افتتاحية صحيفة "المستقبل " ليوم الاربعاء في 21 تشرين الاول. | المستقبل : "المستقبل" تتبنى "إنذار" المشنوق وتجدّد دعم الحكومة والحوار التعطيل "بعيون إيرانية": الأسد مقابل الرئاسة     كتبت صحيفة "المستقبل" تقول : على قاعدة "إذا أردت أن تعرف ماذا في لبنان عليك أن تعرف ماذا في طهران" ينكب "حزب الله" بالأصالة عن نفسه وبالوكالة عن إيران على ابتداع الأساليب وابتكار الوسائل و"القفازات" المكبّلة لمنظومة الدولة والمعطّلة للبننة الحلول المأمولة للأزمات المؤسساتية المستعصية في البلد. وإذا كان القاصي والداني بات متيقناً من أنّ الحزب يتبنّى الطروحات العونية التعطيلية للانتخابات الرئاسية فقط لكونها تؤمن له "شماعة" وطنية يتلطى خلف ستارها وشعارها "استعادة حقوق المسيحيين" التي سبق أن أهدرتها "وصاية" نظام يستميت الحزب في سوريا لإبقائه على قيد الحياة، فإنما يندرج في توكيد المتيقن منه في هذا المضمار هو ما كشفه رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع لمجموعة من الإعلاميين في معراب أمس عن عرض إيراني تلقته الدوائر الأوروبية والغربية يكشف المستور وراء أجندة التعطيل "الأصفر" في لبنان وجوهر مراميه الإقليمية. إذ نقل جعجع في معرض دعوته إلى النظر للتعطيل الرئاسي "بعيون إيرانية كبيرة" معلومات موثوقة تفيد بأنّ طهران أبدت للغربيين في الآونة الأخيرة استعدادها لإجراء مقايضة لبنانية سورية تقضي بإفراجها عن استحقاق الرئاسة اللبنانية مقابل قبول الغرب والعرب ببقاء بشار الأسد رئيساً في سوريا. أما عن مقاصد التعطيل داخلياً، ففتّش عن "قانون الانتخابات النيابية" وفق تشخيص "الحكيم"، لاعتباره أنّ "حزب الله" يعمل على بلوغ هدفه في السيطرة على السلطة من خلال صناديق الاقتراع "النسبي"، موضحاً أنّ الحزب، ومن منطلق حاجته إلى تحقيق انتصار معيّن "إذا مش برّا جوّا"، يريد فرض قانون انتخابي "نسبي" يؤمن له الأكثرية النيابية ويتيح له تالياً الاستئثار بالسلطتين التشريعية والتنفيذية. وبالانتظار، لا يرى جعجع خياراً بديلاً عن الصمود والتصدي في هذه المرحلة "الزئبقية" من تاريخ لبنان والمنطقة سيما وأنّ "الأزمة إلى مزيد من التصعيد ولا اختراقات محتملة في الأمد المنظور"، مشدداً في هذا الإطار على ضرورة عدم طرح أي مرشح توافقي لرئاسة الجمهورية "قبل أن يحين أوان التسوية"، وسط الإعراب عن اعتقاده بأنّ "وضعية الجيش المتينة راهناً" تجعل من الصعب على "حزب الله" التفكير بتكرار سيناريو "7 أيار" 2008. وفي ما يتعلّق بالوضع العام في المنطقة، يبدي جعجع ارتياحه لمسار الأمور على مستوى "موازين القوى الكبرى"، خصوصاً أنّ "الروس أخطأوا في حساباتهم حين اتخذوا قرار التدخل العسكري في سوريا وأساءوا تقدير عواقبه المستقبلية"، ويقول: "إذا استمر الوضع على ما هو عليه راهناً فإنّ الصواريخ المضادة للطائرات ستكون في أيدي المعارضة السورية خلال أسابيع، مع عدم استبعاد إنزال وحدات خاصة أجنبية لمؤازرتها في الميدان"، ويضيف مستطرداً: "أن يستفيق "الناتو" بعد ثلاثة قرون ليجري أضخم مناورة عسكرية في المتوسط هو أمر جدي وليس بتفصيل". "المستقبل" كذلك، برز أمس في المواقف السياسية تبني كتلة "المستقبل" النيابية "جرس الإنذار" الذي أطلقه وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق نهار الجمعة الفائت باعتباره موجهاً "إلى الجميع وتحديداً للمعطلين الذي يقفون حائلاً دون فك أسر البلاد والعباد". وأكدت الكتلة إثر اجتماعها الأسبوعي في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة أنّ هذا الإنذار إنما "يعبّر أنّ الكيل قد طفح من ممارسات حزب السلاح وتجاوزاته السياسية والأمنية ويجب التنبه إلى هذه التجاوزات وإلى ضرورة وضع حد سريع لها". وإذ أكدت "أهمية تفعيل العمل الحكومي من أجل متابعة قضايا الناس الحياتية والمعيشية، وضرورة دعم الحكومة في تنفيذ الخطط الأمنية في كافة المناطق اللبنانية ولا سيما في منطقة البقاع"، جددت الكتلة في الوقت عينه تمسكها "بنهج الحوار ومتابعته" وأعلنت دعمها لحكومة الرئيس تمام سلام ووقوفها معه إلى جانب تفعيل مؤسسات الدولة كافة بما فيها عمل مجلس النواب لجهة إقرار التشريعات التي تتسم بالضرورة، مستنكرةً في المقابل "الجانب الاستعلائي من الكلام الذي صدر عن أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله بخصوص الحوار والمشاركة في الحكومة" باعتباره كلاماً "فيه استخدام للدين ولمناسبة دينية باتجاهات تحريضية بما يذكي نار الفتنة الدينية والمذهبية". 14 آذار.. و"سيدة الجبل" وليلاً، أفادت مصادر قيادية في قوى الرابع عشر من آذار "المستقبل" أنّ اجتماعاً تنسيقياً جمع عدداً من أركان 14 آذار عُقد أمس وجرى خلاله التداول في مستجدات الأوضاع السياسية في البلد، مشيرةً في هذا السياق إلى تمحور المشاورات بين المجتمعين بشكل أساس حول الموقف من الحوار الوطني عشية استئناف جلساته بالإضافة إلى التباحث في كيفية الخروج من الأزمة الحكومية والسبل الآيلة إلى إعادة تفعيل العمل المؤسساتي في الدولة. بالتزامن، لفت الانتباه أمس بيان صادر عن "لقاء سيدة الجبل" إثر اجتماع عقده لمناقشة الأوضاع الداخلية والإقليمية، بحيث جدد اللقاء التحذير من مغبة إقدام "قيادات مسيحية لبنانية ومن بينها النائب ميشال عون على ملاقاة الهجوم الروسي على سوريا بخطابات ترحيبية تضع المسيحيين في موقع خطير"، موجّهاً في المقابل التحية إلى موقف متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة الذي أكد أنّ الكنيسة لا تبارك الحروب ولا تراها مقدّسة، وسط تشديد البيان على أنّ "حماية المسيحيين لا تكون إلا في إطار دولة مدنية كما حددها المجمع البطريركي الماروني قادرة على الحفاظ على كرامتهم وكرامة المسلمين من خلال تطبيق القانون والدستور".        

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع