اليوم الثاني من مهرجان ماراثون جوائز العمارة خوري: احترام الطبيعة. | تميز حفل اليوم الثاني من مهرجان ماراثون جوائز العمارة في الدول العربية وحوض البحر المتوسط، بحضور لافت ومميز من المعماريين والاكاديميين وطلاب العمارة، حيث تم عرض 14 مشروعا من المعماريين المرشحين من الدول العربية والاوروبية المطلة على حوض البحر المتوسط. خوري افتتح اليوم الثاني رئيس فرع المعماريين في نقابة المهندسين في بيروت المهندس ايلي خوري الذي قال: "قال أحد عظماء القرن الماضي: "نحن نصمم العمارة، ومن ثم لاحقا هي التي تصممنا". هذا المبدأ هو من صميم هواجس المهندس المعمار، إذ إنه بموجبه يتحكم بمسار هندسي تصميمي معماري اجتماعي وبيئي. يأخذ في الاعتبار معايير عدة ويتفاعل معها بما يتلاءم مع المضمون والمحتوى والمرتجى". وأضاف: "درج الإنسان البدائي بعفويته، وتجاوبه مع حاجاته الطبيعية، وبالمواد المتاحة، درج على تصميم عمارته وذلك باحترام النظم البيئية المحيطة به، فاحترمته الطبيعة وحمته. وتطورت السبل والنظم والأساليب المعمارية مع الوقت، فتطورت مواد البناء وابتكر المعمار مفاهيم جديدة وحديثة تماشياً مع متطلبات العصر والفلسفة الجديدة للبناء والعمارة. ومن جراء هذا التطور الذي سعى إليه الإنسان، ولدت إشكاليات جديدة تتعلق بالبيئة والنسج الاجتماعي وأنماط الحياة الحديثة". وأضاف: "كما لكل ايجابية، في مكان ما، سلبية ظاهرة أحيانا ومستترة أحيانا أخرى، برزت إلى الواجهة تحديات وأسئلة وجب على المعمار أن يتماهى معها أو يواجهها. وبرز هنا السؤال عن دور المعمار اليوم، وعن آلية عمله، ومدى احترامه للأبعاد التي كانت سابقا تؤخذ في الاعتبار والتي تحترم وتخاطب المكان، البيئة، الحاجة، الوظيفة، والهوية". وتابع: "أبرز هذه المظاهر اليوم هو ما يسمى "بالعمارة الخضراء" أو "العمارة المستدامة" والتي بطريقة أو بأخرى أعادت المفاهيم المعمارية إلى نقطة الإنطلاق وإلى جذورها الأساسية. فاحترام الطبيعة وعواملها هو أبرز العناصر التي يجب أن تبنى عليها وتؤسس النظريات المعمارية الحديثة. الأمثلة على ما أقول كثيرة، والمدن التي تسعى اليوم إلى استعادة المفهوم المعماي بتوجهه الذي يستدعي احترام البيئة والموارد الطبيعية عديدة. لذلك، أتمنى عليكم أن تتخطوا المفهوم التقليدي والأفكار المعلبة والإنتقال إلى آفاق جديدة تحترم ما تم ذكره سابقا. كونوا المعماريين الثائرين على الأفكار التقليدية وابحثوا في داخلكم مع مخزونكم الأكاديمي عن هذه العمارة التي تصممونها اليوم والتي سوف تصممكم هي لاحقا". وختم: "رب قائل إن هذا من نسج الخيال ورب قائل آخر إن هذا الأمر هو من البديهيات، ولكن السؤال المطروح هنا هو عن مدى احترام القدرة والتصميم والتنفيذ لرحم الهندسة المعمارية الأم، أي الطبيعة". وفي النهاية، أختم بقول أهم المفكرين بولس خوري: "لكل حداثة أسس، ولكل مفهوم معماري ركيزة ولكن هذه الأسس والركائز قاعدتها الأساسية العودة إلى إعادة احتضان الطبيعة الأم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع