افتتاحية صحيفة "السفير " ليوم السبت في 17 تشرين الاول 2015 | السفير : "حزب الله": مستعدّون لنشر محاضر الحوار المشنوق يهدد بالاستقالة.. من الحكومة!     كتبت صحيفة "السفير" تقول : لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم الحادي عشر بعد الخمسمائة على التوالي. السياسة في إجازة، لولا خطاب وزير الداخلية نهاد المشنوق في احتفال الذكرى الثالثة لاستشهاد اللواء وسام الحسن بما تضمنه من مفارقات، إن دلت على شيء فإنما على استقالة السياسة في لبنان. فقد أثار تهديد المشنوق بالاستقالة من الحكومة والحوار الكثير من علامات الاستفهام حول خلفية هذا الموقف، وهل يعبّر عن موقف "تيار المستقبل" ورئيسه سعد الحريري أم أنه مجرد تعبير أو اجتهاد فردي ومن موقعه كوزير للداخلية؟ فهذه الحكومة، تولى "المستقبل" "تركيبها" واختيار رئيسها تمام سلام ووزير الداخلية وباقي وزراء "التيار" نفسه، "ومن يحاول النيل منها فإنما ينال من الحريري نفسه" كما قال احد مستشاري رئيس "تيار المستقبل"، قبل أقل من أربع وعشرين ساعة من تهديد وزير الداخلية. يصبح السؤال هنا: مَن هم "أهل" الحكومة في الداخل والخارج، ومن المستفيد من بقائها أو من رحيلها، ومن المعني بتحمل مسؤولية هذا الخيار أو ذاك، وهل هناك من يريد وضع لبنان على "السكة الحامية" من أجل استدراج الخارج لفرض انتخاب رئيس للجمهورية، أم أن هذا الموقف هو عبارة عن "تكتيك سياسي" أو مجرد تعبئة سياسية لشد عصب جمهور معين؟ والمفارقة في هذا الخطاب أنه يتنافى مع وقائع سياسية كان وزير الداخلية شريكاً حقيقياً فيها، خصوصاً أنه شكّل رأس حربة في "المستقبل" في مواجهة من كانوا يحاولون تعطيل تسوية الترقيات العسكرية من داخل تياره السياسي نفسه، وهو لطالما اختبر في حوار عين التينة وعلى طاولة مجلس الوزراء وفي اجتماعات ثنائية وجود إرادة سياسية جدية لدى كل من الرئيس نبيه بري وقيادة "حزب الله" بإنجاح عمل الحكومة ونزع أكثر من صاعق كاد يهددها أكثر من مرة. ومن يحاول التدقيق في جلسات الحوار الأخيرة بين "حزب الله" و"تيار المستقبل" يستنتج وجود روايتين: أولى مفادها أن "حزب الله" فاجأ وزير الداخلية بسؤال الأمن البقاعي من زاوية دعوة القوى الأمنية إلى تحمل مسؤولياتها هناك، وهو السؤال نفسه الذي طرحه الرئيس بري في إفطار عين التينة الرمضاني الأخير، وتم التوافق على توجه وفد يضم وزراء الداخلية والصناعة والأشغال للقاء قائد الجيش العماد جان قهوجي والتفاهم معه على خطوات تؤدي إلى تعزيز حضور القوى الأمنية والعسكرية في البقاع. أما الرواية الثانية لـ"المستقبل"، فمفادها أن وزير الداخلية هو الذي طرح سؤال الأمن البقاعي، سواء في حوار عين التينة أو من خلال التواصل مع الحاج وفيق صفا عن قيادة "حزب الله"، مطالبا الحزب بالمساعدة في رصد القوى الأمنية لهواتف بعض كبار المطلوبين، وأبدى استعداده للتوجه هو ووزير الصناعة للقاء قائد الجيش، لكن الأخير طلب التمهل للحصول على جواب من قيادة الحزب! وكان المشنوق قد استند في خطاب الأونيسكو إلى مطالبته، قبل سنة، "حزب الله" برفع وصايته عن الفلتان الأمني في البقاع، وقال:"ماذا كانت النتيجة؟ الخطة الأمنية في البقاع، لا تزال حبراً على ورق ووعوداً في الفضاء وكلاماً معسولاً عن رفع الغطاء السياسي، وما قلته عن مربعات الموت والفلتان الأمني يتظاهر من جرّائه أهل بعلبك الذين ضاقوا ذرعاً بالزعران والسلاح غير الشرعي وأمراء الزواريب وعناتر الأحياء". وأعلن أن بقاء الوضع السياسي والأمني على ما هو عليه سيكون الخطوة الأولى في الدفع نحو الاستقالة من الحكومة والخروج من الحوار. في المقابل، رد وزير الصناعة حسين الحاج حسن، باسم "حزب الله"، على وزير الداخلية، فقال: "ما نسمعه من وزير الداخلية على طاولة الحوار مغاير تماما لما قاله في الإعلام، فصرنا أمام لسانين ولغتين ووجهين متناقضين بخاصة تجاه الخطة الأمنية في البقاع التي كانت ولا تزال مطلبا ملحا لـ"حزب الله" و"أمل" اللذين قدما كل دعم للأجهزة العسكرية والأمنية للقيام بواجباتها". وأضاف "ان الهروب من الفشل والتقصير لإلقاء التبعة على الآخرين لن يخفف من حجم المسؤولية الملقاة على عاتق وزير الداخلية تجاه ابقاء الفلتان الأمني في البقاع لتصفية الحسابات مع المنطقة وأهلها، واذا رغب الوزير المشنوق وفريقه في نشر محاضر جلسات الحوار (في عين التينة) فنحن حاضرون لنشرها ليعرف الرأي العام على من ألقى وزير الداخلية المسؤولية عن عدم تنفيذ الخطة الأمنية وتبيان الحقيقة للناس".        

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع