امل بيروت واصلت احياء عاشوراء | أقامت حركة "امل" - إقليم بيروت، عددا من المجالس العاشورائية في مناطق بيروت والضاحية وفي الشياح وفي باحة عاشوراء في المصبغة، في إطار احيائها لمراسم عاشوراء وفي ليلة الثالث من محرم، وتحدث في مجلس العزاء الذي تقيمه المنطقة الخامسة نائب رئيس الحركة المدير العام للمغتربين هيثم جمعة، بحضور أعضاء من قيادة إقليم بيروت في الحركة وأعضاء لجنة المنطقة الخامسة وفاعليات بلدية واجتماعية وحشد كبير من المؤمنين والمؤمنات. واكد جمعة "أن مسيرة الإمام الحسين تندرج ضمن الخط الذي رسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد خرج الحسين وهو يعلم مصيره، فشهادته هو وأهله وصحبه رسمت الطريق المستقيم، أن شهادة الإمام الحسين هي رسالة إنسانية خالدة وليست موقفا فئويا أو حزبيا". واضاف:"ان عاشوراء هي مدرسة رسول الله صلى الله عليه وسلم ترسم طريق الحق، ونحن في هذه الأيام الصعبة على كافة المستويات اجتماعيا وثقافيا، بحاجة إلى هذه الروحية الحسينية لرسم الطريق، والناس يتطلعون الينا، أي إلى أبناء حركة امل ورئيس حركة امل، لنكون على قدر آمالهم"، مردفا "سنكون كذلك لأننا ننتمي إلى مدرسة الإمام موسى الصدر". واعتبر "أن حركة امل كانت وصية شهدائها: كونوا مؤمنين حسينيين، ونحن كذلك نعمل من أجل كرامة الإنسان، من هذه العناوين نرى أنفسنا أمام مسؤوليات كبيرة تجاه شعبنا الذي ذاق الأمرين، وقاوم لبقاء هذا الوطن حرا عزيزا ومستقلا، ووقف صامدا في وجه إسرائيل لكسر العدوان وصده". و أكد جمعة "أن الحوار الذي أطلقه دولة الرئيس نبيه بري عام 2006 كان سببا من أسباب الانتصار على إسرائيل، لذلك فإن الخروج من الأزمات إنما يكون بالاصرار على هذا الحوار وفي الإسراع بترميم الحياة السياسية اللبنانية، فلا يجوز أن تبقى مؤسساتنا مشلولة، وبلا رئيس للجمهورية وكأن لا شيء موجود في هذا البلد والمطلوب هو الخروج من الخلافات الضيقة، وليس صحيحا أن الحوار هو لكسب الوقت بل لكسب القضية، قضية ازدهار لبنان، وأن حركة امل على هذا الصعيد لن تمل ورئيس حركة امل لن يمل، وستبقى قلوبنا منفتحة للقول والعمل". وتطرق الى الوضع الفلسطيني فقال: "في هذه الأيام نعيش كربلائنا وفلسطين تعيش كربلاءها، لأنها تواجه الحاكم الظالم، وهي تواجهه باللحم العاري، ولكن الفلسطينيين يواجهونه بالإرادة الصلبة والإيمان الثابت، وهم يعيدون البوصلة إلى مكانها، ونحن في حركة امل نشد على أيدي المقاومين الفلسطينيين ونقول لهم أنكم لستم وحدكم، فنحن معكم قولا وفعلا وستبقى عربية وستعودون اليها محررة على أيدي المؤمنين الشرفاء كما قال أمامنا المغيب السيد موسى الصدر". ثم تلا السيد نصرات قشاقش مجلس عزاء حسيني. محمد نصرالله وفي خيمة حي المسك في الشياح كان كلمة لعضو الهيئة الاستشارية في حركة "امل" حسن يعقوب أكد فيها "أن مدرسة الإمام الصدر هي مدرسة جامعة وثروة حيوية، تنبذ الفتن، فالفتنة تطفئ قلوب البشر والفتنة أشد من القتل، وأن ما نشهده في العالم العربي والاسلامي هو فتن متنقلة بين سوريا وليبيا واليمن. ثم تلا الشيخ حسين نجدي مجلس عزاء حسيني. كما تحدث رئيس الهيئة التنفيذية في الحركة محمد نصرالله خلال مجلس عزاء حسيني تقيمه المنطقة الثانية في اقليم بيروت في مدينة العباس في حي السلم، في حضور اعضاء من قيادة اقليم بيروت ورجال دين وحشد من المؤمنين. ورأى نصر الله "أن أحزان عاشوراء تشعل في النفوس ثورة نستمر بعدها بحمل الراية والهدف بالإضافة الى الشعور بالفخر والإعتزاز بأننا أتباع الحسين الذي كان شعاره هيهات منا الذلة وبسببه وصل الدين الحنيف إلينا ليعلمنا كيف نستقيم في حياتنا" مضيفا "نحن نفتخر ونعتز بأننا أبناء أفواج المقاومة اللبنانية أمل التي أعلنها الإمام موسى الصدر في ذكرى أربعين الإمام الحسين لتكون رايتنا جزء من رايته، ولتكون بندقيتنا شيء من سلاحه، ولتكون أهدافنا شيء من أهدافه، وأن الإمام موسى الصدر أطلق هذه الحركة المباركة من ضمن نفس الفلسفة التي انطلق فيها الإمام الحسين فتم تحقيق الإنتصار على اسرائيل رغم وضاعة السلاح لأن وعندما جردت اسرائيل حربها بعنوان القبضة الحديدية كان جواب أبناء أمل أننا سنجرب عليهم القبضة الحسينية". وتحدث عن المسؤولية والواجب في عاشوراء "إذ أن البكاء والإحتفال لا يكفيان بل يجب العمل على إصلاح أمة جد الإمام الحسين من أجل نصره وعدم التخاذل في هذا الشأن كي لا نكون قد خذلناه ونصرنا يزيد وذلك لأن الإمام الحسين استشهد من أجل الإصلاح في أمة جده، وهذه المسؤولية والواجب تتحقق بالعمل على بناء مجتمع حسيني من خلال الأسر التي تشكل خلية الجسم الإجتماعي والعمل على إصلاح كل خلل موجود في هذه الخلية" مؤكدا انه "يجب على كل واحد من موقعه أن يعمل على بناء المجتمع الحسيني الإسلامي، كما أنه يجب على كل فرد أن يحاسب نفسه وينظر الى مجتمعه ويتعرف الى مواقع الخلل فيه وليبادر بما يستطيع من تقديم الخدمة المساعدة لمن هو بحاجة لها وذلك من أجل تعزيز قوة المجتمع ليتمكن من تحقيق الأهداف الكبرى وبلوغ الغايات المنشودة، فالمجتمع الضعيف لا يستطيع أن يبني حكما قويا والحكم الظالم لا يتحقق إلا بمجتمعات ضعيفة". واضاف: "الواجب يكمن في العمل على تعزيز قوة مجتمعنا من خلال معالجة الثغرات الإجتماعية عبر الإلتزام بأنر الله سبحانه وتعالى من أجل لحمة المجتمع"، مؤكدا على "ضرورة العمل على تحقيق إصلاح عام على مستوى الأمة وذلك يتحقق من خلال تصحيح المسار السياسي العام الذي يمكن أن ينعكس إيجابا على بناء مجتمعنا اللبناني والإسلامي والعربي". وعلى المستوى الفلسطيني تطرق نصرالله إلى مجريات الأحداث في فلسطين والإنتفاضة التي يخوضها الفلسطينيون في مواجهة العدو الإسرائيلي، مؤكدا على "الإنحياز نحو كل من يواجه اسرائيل بأي شكل من أشكال المواجهة وذلك من منطلق الإيمان بأن اسرائيل شر مطلق وأنها عدو الإنسانية جمعاء". ورأى "أن المنطقة من حولنا ملتهبة بالرغم من الوصول الى الإتفاق النووي الذي لم يزعج سوى اسرائيل ومن يؤيدها، هذا الإتفاق الذي اجتث فتيل القلق من أبناء هذه المنطقة التي كانت تشهد بين الفينة والأخرى تهديدات أمريكية وغير أمريكية لضرب إيران وإدخال المنطقة في آتون حرب"، مضيفا "إن الإتفاق النووي الذي من شأنه أن يرخي بظلال السلام في المنطقة أزعج إسرائيل وحاولت الإنتفاضة عليه ولكنها لم تفلح"، لافتا الى انه "نجد سماء منطقتنا مليئة بالطائرات الحربية وأرض منطقتنا تعج بأسلحة الدول الكبرى كلها تتنافس على خيرات هذه المنطقة فحبذا لو نتمكن من أن نحترم ما قدمه الله لنا من مخزون نفطي ومن قدرة على تحقيق إيرادات عالية لأمتنا من أجل تطويرها والنهوض بها لا أن تكون وسائل للفرقة فيما بيننا". داخليا أكد نصرالله على "ضرورة السعي كلبنانيين دون انتظار مساعدة من الخارج وذلك للاتفاق على معالجة الأزمات الداخلية من أجل الإثبات أن اللبنانيين يستحقون هذا الوطن وهذه الأرض ويستحقون كرامة الإنتماء الى علم وأيضا من أجل الوصول الى حل لأزماتنا التي تتجلى بعناوينها الكبرى بمرور سنة وسبعة أشهر بدون رئيس جمهورية وبمحلس نيابي معطل وبحكومة غير قادرة على الإجتماع الدوري ومعالجة قضايا الناس وباهتراء عام في مؤسسات الدولة وكل ذلك يدفع ثمنه المواطن اللبناني". وأضاف: "لذلك تصدى دولة الرئيس نبيه بري للمسؤولية ودعا إلى طاولة حوار وهي فرصة إذا ضاعت سنندم على ما نحن فيه الآن رغم كل مساوئه لأننا ننتظر أن يعي اللبنانيون وأن يسعوا بكل ما لديهم من قوة من أجل تحقيق أعلى منسوب من الوفاق على قاعدة أن لا نخرج من طاولة الحوار إلا بالوصول الى اتفاق يرضي الجميع وينالوا منه شيئا من مغانم ما يمكن الوصول اليه". وفي الختام، أكد نصرالله انه "على كل طرف أن يعد نفسه لكل ما يعتبره تضحية في سبيل التوصل الى اتفاق لا يمكن إلا أن يكون تسوية بين الجميع من أجل وضع لبنان على سكة الخلاص من الواقع المأزوم الذي يعيشه والذي يدفع المواطنون اللبنانيون ثمنه والذي يهدد الكيان لا سيما في ظل قرقعة السلاح المحيطة بلبنان ضمن المنطقة العربية وضمن المنطقة الإسلامية التي نحن جزءا منها".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع