جمعية "حضارة" كرمت وزير الإعلام خلال لقاء عن "الحضارة. | نظمت جمعية "حضارة" لقاء في "بيت المحامي"، حول "الحضارة والقانون"، حضره وزير الاعلام رمزي جريج ممثلا رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، رئيس مجلس القضاء الاعلى شكري صادر، نقيب المحامين جورج جريج، نقيبا الصحافة والمحررين عوني الكعكي والياس عون، الرئيس الحالي والحكام السابقون لاندية الليونز، وشخصيات ديبلوماسية واجتماعية. النشيد الوطني، فنشيد نقابة المحامين، ثم كلمة نائبة رئيس "حضارة" الدكتورة رنا ابو ضهر قالت فيها: "كلما ارتقت الشعوب ثقافيا وفكريا واقتصاديا واعلاميا ارتقت حضارتها، وكلما سادت العدالة سادت الحضارة، فالعدالة هي اساس اي علاقات انسانية ودولية والقانون هو الاداة الاولى للضبط الاجتماعي في المجتمعات، فلا قانون بلا مجتمع ولا مجتمع بلا قانون". أضافت: "نعيش اليوم أزمة وعي حضاري جراء التطرف الفكري والتعصب والارهاب، فلنشخص حقيقة الخلل الواقع ولا نتشاغل بالعرض عن توصيف المرض، ولنحافظ على حضارتنا التي تتمثل بتراثنا وفكرنا وثقافتنا ووطنيتنا وتقاليدنا وانتاجيتنا ومحبتنا ووحدتنا، فحضارتنا هي هويتنا". من جهته، قال رئيس محاضرات التدرج المحامي ناضر كسبار: "لن أصدق بل يجب ألا نصدق ان حضارة القانون في لبنان باتت قصة من الماضي، وان كل قوارب نجاتها عطلت بقرار من فوق ولم تعد تنفع كل الاحتجاجات من تحت. لن أصدق بل يجب ألا نصدق ان لبنان دولة كانت بسلطات معروضة للتقاسم بموجب امر على عريضة اتخذ باسم الفساد المستشري الذي ينخر كل يوم في الجسم اللبناني الرازح تحت ديون خارجية وداخلية تشكل اعاقة حقيقية امام النمو، ودافعا رئيسيا للهجرة التي باتت توازي ببشاعتها وخطرها الهجرة من الصومال وليبيا واليمن، هجرة تحاكي الموت ومن يركب الموت اراديا يكون مكتويا من نار جهنم، نار الغلاء المجوع، ونار الاستشفاء الممنوع، ونار الاقساط المذلة ونار الامن الهش ونار السياسة التي صارت بحاجة الى من يسوسها".   وتحدث رئيس "حضارة" العميد الركن منير البجاني عن الجمعية وشعارها "القارب الفينيقي، ومحاولتها ترسيخ قيم السلام والعدالة والعيش معا في ظل المحبة والتسامح والانفتاح، وفي كل ما يخدم الحضارة الانسانية، ونشر ثقافة بناء السلام". وقال: "إننا بحاجة ماسة الى خلق أعجوبة لبنانية وهذا ما ستحاوله جمعية حضارة". وسأل: "هل يطبق القانون على الجميع؟ وهل كل القوانين عادلة، ومنها على سبيل المثال قانونا الانتخابات والايجارات". وعرض للحضارات التي "أعطت قيما مدنية رائدة بدءا من الرومان الى القوانين المدنية في عهد نابوليون وفي الاندلس"، آمل ان "يتشبه الحكام بغير القابضين على السلطة على مر التاريخ". أما نقيب المحامين فقال: "في هذه الايام القاسية على لبنان، تحضرنا مشهدية وجدانية، نتعلق بها خوفا من أن يرحل الوطن، قوامها اثنان: مطرقة الدستور في مجلس النواب، يسمع صداها في كل مكان وتكون آذنة باكتمال النصاب وانتخاب رئيس للجمهورية. ومطرقة القانون يحملها القاضي على قوس المحكمة لينقذ بها العدالة المهددة بكل الاوباء من أبسطها الى أخطرها، من مجرد مخالفة قانون السير الى جنايات الهدر والفساد وصرف النفوذ وشراء الضمائر". أضاف: "أقف عند ظاهرة الحراك المدني بطبعتها النظيفة التي تشكل مؤشرا صحيا في مجتمعاتنا، شرط بقائها نظيفة، وارادة تطالب بالكرامة والعدالة ومكافحة الفساد. هذا الحراك لم يأت من العدم بل صار ظاهرا بعد أن كان كامنا، وحل نتيجة تراكم المشاكل والازمات وثقافة الزبائنية التي صارت هي من يملك رأسمال الدولة ويتحكم بمرافقها. وفي أي حال لم تكن المواطنة يوما مساهما أساسيا في هذه الشركة التي اسمها لبنان، شركة مساهموها طوائف، وإن تخلفت فأحزاب طائفية، وإن تعثرت فزعامات طائفية". وتابع: "يجب أن يفهم الحاكم بالمطلق ومرة أخيرة أن الثوابت في الوطن هي: أولا، الشعب وليس الطبقة السياسية. وثانيا، ممنوع استبدال الشعب اللبناني بأي شعوب أخرى. ولا أرى خطرا الا في تهجير واحد، لا النزوح السوري الى لبنان يخيفني، ولا قبله اللجوء الفلسطيني. يقلقني تهجير اللبنانيين من لبنان قرفا من طبقة انصرفت الى بناء عماراتها بدل قيام عمارة الدولة، واشمئزازا من حال أقل ما يقال فيها إنها هالكة. ثالثا، الثابت هو العقد الاجتماعي الذي يجب اعادة صياغته، وهو ميثاق الحقوق والحريات". وأردف: "هل من أباحية وخلاعية أقوى من ضرب اساسات الديمقراطية ومداميكها من خلال نسف مبدأ تداول السلطة وايقاع البلاد في شبح الفراغ الرئاسي الذي ولد شللا في كل السلطات، فلا مجلس يجتمع، وإن اجتمع فللتمديد او لإعادة توليد لجانه كما حصل يوم الثلاثاء الماضي. والفراغ الرئاسي ولد شللا في الحكومة التي لا تجتمع خوفا من الاشتباك السياسي، وإن اجتمعت فلغرض في النفس. ان المحرك إما محاصصة مقبولة من الجميع، أو مقاصة مطلوبة من الجميع. والنتيجة لبنان من دون نظام، من دون دولة، والوطن المكشوف يصبح معرضا لكل أنواع المخاطر من الاصطفافات مع الخارج، الى الارتهان للخارج، ولا شيء يمنع لا سمح الله الى العمالة للخارج". وختم: "ان نقابة المحامين في ورشة دائمة صونا لاستقلالية الوطن والقضاء، هذا المرفق الاساسي الذي يمكن بل يجب ان يشكل خشبة خلاص لبنان المسيج بدستور وقوانين وازنة، والمنضم الى معاهدات واتفاقيات واعلانات ومواثيق دولية خاصة ما يتصل منها بحقوق الإنسان، والذي يبقى قاصرا عن الالتزام بثقافة الدستور والقوانين والمواثيق بسبب تركيبته الداخلية المانعة قيام الدولة المدنية. فلنعمل معا على قيام هذه الدولة وترسيخ السيادة والعدالة". ثم كانت المحاضرة الرئيسية للمحامي الدكتور منيف حمدان بعنوان "أم الشرائع بيروت منارة حضارة لا تطفأ"، أوضح فيها أن اختياره الموضوع سببه "أولا الوضع المأساوي الحالي لبيروت السياسة والمؤسسات الدستورية، وثانيا يرمي الى استنهاض مدرسة الحقوق التاريخية في ام الشرائع بيروت لهز الضمائر النائمة". وعرض المراحل التي مرت بها بيروت منذ ولادتها قبل ستة الاف عام، مركزا على الاسباب التي ادت الى ان يطلق عليها لقب أم الشرائع ومرضعة القوانين"، مشيدا ب"المستوى الثقافي والاخلاقي العالي للاساتذة الذين علموا في مدرسة الحقوق في بيروت، وبتحلويهم مهنة التعليم الى رسالة تضاهي رسالة القضاء في نبلها وعظمتها، فكانت النتيجة ان أسست في بيروت أمانة عامة لحفظ الدساتير والقوانين الرومانية واجتهادات المحاكم". ووجه نداء الى اللبنانيين حذرهم فيه من "مغبة تناحرهم"، وذكرهم بالاسباب التي "منعت شعلة الحضارة في أم الشرائع من الانطفاء ومنها ان الاميرة نسب الدرزية اختارت الشيخ ابراهيم الخازن الماروني في بلدة بلونة كسروان لتخبئة ولديها فخر الدين ويونس من وجه الاتراك العثمانيين"، مشيرا الى "جلب خريجي المدرسة المارونية في روما عام 1610 اول مطبعة في الشرق الى دير مار انطونيوس قزحيا في قنوبين".   وقد كرمت الجمعية الوزير جريج بصفته "وزيرا للاعلام ورمزا من الرموز الحضارية"، ونقيب المحامين وحمدان وكسبار.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع