افتتاحية صحيفة "الأخبار " ليوم الجمعة في 23 تشرين الاول 2015 | الأخبار : سلام يهدّد مجدداً : الموقف المناسب قريباً     كتبت صحيفة "الأخبار " تقول : يوماً بعد آخر، يزداد عمق الأزمة السياسية. حتى أزمة النفايات، الداهمة، لم تجد لها حلاً، ولا يبدو أن هذا الحل يلوح في الأفق. وهذا الملف هو الامل الوحيد للحكومة، كي تقول إنها لا تزال على قيد الحياة، ولو من دون ان تجتمع. وبدأ الرئيس تمام سلام بدق ناقوس الخطر، معلناً "أن معالجة موضوع النفايات ما زالت متعثرة بسبب التجاذبات القائمة بين القوى السياسية"، وأنه "إذا لم يحصل حل جذري خلال أيام فإنني سأتخذ الموقف المناسب". لكن "الموقف المناسب" لا يبدو واضح المعالم. فسلام، دستورياً، عاجز عن تقديم استقالة حقيقية، بسبب الشغور الرئاسي. كذلك فإن حكومته لا تجتمع، وإذا اجتمعت فهي غير منتجة، وبالتالي، إن الاعتكاف لن يكون ذا تأثير عملي كبير. الخيارات إذاً محدودة. ولا يعوّل سلام إلا على تمكن حزب الله وحركة أمل من توفير مكان في البقاع الشمالي لإقامة مطمر للنفايات فيه، فإلى جانب المطمر الذي يجري الإعداد له في سرار العكارية، أراد القيمون على إدارة ملف النفايات مطمراً آخر في البقاع الشمالي. وكما بات معروفاً، فإن المطلوب إقامة مطمر في "منطقة شيعية" في مقابل مطمر في "منطقة سنية". وبعدما تنعّم تيار المستقبل لنحو عقدين من الزمن بما تدره عليه النفايات عبر سوكلين، يبحث اليوم عمّن يشاركه تحمّل عبء الأزمة التي افتعلها النائب وليد جنبلاط بإقفال مطمر الناعمة قبل إيجاد البديل. رئيس الحكومة قال في السرايا أمس إن غالبية القوى السياسية "غير مهتمة بالأمر. البعض يتعامل معه وكأن لا علاقة له بالأمر. والبعض الآخر يقول إنه لن يُسهم، لكنه لن يعرقل. إذا تبين لي بعد أيام او اسبوع على الاكثر انهم لا يريدون حلاً فسوف اضطر الى تسمية الاشياء بأسمائها". وقال: "اتُّهِمت أحياناً بمحاولة الاستيلاء على صلاحيات رئيس الجمهورية الماروني وأحياناً أخرى بالتفريط بصلاحيات رئيس الوزراء السني. تمسكت بموقفي الحيادي وما زلت. لكن الأمور وصلت الى نقطة غير مقبولة، وعدم وعي القوى السياسية لواقع الحال يترسخ أكثر فأكثر. لذلك إذا وصلت الى قناعة بضرورة اعلان التخلي عن مهماتي فذلك لكي أدفع هذه القوى الى تحمل مسؤولياتها وليس لتغطيتها". لكن لا يبدو ان القوى التي يتحدّث عنها سلام مستعدة لتحمّل مسؤوليتها. فحتى يوم أمس، لم يجر الاتفاق على حل أي قضية خلافية. فعلى سبيل المثال، اجتمع ممثلون عن مختلف قوى 14 آذار في منزل الرئيس سعد الحريري في وسط بيروت. كان في مقدمهم الرئيس فؤاد السنيورة والنائب جورج عدوان والنائب سامي الجميل. تباحثوا في القضايا المطروحة على الساحة السياسية. لم يتوصلوا إلى أي اتفاق: لا على جدول اعمال مفترض للجلسة التشريعية المقبلة، ولا على شكل تقريبي لقانون الانتخابات، ولا على آلية موحدة لتسيير الحكومة. بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، بدأت ورشة اتصالات من خلال استقبال الجنرال ميشال عون أمس رئيس جهاز الإعلام والتواصل في القوات ملحم رياشي، موفداً من رئيس حزبه سمير جعجع، بحضور النائب ابراهيم كنعان. ومن المنتظر أن يزور كنعان معراب قريباً، سعياً إلى محاولة الاتفاق على رؤية موحدة لجدول اعمال الجلسة التشريعية، أو لـ"ملامح" مشروع قانون انتخاب. كذلك من المنتظر أن يزور كنعان الرئيس نبيه بري، للتشاور معه بشأن جدول اعمال الجلسة التشريعية التي يريد بري توجيه الدعوة لعقدها، والتي ستجتمع هيئة مكتب المجلس للاتفاق على جدول أعمالها. في المحصلة، الجميع ينتظرون هدوء المعارك في الإقليم، من دمشق وبغداد وصولاً إلى اليمن، حيث لا يبدو أن أصوات السلاح ستُخفَض قريباً.        

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع