدَمت القوى الأمنية خراطيمَ المياه والقنابل المسيلة للدموع لإبعادهم. ظنَّ المتظاهرون أنّ المياه والقنابل ستُستخدَم لبرهة ومن أجل إبعادهم إلى الخلف، ولم يعلموا أنّها بداية مسلسل طويل، وكرٍّ وفرّ ومواجهات لم تنتهِ حتى منتصف الليل. إبتعَد المتظاهرون وتفرّقوا في اتّجاه مسجد محمّد الأمين، ومنهم من اختبَأ داخل المباني المجاورة، لكن كل هذه الحمايات لم تمنع المياه والقنابل من الوصول إليهم. إمتدّت المواجهة ساعات طويلة، لم تهدأ فيها خراطيم المياه التي غمرَت قسماً كبيراً من ساحة الشهداء، وكانت القنابل المسيلة للدموع تضيء السماء قبل أن تنزلَ على الأرض وتفوح منها روائح وغازات خانقة، فيما وقف المتظاهرون يتحدّون المياه، ويطلقون المفرقعات النارية، خصوصاً أنّ المواجهات اشتدّت بعد الساعة الثامنة مساءً، حيث رشقَ الشباب القوى الأمنية بالحجارة. في وقتٍ سقط عدد كبير من الجرحى في صفوف الأمن، فيما نَقل الصليب الأحمر عشرات المواطنين الذين عانوا من حالات اختناق، واعتقِل عدد من الشباب. ومع تطوّر الأوضاع، دخلت عناصر مشاغبة على الخطّ، بينما انسحبَ المتظاهرون من الساحة، وأعلنَت قوى الأمن أنّه "منذ بداية التظاهرة دأب بعض المشاغبين على استفزاز عناصر مكافحة الشغب ومحاولة إزالة العوائق الحديدية والإسمنتية وقطع الشريط الشائك، ورشقوهم بالحجارة وعبوات المياه والمواد الصلبة، فلم يبادروا بأيّة ردّة فعل تجاه هؤلاء المشاغبين. وهذا ما شاهده المواطنون مباشرةً على شاشات التلفزة. وبعد تدمير المشاغبين الحاجزَ الأمني وتخطّيه واحتكاكهم بالعناصر والتعرّض المباشر لهم وسقوط إصابات في صفوف هذه العناصر، وللحيلولة دون خرق صفوف عناصر مكافحة الشغب للوصول إلى ساحة النجمة ممّا قد يؤدّي إلى ما لا تُحمَد عقباه، اضطرّت قوى الأمن إلى إستعمال وسائل مكافحة الشغب من خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع التي تُستخدَم في أرقى الدوَل الديموقراطية حفاظاً على السلامة العامة ومنعاً لتفاقم الأمور"، لافتةً إلى أنّها "منعت محاولة مشاغبين اقتحامَ فندق "لو غراي" بعد تحطيم باب مدخله ومناشدة مسؤولين فيه".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع